اقرأ » السيارات الصينية
سيارات

السيارات الصينية

السيارات الصينية

يعود تاريخ السيّارات الصينيّة إلى النصف الأوّل من القرن العشرين، وتشتمل هذه الصناعة على جميع أنواع المركبات المختلفة التي يتمّ تزويدها بالعديد من أنظمة المحرّكات الكهربائيّة والهجينة وغيرها من أنواع المحرّكات، واستطاعت الصين أن تحتلّ المرتبة الأولى في كميّة إنتاج السيّارات حول العالم منذ عام 2009 حتّى يومنا هذا؛ حيث بلغ إنتاجها 13.79 مليون مركبة لهذا العام، ووصلت كميّة سيّارات الرّكوب المصنوعة في الصين عام 2017 إلى 28,226,616 مركبة، ويتمّ بيع النسبة الأكبر من هذه السيّارات داخل الصين، وتتميّز هذه السيّارات بأسعارها المنخفضة بالإضافة إلى المستوى الكبير من عناصر الترفيه.

تاريخ السيارات الصينية

القرن العشرين

قام دانييل إف مايرز بإنتاج أوّل مركبة صينيّة عام 1931، ولكنّ هذه المركبة لم تنتقل إلى حيّز الإنتاج بسبب تدمير المصنع المخصص من قبل اليابان، ثم قام المخترع الصيني تانغ تشونغ مينغ بتأسيس شركة جديدة تحمل اسمه عام 1932 وكانت شركة متخصّصة في صناعة المحرّكات التي تعمل بالفحم؛ حيث كانت معظم المركبات في تلك الفترة تستخدم هذا النّوع من الوقود بسبب نقص الأنواع الأخرى من الوقود.

توسّعت صناعة السيّارات في الصين بعد انتهاء الحرب العالميّة الثانيّة، وتم إنشاء العديد من المصانع الجديدة خلال خمسينيّات وستينيّات القرن العشرين، ومنها: مجموعة شنغهاي لصناعة السيّارات، ومجموعة الصين الوطنيّة للشاحنات الثقيلة، ثم قامت شركة فيرست أوتوموبايل ووركس بصناعة أوّل مركبة إنتاج صينيّة عام 1956، ولكن هذه الصناعة كانت تفتقر إلى سيّارات الرّكاب في جزء كبير منها؛ حيث بلغت منتجات الصين من سيّارات الرّكاب 5,200 سيّارة فقط عام 1985.

عملت الحكومة الصينيّة على فرض المزيد من الضرائب على السيّارات المستوردة من الخارج عام 1985، ثم قامت بحظر استيراد السيّارات لمدّة عامين خلال العام ذاته مما جعل الشركات الصينيّة تتّجه إلى صناعة سيّارات الرّكوب، كما أدّت هذه القرارات إلى تأسيس العديد من الشركات الجديدة لصناعة السيّارات، ومنها: شركة BYD، وشركة شيري.

القرن الواحد والعشرين

تطوّرت السيّارات الصينيّة بشكل كبير خلال هذا القرن وقامت العديد من الشركات الصينيّة بتوقيع الاتفاقيّات التي تسمح لها بصناعة السيّارات الأخرى وتسويقها داخل الصين، وقامت بتوقيع العديد من الشراكات التي تهدف إلى تطوير السيّارات الكهربائيّة أيضاً، حتّى أصبحت الصين في المرتبة الأولى من بين الدول المنتجة للسيّارات في كميّة الإنتاج السنويّ مع نهاية العقد الأوّل من القرن الواحد والعشرين.

أبرز الشركات الصينية للسيارات

شركة شيري

عمل بعض المسؤولين الصينيين في مقاطعة آنهوي على تأسيس هذه الشركة المملوكة للدولة عام 1997، وقامت بإطلاق أوّل سيّاراتها بعد ذلك بعامين باستخدام أحد هياكل سيّارات فولكس فاجن، وتقوم الشركة بصناعة الحافلات الصغيرة مع السيّارات ذات الأحجام المختلفة، كما تعدّ شيري واحدة من أكبر الشركات الصينيّة في مجال صناعة السيّارات، وهي تمتلك ما يقارب خمسة عشر مصنعاً للسيّارات خارج الصين، واستطاعت شيري توقيع اتفاقيّة عمل مشترك عام 2012 مع شركة جاكوار لاند روفر لصناعة بعض طرز جاكوار ولاند روفر داخل الصين.

