بنوك ومصارف

البنك الزراعي في السودان

البنك الزراعي في السودان

تأسيس البنك الزراعي في السودان

تأسس البنك الزراعي في السودان عام 1957، وكان أول بنك وطني في السودان؛ حيث كانت كل البنوك العاملة في الجمهورية بتلك الفترة فروعاً لبنوك أجنبية، ومنذ تأسيسه وحتى الآن تطور البنك بشكل كبير، إلى أن أصبح مؤسسة مصرفية شاملة، وواحداً من أهم مؤسسات القطاع المصرفي التي تساهم بدفع عجلة التنمية الزراعية، ونمو الناتج المحلي الإجمالي، ويعد هذا البنك مملوكاً بالكامل بالدولة، وهو عضو في صندوق ضمان الودائع المصرفية، ورأس ماله مساهمة ما بين وزارة المالية الاتحادية وبنك السودان، ويبلغ رأس مال البنك 5 مليار جنيه.

أهداف البنك الزراعي في السودان

يعمل البنك الزراعي من خلال أنشطته المختلفة على تنفيذ مجموعة من الأهداف، ومن أهمها:

  •  تقديم كافة أنواع التسهيلات اللازمة للنهوض بالقطاع الزراعي بالسودان، والعمل على تطويره، وتطوير العديد من الأنشطة الأخرى سواءً كانت الطارئة أو الإضافية أو الثانوية أو الفرعية، وذلك من خلال تقديم حلول التمويل العينية والنقدية، والعديد من الخدمات التي تشمل: الإرشاد، والتدريب، والتخزين، والتسويق، وذلك للجهات المعتمدة التي يمولها البنك، والعاملين في القطاع الزراعي، والصناعات المرتبطة به.
  • تقديم الخدمات المصرفية الشاملة التي تساهم في تطوير القطاع الزراعي، والنشاطات الأخرى بالبلاد، وزيادة معدلات الإنتاج وتحقيق التنمية الريفية.
  • توفير مخزون إستراتيجي من السلع التي تساهم في تحقيق الأمن الغذائي، بالاعتماد على جمع المعلومات، وإعداد الدراسات، وإجراء البحوث، وتوفير برامج التمويل، وزيادة الأوعية التخزينية بالبلاد، والمساعدة في إنشاء مشاريع نموذجية رائدة لزيادة الإنتاج في كل من القطاع الزراعي والصناعي، وذلك بالاعتماد على التقنيات الحديثة المرتبطة مع الجهات المختصة.

تسهيلات البنك الزراعي في السودان

يقدم هذا البنك مجموعةً من التسهيلات لعملائه، والتي من أهمها:

إقرأ أيضا:خدمة العملاء زين الكويت
  • يتيح برامج التمويل في مجالات إنتاجية متعددة، وتشمل: تمويل عمليات الإنتاج الزراعي النباتي، مثل: المحاصيل الحقلية والبستانية، وتمويل الإنتاج الحيواني، مثل: التسمين، والألبان، والدواجن والأسماك.
  • يشجع البنك الاستثمار في كافة مجالات التصنيع الزراعي النباتي والحيواني، وذلك من خلال تقديم برامج التمويل الرأسمالي، والتشغيلي، وذلك من خلال برامج الاستثمارات المشتركة، والتي بدورها تولي اهتماماً خاصاً للصناعات الزراعية والحيوانية الريفية.
  • يمول البنك مستلزمات ومدخلات الإنتاج، مثل: الآليات الزراعية وملحقاتها، والأسمدة، والمبيدات، وقوارب الصيد، والخدمات البيطرية.
  • يقدم البنك خدمات الأوعية التخزينية المختلفة، والتي تشمل تخزين جميع أنواع المحاصيل، ويتيح تمويل إنشاء الأوعية التخزينية المبردة، وذلك لحفظ المنتجات البستانية والحيوانية، كما أنه يعمل على تحقيق الأمن الغذائي الداخلي من خلال المخزون الاستراتيجي.
  • يتيح البنك خدمات التسويق الداخلي والخارجي للعملاء، وتصدير المحاصيل الزراعية.
  • يقدم البنك كافة الخدمات المصرفية التقليدية والإلكترونية في مجالات مختلفة، مثل: الودائع الجارية والاستثمارية، والتحاويل الفورية، وخدمات الصراف الآلي، والمحافظ الإلكترونية، ونقاط البيع ، وخطابات الضمان والاعتمادات المستندية.
  • يستقطب البنك العديد من برامج القروض والمنح والتسهيلات من سوق المال المحلي والإقليمي والعالمي، مما يمكن البنك من تنفيذ العديد من مشاريع التنمية الزراعية والريفية الشاملة.

