منوعات

أنواع السجلات التجارية

أنواع السجلات التجارية

السجلات التجارية

السجل التجاري هو عبارة عن طريقة تم اعتمادها من قبل الدولة من أجل جمع معلومات خاصة بالباعة والتجار المحليين، بحيث تكون منظمة ومفهومة، إذ يتضمن السجل جميع المعلومات والبيانات التي تتعلق بالتجار؛ شركات وأفراد ممن يعملون في النشاط تجاري، بحيث يشمل على صفحة مخصصة لكل تاجر وشركة تحتوي على نوع النشاط التجاري الذي تتم ممارسته، وجميع المتغيرات التي يتم إجراءها عليه من قبل التاجر. 

أهمية السجل التجاري 

يتيح السجل التجاري للدولة إمكانية معرفة معدل الأنشطة الاقتصادية التي تتم فيها، إلى جانب الأنشطة الصناعية والزراعية، الأمر الذي يجعلها قادرة بصورة مستمرة على رسم خطط مستقبلية للتنمية، وإدراك ماهية المخاطر المترتبة على عدد من الأنشطة دون غيرها، أما أهميتها بالنسبة للأفراد فهي تكمن في قدرة البنوك الوصول والاستفسار عن التجار الذين تتعامل معهم، وبالتالي يمكنها معرفة مدى جديتهم، كما يمكن للتجار الاستعلام عن غيرهم نظراً لتوفر صفحة خاصة بكل منهم، الأمر الذي يضمن وجود شفافية في التعامل. 

ما هي أنواع الأنشطة في السجل التجاري 

يعرف النشاط التجاري على أنه عملية التبادل التي تتم بين الخدمات والسلع في مجتمع مملكة البحرين وغيره، سواء كان ذلك عبر المؤسسات أو الأفراد من خلال استخدام طرق متنوعة تساعد بصورة كبيرة في عملية الإنتاج بالمملكة، علماً أن الأنشطة الخاصة بالسجل التجاري تنقسم إلى عدة أنواع، نذكرها كما يلي: 

  • النشاط الفردي: يتم من خلال هذا النوع من السجلات التجارية مشاركة شخص واحد فقط دون الأخرين؛ إذ يعتمد على التمويل الذاتي، ويتكبد الفرد فيه جميع الأرباح والخسائر، ومن الممكن أن يساعد بعض الأفراد فيه تحت بند العمل لديه دون أي حقوق في مشاركة الأرباح والخسائر. 
  • النشاط المؤسسي: يتم بهذا النوع مشاركة شخصين كحد أدنى في النشاط، ويطلق عليه اسم شركة، إذ تنقسم الشركات إلى الكثير من الأنواع، مثل: التجارية، والقابضة، والمشتركة، والشركات الخارجية، ناهيك عن شركات المناطق الحرة، والشركات المدنية. 
  • الوكالات التجارية: تضم أنواع الأنشطة الخاصة بالسجلات التجارية الوكالات التجارية على اختلاف نوعها، بالإضافة إلى الوكالات التي تمثل الشركات الأجنبية، ووكالات التوزيع والعمولة، إلى جانب الجمعيات التعاونية، مثل: الجمعيات الزراعية التي لها نشاط تجاري ذو صلة بالأفراد، وجمعيات موظفي الدولة. 

ما هو السجل الإفتراضي (سجلي) في البحرين 

أطلقت وزارة الصناعة والتجارة والسياحة في مملكة البحرين عام 2016 مبادرة جديدة تحمل اسم (سجلي)، وهي متخصصة في تسجيل المؤسسات التي لا يتطلب عملها حاجة إلى تسجيل المنشأة على مقر أو عنوان مكتبي، وتتضمن تسعة وثلاثون نشاطاً مختلفاً بما فيها؛ الأنشطة التعليمية، وأنشطة المعلومات والاتصالات، والأنشطة المهنية والعلمية والتقنية، والصناعات البسيطة، وأنشطة الخدمات الإدارية والدعم، وأنشطة الخدمة الشخصية، والأنشطة الترفيهية والفنية، والأنشطة التجارية، أما سجلي؛ فهو يمكن تعريفه على أنه سجل إلكتروني تم العمل على إطلاقه بهدف تحقيق رؤية الحكومة في تعزيز ودعم الاقتصاد المعرفي، بالإضافة إلى رفع معدل فرص التنافس في قطاع التجارة الإلكترونية، علماً أنه متاح للمواطنين البحرينيين فحسب. 

كيفية الحصول على سجل افتراضي

 تعد مهمة الحصول على طلب سجل افتراضي سهلة للغاية، حيث كل ما يترتب على الفرد أن يتجه إلى أقرب مقر منظمة مركزية للمعلوماتية، والتي تقع بعدة مناطق في البحرين، هي: منطقة المحرق، ومنطقة عيسى، والمنامة، وذلك بهدف الحصول على مفتاح إلكتروني خاص به، ويجب عليه خلال ذلك أن يحضر البطاقة الشخصية CPR، وعلى ذلك سوف يتم الحصول على مسح لبصماته من أجل تفاصيل عملية تسجيل الدخول، وبعد ذلك يتم التوجه إلى السجلات وتسجيل الدخول، ثم تقديم طلب تسجيل سجل تجاري افتراضي، ويترتب على ذلك تعبئة بعض البيانات المطلوبة، والتي تتمثل بالتفاصيل الشخصية، والاسم التجاري، بالإضافة إلى الأنشطة التجارية، حيث يمكن أن تكون عبارة عن أكثر من نشاط واحد، وبعد ذلك سوف يتم معالجة الطلب من قبل وزارة الصناعة والتجارة والسياحة، وبعض الجهات القانونية المعنية بأمر الأنشطة التجارية، علماً أن هذه العملية تتطلب وقت يتراوح ما بين يوم وثلاثة أيام من أجل الحصول على الموافقة. 

السابق
الوطن البحرينية
التالي
صحيفة الوطن البحرينية