اقرأ » أين تقع باكو
السياحة والسفر دول ومعالم

أين تقع باكو

أين تقع باكو

مدينة باكو

تعرف مدينة باكو بأنها عاصمة جمهورية أذربيجان وإحدى أكبر مدن إقليم القوقاز، وهي مدينةٌ ذات تاريخٍ عريقٍ يظهر بشكلٍ واضحٍ في المعالم الأثرية الكثيرة الموجودة فيها والتي باتت محط اهتمام الكثير من السياح، أما عن اسمها فيعتقد أغلب المؤرخين بأنه مشتقٌّ من كلمةٍ فارسيّةٍ هي “باد-كوبه” وتعني “ريحٌ منضربة”، ويقصد بذلك “المدينة التي تضربها الرياح” في إشارةٍ إلى الرياح العاتية التي تهبّ عليها من بحر قزوين. 

موقع مدينة باكو 

تقع مدينة باكو عاصمة أذربيجان ضمن إقليمٍ جغرافيٍّ يسمى إقليم القوقاز وتحديداً على الشواطئ الجنوبية لشبه جزيرة ابشوران، وتطلّ على سواحل بحر قزوين من الجهة الغربية وتعد واحدةً من أكبر المدن المحيطة ببحر قزوين، أما من الناحية الجغرافية فتصنف مدينة باكو كواحدةٍ من المدن ذات التضاريس المنخفضة نسبياً حيث ترتفع عن سطح البحر قرابة 28 متراً فقط، وهي واحدةٌ من المناطق المتطرفة وذلك لقربها من عددٍ من البراكين الطينية مثل بركان كيراكي، وهي مدينةٌ ذات مساحةٍ تبلغ 2,130 كيلومترٍ مربع، وقد بلغ عدد سكانها حوالي 2,122,300 نسمةً حسب إحصاءات العام 2012 أي ما يعادل ربع عدد سكان جمهورية أذربيجان.

تاريخ مدينة باكو 

تشير الدراسات التاريخية التي أجريت حول إقليم القوقاز إلى أن الحياة البشرية قد بدأت بالتوطّن في هذه المنطقة في العصر الحجري، وقد عثر داخل مدينة باكو القديمة على رسوماتٍ ومنحوتاتٍ صخريّةٍ تعود إلى العصر البرونزي، وبعد اكتشاف هذه المناطق شنّ الرومانيون حملاتٍ عسكريةً عليها في القرن الأول الميلادي حيث تمكنت هذه الحملات من ضمّ المنطقة بأكملها بما يشمل مدينة باكو إلى الإمبراطورية الرومانية، ثم انتقل حكم هذه البلاد إلى الفرس وذلك بعد انقسام الإمبراطورية الرومانية إلى قسمين شرقيٍّ وغربي، وبعد ذلك فتحها المسلمون في عهد الخليفة الراشدي عمر بن الخطاب على يد القائد حذيفة ابن اليمان، وتوالت عليها الحكومات الأموية والعباسية ثم قامت فيها بعد ذلك دولة الشروانشاهانيين التي اتخذت باكو عاصمةً لها فيما بعد، وخلال تلك الفترة تعرضت المدينة للعديد من الغزوات من الأتراك والروس والحملات الصليبية والمغولية إلى أن سقطت تحت الحكم المغوار في عهد الإمبراطور هولاكو خان، أما في العصور الحديثة فقد وقعت باكو تحت حكم الصفويين ثم فتحتها الجيوش الروسيّة بعد حصارٍ طويل، وبقيت تحت الحكم الروسي حتى قيام الحرب العالمية الأولى حيث تعرضت للعديد من الغزوات إلى أن استقر الوضع فيها وبدأت بنفض الغبار عنها للوصول إلى ما هي عليه في هذه الأيام. 

اقرأ أيضاً  المملكة المغربية

السياحة في باكو 

أدّى وقوع أجزاءٍ من أذربيجان في كلٍّ من آسيا وأوروبا إلى وجود مزيجٍ مدهشٍ من الثقافات الغربية والشرقية، الأمر الذي انعكس إيجاباً على السياحة فيها، كما ساهمت الأمم التي تعاقبت على حكمها وبشكلٍ كبيرٍ بوجود خليطٍ من المباني والقصور والبنى التحتية والقلاع ذات الفنون المعمارية والهندسية المتباينة، ومن أبرز الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها في العاصمة باكو ما يلي: 

  •  مدينة باكو القديمة: يعود تاريخ هذه المدينة إلى القرن الثاني عشر الميلادي حيث تعدّ إحدى مواقع التراث العالمي لليونسكو، وهي مدينةٌ مليئةٌ بالمباني المعمارية المذهلة. 
  • حديقة ابشيرون الوطنية: وهي المكان المثالي لمشاهدة النباتات والحيوانات المختلفة، وفيها مجموعةٌ كاملةٌ من الحياة البرية المحلية في أذربيجان. 
  •  براكين الطين: وهي واحدةٌ من المعالم المميّزة لأذربيجان حيث تعرف بامتلاكها أكبر عددٍ من البراكين الطينية في العالم والتي تشكلت بفعل تراكم الغازات تحت الأرض. 
  • متحف تاريخ أذربيجان. 
  • متحف السجاد.
  • برج العذراء. 
  • قصر شيرفانشاهس. 
  • منتزه سيسايد الوطني. 
  • مسجد باب الهيبة. 
  • الحديقة المائية في باكو. 
  • معبد النار.