البنيات التحتية

يمتلك البنك بنية وأصول مهمة، وهي تساهم في تسهيل أداء مهام البنك، ومن أهمها:

إقرأ أيضا:البنك الليبي الخارجي
  • المقر الرئيسي: تعود ملكية المقر للبنك، وهو يتكون من عمارة تتألف من سبعة طوابق، وتقع في قلب مدينة الخرطوم العاصمة السودانية.
  • الفروع: يبلغ عددها 106 فرعاً، و 13 مكتباً تغطي كل ولايات السودان.
  • الصوامع: يصل عددها إلى خمس صوامع غلال، وهي تقع بكل من: بورتسودان، والقضارف، وربك، والدبيبات، وتبلغ طاقتها التخزينية 295 ألف طن.
  • المخازن: يمتلك البنك مجموعةً من المخازن الاستراتيجية والريفية، والتي تتوزع بكل أنحاء البلاد، وتصل طاقتها التخزينية إلى 341 طن.
  • المطبعة: تقوم بطباعة المستندات الخاصة بالبنك، وهي تعمل وفقاً لأسس تجارية، وتقدم خدماتها في مجال الطباعة لكافة الشعب.
  • مركز الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية GIS: يهدف إنشاء هذا المركز إلى متابعة عمليات التمويل الزراعي الذي يقدمه البنك الأمر الذي يساهم في تقليل المخاطر، كما أنه يعمل على تقدير كميات الإنتاج، مما يساهم في توفير المعلومات مبكراً، ومن ثم تحقيق الأمن الغذائي، ووضع خطط للتخزين والتسويق والتصدير بناءً على الإنتاج المتوقع، كما أنه يعمل على توفير المعلومات للجهات الأخرى، مثل: شركات التأمين.

خدمات التمويل من البنك الزراعي في السودان

التمويل النباتي

للحصول على التمويل النباتي، والذي يساهم في مساعدة العميل على الزراعة، فإنه يجب توفر مجموعة من الشروط، ومن أهمها:

إقرأ أيضا:جبس بورد للجدران
  • أن يكون سوداني الجنسية، وفي حالة غير السودانيين فإن التمويل يكون وفقاً لضوابط وسياسات البنك المركزي.
  • ألا يقل عمر العميل عن 18 عاماً.
  • أن يكون مؤهلاً علميّاً، أو ممارساً للنشاط النباتي الذي يريد الحصول على تمويله، وحاصلاً على ترخيص ساري المفعول.
  • أن يكون قادراً على المساهمة العينية أو النقدية في هذا المشروع.
  • أن يمتلك السمعة الجيدة، والمركز المالي الجيد، وأن يكون قادراً على تحمل مخاطر التمويل.
  • أن يكون المشروع في دائرة نشاط الفرع جغرافيّاً.

التمويل الأصغر

يعد هذا البرنامج التمويلي خاصاً بتقديم التمويل اللازم لصغار المزارعين، وعائلاتهم، وذلك من خلال تمويل موسمي ومتوسط، ويهدف ذلك لرفع الوعي المصرفي لسكان الريف وتشجيعهم على الادخار، والعمل على جمع المدخرات الريفية والاستفادة منها في تمويل القطاعات الإنتاجية، وتمويل القطاعات ذات الأولوية والحرفيين والمهنيين، كما يعمل على ربط الفقراء الناشطين إقتصاديا بالسوق المالي، وذلك لتقديم الخدمات المالية المستدامة والمتكاملة لهم، كما بعمل على تطوير الأنشطة الاقتصادية للمرأة الريفية والحضرية.

