التحول الرقمي

أهمية التجارة الإلكترونية للفرد

أهمية التجارة الإلكترونية للفرد

التجارة الإلكترونية 

تعتبر التجارة الإلكترونية واحدة من الأشكال المستحدثة والمكملة للتجارة التقليدية، والتي ظهرت بعد التطور الكبير الذي شهده قطاع التكنولوجيا في العالم، وهي عبارة عن عملية بيع وشراء تتم من خلال الإنترنت، أو من خلال تطبيقات الهواتف الذكية، كما تتيح التجارة الإلكترونية للفرد إمكانية التسوق على مدار اليوم ولمدة 24 ساعة، الأمر الذي أتاح له المرونة في المعاملات التجارية، وجعلها أكثر سهولة، وأقل جهداً، وفي الوقت الحالي نجد العديد من الشركات الكبيرة، والمحلات التجارية المعروفة تقوم بإنشاء موقع إلكتروني خاص بها، وتبدأ في مجال التجارة من خلاله، ويعتبر موقع السوق المفتوح، المنصة الرائدة في 19 دولة على مستوى الشرق الأوسط من ضمن الشركات التي توجهت نحو التجارة الإلكترونية كخط إنتاجي جديد تم إضافته للعمل الأساسي لها، وخاصة بعد المرور في أزمة كورونا، حيث إن التجارة الإلكترونية كانت أساس العمل في الفترة الماضية. 

أهمية التجارة الإلكترونية 

للتجارة الإلكترونية أهمية كبيرة على العديد من الجوانب في الحياة، والتي منها: 

الفرد 

تعود التجارة الإلكترونية على الفرد بعدة فوائد أهمها: 

  • التقليل من البطالة في المجتمع. 
  • فتح المجال أمام العديد من الناس الذين لا يستطيعون العمل من الخارج، العمل داخل منازلهم، وافتتاح المشاريع التجارية وتطويرها. 
  • يمكن الفرد من إنشاء متجر إلكتروني دون الحاجة إلى رأس مال كبير. 
  • من الممكن أن يكون مصدر دخل ثانوي لهم. 
  • السماح للعملاء بتبادل الآراء حول المنتجات والاستفادة من التجارب الشخصية. 
  • التوفير على الأفراد وقت وجهد الذهاب إلى الأسواق. 
  • مساعدة الفرد في الحصول على أكثر من خيار في آن ومكان واحد يكون الاختيار من بينها أسرع وأسهل. 

المؤسسات 

  • أعطت الفرصة للمؤسسات في توسيع نطاق عملها ليصبح عالمي ودولي. 
  • قلّلت تكاليف معالجة المعلومات وحفظها واسترجاعها. 
  • سمحت للشركات في تصنيع المنتجات بناءً على رغبة العميل. 

المجتمع 

  • تقليل الازدحامات المرورية من خلال إمكانية إتمام الأعمال من المنزل. 
  • تقليل التلوث مع تقليل استخدام المركبات. 
  • الأسعار في التجارة الإلكترونية أقل منها في التجارة التقليدية، وبالتالي تمكن أصحاب الدخل المحدود من التسوق بسهولة. 
  • الحصول على منتجات وسلع غير متوفرة في البلد التي يقيم بها المستهلك. 

أشكال التجارة الإلكترونية 

من المستهلك إلى المستهلك Consumer To Consumer 

يتم في هذا النوع من المعاملات الإلكترونية إتمام عملية البيع الشراء مباشر بين الأفراد دون الحاجة لوجود وسيط بينهم سواء شركة أو منظمة، أو أي طرف ثالث ، وهو من الأنواع المنتشرة بشكل كبير في الأسواق الإلكترونية، حيث إن العديد من المنصات توفر التواصل المباشر بين المستخدمين بسهولة، والتفاوض فيما بينهم. 

إقرأ أيضا:أحدث كاميرات مراقبة صغيرة

من الشركة إلى المستهلك Business to Consumer

يعتبر هذا النوع من أنواع التجارة الإلكترونية الأكثر انتشاراً، ويتم التعامل فيه بشكل يومي، ويتم من خلاله تقديم المنتجات التي توفرها الشركات إلى المستهلك، لكن بطريقة إلكترونية، ومثال على هذا النوع من أنواع التجارة الإلكترونية متجر أمازون

من شركة إلى شركة Business to Business

يحتل هذا النوع من أنواع التجارة الإلكترونية ما نسبته تقريباً 85% من التعاملات الإلكترونية التجارية في جميع أنحاء العالم، ويتم خلال هذا النوع بين المنتجات والسلع والخدمات بين الشركات، كبيع أحد الشركات أجهزتها وأدواتها لشركة أخرى من خلال الطلبات الإلكترونية، ونظام المشتريات. 

إقرأ أيضا:لعبة Disco Elysium

من المستهلك إلى الشركة Consumer to Business

في هذا النوع يقوم صاحب الشركة بالإعلان عن الحاجة إلى منتج أو سلعة أو خدمة بمواصفات وشروط معينة، ويقدم الإعلان للمستهلك، ومن تتوفر له الشروط الوافية لطلب الشركة يقوم بالتواصل معها وعرض ما لديها لها.

السابق
فوائد التجارة الإلكترونية للمشتري
التالي
التجارة الإلكترونية في السعودية