حياتك

أين يعيش حيوان الباندا

أين يعيش حيوان الباندا

حيوان الباندا

يعتبر حيوان الباندا أندر أنواع الدببة؛ لذلك تُبذل العديد من الجهود حول العالم لحمايته، ويعيش الباندا في غابات الخيزران الصينية، ويعد أيضاً رمزاً وطنياً للصين، وأحد أشكال الدبلوماسية الصينية مع العالم، علماً أن تسمية الباندا تطلق على نوعين مختلفين من الحيوانات.

أنواع حيوان الباندا

الباندا العملاقة

 رغم أن الباندا العملاقة تنتمي إلى فصيلة Ailuropodidae التي تختلف عن فصيلة الدببة؛ إلا أنها تُصنف مع الدببة بسبب مظهرها المشابه لها، ويتراوح وزن الحيوانات البالغة بين 75-160كغم، ويمكن أن تعيش لأكثر من 26 سنة في الأسر، ويغطي الباندا فراء معظمه أبيض، ما عدا الأرجل والكتفين والأذنين التي تتميز بلونها الأسود، كما يوجد اللون الأسود في هالات حول العينين، وأحياناً في طرف الذيل، وتوجد حالات نادرة للباندا يكون فيها كامل الفراء باللون الأبيض؛ ويعود ذلك لمرض المهق الوراثي الذي يسبب نقصاً في صبغة الميلانين، كما يوجد نوع نادر جداً من الباندا يتميز بلونه البني؛ وينتج عن طفرة جينية سببها تزاوج حيوانات باندا أقارب من عائلة واحدة.

الباندا الحمراء

 تختلف كثيراًعن الباندا العملاقة ليس بلونها فقط؛ إنما بشكلها وحجمها أيضاً؛ فهي تشبه حيوان الراكون؛ حيث تتميز بذّنب طويل يصل إلى 48سم، ويقارب حجمها حجم هر أليف كبير، ويتراوح وزنها بين 4-5كغم، كما أنها أوسع انتشاراً من الباندا العملاقة، وفيما يتعلق بمدة حياتها يمكنها أن تعيش لأكثر من 13 سنة في الأسر، وهناك فصيلتين مختلفتين للباندا الحمراء بحسب ما اكتشف العلماء مؤخراً؛ وهما: باندا الهملايا الحمراء، والباندا الحمراء الصينية، ويمكن تمييز النوع الثاني عن الأول بلون الوجه الأكثر احمراراً، وحلقات باللونين الأبيض والأحمر الغامق تظهر بصورة أكثر وضوحاً من النوع الأول في ذيل الحيوان. 

مكان عيش حيوان الباندا

لا تتخذ الباندا عريناً ثابتاً لها؛ فقد تعيش بين الصخور أو في تجاويف جذوع الأشجار، ويسيطر كل حيوان باندا على منطقة خاصة به بين أشجار الخيزران، حيث ينام على الأشجار في النهار، بينما يبقى على الأرض في الليل، وتعتبر جبال جنوب وسط الصين موطناً للباندا العملاقة، وهي جبال شاهقة يصل ارتفاعها إلى 13 ألف قدم فوق سطح البحر، ويعيش في محميات سيشوان الصينية أكثر من 30% من مجموع حيوانات الباندا العملاقة في العالم، وهي عبارة عن 7 محميّات طبيعية، و9 متنزهات تنتشر في جبال كيونغلاي وجياجين، وبالنسبة للموطن الأصلي لباندا الهملايا الحمراء؛ فهو بوتان، ونيبال، والتبت، وغرب مقاطعة يونان في الصين، بالإضافة إلى شماليّ كل من الهند ومينمار، بينما يقتصر وجود الباندا الحمراء الصينية في مقاطعتيّ سيشوان ويونان في الصين.

دبلوماسية الباندا

تلعب العلاقات الدبلوماسية لجمهورية الصين مع العالم دوراً كبيراً في تحديد أماكن عيش الباندا خارج حدود الصين؛ حيث تستخدم الصين حيوانات الباندا العملاقة كهدايا دبلوماسية للدول الأخر؛ى وهو ما يطلق عليه إسم دبلوماسية الباندا، وترجع تلك العادة إلى الإمبراطورة وو شتاين التي عاشت القرن السابع الميلادي، عندما أرسلت زوجاً من الباندا كهدية لإمبراطور اليابان، وحتى عام 1982 تواصلت هدايا الصين من الباندا لدول مثل الإتحاد السوفيتي السابق والولايات المتحدة الأمريكية، لكن بعد تراجع أعداد الباندا قررت الصين إيقاف إهداء حيوانات الباندا للدول الأجنبية، وعوضاً عن ذلك سمحت بتأجير الحيوانات لتستضيفها الدول الأخرى، وحتى نهاية 2016 أرسل المركز الصيني لأبحاث حماية الباندا 26 حيوان باندا إلى 12 حديقة حيوانات في 10 دول.

الأخطار التي تهدد موطن الباندا

يشكل تراجع أعداد غابات الخيزران خطراً كبيراً على حياة الباندا؛ فهي تعتمد بشكل تام على الخيران في نظامها الغذائي، كما أنها بحاجة لكميات كبيرة منه تزيد عن 13كغم يومياً حتى تبقى على قيد الحياة، ومن المؤسف حقاً التراجع الدراماتيكي في مساحة مواطن الباندا؛ فبعد أن كانت 40.599كم² في عام 1980، وصلت إلى 12.340كم² في عام 1990، ويتسبب كل من الزراعة وتطوير البنية التحتية بتدمير مواطن الباندا، كما يتوقع أن يساهم الاحتباس الحراري بتقليص 35% من مساحة غابات الخيزران خلال الـ 80 عاماً القادمة؛ لذلك يجب تكثيف الجهود للمحافظة على هذه الغابات وإنقاذ الباندا من الانقراض. 

السابق
طريقة تحضير كمبوت الدراق
التالي
طريقة إعداد سلطة البنجر