الأردن

آثار جرش

آثار جرش

آثار مدينة جرش

تقع مدينة جرش أو محافظة جرش شمال العاصمة عمّان، حيث تبعد عنها مسافة 48كم، كما تعد إحدى أهم محافظات المملكة الأردنية الهاشمية، فيما سميت مدينة جرش في زمن العرب الساميين القدماء بأسماء عدة، مثل: جراشا، وجراشو، حيث يقصد بها الأشجار الكثيفة، ومع قدوم عصر الإغريق أطلقوا عليها اسم جراسا، كما احتلت مدينة جرش المرتبة الرابعة عشر بين البلديات الأردنية من حيث السكان، كما تحتل المرتبة الثانية بين المحافظات الأردنية من حيث الكثافة السكانية، وتتصدر قائمة الأماكن السياحية، وتحتل المرتبة الثانية بعد مدينة البتراء، كما تعد آثار جرش مكان ينبض بالحياة، حيث تعد وجهة سياحية مميزة للعديد من الأشخاص؛ لقضاء أوقاتهم، والترفيه عن أنفسهم .

تاريخ مدينة جرش

تعد محافظة جرش واحدة من أهم وأشهر المدن التاريخية على مستوى العالم، فيما يعود تاريخ تأسيس المدينة إلى عهد الاسكندر الأكبر في القرن الرابع قبل الميلاد أو ما يعرف بالعصر اليوناني، وكانت تسمى حينها جراسا، حيث خضعت مدينة جرش أثناء احتلال بلاد الشام لحكم الروم، واكتسبت أهمية كبيرة نظراً لموقعها الاستراتيجي، حيث كانت تتخذ موقعاً على ملتقى طرق القوافل التجارية حتى أصبحت بعد ذلك مركزاً تجارياً وثقافياً مزدهراً، وفي عام 130 أصبحت أهم مدن اتحاد الديكابوليس، وشهدت الحركة التجارية فيها ازدهاراً غير مسبوق حيث توسعت علاقاتها مع مدينة الأنباط، شهدت جرش ازدهاراً كبيراً نتيجة لاستقرار اللاجئين الفلسطينيين فيها، كما أن موقع جرش يعد من أهم شرايين المواصلات في الأردن المتمثل في إربد وعمان.

إقرأ أيضا:ولاية المصنعة في عمان

أهم آثار جرش

تحظى مدينة جرش باهتمام كبير نتيجة المعالم الأثرية الموجودة فيها، وأهمها مهرجان جرش السنوي، ونشير فيما يلي إلى أهم هذه الآثار والمعالم الأخرى التي تستحق الزيارة على النحو التالي:

  • المسرح الجنوبي: تنظم وزارة الثقافة والفنون الأردنية في المسرح الجنوبي مهرجاناً سنوياً ثقافياً يسمى بمهرجان جرش للثقافة والفنون، حيث يتسع المسرح لحوالي ثلاثة آلاف زائر، وقد تم بناء المسرح الجنوبي في أواخر القرن الأول الميلادي.
  • سبيل الحوريات: تم إقامة سبيل الحوريات في نهايات القرن الميلادي الثاني، حيث يعد بناء يحتوي على عدة نوافير من الماء، ويشار إلى أنه ما زال قائماً لكن تحت مسمى نيمفيوم، والذي كان قد تم تشييده في عام مئة وواحد وتسعين للميلاد، كما يحتوي أيضاً على حوضاً من الرخام الفاخر، ويقسم إلى طابقين، ويزدان الجزء السفلي منه بالرخام، أما الجزء العلوي فيزدان بالزخارف الهندسية ذات التكوين الرائع، الأمر الذي جذب أنظار السياح لها.
  • البوابة الجنوبية: تم تسمية هذه البوابة أيضاً بإسم بوابة فيلادلفيا، وكان قد تم تشييدها في القرن الثاني الميلادي، وتم تدميرها عام مائتين وثمانية وستين ميلادي خلال فترة الحروب التي تعاقبت عليها.
  • شارع الأعمدة: يمثل هذا الشارع، الشارع الرئيسي في جرش، حيث يصل طول هذا الشارع إلى  ما يقارب واحد كيلومتر، وهو عبارة عن شارع تم تبليطه من الجانبين، كما يحيط به 71 عمود رخامي من أصل 520 عموداً كانوا متواجدين فيما مضى. 
  • المدرج الشمالي: يعتبر من أهم أجزاء المدينة الأثرية الشمالية، وتم بناءه وتشييده في الفترة ما بين 164-165، ويتسع لحوالي ألف وخمسمئة مشاهد، وتقام فيها فعاليات مهرجان جرش للثقافة والفنون.
  • معبد آرتميس: يعد هذا المعبد واحد من أفخم معالم مدينة جرش الأثرية، حيث يضم بين أجزائه معابد زيوس، وزفس، وقاعة البرلمان، والمقبرة، وحلبة سباق الخيل بالإضافة إلى أقنية للري والحمامات الفاخرة، كما يعد معبداً للآلهة التي تحرس المدينة.
  • ساحة الندوة: تقع ساحة الندوة في وسط المدينة، حيث تتخذ شكلاً بيضاوياً، كما تعد محاطة بأعمدة يونانية.

