حياتك

اسعار الخرفان و الاضاحي في السودان

اسعار الخرفان و الاضاحي في السودان

التعرف على اسعار الخرفان و الاضاحي في السودان

يعتبر السودان واحد من أكبر ثلاث بلدان في القارة الإفريقية من حيث المساحة وواحد من أهم بلدان العالم التي تتوافر فيه الثروة الحيوانية والزراعية بكم هائل، إذ يعتمد اقتصاد السودان في المرتبة الثانية على الثروة الحيوانية، حيث أغلب الأشخاص لديهم حب المعرفة والرغبة في التعرف على اسعار الخرفان و الاضاحي في السودان ، وعلى الرغم من أن السودان يعتبر واحدا من أكبر بلدان العالم من حيث تعداد الماشية، التي تقدر بأكثر من 110 مليون رأس، إلا أن أسواق العاصمة الخرطوم والمدن الأخرى تعاني ارتفاعا حادا في أسعار خراف الأضاحي، وهذه الأسعار لا تتناسب مع أصحاب الدخول المتدنية للعاملين في القطاعين العام والخاص، حيث ارتفاع أسعار الأعلاف وتكاليف النقل تعد السبب الرئيسي في الزيادة الكبيرة في أسعار خراف الأضاحي، كما ارتفعت أسعار اللحوم في الأسواق السودانية.

يعتبر السودان من أغنى الدول العربية والأفريقية بثروته الحيوانية والتي تقدر فيه أعداد حيوانات الغذاء من أبقار وأغنام وماعز، وإبل، إذ 30 مليون رأس أبقار، و37 مليون رأس أغنام، و 33 مليون رأس ماعز، و 3 مليون رأس من الإبل، ويسمح لكل من يرغب بالإطلاع والتعرف على أخر أسعار المواشي بشكل عام؛ التوجه إلى استخدام أفضل الطرق الحديثة التي توفر المعلومات الصحيحة ذات ثقة كبيرة، والتي توفر الكثير من الوقت والجهد على المتصفح في عملية البحث السريع، والتي تتمثل بالمواقع الإلكترونية المتخصصة في مجال الإعلانات المبوبة، ومن أهمها موقع منصة السوق المفتوح الرائد في مجال البيع والشراء عبر الإعلانات المبوبة، والذي يسمى في السودان تحت نطاق يحمل اسم سوق السودان المفتوح، حيث يتضمن على آلاف الإعلانات ذات الصلة بالثروة الحيوانية جميعها، مما يتيح أمام الباحثين خيارات أكبر وأكثر تنوعاً، ويتيح الموقع إتمام عمليات البيع والشراء بكل سهولة. 

إقرأ أيضا:الطائر مالك الحزين

اسعار الخرفان و الاضاحي في السودان حسب عمرها

يشغل قطاع الثروة الحيوانية المرتبة الثانية خاصة الحرفان و الاضاحي في السودان والاقتصاد السوداني من حيث الأهمية إذ يمتلك السودان أكثر من 130 مليون رأس من الماشية، وتمتلك الخرطوم وحدها أكثر من مليون رأس، كما تحتوي على العديد من الطيور والحيوانات البرية، نشير فيما يلي أهم أسعار الخرفان والاضاحي على النحو التالي:

الخراف والأضحيةالحد الأدنى للسعر بالجنيه السودانيالحد الأعلى للسعر بالجنيه السوداني
الخروف الصغير الضأن25003000
الخروف المتوسط1500017500
الخروف الكبير1800022000

أنواع الخرفان والاضاحي في السودان

تنقسم أنواع الخرافات و الاضاحي في السودان إلى 5 أقسام رئيسية، تتمثل بكل من الأغنام الصحراوية، والأغنام النيلية، وأغنام غرب أفريقيا، وأغنام المناطق الجافة الاستوائية، والأغنام القزمية، ونشير فيما يلي إلى معلومات أكثر عن بعضها على النحو التالي:

الأغنام الصحراوية

يتم تصنيف الأغنام الصحراوية أنها من أهم السلالات من الأغنام، حيث تشكل ما يزيد عن 65% من إجمالي عدد الأغنام السودانية، إذ تتميز بجودة وكثرة لحومها، كما تنتشر بكثرة حول حوض النيل، باتجاه الجزء الشرقي لغاية حدود أثيوبيا، وإلى الجزء الغربي من خلال العبور في دارفور وكردفان لغاية الحدود الغربية للبلاد، علماً أن متوسط وزن الضأن الصحراوي يصل إلى ما يقارب 40.6كغم، وهي تتشابه من حيث الشكل فيما بينها، لكنها تختلف من ناحية اللون وفقاً للمنطقة الموجودة بها، حيث يندرج منها العديد من الأنواع، بما في ذلك أغنام الكبابيش، وأغنام البطانة، وأغنام الجزيرة، وأغنام الوتيش، وأغنام الميدوب، والبجا، والأغنام النهرية الشمالية ذات الصوف.