شركة BYD

قامت شركة BYD المحدودة المتخصصة بصناعة البطاريّات بتأسيس قسم السيّارات عام 2003 في مدينة شنجن الصينيّة، وتشتمل منتجاتها على المركبات الكهربائيّة المختلفة، ومنها: الحافلات الكبيرة وسيّارات الرّكاب، كما تقوم بصناعة سيّارات الهايبرد وسيّارات البنزين والديزل، وقد وقّعت BYD اتفاقيّة عمل مشترك لتطوير السيّارات الكهربائيّة مع شركة دايملر بنز الألمانيّة عام 2010، ونتج عن هذه الاتفاقيّة إنشاء شركة جديدة أطلق عليها اسم دينزا.

شركة جريت وول

ظهرت هذه الشركة عام 1984 كإحدى الشركات المتخصصة في صناعة الشاحنات، ثم توجهت إلى صناعة السيّارات المختلفة وسيّارات البيك أب، وعملت على توسيع مبيعاتها حتّى شملت مختلف أنحاء العالم في يومنا هذا، وتقوم هذه الشركة بتسويق العديد من سيّاراتها الفاخرة باستخدام علامات واي التجاريّة وعلامة هافال، كما تقوم بإنتاج بعض الطرز الكهربائيّة باستخدام علامة أورا، واستطاعت الدخول إلى الأسواق الأوروبيّة عام 2010؛ مما يعني أنّها شركة السيّارات الصينيّة الوحيدة التي تقوم بتسويق سيّاراتها داخل دول الاتحاد الأوروبي.

شركة بكين القابضة المحدودة للسيّارات

تم تأسيس هذه الشركة عام 1986 في مدينة بكين، وهي شركة مملوكة لحكومة بلديّة هذه المدينة، وتعمل هذه الشركة على صناعة الأنواع المختلفة من المركبات، ومنها: المركبات العسكريّة، وسيّارات الدفع الرباعي، والحافلات، والشاحنات الثقيلة، وسيّارات الرّكاب، وقد قامت الشركة بتوقيع بعض الاتفاقيّات المشتركة التي تمكّنها من صناعة السيّارات وبيعها باسم شركة مرسيدس الألمانيّة أو شركة هيونداي الكوريّة.

استطاعت شركة بكين أن تصل إلى المرتبة الرّابعة في صناعة السيّارات الصينيّة عام 2014، ووصلت إلى المرتبة الثانية في صناعة الشاحنات داخل الصين خلال نفس العام، كما استطاعت أن تستحوذ على العديد من شركات السيّارات الأخرى أيضاً، ومنها:

  • شركة فوتون: تعد هذه الشركة التي تأسست عام 1996 أكبر الشركات الصينيّة تصديراً للسيّارات؛ حيث وصل إنتاجها إلى 8 ملايين مركبة خلال عام 2016، وتم اختيار محافظة تشانغ بينغ الواقعة في إقليم بكين لتكون مقرّاً لهذه الشركة، إضافة إلى أنّها تمتلك العديد من المصانع ومراكز التطوير خارج الصين، وتشتمل منتجات فوتون على مختلف أنواع المركبات بداية من سيّارات الرّكاب وصولاً إلى الشاحنات الثقيلة.
  • شركة جيانغشى تشانغ المحدودة للسيارات: تستحوذ شركة بكين على 70% من أسهم هذه الشركة الصينيّة التي تأسست عام 1970 في مدينة جينغدتشن لصناعة الحافلات، ثم بدأت بصناعة السيّارات منذ عام 1982، وتقتصر منتجاتها اليوم على بعض السيّارات ومركبات الميني فان بالإضافة إلى الشاحنات والمركبات التجاريّة الصغيرة التي يتمّ تسويقها داخل الصين.

