منوعات

العالم فونت

العالم فونت

فيلهلم فونت

يعتبر فيلهلم فونت أحد مؤسسي علم النفس؛ فهو طبيب وعالم فيزيائي وفيلسوف ألماني، وأسس أول معهد رسمي للأبحاث والدراسات النفسية في جامعة لايبزيغ عام 1879، وجعل علم النفس علم مستقلًا بذاته بعد إنشاءه لهذا المعمل، بالإضافة إلى إنشاء أول جريدة أكاديمية لنشر الأبحاث والدراسات النفسية الخاصة بهذا المعهد بها عام 1881، واستمرت في النشر إلى عام 1902، كما احتل العالم فونت المرتبة الأولي في استطلاع للرأي قامت به مجلة عالم نفس أمريكي عام 1991، وذلك بعد تصويت 29 مؤرخًا أمريكيًا له بسبب انجازاته الواضحة في مجال علم النفس.

معلومات عن العالم فونت

ولد العالم فونت في 16 أغسطس عام 1832 في ألمانيا، وتوفي في 31 أغسطس عام 1920 في عمر الثمانية والثمانون أيضًا في ألمانيا، وكانت نشأته خلال فترة كانت ألمانيا بها مستقرة اقتصاديًا ومهتمة كثيرًا بالتعليم والطب والتكنولوجيا؛ مما سهل عليه كثيرًا أثناء مشواره الطويل في دراسة علم النفس؛ حيث التحق بعدة جامعات من الفترة 1851-1856 مثل جامعة برلين وهايدلبرج وتوبنجن، وحصل على الدكتوراه من جامعة هايدلبرج عام 1856، وتم تعيينه مساعدًا للعالم الفيزيائي والفسيولوجي هيرمان فون في عام 1858، وفي عام 1864 تم تعيينه أستاذًا مساعدًا لعلم الأنثروبولوجيا وعلم النفس الطبي، بينما تزوج في 14 أغسطس من عام 1872 من صوفي الإبنة الكبرى لأستاذ علم اللاهوت في كييل أوغست ماو وأنجب منها ثلاثة أبناء، وهم: إليانور التي أصبحت مساعدة له، ولويز ودي المدعوة ليلى، وماكس وندت الذي أصبح أستاذًا في الفلسفة.

إقرأ أيضا:كيفية الترويج لمنتج

جهود العالم فونت في علم النفس

كان الهدف من وراء جهود فونت في مجال علم النفس هو جعله علمًا مستقلًا بذاته؛ حيث كان مُدمجًا مع علوم الطب والحياة وليس علمًا متخصصًا ومُعترف به، ولذلك قام بإنشاء أول معهد للدراسات والأبحاث النفسية في جامعة لايبزيغ، وقام من خلاله بعمل نظريات نفسية واختبارها في هذا المعهد لمعرفة مدى صحتها وتأثيرها، ووضح العالم أن الهدف الأساسي من علم النفس هو محاولة فهم وتحليل الوعي للأشخاص، كما أنه كان مهتمًا كثيرًا بدراسة وتحليل النظريات الروحية ودراسة السلوك غير الطبيعي والاضطرابات العقلية في المعهد الذي تم إنشاءه لذلك، وعندما حقق هذا المعهد نجاحًا ساحقًا وقتها في مجال علم النفس قامت العديد من الدول بافتتاح معاهد مُماثلة له، والتي وصل عددها إلى مائة معهد بحلول عام 1900، كما أشرف العالم على مائة دراسة علمية لطلبة الدراسات العليا في مجال علم النفس؛ حيث اشتهر بعضهم في هذا المجال، مثل: جيمس مكين كاتيل، وتشارلز سبيرمان.

خداع فونت

اهتم العالم فونت بمجال اللغويات والعمل الداخلي للعقل البشري، وأنشأ وقتها الوهم البصري الذي يُعرف حاليًا باسم خداع فونت؛ وهو عبارة عن خداع بصري مُكون من خطين باللون الأحمر، وهما خطين متوازيين يتم وضعهما على خلفية بها خطوط مائلة ولكنهما يظهرا للبعض بأنهما منحنيان للداخل بسبب التشويه الناتج عن الخطوط المائلة، ويرجع الهدف من الخداع البصري لإثبات نظرية أن العين ترى ما يراه العقل ولا ترى الحقيقة التي تكون أمامها.

إقرأ أيضا:الكتابة الوظيفية

مؤلفات العالم فونت

يعتبر كتابه مبادئ علم النفس الفسيولوجي والمكون من ثلاثة أجزاء من أشهر المؤلفات للعالم فونت؛ حيث وضح فيه جميع مبادئ وأسس علم النفس وكيفية تطبيق نظرياته وأهميته وأهداف علم النفس، كما أسس مدرسة المدرسة البنائية في علم النفس والتي أقامها على عملية الاستبطان للوقوف على المشكلات النفسية للأشخاص وإيجاد حلول عملية ونهائية لها وتغيير السلوكيات الخاطئة للأفراد التي تؤدي لحدوث مثل هذه المشاكل، بالإضافة إلى العديد من المؤلفات الخاصة بعلم النفس الخاص بالشعوب، والذي يوضح فيه نشأة تاريخ الشعوب واللغة والثقافة العامة والدين والقانون؛ حيث كان يؤمن أنه لا يُمكن فهم النفس البشرية دون دراسة هذه المسائل التي تحيط بالإنسان وتؤثر فيه.

إقرأ أيضا:مفهوم فقه اللغة
السابق
العالم لويس
التالي
العالم دوبسون