اقرأ » أكبر مدن العراق مساحة
العراق دول عربية دول ومعالم

أكبر مدن العراق مساحة

أكبر مدن العراق مساحة

العراق

هي دولة عربية تقع في الجهة الغربية من قارة آسيا، على بقعة جغرافية تبلغ 438.317كم²، يسكنها حوالي 38.27 مليون نسمة وفقاً لإحصائيات عام 2017، وتطل على الخليج العربي، وتتخذ من مدينة بغداد عاصمة لها، وهي واحدة من الدول البرلمانية الاتحادية، وعضو في كل من جامعة الدول العربية، ومنظمة المؤتمر الإسلامي، وتشترك في حدودها من الجهة الجنوبية مع دولة الكويت والمملكة السعودية، ومع تركيا من الجهة الشمالية، وكل من الأردن وسوريا من الجهة الغربية، ومع إيران من الجهة الشرقية، ونشير إلى أنها كانت تعرف منذ القدم باسم بلاد النهرين. 

تقسيم العراق الإداري

تنقسم العراق رسمياً إلى 18 محافظة، و19 محافظة غير رسمية، وإقليم واحد معروف باسم إقليم كردستان العراق، ويتألف من؛ دهوك، والسليمانية، وحلبجة، و إربيل، وتنقسم كل محافظة إلى عدة أقضية يبلغ عددها 118 قضاء، والتي بدورها تنقسم إلى عدة نواحي يبلغ عددها في العراق 393 ناحية، ونذكر فيما يلي محافظات العراق وتعدادها السكاني: 

  • محافظة بغداد: يسكنها 7.665.300 نسمة وفقاً لإحصائيات عام 2014. 
  • محافظة ديالى: يسكنها 1.637 نسمة وفقاً لإحصائيات عام 2018. 
  • محافظة الأنبار: يسكنها 1.675.600 نسمة وفقاً لإحصائيات عام 2014. 
  • محافظة كركوك: يسكنها 1.598 نسمة وفقاً لإحصائيات عام 2018. 
  • محافظة صلاح الدين: يسكنها 1.509.200 نسمة وفقاً لإحصائيات عام 2014.
  • محافظة السليمانية: يسكنها 2.053 مليون نسمة وفقاً لإحصائيات عام 2018.
  • محافظة أربيل: يسكنها 879.000 مليون نسمة وفقاً لإحصائيات عام 2018.
  • محافظة دهوك: يسكنها 1.293 مليون نسمة وفقاً لإحصائيات عام 2018.
  • محافظة واسط: يسكنها 1.303.100 نسمة وفقاً لإحصائيات عام 2014.
  • محافظة بابل: يسكنها 1.953.200 نسمة وفقاً لإحصائيات عام 2014.
  • محافظة كربلاء: يسكنها 1.219 مليون نسمة وفقاً لإحصائيات عام 2018.
  • محافظة النجف: يسكنها 1.389.500 نسمة وفقاً لإحصائيات عام 2014.
  • محافظة ميسان: يسكنها 1.050.600 نسمة وفقاً لإحصائيات عام 2014.
  • محافظة ذي قار: يسكنها 2.000.000 نسمة وفقاً لإحصائيات عام 2012.
  • محافظة القادسية: يسكنها 1.220.300 نسمة وفقاً لإحصائيات عام 2014.
  • محافظة المثنى: يسكنها 1.035 مليون نسمة وفقاً لإحصائيات عام 2015. 
  • محافظة البصرة: يسكنها 2.15 نسمة وفقاً لإحصائيات عام 2017. 
  • محافظة نينوى: يسكنها 3.524.300 نسمة وفقاً لإحصائيات عام 2014.
اقرأ أيضاً  مدينة بيجي في محافظة صلاح الدين

أكبر مدن دولة العراق

مدينة الأنبار 

تقع إلى الجهة الغربية من العراق، وتعتبر من أكبر مدنها من حيث المساحة؛ إذ تشكل ما يساوي ⅓ من مساحة العراق الإجمالية، أي ما يعادل 138.500كم2 ، وكانت تعرف الأنبار تعرف قبل عام 1961 باسم لواء الدليم، وتشترك في حدودها من الجهة الشمالية مع كل من محافظة صلاح الدين، ومحافظة نينوى، ومع الأردن من الجهة الغربية، وسوريا من الجهة الشمالية الغربية، أما من الجهة الشرقية؛ فتشترك مع محافظة بغداد، ومع جنوب السعودية من الجهة الجنوبية، بالإضافة إلى محافظة النجف وكربلاء من الجهة الجنوبية الشرقية. 

تسمية مدينة الأنبار

تعني كلمة أنبار باللغة العربية المخزن، وهي جمع نبر، أطلق عليها المناذرة هذا الأسم كونها كانت عبارة عن مخزن يوضع فيه العدد الحربية، أو لأنها كانت تستخدم لتخزين الشعير والتبن والحنطة، وكانت تعتبر من اهم المدن العراقية خلال فترة الاحتلال الساساني؛ إذ أنها ذات مركز حربي هام يعمل على الحماية من هجمات الروم. 

