اقرأ » أين تقع شركة نوكيا
جوال نوكيا

أين تقع شركة نوكيا

أين تقع شركة نوكيا

شركة نوكيا

تأسست شركة نوكيا عام 1865 على يد مهندس التعدين فريدريك إدستام تحت اسم شركة الصناعات المطاطية الفنلندية المحدودة نظراً لبداية نشاطها كشركة تعمل في تجارة المطاط، ومع بدايات القرن العشرين، عملت الشركة على الدخول في مجال توليد الكهرباء، ثم انتقلت لمرحلة تصنيع كابلات الكهرباء، وكابلات الهاتف، وأجهزة التلفاز، إلا أن فترة السبعينيات من القرن الماضي كانت بمثابة ميلاد شركة نوكيا، حيث بدأت الشركة بالتركيز في مجال الاتصالات، حيث نجحت في تصميم محول رقمي للهاتف، وعلى مر السنين حققت شركة نوكيا نجاحات مذهلة في قطاع الاتصالات، لتصل لنهاية عام 2011 بما يزيد عن 97 ألف موظف في 120 دولة، وأرباح سنوية تزيد عن 30 مليار يورو.

معنى اسم نوكيا

يرجع اسم نوكيا إلى اسم مدينة مؤسس الشركة المهندس فريدريك إدستام، حيث تقع مدينة نوكيا في إقليم بيركانما، ويرجع سبب تسميتها بهذا الاسم إلى نهر كان يمر بالمدينة سابقاً يسمى نوكيانفيرت، وهو اسم حيوان السمور باللغة الفنلندية.

أين تقع شركة نوكيا 

يقع المقر الرئيسي لشركة نوكيا في مدينة إسبو الفنلندية، إلا أن طلب الكبير على منتجات شركة نوكيا جعلها تقوم بافتتاح العديد من الفروع والمصانع التابعة لها في قارات العالم الخمس، بالإضافة إلى افتتاح بعض الشركات التابعة لها والتي تعمل في مجالات أخرى مثل شركة نوكيا للحلول والشبكات التي بدأت كمشروع بين شركة نوكيا وشركة سيمينز الألمانية، وتعمل في مجال شبكات البيانات ومعدات الاتصالات.

أشهر منتجات شركة نوكيا 

هاتف نوكيا 3310

ربما يكون الهاتف الذي تم إصداره في شهر سبتمبر من عام 2000 هو الهاتف الأشهر في تاريخ نوكيا، ففي فترة بدايات القرن الحادي والعشرين، وهي الفترة التي بدأت فيها الهواتف المحمولة في الانتشار، ورغم تمتعه بعض الخصائص المتواضعة مثل الشاشة الصغيرة، والرسائل القصيرة، وتخزين عدد محدود جداً من الأسماء، نجح هاتف نوكيا 3310  في تحقيق مبيعات هائلة، حيث تم بيع ما يزيد عن 126 مليون نسخة، وأصبح أحد رموز الهاتف المحمول في قوة التحمل، لا سيما بطاريته التي تعمل لأيام طويلة دون الحاجة للشحن، ونتيجة لهذا النجاح، قامت شركة نوكيا بإصدار بعض الهواتف كإصدار فرعي لهاتف 3310 مثل هاتف نوكيا 3320، ونوكيا 3330، ونوكيا 3360، بل ووصل الأمر لقيام شركة نوكيا عام 2017 بإعادة إطلاق نسخة مطورة من الهاتف والتي تحتوي على بعض الخصائص الحديثة مثل الكاميرا الخلفية، وكارت الذاكرة، والشاشة الملونة وغيرها.

اقرأ أيضاً  جوال xiaomi mi 9

هاتف نوكيا 6600

يعتبر الهاتف الذي أصدرته شركة نوكيا في عام 2003 بمثابة شهادة ميلاد الجيل الثاني من الهواتف المحمولة، فللمرة الثانية نجحت شركة نوكيا في جذب انتباه ملايين المستخدمين حول العالم بجهاز يمكن المستخدم من التقاط صور عبر كاميرا VGA، وإمكانية الاستماع للموسيقى ومشاهدة الفيديوهات، ونقل البيانات باستخدام خاصية البلوتوث، وغيرها العديد من الخواص التي ساعدت الشركة على تحقيق مبيعات وصلت إلى ما يزيد عن 150 مليون نسخة من جهاز نوكيا 6600 رغم ارتفاع سعر الهاتف بعض الشيء.

انهيار شركة نوكيا

منذ بداية الألفية الجديدة وحتى نهايات عام 2006، كانت شركة نوكيا بمثابة اللاعب الوحيد والمسيطر على سوق الهواتف المحمولة العالمي، إلا أنه بحلول عام 2007 تعرضت الشركة لهزة كبيرة بسبب ظهور أولى إصدارات هاتف أيفون، ومع حلول عام 2008 تلقت الشركة ضربة موجعة بظهور نظام التشغيل أندرويد والذي ظهر معه العديد من شركات الهواتف المحمولة كمنافسين أشداء من أهمهم شركة سامسونج الكورية.

رغم تعرض شركة نوكيا للعديد من الضربات الموجعة في السنين التالية، إلا أنها لم تتخلى عن نظام تشغيلها الذي حقق فشلاً ذريعاً في منافسة نظامي أندرويد وآيفون، ليبدأ مستخدمي هواتف نوكيا في التخلي عنها لصالح منافسيها، ولأن المصائب لا تأتي فرادى، ففي الوقت الذي بدأت فيه الشركة بإعادة الهيكلة ومحاولة تدعيم منتجاتها بعدد من الخواص الحديثة مثل الكاميرات الأحدث، كان سهم شركة نوكيا يواصل الانهيار ليصل إلى سعر أقل من 4 دولارات، لينتهي الأمر بإعلان الرئيس التنفيذي لشركة نوكيا عن توقف نشاط الشركة وبيعها بالكامل لشركة مايكروسوفت الأمريكية.

عودة شركة نوكيا 

في النصف الثاني من عام 2016، قامت شركة مايكروسوفت الأمريكية المالكة لشركة نوكيا بالإعلان عن إعادة البيع لصالح شركتي فوكسكون الصينية  التي تقوم بتصنيع هواتف آيفون لصالح شركة أبل الأمريكية، وشركة HMD global الفنلندية التي تهدف لاستغلال شهرة اسم نوكيا كعلامة تجارية عالمية في إنتاج هواتف ذكية تحمل هذا الاسم، وبالفعل كانت أولى تجارب شركتي فوكسكون و HMD global هي إنتاج هاتف نوكيا 6 الذي يحتوي على شاشة بحجم 5.5 بوصات، وكاميرا أمامية وخلفية، و يعمل بنظام أندرويد 7.

اقرأ أيضاً  جوال سامسونج A50

تعمل شركة HMD global على استهداف السوق الصيني بهذا الهاتف التجريبي نظراً لأن السوق الصيني من الأسواق سريعة النمو في مجال الهواتف المحمولة، وبالتالي تأمل شركة HMD global في إعادة أمجاد شركة نوكيا السابقة عبر بوابة الصين.