حياتك

أين تقع شركة قوقل

أين تقع شركة قوقل

شركة قوقل

قوقل شركة تقنية أميركية؛ تعتبر من كبرى شركات الخدمات الإلكترونية في العالم، التي يرتبط اسمها بمحرك البحث قوقل؛ أقوى وأشهر محرك بحث على الانترنت، وتتنوع البرمجيات التي تقدمها الشركة؛ لتتضمن التطبيقات المكتبية، وبرامج الوسائط المتعددة، والشبكات الاجتماعية، كما يزيد عدد مستخدمي المنتجات التالية من جوجل عن مليار مستخدم: نظام التشغيل أندرويد، ويوتيوب، ومتصفح كروم، والخرائط، و بالإضافة إلى ذلك يمتد عمل شركة قوقل ليشمل: الإعلان، والنشر، وتطوير البرمجيات، إلى جانب الحماية، والإحصاءات، والترجمة.

تأسيس شركة قوقل

بدأت فكرة قوقل عام 1996، عندما تعاون كل من لاري بيج وسيرجي برين في جامعة ستانفورد على تقديم ورقة بحث حول برمجية للبحث على الإنترنت، تقدم ترتيبًا لصفحات الانترنت وفقًا لصلتها بالموضوع المراد البحث عنه؛ فكانت الصفحات التي تتكرر فيها كلمة البحث أكثر من غيرها  تظهر أولًا في نتائج البحث، وطور بيج وبرين المشروع بموارد محدودة حتى نجح، ليحصلا في عام 1998 على على تمويل بقيمة 100 ألف دولار لتأسيس شركة قوقل رسميًا، حيث بدأت الشركة عملها من مرآب في كاليفورنيا، واتخذت عبارة (لا تكن شريرًا) شعارًا لها، ثم توسعت الشركة بشكل سريع، واحتاجت إلى مساحة أوسع؛ لتنتقل إلى مقرها الجديد GooglePlex. 

المقر الرئيسي لشركة قوقل

GooglePlex هو المقر الرئيسي الحالي الذي اشترته شركة قوقل عام 2004، ويقع في ماونتنن فيو في ولاية كاليفورنيا، وتأتي تسميته من دمج كلمتي Google وComplex معًا في كلمة واحدة، ويتكون المقر من سلسلة من المباني تمتد بمساحة تزيد عن 280 ألف متر مربع، وتصميمه مشابه لمباني الجامعات؛ حيث يضم وحدات تشبه قاعات المحاضرات تحتوي على ألواح بيضاء، وتستخدم هذه الوحدات للنقاشات حول التكنولوجيا، كما يقع في المقر المختبر السري Google X Lab؛ الذي يستخدم  لتطوير اختراعات جديدة مبتكرة؛ مثل نظارات جوجل، وإلى جانب أماكن العمل هناك مراكز للترفيه مثل: مرافق رياضية متنوعة تحتوي على ملاعب للتنس، والكرة الطائرة، وبرك للسباحة، و18 كافيتريا تقدم مأكولات متنوعة مجانًا، بالإضافة إلى غرفة غسيل مجانية، وسيارات ودراجات لتسهيل التنقل داخل المقر، كل ذلك جعل من قوقل أفضل الأماكن التي يحلم العديد من الأشخاص بالعمل فيها.

إقرأ أيضا:اللون الفضي في التصميم الداخلي

 بيئة العمل في قوقل

“قوقل ليست مجرد شركة تقليدية ولن تكون كذلك فى يوم من الأيام”؛ أتت هذه المقولة لسيرجي برين بعد 6 سنوات من تأسيس شركة قوقل، لتبرهن على نجاح الشركة عندما  تضاعف رأس مالها آلاف المرات ليتجاوز 23 مليار دولار في العام 2004؛ ولا يرجع ذلك النجاح لتميز الشركة من الناحية التقنية فحسب؛ وإنما لبيئة العمل المميزة أيضًا، التي تربعت على قوائم بيئات العمل الأفضل في العالم لست سنوات متتالية بحسب مجلة Glassdoorg Fortune، كما استطاعت هذه البيئة أن تنال ولاء ورضا قوتها العاملة المكونة من 88 ألف موظف؛ موزعين على أكثر من 70 مقرًا فى 50 بلدًا مختلفًا، وبنسبة 28% من الموظفين الذين يعملون عن بعد، حيث يجمع الشغف بالعمل الجميع ليعملوا كفريقٍ واحد؛ ويعود ذلك الشغف إلى إعطاء احتياجات الموظفين ذات القدر من الأهمية والأولوية التي تحظى بها احتياجات ومتطلبات العمل، بالإضافة إلى ثقافة المرح والمتعة داخل جوجل، التي أثبتت فاعلية منقطعة النظير لزيادة الإنتاجية.

انضمام قوقل إلى مجموعة ألفابيت

 أعلنت شبكة قوقل العملاقة في 2015عن عملية إعادة هيكلة واسعة، مُشَكّلة شركة قابضة تحمل اسم ألفابيت؛ لتصبح قوقل جزءًا من الشركة الأم ألفابيت، وليبقى تحت مظلة قوقل كل من: محرك البحث، والإعلانات، والتطبيقات، والخرائط، بالإضافة إلى يوتيوب، ونظام التشغيل أندرويد، فيما تستقل باقي الشركات عن جوجل لتتبع ألفابيت؛ ومنها شركة الأبحاث كاليكو، ونيست لأتمتة المنازل، ومختبر الأبحاث Google X، ومن شأن هذه الهيكلة الجديدة أن تجعل مستثمري ألفابيت يحصلون على العوائد من مشاريع مربحة كثيرة، مع تجربة الشركة لبعض المشاريع الجديدة التي يتوقع أن تصبح مربحة بعد بضعة أعوام.

إقرأ أيضا:كيف تستغل حديقة المنزل

معنى كلمة قوقل 

أطلق مؤسسا قوقل على مشروعها في البداية اسم Backrub، وبعد فترة وجيزة غيّرا التسمية  إلى Google؛ وكان الاسم الجديد تعبيرًا رياضيًا للرقم 1 متبوعًا بـ 100 صفر، وجاء هذا الاسم ليعكس سعي لاري وسيرغي إلى تنظيم المعلومات المتوفّرة في العالم وتسهيل الوصول إليها والاستفادة منها عالميًا.

السابق
أعمال منزلية مفيدة
التالي
طرق ترتيب الحدائق