أهم المساجد والجامعات في الأنبار 

تحتوي الأنبار على أهم المساجد والمراقد والأضرحة التاريخية من الناحية الدينية، أما من الناحية التعليمية؛ يوجد فيها العديد من المؤسسات التعليمية، ونذكر منها ما يلي: 

  • المساجد: جامع الدولة الكبير، وجامع الصادق الأمين، وجامع الفاروق، وجامع الشيخ رجب، وجامع الرمادي الكبير، مرقد الشيخ حديد، ومرقد الشيخ مسعود. 
  • المؤسسات التعليمية: كلية المعارف الجامعة، وجامعة الانبار، والجامعة التقنية الوسطى. 

مدينة المثنى 

تأتي في المرتبة الثانية من حيث أكبر من العراق مساحةً، إلا أنها أقلهم من حيث التعداد السكاني، ومن أبرز ما تتميز به من خصائص؛ تحتوي على كميات نفطية كبيرة، وتعد بمثابة أكبر مستودع مواد خام تدخل في مجال صناعة الإسمنت عالمياً، بالإضافة إلى أنها تحتوي على كميات هائلة من الملح، وأحدث محطة نقل سكك حديدية على مستوى العراق ككل، كما تتميز بوجود مصفى تكرير النفط الخام بين أراضيها التي بدورها يمر عبرها الخط الاستراتيجي الذي يساهم في نقل النفط الخام، ونذكر أنها تشمل على العديد من المؤسسات التعليمية، مثل: المعهد التقني، وجامعة المثنى.  

اقرأ أيضاً  مدينة الموصل في العراق

أبرز معالم مدينة المثنى

تحتوي المثنى على العديد من الأماكن السياحية والتاريخية والأثرية، ومن أبرزها: 

  • قلعة أورك الأثرية.
  • السوق المسقوف.
  • معبد كاريوس الأثري.
  • بحيرة ساوة.

مدينة نينوى 

تقع إلى الجهة الشمالية الغربية من العراق، على بعد 465كم عن بغداد، وتعد ثالث أكبر المدن العراقية من حيث المساحة؛ إذ تشغل مساحة جغرافية تبلغ 37,323كم2 ، وهي مدينة نشأت خلال العهد الأشوري على ضفة نهر دجلة اليسرى، ويقوم النهر باختراقها من الجزء الشمالي إلى الجنوبي ويقسمها نصفين متساويين إلى حدٍ ما، وهم جانب أيسر وأخر أيمن، في حين تشكل التضاريس في المدينة ثلاثة أقسام؛ التلال، والمنطقة المتموجة والجبلية، والهضاب. 

السياحة في مدينة نينوى

يوجد في المدينة العديد من الأماكن والآثار السياحية والدينية المتنوعة، مثل: 

  • السياحة الأثرية: آثار آشور، وآثار نمرود، والحضر، والموصل القديمة. 
  • السياحة الدينية: يوجد فيها مراقد عدد من الأنبياء الصالحين، مثل: مرقد النبي يونس، والنبي دانيال، والنبي جرجيس، بالإضافة إلى أنها تحتوي على مراقد بعض الأئمة المسلمين والكنائس والأديّرة، مثل: دير الشيخ متر، ودير مار كوركيس، ودير مار ايليا. 

مدينة النجف

هي واحدة من أبرز وأكبر المدن العراقية الواقعة في الجهة الجنوبية الغربية من العاصمة بغداد؛ حيث تشغل بقعة جغرافية تبلغ 28,824كم2 ،  وتحتل المرتبة الخامسة من حيث التعداد السكاني على العراق، كما تكتسب أهمية كبيرة لاحتوائها على مرقد علي بن أبي طالب؛ رابع الخلفاء الراشدين، أما تاريخياً؛ تعود المدينة إلى العصر الجاهلي، إذ كانت مقراً للأديّرة المسيحية، ثم في عهد على بن أبي طالب باتت عاصمة الدولة الإسلامية، وتتبع إلى الكوفة. 

الخدمات في مدينة النجف

تتوفر في المدينة الكثير من الخدمات المختلفة التي تقوم على تلبية حاجات ومتطلبات سكانها، ومن أهمها: 

  • النقل والمواصلات: يوجد في المدينة عدة طرق برية تتصل مع أربع مدن عراقية أخرى، ومن أبرزها؛ طريف الواصل بين النجف وكربلاء وبغداد من الجهة الشمالية، والطريق الوصال بين النجف والسماوة من الجهة الجنوبية، بالإضافة إلى طريق النجف المرتبط مع الحلة من الجهة الشمالية الشرقية، وطريق النجف المتصل مع الديوانية من الجهة الجنوبية الشرقية، كما يوجد فيها مطار النجف الدولي الذي يعتبر من أهم المشاريع التي تم العمل عليها. 
  • خدمات التعليم: يوجد في النجف الكثير من الجامعات، مثل: جامعة الكوفة التي تعد من أهم واقدم الجامعات العراقية، إذ تأسست عام 1987، وتضم عشرون كلية، كما نجد فيها جامعة جابر بن حيان الطبية؛ وهي جامعة حكومية طبية تم تأسيسها عام 2014. 
اقرأ أيضاً  بلدة بامرني في محافظة دهوك

مقالات عن مدن العراق

تصنيفات