حياتك

أمراض القطط وكيفية علاجها

أمراض القطط وكيفية علاجها

رعاية القطط

تُعتبر القطط من الحيوانات الأليفة التي يُحبها الإنسان ويعشق تربيتها في البيوت حيث لا تُشكل خطرًا كبيرًا على صحة وحياة الإنسان وخاصةً الأطفال، كما أن شكلها جميل ومُسلية بسبب حركاتها الشقية، بينما تحتاج القطط رعاية وعناية للمُحافظة على صحتها مثل تقديم الطعام الساخن لها وليس البارد والتنوع في أنواع الطعام المُقدم لها فهي تتغذى على الطعام المُجفف المُخصص لها والموجود في محلات مُستلزمات القطط كما تتناول أيضًا اللحوم، بالإضافة إلى إمكانية تناولها من طعام المنزل مثل البيض والجبن وبعض الخضار، كما تُوجد بعض الأطعمة الممنوع تقديمها للقطط مثل الشوكولاتة والقهوة، بينما تحتاج القطط من وقت لآخر للعب والمُداعبة، بينما يجب مُراقبة شهية القطة من وقت لآخر لأن مُعظم الأمراض التي تُصاب بها تُؤثر على شهية القطة وأيضًا يجب المُتابعة الدورية مع الطبيب البيطري بخصوص التطعيمات الخاصة بها والاطمئنان على صحتها بصفة مستمرة.

أهم أمراض القطط وطُرق علاجها

التهاب المفاصل

التهاب المفاصل عبارة عن عدم قدرة القطط على الوقوف أو الحركة نتيجة الآلام المُصاحبة لهذا الالتهاب ومن أعراضه قلة النشاط وارتفاع درجة حرارة الجسم مع وجود فُقدان للشهية، كما ترجع الإصابة به إلى تقدم عُمر القطط أو التعرض لحادث أو إصابة ما، بينما تتمثل أعراض المرض في مُحاولة القطط  التحرك بكثرة من أجل الحصول على التدفئة اللازمة للمفاصل خاصةً عند الإصابة بهذا المرض في فصل الشتاء والتي تكون فيه حالة القطط أكثر صُعوبةً، كما أنها لا تَقوى على الوقوف وتُواجه صعوبة في ذلك، بينما يكون علاج هذا المرض عبارة عن مُضادات لالتهابات المفاصل كما يُوصي الأطباء بتجنب إعطاء القطط أي أدوية تحتوي على فيتامين أ مثل زيت كبد الحوت حيث تُعتبر من المواد السامة للقطط والتي تعرض حياتها للخطر، بالإضافة إلى تدفئة القطط أثناء إصابتها بالمرض والتقليل من وزنها من خلال تقديم أطعمة صحية لها وبكميات معقولة.

إقرأ أيضا:زراعة الطماطم

العمى

هو مرض لا يُلاحظه المُربي بشكل كبير حيث تعتمد القطط على مجموعة من الحواس الأخرى والتي تغنيها عن حاسة البصر مثل شوارب القطط التي تُعتبر قرون استشعار لها أثناء المشي، بينما تظهر في بعض الحالات بعض الأعراض مثل وجود التهابات حول العين أو تغيير في الشكل الداخلي للعين، ومن أهم أسباب هذا المرض هو التقدم في العمر وتَكون المياه الزرقاء على العين، ووجود مشاكل في شبكية العين مثل الأورام أو ارتفاع ضغط العين ويُمكن أن يرجع الإصابة بالعمى إلى مشاكل في الكلى والغدة الدرقية، بينما يجب التوجه للطبيب البيطري فورًا لإجراء فُحوصات على العين حين اكتشاف المرض والتي تكون عبارة عن تحاليل للدم لتحديد أسباب المرض والوقوف عليها كما يجب على المُربي رعاية القطط في هذه المرحلة حيث يجب عليه تجنب خروج القط من المنزل والإبقاء عليه دائما داخله، كما يجب عدم تغيير أماكن الأثاث بالمنزل أو الأشياء الخاصة بالقط مثل طبق الطعام والشراب والبوكس الخاص بقضاء حاجته والتي قد اعتاد القط عليها في السابق، بالإضافة إلى وضع أشياء القطط بالقُرب منه.

الإنفلونزا

تكون أعراض هذا المرض عبارة رشح وعطاس مُتكرر وانسداد الأنف مع وجود دموع في العين، كما يُعاني القط وقتها من فقد للشهية وقلة النشاط ووجود التهابات على اللسان والفم من الداخل، وفي بعض الأحيان يكون القئ والإسهال أحد هذه الأعراض، ويكون العلاج وقتها عبارة عن تنظيف الأنف والعين من هذه الإفرازات من خلال قطنة نظيفة مُبللة بماء دافئ، كما يجب تعرض القط للشمس بصفة مستمرة وجلوسه في مكان جيد التهوية مع تنظيف شعره للتخلص من أي فيروسات او جراثيم تُسبب له الأمراض، بينما يتم إطعام القطط في هذه المرحلة طعامًا دافئًا من سمك السردين، بالإضافة إلى التوجه للطبيب البيطري لوصف العلاج المناسب للقط والذي تحتوي عادةً على مادة السيفالكسين التي تقضي على البكتيريا المُسببة لهذا المرض وذلك حتى لا تتدهور حالة القط والتي يُمكن أن تصل إلى إصابته بالجفاف وتعرض حياته للخطر.

إقرأ أيضا:ما هي فوائد الزعتر للشعر
السابق
أقوى الحيوانات المفترسة
التالي
اسم صغير الماعز