تغذية

أطعمة تساعد على علاج التهاب المعدة

أطعمة تساعد على علاج التهاب المعدة

علاج التهاب المعدة والطعام

يقصد بالتهاب المعدة أي حالة تتضمن التهاب بطانة المعدة، ويمكن أن يكون التهاب المعدة حاد بمعنى أنه يصيب الإنسان بشكلٍ فجائي وبشدة، وقد يكون التهاب المعدة مزمناً أي أنه يستمر على مدى فترة زمنية أطول، وبما أن لالتهاب المعدة مسببات مختلفة فهذا يعني أنه له أنواع مختلفة ايضاً، ولكن الأعراض قد تتشابه إلى حد ما، فقد تتضمن الأعراض عسر الهضم، وألم البطن، والشعور بالغثيان، بالإضافة إلى الشعور بالإمتلاء، وقد يصاب الإنسان بالتهاب معدة بسيط يختفي تختفي أعراضه بسرعة بعد أخذ العلاج المناسب، ولكن بعض أنواع التهابات المعدة يمكن أن تتسبب في حدوث مضاعفات مثل تكون قرح المعدة، وزيادة خطر الإصابة بالسرطان، وللحمية الغذائية دور كبير في صحة الجهاز الهضمي والصحة العامة للجسم ككل، أما عن دور الطعام في علاج التهاب المعدة فيمكن تناول بعض الأطعمة، وتجنب بعضها الآخر أن يساعد على التخفيف من أعراضها والسيطرة عليها.

أطعمة لعلاج التهاب المعدة

يمكن أن يساعد تناول بعض أنواع الأطعمة في السيطرة على التهاب المعدة، والتخفيف من حدة أعراضه، وبالرغم من كون الحمية الغذائية الإنسان لا تتسبب في إصابته بالتهاب المعدة المزمن، إلا أن تناول بعض أنواع الطعام يمكن أن تزيد الأعراض سوء، ومن هذه الأطعمة الطعام المقلي، والطعام الحار، وأنواع الطعام الغنية بالأحماض، وأم عن أنواع الأطعمة والشراب التي تساعد في التخفيف من حدة أعراض التهاب المعدة والسيطرة عليها فهي مثل:

إقرأ أيضا:أنواع الأطعمة الطازجة وفوائدها

الأطعمة الغنية بالألياف

من الأمثلة عليها الحبوب الكاملة، والفواكه، والخضار وخاصة الخضراء، والمكسرات، وتعود هذه الأطعمة بالنفع على الجهاز الهضمي كله، ولذلك يجب أن تتضمن الحمية الغذائية لمرضى التهاب المعدة على الأطعمة الغنية بالألياف، ولعل واحد من أهم أنواع مصادر الألياف لصحة المعدة بشكلٍ عام البروكلي، فعدا عن كونه مصدراً من مصادر الألياف فهو يحتوي أيضاً على مستويات عالية من السلفورافين، وهو عبارة عن مركب يساعد في التخلص من البكتيريا الحلزونية التي تتسبب في عدوى المعدة والتهابها.

الأطعمة الغنية بالدهون الصحي

تعتبر الاطعمة الغنية بالدهون من الخيارات الخاطئة لمن يعاني من التهاب المعدة، ولكن الأطعمة الغنية بالدهون الصحية تعتبر استثناء، فمثلاً أنواع الأطعمة الغني بالحمض الدهني الأوميجا 3 مثل سمك السلمون، والسردين، والجوز أو عين الجمل، بالإضافة إلى بذور الشيا يمكن أن تساعد في التقليل من التهاب بطانة المعدة، كما قد تساعد في توفير الحماية من التهاب المعدة أو اضطرابات المعدة الناتجة عن البكتيريا الحلزونية، ومن الأطعمة الأخرى التي تحتوي على الدهون الصحية الأفوكادو، وزيت الزيتون، وأنواع مختلفة من الحبوب والمكسرات.

الأطعمة والشراب المحتوي على البروبيوت

يمكن أن تساعد الأطعمة والشرب التي تحتوي على البروبيوتك أو المعينات الحيوية مثل اللبن، والفطر الهندي، والكيمتشي، وشاي الكمبوتشا، ومخلل الملفوف في حالات التهاب المعدة وبعدة طرق، فعدا عن كونها تحتوي على البكتيريا النافعة التي تساعد في محاربة البكتيريا الحلزونية والتقليل من تواجدها، فهي أيضاً تعمل على دعم وتقوية جهاز المناعة من خلال مساعدته على محاربة المرض، كما أنها ترفع من قدر الأمعاء على امتصاص العناصر الغذائية التي يحتاجها الإنسان للتعافي من المرض.

إقرأ أيضا:فوائد البقدونس

الأطعمة الغنية بالبروتين الخالي من الدهون

يساعد البروتين على ترميم وإصلاح التلف الحاصل في بطانة المعدة نتيجة الإصابة بالتهاب المعدة، ولكن ليس جميع أنواع البروتين متساوية في الفائدة، ولذلك من المهم اختيار نوع البروتين المناسب والخالي من الدهون في حال الإصابة بالتهاب المعدة، ذلك أم البروتين القادم من الأطعمة الغنية بالدهون كتلك القادمة من مصادر حيوانية باستثناء الأسماك الغنية بالأحماض الدهنية الأوميجا 3 يمكن أن تزيد من الحالة سوء، ومن المصادر الجيدة للبروتين الخالي من الدهون صدور الدجاج والديك الرومي، بياض البيض، والتونة، والبقوليات.

