حياتك

الإسعافات الأولية للجروح

الإسعافات الأولية 

يطلق مصطلح الإسعافات الأولية على الرعاية، والعناية الأولية، والفورية والمؤقتة التي يحصل عليها الشخص، وذلك بسبب التعرض المفاجئ إلى حالة صحية طارئة، ساهمت في حدوث نزيف، أو جروح، أو التعرض للكسر أو الإغماء، وهي تساعد في إنقاذ حياته إلى حين الحصول على الرعاية الطبية المتخصصة، وقت وصول الطبيب أو نقل المصاب إلى المستشفى أو العيادة المتخصصة.

مبادئ الإسعافات الأولية

يوجد مجموعة من المبادئ التي يجب أن يتبعها المسعفون، سواءً كانوا من المتخصصين في ذلك، أو ممن تدربوا على الإسعافات الأولية لتقديم المساعدة، والحفاظ على حياة من حولهم، ومن أهم هذه المبادئ:

  • السيطرة على موقع الحادث، ومنع الناس من التدخل كي لا يؤثر ذلك على حياة المصاب.
  • عدم اعتبار المصاب ميتاً، بسبب زوال ظواهر الحياة، مثل: توقف التنفس، أو النبض.
  • الابتعاد بالمصاب عن مكان الخطر.
  • القيام بالتنفس الاصطناعي، وإنعاش القلب، وإيقاف النزيف.
  • تقديم العناية اللازمة للمصاب قبل نقله إلى المستشفى.
  • الاهتمام بالمصاب وراحته.
  • حفظ وتدوين كافة المعلومات الخاصة بالحادث، والإسعافات التي تم تقديمها.

أنواع الجروح

يوجد عدة أنواع للجروح، ويمكن اختيار طريقة الإسعاف المناسبة بناءً على نوع الجروح، وتُعرف الجروح بأنها تمزقات أو ثقب في الجلد، حصلت نتيجة التعرض لشيء حاد، وتسبب الألم للمصاب، كما أنها تحتاج إلى وقت حتى تلتئم، ومن أنواعها:

إقرأ أيضا:اجعل غرفة نومك أكثر أناقة وراحة
  • الجروح المغلقة: تحصل بسبب تمزق أنسجة الجسم الداخلية، ولا يحصل قطع خارجي للجلد، كما يكون النزيف في الأوعية الدموية، وهي تؤدي إلى ورم في الجلد، وألم شديد، وتحدث لتعرض الشخص إلى أداة صلبة غير حادة.
  • الجروح المفتوحة: يحدث فيها شق وتمزق في الجلد، بالإضافة إلى نزيف خارجي، وعادةً ما تكون عبارة عن تمزق بسيط في الجلد يرافقه نزيف خفيف، إلا أنه يجب العناية بها كي لا تتعرض إلى التلوث.
  • الجروح القطعية: تحصل نتيجة التعرض لسكاكين حادة، وهي تؤدي إلى نزيف قوي، وقطع في الجلد.
  • الجروح الرضية: تحصل نتيجة التعرض لأدوات صلبة وغير حادة، ولا ينتج عنها نزيف أو قطع كبير.
  • الجروح النافذة: تحصل نتيجة دخول المسامير في أحد أعضاء الجسم، وهي تسبب نزيفاً داخليّاً، لأنها قد تدخل إلى مسافة تحت الجلد.
  • الجروح النزعية: تحصل نتيجة الحوادث، والآلات الحادة؛ حيث ينتج عنها قطع للجزء المصاب.

طريقة الإسعافات الأولية للجروح

لإجراء الإسعافات الأولية للجروح يمكن اتباع الخطوات التالية، وهي:

  • غسل اليدين: وذلك لتجنب العدوى أو انتقال البكتيريا، ويجب ارتداء قفازات الحماية في حالة وجودها.
  • إيقاف النزيف: في الجروح الصغيرة يتوقف النزيف دون تدخل، وفي حالة لم يتوقف يمكن الضغط برفق عليه باستعمال ضمادة معقمة، أو قطعة قماش نظيفة.
  • تنظيف الجرح: يجب استعمال الماء النظيف لتنظيف الجرح والمنطقة المحيطة به، وتستعمل الصابونة للمنطقة المحيطة بالجرح، إلا أنه يجب إبعادها عنه كي لا تسبب في الهيجان.
  • التنظيف بالملقط: في حالة وجود أوساخ أو بقايا في الجرح يمكن استعمال ملقط منظف بالكحول لإزالتها، وفي حالة عدم القدرة على ذلك يجب التوجه للطبيب.
  • استعمال المضاد الحيوي: يتم وضع طبقة رقيقة من مرهم مضاد حيوي للحفاظ على رطوبة الجلد، وفي حالة ظهور طفح جلدي يجب التوقف عن استعمال هذا المرهم.
  • تغطية الجرح: في حالة الخدوش البسيطة تترك بلا تغطية، أما في حالة الجروح يجب وضع ضمادات عليها، وتغييرها يوميّاً في حالة اتساخها أو بللها.
  • خياطة الجروح العميقة: في حالة عدم التئام الجرح خلال أيام، أو عدم قدرة المسعف على إغلاق الجرح، فإن عليه التوجه للطبيب لخياطة الجرح، مما يساعد على تقليل الندوب، وخفض خطر العدوى.

ساجدة اشريم، درست بكالوريوس في علم الحاسوب، ودبلوم الإعلام الشامل قسم التحرير من أكاديمية رؤيا، بالإضافة إلى العديد من الدورات الإعلامية، تؤمن بأن الإعلام هو الحياة، والكتابة هي العالم الخاص بالكاتب، ونافذته إلى العالم الخارجي، لذلك بدأت بكاتبة المقالات والمدونات منذ أكثر من 7 سنوات، بالعديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، وعملت في إعداد وتقديم أكثر من 10 برامج إذاعية منوعة. انضمت لفريق السوق المفتوح لأهميته في إثراء المحتوى العربي، وإيجاد مصدر معلومات موثوق يساعد القارئ والباحث على الوصول إلى المعلومة التي يبحث عنها بشكل سهل وبسيط.

السابق
فوائد الثوم قبل النوم
التالي
كيف نحافظ على الكبد