دول أجنبية

ولاية قارص في تركيا

ولاية قارص في تركيا

ولاية قارص

ولاية قارص هي عاصمة محافظة قارص؛ تقع على حدود أرمينيا في شمال شرق تركيا، وتعدّ واحدةً من الوجهات السياحية التي يقصدها السياح خاصةً خلال الشتاء.

مساحة ولاية قارص

تبلغ مساحة ولاية قارص 1804.58كم²، وهي بذلك تعدّ المدينة ذات المساحة الأكبر على الحدود التركية مع أرمينيا، وتضمّ 383 قريةً، وثماني مدنٍ رئيسيةٍ تتبع لها إدارياً.

اسم ولاية قارص 

تتعدّد الأقوال في أصل تسمية الولاية بهذا الاسم؛ حيث تقول الرواية الأولى أنّ الاسم يعود للغة الأرمينية وهي تعني به العروس، أما الرواية الثانية فهي تذكر أن الاسم يعود للغة الجورجية ويعني البوابة.

مناخ ولاية قارص 

يسود ولاية قارص مناخ قاري رطب؛ حيث تختلف درجات الحرارة بين الشتاء والصيف، وبين الليل والنهار، وذلك لبعد موقعها عن المسطحات المائية، وقربها من جبال القوقاز الصغرى، ويعدّ فصل الصيف فيها قصيراً، ويكون الجو بالليل بارداً، ويكون متوسّط درجة الحرارة صيفاً 26 درجةً مئويةً، أمّا بالنسبة لفصل الشتاء فهو باردٌ جداً، ويستمر تساقط الثلوج فيه لمدة أربعة أشهر، كما تبدأ درجة الحرارة بـ 16 درجةً مئويةً لتنخفض وتصل إلى -35 درجةً مئويةً.

إقرأ أيضا:مجمع دبي للعلوم في دبي

أهمية ولاية قارص 

تتمتع الولاية بجمال طبيعتها الذي يجذب سياح العالم لمشاهدته، كما أنّ الولاية هي نقطة العبور بين الأناضول والقوقاز، وتضمّ الولاية مجموعةً من الهياكل الأثرية التي يقصدها السياح، خاصةً تلك الموجودة في وسط المدينة، كما يوجد في الولاية عدد من المباني التي تم بناؤها على الطراز الروسي، ممّا أضاف خليطاً من التراث المعماري في الولاية.

التعليم في قارص 

إضافةً إلى العدد الكبير من المدارس، تضمّ الولاية جامعة كافكاس التركية، وهي إحدى الجامعات الحكومية التي تعدّ من أعضاء رابطة جامعة القوقاز، وتأسّست هذه الجامعة عام 1992م في الجنوب الغربي من الولاية، وهي تحتوي على ست كلياتٍ، وثلاثة معاهد، وثلاث كلياتٍ، وأربع كلياتٍ مهنيةٍ، ومجموعةٍ من المراكز التي تقدم خدمات البحث والتطبيق.

خدمات النقل في الولاية

يربط الولاية بالمناطق المحيطة بها طريقٌ سريعٌ يبدأ من أرضروم، ويمتد شمالاً إلى منطقة أرداهان وجنوباً إلى أغدير، وتضم الولاية مطار قارص هاراكاني الذي تنطلق منه مجموعةٌ من الرحلات اليومية، أهمها تلك المتجهة إلى مدينتي أنقرة وإسطنبول، إضافةً إلى سكة حديد تربطها بالمدن المجاورة.

الإنتاج في ولاية قارص 

يمتاز سكان إحدى القرى التابعة لولاية قارص بإنتاجهم نوعاً فريداً من الجبن، وهو أحد أنواع الأجبان القديمة التي كانت تنتج في الفترة ما بين آذار وسبتمبر منذ القرن التاسع عشر، ويمتاز هذا النوع في الفترة الأولى من إنتاج بقُرب طعمه من الحليب ومن ثم يصبح أقرب إلى الزبدة، ويؤكل مع العسل أو المربى، كما أنّه من أنواع الجبن عالية الدسم، ويطلق عليه اسم مالاكان نسبةً إلى القبيلة التي قامت بصناعته لأوّل مرةٍ، وتمت إضافة هذا النوع إلى قائمة الأجبان النادرة في متحف الأجبان الموجود في القرية. 

إقرأ أيضا:مجمع باسوود في منطقة أكويا أكسجين

الأنشطة السياحية في قارص

  • مركز صاري قامش للتزلج: يقع على مسافة تبعد 45 دقيقةً بالسيارة عن من مركز الولاية، وتحيط به غابات الصنوبر، وتتم ممارسة التزلج فيه في الفترة ما بين نوفمبر ونيسان من كل عام، وفيه خمس مساراتٍ منحدرةٍ للتزلج بطولٍ يصل إلى 12كم، ويمكن أيضاً مشاهدة منظرها من الأعلى من خلال التلفريك.
  • بحيرة تشلدر المتجمدة: تقع على حدود ولاية قارص وولاية أردهان، وتبلغ مساحتها 123كم²، وعمقها 42م، ويمارس السياح عند زيارتها شتاءً مجموعةً من الأنشطة، مثل: ركوب عربة الأحصنة على الثلج، واصطياد الأسماك داخل الجليد، كما أنّها تستخدم كطريقٍ للمشاة خلال الشتاء.
  • قلعة قارص: تم بناؤها خلال العهد السلجوقي، وعند الصعود إلى قمّتها يمكن مشاهدة ولاية قارص بشكلٍ كامل.

ساجدة اشريم، درست بكالوريوس في علم الحاسوب، ودبلوم الإعلام الشامل قسم التحرير من أكاديمية رؤيا، بالإضافة إلى العديد من الدورات الإعلامية، تؤمن بأن الإعلام هو الحياة، والكتابة هي العالم الخاص بالكاتب، ونافذته إلى العالم الخارجي، لذلك بدأت بكاتبة المقالات والمدونات منذ أكثر من 7 سنوات، بالعديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، وعملت في إعداد وتقديم أكثر من 10 برامج إذاعية منوعة. انضمت لفريق السوق المفتوح لأهميته في إثراء المحتوى العربي، وإيجاد مصدر معلومات موثوق يساعد القارئ والباحث على الوصول إلى المعلومة التي يبحث عنها بشكل سهل وبسيط.

السابق
مدينة زبيد
التالي
أسماء شوارع المنصور