الأطعمة الغنية بالفلافونيدات والمضادة للبكتيريا

تعرف العديد من الأطعمة الغنية بالفلافونيدات باحتوائها على خصائص مضادة للبكتيريا، وبالتالي فهي تساعد على إيقاف نمو العديد من أنواع البكتيريا ومنها البكتيريا الحلزونية، ومن الأمثلة على الأطعمة الغنية الفلافانويدات: الثوم، والبصل، والكرفس، والتوت البري، وهناك أنواع أخرى من الطعام ذو الخصائص المضادة للبكتيريا مثل العسل، والزنجبيل، والكركم.

عصير الخضار

يعتبر عصير الفواكه من أنواع الشراب التي لا ينصح بها لمرضى التهاب المعدة؛ وذلك بسبب احتوائها على مستويات عالية من السكر والأحماض وغياب وجود الألياف فيها، ولكن هذا الأمر لا ينطبق على عصير الخضار، ومن الأمثلة على عصائر الخضار المفيدة عصير البطاطا، فهو يحتوي على خصائص مضادة للأكسدة، ويمكنه أن يخفف من آلام المعدة، وعصير اليقطين الغني بالعناصر الغذائية يمكن له أن يقلل من حموضة المعدة وبالتالي يساعد على شفاء بطانة المعدة.

إقرأ أيضا:أسباب ضيق التنفس عند النوم

تجنب أطعمة يساعد على علاج التهاب المعدة

علاقة الطعام بالتهاب المعدة

يمكن أن تتسبب بعض أنواع الأطعمة في زيادة التهاب المعدة سوء ومنها الأطعمة الغنية بالدهون، كما يمكن أ تسبب الحساسية تجاه بعض الأطعمة في تحفيز التهاب المعدة، وفي هذه الحالة يكون من المفيد التعرف عليها من اجل تجنبها وبالتالي يساعد تجنبها على علاج التهاب المعدة وتجنب حدوثه، وبالمقابل تتسبب أنواع المشروبات مثل المشروبات الكحولية وخاصة إن تناولها الإنسان بشكلٍ مفرط في فترة زمنية قصيرة في الإصابة بالتهاب المعدة، وبشكل عام من المفيد جداً مراقبة تأثير أنواع الأطعمة المختلفة على المعدة وعلى أعراض التهاب المعدة من أجل تجنب ظهور الأعراض أو زيادة حدتها.

مشروبات يجب تجنبها

  • الحليب كامل الدسم، وحليب الشوكولاتة.
  • الكاكاو الساخن، والكولا.
  • المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • القهوة العادية أو الخالية من الكافيين.
  • شاي النعناع.
  • الشاي الأخضر و الاسود مع أو بدون كافيين.
  • عصير البرتقال والجريب فروت.
  • المشروبات الكحولية.

بهارات تتبيلات يجب تجنبها

  • الفلفل الأسود، والفلفل الأحمر.
  • بودرة الفلفل الأحمر.
  • بذور الخردل.
  • جوزة الطيب.

أطعمة أخرى يجب تجنبها

  • مشتقات الحليب من مصادر الحليب كامل الدسم أو الكريمة.
  • الشوكولاتة.
  • الجبنة ذات النكهة القوية أو الحارة، مثل تلك التي تحتوي على الهالبينو والفلفل الأسود.
  • اللحوم الغنية بالدهون والبهارات مثل النقانق، والسلامي، واللحم المقدد، ولحم الخنزير.
  • الفلفل الأحمر الحار.
  • منتجات الطماطم، مثل صوص الطماطم، وعصير الطماطم، ومعجون الطماطم.

النظام الغذائي لالتهاب المعدة و القرحة المعدية

الطعام والقرحة المعدية

تتسبب بعض أنواع التهابات المعدة التي لا يتم معالجتها في النهاية إلى قرحة المعدة، وفي حال الإصابة بقرحة المعدة فإنه ينصح باتباع نفس النظام الغذائي الموصى به لمن يعانون من التهاب المعدة، ولا بد أن يحرص المصاب بقرحة المعدة على تناول أنواع الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية، واتباع نظام غذائي صحي متوازن من أجل مساعد القرح على الشفاء بسهولة.

أطعمة ينصح بها

 بناء على بعض الدراسات المتعلقة بالنظام الغذائي وقرح المعدة فإنه ينصح بتناول الأطعمة التالية:

  • الحليب، واللبن، بالإضافة إلى الأجبان قليلة الدسم.
  • زيت الزيتون، والزيوت النباتية.
  • بعض أنواع الفواكه مثل: التفاح، والبطيخ، والموز.
  • بعض أنواع الخضار مثل: الخضار الورقية الخضراء، والجزر، والسبانخ، والكوسا.
  • العدس، والحمص، وحبوب الصويا.
  • اللحوم الخالية من الدسم.
  • العصائر الطبيعية.

أطعمة يجب تجنبها

بناء على بعض الدراسات فإنه يقترح تجنب الأطعمة التالية لمن يعانون من قرحة المعدة:

  • الأطعمة المقلي.
  • أنواع الفلفل الحار.
  • الشوكولاتة.
  • المشروبات الغنية بالكافيين.
  • حبوب الخردل.
السابق
علاج القولون العصبي نهائياً
التالي
أين يوجد فيتامين د