جوال

أدوات صيانة الجوال

أدوات صيانة الجوال

صيانة الجوالات

أصبحت الجوالات في الوقت الحالي جزءاً أساسيًا من حياة الناس، ففي أثناء قضاء الوقت بالمواصلات أو الجلوس على المقاهي ستجد معظم الحاضرين محدقين في شاشات جوالاتهم؛ لمشاهدة مقاطع الفيديو، أو للدردشة مع الأصدقاء، ونتيجة لذلك انتشرت شركات إنتاج الجوالات، بالإضافة إلى المعارض التجارية الخاصة بها، ولكن بسبب الاستعمال الزائد عن الحد قد تتعرض الجوالات لبعض الأعطال، ولأن المستخدم لا يستطيع الاستغناء عنها، يقوم على الفور بالذهاب إلى محلات صيانة الجوالات، ولكن يمكن للمستخدم العادي أن يستعين ببعض الأدوات الأساسية لكي يُصلح الجوال عند التلف.

يجب أن يكون لدى المستخدم خلفية مسبقة عن تقنيات و أدوات صيانة الجوال بحيث يعرف الوظائف الخاصة بكل أداة؛ لكي لا تكون محاولته لإصلاح الجوال سببًا في إفساده، والأمر كذلك بالنسبة لمن يقومون بإنشاء محلات الصيانة، وشراء تلك المعدات لا يحتاج رأس مال ضخم، حيث أن سعرها يتراوح بين مائتين إلى ثلاثمائة دولار، وهو سعر معقول للغاية بالنسبة إلى يريد الاستثمار في إصلاح مثل هذا النوع من الأجهزة الإلكترونية، بينما للمستخدم العادي فهو لن يضطر لشراء تلك الأدوات إلا إذا كان جواله غالي الثمن، فيلجأ إلى صيانته أفضل من شراء واحد جديد.

أهم أدوات صيانة الجوال ووظائفها

كاوية لحام

يتوافر منها عدد كبير من الأصناف والأشكال، ولكن الأكثر عملية هو الكاوية التي لها جزء علوي نحيف، بحيث تُسهّل على المستخدم أن يُثبت اللحام بصورة سريعة، والأفضل أن تكون صغيرة ومرتبطة بالفلكس والإسفنج لتنظيفها أولًا بأول.

الفلكس

يأتي بأشكال متعددة، كالمعجون أو السائل، ويساعد على انصهار الكربونات كالقصدير عند حل مكّونات الجوال الداخلية.

المسدس الحار 

من الأدوات الضرورية لإذابة اللصق وغيره من العناصر الكيميائية المثبتة لقطع الجوال الداخلية، فجزء مثل شاشة الجوال لا يمكن حلها بسبب وجود اللصق، ويطلق المسدس الهواء لتحرير الشاشة، ويتواجد من المسدسات موديلات عديدة تُقاس بحسب درجات الحرارة، فقد تقترب الحرارة في بعض المسدسات إلى ستمائة درجة مئوية، وعلى المستخدم استعمال الملقاط عند التفكيك أو الربط، وأن يحمل قطع الجوال من الجزء العلوي، بحيث يتحقّق من اتصال القطعة بالبورد.

المفكات

يوجد عدد من الأشكال للمفاتيح أبرزها الشوكة والنجمة والبراغي، ولكن من الضرورة أن تكون المفكات غير متأثرة بالشحنات الثابتة، ولها رأس مغناطسية لأنها ستسهل جمع المسامير الموجودة داخل الجوال، ويجب أن تكون مصنوعة من الفولاذ بحيث تعيق الانحناء الذي قد يصيب رأس المفتاح خلال العمل، ويتاح الحصول على تلك المفاتيح في طاقم كامل أو منفردة، والأفضل هو شراء أكثر من نسخة من المفك الواحد، بحيث تكون مستعدًا لجميع الحالات الطارئة مثل تعرض المفك للكسر أو للفقدان. 

شفاط قصدير

يستعمل هذا الجهاز في سحب القصدير المستهلك، بحيث يستطيع المستخدم وضع قصدير جديد، ويتوقف قدرة الجهاز الساحب على عدة عوامل أبرزها الطلمبة المضخات الداخلية، حيث يجب أن تكون شديدة، فلا يحتاج المستخدم في المستقبل إلى الشفط المستمر، والأفضل أن تكون مقدمة شفاط القصدير من البلاستيك أو المطاط لتتم عملية السحب بصورة سلسة.

الأفومتر 

من الأجهزة متعددة الأغراض، ويستعمله أصحاب الورشات الإلكترونية، حيث يقيس الدوائر الكهربية وأقسامها، مثل مقاومات النقل، والمكثفات ويتوافر صنفان من الأفومتر، الأول يشتغل بمؤقت، أما الآخر فهو النظام الديجيتال حيث يأتي معه شاشة رقمية، والنوع الثاني هو المنتشر بسبب انخفاض أسعاره مقارنة بالنوع الأول.

الأسلاك

يحتاج صاحب ورشة تصليح الجوالات إلى بعض أسلاك اللحام، بالإضافة إلى أسلاك العزل التي تستعمل للقيام بالتوصيلات البديلة عن الأخرى المُعطّلة التي يكتشفها الأفومتر.

من الأدوات الأساسية التي لا بد من توافرها لصيانة الجوالات: برود ممغنط، وعدسات مكبرة، وجهاز راسم الإشارة، وتفريغ الشحن الكهربي، وجهاز الطاقة سبلاي، بالإضافة إلى الكشافات، والغراء والجفت المستعمل في نزع البطاقات والمسامير من الجوال.

السابق
أحدث نشافات ال جي
التالي
أرصاد العراق