إقرأ أيضا:فوائد زبدة الشيا

أغنام غرب أفريقيا

تتكون هذه الأغنام من نوعين الزغاوي، والفولاني، نشير لها على النحو التالي:  

الزغاوي 

يمثل 1% من مجموع الأغنام، إذ ينتشر في غرب السودان، ويشمل غرب وأواسط دارفور وشمال كردفان حتي الضفة الغربية لنهر النيل، وهي أغنام مترحلة تتجه جنوباً حتى جبل مرة ووادي هور، وتقوم بتربيتها قبائل الزغاوة في شمال دارفور، وهي أغنام متوسطة الحجم ومتوسط حجمها بين 29-36كجم، لها قرون كبيرة ومختلفة الأشكال، والذيل طويل ورفيع يسود بها اللون الأسود في جميع أجزاء الجسم ماعدا الرأس ومؤخرة الذيل.

اغنام الفولاني

 تنتشر بجنوب غرب السودان وحول الفاشر في دارفور وحتي بحر العرب جنوباً يتداخل تحركها مع دول الجوار، ونسبتها قليلة أقل من 1% مقارنة مع التعداد الكلى، وهي أغنام متوسطة الحجم طويلة الأرجل لها قرون واللون السائد هو الأبيض في مؤخره الجسم ولون آخر عند الصدر، ومتوسط حجمها من 27-36كجم، وتشتهر بمقاومتها للأمراض وتحملها للعطش والترحال لمسافات بعيدة.

الأغنام النيلية

تمثل 12% من التعداد الكلي للأغنام في السودان، إذ تنتشر في المناطق الجنوبية في المستنقعات، كما توجد أيضاً في جبال النوبة وجبال الإنقسنا جنوب النيل الأزرق، وهي أغنام لحم لها قرون قصيرة ملتوية يغلب فيها اللون الأبيض والأبيض مع بقع سوداء، إنتاجها من الحليب قليل، تزن ما بين 23 و24 كجم، تسمى بأسماء القبائل النيلية كالشلك والدينكا والنوير والباريا.

إقرأ أيضا:تلميع الخشب بالخل

 أغنام المناطق الاستوائية الجافة

تعرف بأغنام التبوسا وتنتشر في الجنوب الشرقي للسودان فى المناطق شبه الجافة فى جنوب شرق الإستوائية، شمال خط عرض 4 درجة شمالاً وخط طول 24 درجة شرقاً، وهي أغنام لحم تتميز بقرون كبيرة تختلف عن السلالات السودانية الأخرى بالعجز الغليظ بدلاً عن الذيل الطويل، ولها كذلك وسادة دهنية في أجزاء مختلفة من الجسم، فيما تتميز بوجود جزء أسود أمامي حول الرقبة والصدر وخلفي ابيض، تمثل 1% من التعداد وتزن 27- 36 كجم.

الأغنام القزمية

تتضمن على أغنام جبال النوبة في جنوب كردفان، وجبال الانقسنا الواقعة في الجزء الجنوبي من النيل الأزرق، وهي ذات شعر ناعم، ويتم تربيتها من أجل الحصول على اللحوم، ويندرج ضمنها ما يعرف بالأغنام الهجين، وهي عبارة عن الأغنام التي اختلطت بأنواع أخرى من الأغنام، مثل: الهجين الصحراوي والنيلي، والهجين النيلي والتبوسا، والهجين الصحراوي والزغاوي.

أهمية الثروة الحيوانية السليمة في السودان

الثروة الحيوانية هي واحدة من أفضل الركائز التي يستند عليها اقتصاد السودان، حيث إن أهمية الثروة الحيوانية في السودان تشمل العديد من الزوايا؛ إذ إن الحياة البرية تشمل عدد من الأنواع معظمها من الثدييات والطيور والزواحف الشائعة في أفريقيا الوسطى، إذ إن هنالك ما لا يقل عن 267 نوعًا من الثدييات، حيث إنه في عام 2005 قدر عدد الماشية 47 مليون رأس من الغنم، و 42 مليون رأس من الماعز، و 3.3 مليون من الإبل، و 37 مليون دجاجة، بالإضافة إلى تمتلك القبائل الرعوية البدوية أو الحاكمة الجزء الأكبر منها، وتكمن أهمية الثروة الحيوانية في السودان في لدى الأغنام السودانية معاطف شعرية كثيفة تستخدم في صناعة الملابس الشتوية الثقيلة، بينما يؤخذ من الأغنام السودانية اللحوم الطازجة ويحصل منها على الصوف، لكن في عام 2005 شملت منتجات الثروة الحيوانية ما يقدر بنحو 3264000 طناً من حليب البقر، و 714000 طناً من اللحوم، و 47000 طناً من البيض، وبالتالي يشكل تصدير المواشي دخلًا مهماً للحكومة السودانية، مما يعزز اقتصاد السودان.

ميس زلط 1993، حاصلة على شهادة البكالوريوس من الجامعة الهاشمية في تخصص هندسة البرمجيات، بتقدير جيد. شخص طموح ويسعى دائماً للتقدم والتطور، عملت في عدة مجالات أهمها مجال الكتابة في شركة موقع السوق المفتوح والذي من خلاله حصلت على خبرة جيدة في مجال البحث في مواقع الإنترنت وتعلم عدة برامج وأدوات لتحسين متطلبات الـ SEO، تجيد كتابة المحتوى الإبداعي والتسويقي.

السابق
اسعار السمسم والاعلاف في السودان
التالي
اسعار المواشي لعيد الاضحى المبارك في السودان