مجموعة تشانغآن للسيارات المحدودة

تأسست هذه الشركة عام 1862 على يد لي هونغ تشانغ لإنتاج الأسلحة والأدوات العسكريّة، وقامت الشركة بإطلاق أوّل سيّاراتها عام 1959؛ وتعدّ هذه السيّارة أوّل سيّارة صينيّة تدخل حيّز الإنتاج، وقد عملت الشركة على توقيع اتّفاقيّات مشتركة من أجل صناعة وتسويق العديد من سيّارات الشركات الأخرى داخل الصين، وهي: سيّارات مازدا وسوزوكي اليابانيّتين بالإضافة إلى سيّارات فورد الأمريكيّة ومجموعة PSA الفرنسيّة، واستطاعت الشركة أن تستحوذ على بعض الشركات الصينيّة الأخرى خلال عام 2009، وهي: شركة هافي موتورز، وشركة تشانغ.

شركة جيلي

قام لي شوفو بتأسيس هذه الشركة لصناعة الثلاجات عام 1986، ويقع مقرّها الرئيسي في مدينة هانغتشو، وبدأت في صناعة السيّارات منذ عام 1997، وهي إحدى الشركات المتخصصة في صناعة السيّارات بالإضافة إلى المحرّكات ونواقل الحركة، ووصلت مبيعاتها إلى 1.5 مليون مركبة خلال عام 2018، كما أنها تستحوذ على العديد من الشركات العالميّة الأخرى، ومنها شركة فولفو السويديّة التي استحوذت عليها عام 2010، وشركة لندن المحدودة للمركبات الكهربائيّة، وشركة لوتس البريطانيّة المتخصصة في تطوير سيّارات السباق.

التكنولوجيا الحديثة في السيارات الصينية

المحركات

  • محرّكات الاحتراق الداخلي: يتمّ تزويد السيّارات الصينيّة بالعديد من طرز محرّكات البنزين والديزل، وتتميّز الكثير منها بالمصروف الاقتصاديّ في استهلاك الوقود ومستوى الأداء الجيّد، فمنها محرّك BYD البنزينيّ التوربينيّ الذي تبلغ سعته 1.5 لتر ويمكنه توليد 154 حصان، ومحرّك الدفع الرباعي الذي يمكنه توليد 205 حصان، كما تقوم جرييت وول بإنتاج محرّكات الديزل التي تصل قوّتها إلى 150 حصان بالإضافة إلى محرّكات الغاز الطبيعي.
  • محرّكات الكهرباء والهايبرد: تم إطلاق العديد من طرز الهايبرد من قبل شركة BYD وشركة أورا الصينيّتين، ووصلت القوّة التي تولّدها بعض هذه المحرّكات إلى 218 حصان، وبلغ مجالها الكهربائيّ 300 كم/شحنة بفضل البطاريّة التي تبلغ سعتها 48 كيلو واط، وأمّا في مجال المحرّكات الهجينة؛ فقد استطاعت واي إنتاج بعض المحرّكات التي وصلت قوّتها إلى 340 حصان بمصروف وقود يبلغ 2.3 لتر/100 كم، واستطاعت BYD أن تنتج بعض المحرّكات الهجينة التي تبلغ قوّتها 453 حصان.

السلامة والأمان

  • مراقبة ضغط الإطارات: تكمن أهمّية هذا النّظام في مراقبة ضغط الهواء داخل الإطارات بشكل مستمرّ، ثم يقوم بتنبيه السائق بالشكل المناسب عندما يكتشف تغيّراً في الضغط، مما يؤدي إلى اجتناب العديد من الحوادث وتحسين أداء السيّارة والتقليل من مصروف الوقود.
  • كاميرا الرّجوع إلى الخلف: يتمّ تشغيل هذه الكاميرا تلقائيّاً عند الانتقال إلى التروس الخاصّة بالرجوع إلى الخلف، وتقوم هذه الكاميرا بعرض العناصر الموجودة خلف السيّارة بالإضافة إلى عرض بعض المعلومات المهمّة التي يحتاجها السائق أثناء الاصطفاف.

التحكم الإلكتروني بالثبات: يقوم هذا النّظام بمراقبة حالة السيّارة بشكل مستمرّ أثناء السير على الطريق من أجل تحديد أماكن الانزلاق على العجلات، ثم يقوم بتطبيق الكبح تلقائيّاً على كل عجلة بما يتناسب مع حالتها، مما يؤدّي إلى توفير المزيد من الثبات والقدرة على التحكّم بالسيّارة.

مقالات عن السيارات الصينية