معالم أخرى من آثار جرش

الهيبودورم 

هو ملعب خيل وسيرك روماني يقع في المنطقة الأثريّة بمدينة جرش، إلى جانب قوس هادريان، وهو على شكل حرف (U)، ويتكون من جدارين ومدرّجات من ثلاث جهات مرفوعة على أقبية، كما يستعمل لسباق الخيل والعربات ذات الحصانين أو الأربعة.

إقرأ أيضا:مدينة سورات الهند

الكاتدرائية

تمتاز الكاتدرائية بأن لها بوابات حجرية، تمتاز بضخامتها، ويشار إلى أن هذه البوابات محفوفة بالمنقوشات، والصور المنحوتة، وتعتبر من أجمل المعالم الدينية، وتعود أصولها إلى معبد ديونيسوس الرومي.

 بركتا جرش

تعد بركتا جرش مقر لإقامة الاحتفالات الرومانية الخاصة بقدوم الربيع، كما وتعتبر هذه البرك مصدراً رئيسياً للمياه في المدينة، ويطلق عليها الآن مسمى عين القيروان، وتتدافع مياهها داخل أسوار المدينة الأثرية، وكان قد بنى الرومان البركتين لنقل المياه إلى المدينة كاملة، حيث تعمل ذلك بالإستعانة بنظام يشتمل على أنابيب فخارية وقنوات حجرية ويحيط بالبركتين مدرج من الحجر.

المسجد الحميدي

 تم نسبة اسم المسجد الحميدي إلى السلطان العثماني عبد الحميد الثاني، وقد تم بناءه على يد شراكسة في عام 1887م، وكان ذلك بعد اتخاذهم جرش مقراً لهم، ويعد هذا المسجد من أهم المساجد في المدينة الأثرية في جرش، حيث من جهة الشمال والغرب تحيط به آثار رومانية، كما يمتاز بأنه يطل على شارع الأعمدة و المدرج الروماني، ويذكر بأن قناة رومانية كانت تمر بالقرب منه، ويتسع لحوالي ألف وخمسمئة مصلٍ، ويصل ارتفاع مئذنته الدائرة الشكل إلى حوالي خمسة عشر متراً.

إقرأ أيضا:ما هي الدول الأوروبية

مقام النبي هود

 تحتوي مدينة جرش على مقام نبي الله هود عليه السلام، حيث يتربع على قمة جبل مرتفع يقع في شرق جرش، وتحديداً في قرية هود، والتي نسبت تسميتها إلى نبي الله، كما يتكون المقام من طريق ضيق، يمتاز بارتفاعه الحاد، وهو عبارة عن غرفة تصل مساحتها إلى ستة عشر متراً مربعاً، وفي أعلى البناء قبة، وتفترش أرضيتها بالسجاد والحصر، وتصل مساحة الأرض الكلية للمقام حوالي مئة وستين متراً.

المسجد الأموي في جرش

 أكتشف المسجد عام 2002 ميلادي، ويعود تاريخه إلى الربع الثاني من القرن الثامن ميلادي، ربما إلى فترة حكم الخليفة الأموي هشام بن عبد الملك، حيث يقع على إحدى زوايا تقاطع الشارع الرئيسي الكاردو مع الشارع الفرعي الديكمانوس.

الحمامات الشرقية

تحتضن محافظة جرش الحمامات الشرقية التي شهدت تطوراً كبيراً من حيث الالتفات إلى المكان، كما تم شموله بمشروع تطوير جرش السياحي، حيث تم تبليط أرضيات الحمامات وساحاته الممتدة من الجسر الروماني إلى شارع بور سعيد وأقيم على طرفه الغربي المطل، حيث يطل على تلك المناظر الواسعة والجميلة وعلى خاصرته تم ترميم واجهات المسجد الهاشمي الذي أمر ببنائه وتم تشييده في عهد الراحل الملك عبد الله المؤسس.

متحف جرش

تأسس أول متحف آثار في جرش وذلك عام 1928، حيث تم البناء داخل قبو ساحة معبد أرتميس، وذلك لعرض المكتشفات الأثرية التي وجدت في جرش، بالإضافة إلى اللوحات الفسيفسائية، كما يعتبر أقدم متحف في الأردن حتى تم تأسيس متحف الآثار الأردني في جبل القلعة في عمان عام 1951، حيث تم نقل العديد من القطع الأثرية المهمة إلى هناك، بالإضافة إلى استصلاح مبنى استراحة جرش القديمة وتطويره لاستخدامه متحفا وذلك عام 1985م، كما أطلق على أول معرض فيه الأردن عبر العصور، وقد احتوى على أفضل المكتشفات الأثرية في الأردن وخاصة في جرش، وفيما بعد أصبح المتحف يختص بالمكتشفات الأثرية الموجودة في منطقة جرش، وتم تطويره من الخارج والداخل.

ميس زلط 1993، حاصلة على شهادة البكالوريوس من الجامعة الهاشمية في تخصص هندسة البرمجيات، بتقدير جيد. شخص طموح ويسعى دائماً للتقدم والتطور، عملت في عدة مجالات أهمها مجال الكتابة في شركة موقع السوق المفتوح والذي من خلاله حصلت على خبرة جيدة في مجال البحث في مواقع الإنترنت وتعلم عدة برامج وأدوات لتحسين متطلبات الـ SEO، تجيد كتابة المحتوى الإبداعي والتسويقي.

السابق
أفضل مطاعم البحرين
التالي
حساب معدل جامعة البحرين