يمكن تصنيف القروض في هذا المجال بناءً على مايلي:

  • القروض الصغيرة حسب استعمالها: تنقسم إلى قروض إنتاجية، تشمل كلاً من القطاع الزراعي والحيواني والصناعي، وقروض استهلاكية وخدمية موجهة للسلع الاستهلاكية والخدمات المختلفة، مثل: العلاج، والتعليم، والتأمين.
  • القروض حسب مدتها: تنقسم إلى ثلاثة أنواع، وهي: القروض قصيرة الأجل والتي يتم سدادها خلال 18 شهراً، والقروض متوسطة الأجل التي يتم تسديدها خلال 36 شهراً، والقروض متوسطة الأجل التي يتم تسديدها خلال 60 شهراً.

التمويل الحيواني

يقوم البنك بتمويل أنشطة الإنتاج الحيواني المختلفة، والتي تشمل:

  • أنشطة التسمين: وتشمل تسمين العجول والغنم والإبل.
  • إنتاج الألبان: تشمل تربية الأبقار، والضأن، والماعز.
  • الدواجن: سواءً بهدف الحصول على البيض، أو اللحوم.
  • الأسماك: يشمل التمويل معدات الصيد، والاستزراع السمكي.
  • المناحل.

يختلف نوع التمويل حسب مدته، ويكون ذلك على النحو التالي:

التمويل قصير الأجل

تتراوح مدة هذا التمويل ما بين 4-18 شهراً، وهو يمنح لتغطية التكاليف التشغيلية لأنشطة الإنتاج الحيواني، والتي بدورها تشمل: قيمة الأعلاف والمركزات، وقيمة شراء الحيوان في حالة أنشطة التسمين، وقيمة معدات التصنيع التقليدي لمنتجات الألبان، وقيمة الأدوية والأمصال والرعاية البيطرية، وأجرة الراعي.

تمويل متوسط الأجل

تتراوح مدته ما بين 2-5 سنوات، وهو يمنح للقيام بالتكاليف الرأسمالية لجميع أنشطة الإنتاج الحيواني، وتختلف هذه الأنشطة لتشمل القطاعات التالية:

  • قطاع الألبان: يتم تمويل إنشاء الحظائر، وشراء الأبقار، ومعدات الألبان، ومعدات تصنيع منتجات الألبان، وأحواض الشرب.
  • قطاع الدواجن: يشمل إنشاء الحظائر المغلقة أو المفتوحة، وشراء كتاكيت البيض، والفقاسات، ومعدات التطهير والتعقيم، ومطاحن العلف، ومولدات الطاقة.
  • مصانع اللحوم والمسالخ الحديثة.
  • مصانع الأسمدة من مخلفات الدواجن.

ساجدة اشريم، درست بكالوريوس في علم الحاسوب، ودبلوم الإعلام الشامل قسم التحرير من أكاديمية رؤيا، بالإضافة إلى العديد من الدورات الإعلامية، تؤمن بأن الإعلام هو الحياة، والكتابة هي العالم الخاص بالكاتب، ونافذته إلى العالم الخارجي، لذلك بدأت بكاتبة المقالات والمدونات منذ أكثر من 7 سنوات، بالعديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، وعملت في إعداد وتقديم أكثر من 10 برامج إذاعية منوعة. انضمت لفريق السوق المفتوح لأهميته في إثراء المحتوى العربي، وإيجاد مصدر معلومات موثوق يساعد القارئ والباحث على الوصول إلى المعلومة التي يبحث عنها بشكل سهل وبسيط.

السابق
مجموعة بنك البركة في البحرين
التالي
بنك فيصل الإسلامي في السودان