العراق

الكرخ العراقية

الكرخ العراقية

مدينة الكرخ

تعتبر الكرخ العراقية الفصل الأول والبداية لحكاية مدينة بغداد التاريخية، تلك البقعة من أرض العراق التي عرفها العرب جيدًا وسمع عنها العالم أجمع على مر العصور المختلفة، فالكرخ هي حجر الأساس في عاصمة الإسلام بغداد التي احتوت قصر الخلافة لسنوات طوال، فمن الكرخ شهدت الأمة الإسلامية عصور التنوير التي كانت بغداد فيها قبلة كل عالم وطالب علم ومسكن لكل شاعر وناقد ونحوي، فببغداد اجتمع جحافل شعراء العرب وأخذوا يبدعون في وصفها بأشعارهم، كما أخذ المؤرخين وحفظة التراث من كتاب وعلماء العرب يسجلون كتابتهم عن وصفها ومظاهر الحياة فيها، فالكرخ أو بغداد المدورة كما كان يطلق عليها كانت همزة الوصل التي تربط وتجمع مختلف جنسيات وأعراق العرب والمسلمين جميعًا وحتى غير المسلمين عربًا وعجمًا، ومعها فيما بعد جانب بغداد الآخر الرصافة، ولكننا الآن سنتحدث تفصيلًا فقط عن الكرخ العراقية التي تمثل بغداد القديمة، والجانب الغربي من مدينة بغداد عاصمة العراق الحالية.

نشأة الكرخ العراقية

نشأت الكرخ على أنقاض قرية سوق بغداد والذي يعرف تاريخيًا باسم بغداد البالية القديمة، وذلك حينما أمر أبو جعفر المنصور ثاني خلفاء بني عباس والمؤسس الفعلي للدولة العباسية في القرن الثامن الميلادي والثاني الهجري ببناء مدينة تكون مقر آمن لخلافته يستقر فيه هو وجيشه والمقربين منه، وتم البناء بين عامي  145 هـجري/ 762 ميلادي و 147 هجري/764 ميلادي، وكانت الكرخ بقعة مرتفعة تطل على الجهة الغربية من نهر دجلة عند مصب نهر الرفيل فيه، وبدء الخليفة نقل مقر خلافته للكرخ بعد أن تم بناء أسوار المدينة وأبوابها واكتمل قصر الملك ونقلت الدواوين الحكومية للمدينة الجديدة، ثم بنيت الأسواق والبيوت واكتمل إسكان بغداد الكرخ عام 149 هجريًا، واهتم الخليفة أبو جعفر المنصور أشد الاهتمام بتأسيس الكرخ وجودة البناء بها فقد أراد أن يصنع من مدينة الخلافة تحفة معمارية بكل تفاصيلها من أسوار وبنايات وأسواق، حتى أنه كان يظن نفسه وصل إلى حد الكمال في تشيده للكرخ أو بغداد المدورة.

إقرأ أيضا:ولاية الكامل والوافي في سلطنة عمان

لم يتوقف المنصور عن تطوير الكرخ وتجميل معالمها كما أنه أنشأ داخلها مجموعة من الأسواق الكبيرة المعروفة باسم أسواق الكرخ حيث كان لكل مهنة أو تجارة معينة سوق خاص بها، وأقيمت هذه الأسواق في الجهة الجنوبية من بغداد المدورة ما بين نهر الصراة ونهر عيسى، مما زاد من الحركة على المدينة الجديد الأمر الذي جعل الخليفة يأمر ببناء مسجد ومساكن لأهل السوق وتجاره.

تسمية الكرخ العراقية

تختلف الروايات حول أصل تسمية الكرخ فمنها ما يرجح أن الكرخ اسم مشتق من كرخايا وهو اسم نهر من أنها بغداد القديمة كان يخترق أرض الكرخ حين قرر أبو جعفر المنصور تأسيسها، وترجع بعض الآراء للمؤرخين أن الكرخ كلمة دخيلة من اللغة الآرمية؛ حيث سكن الآراميون ما بين النهرين بالكرخ واستمروا في استخدام الكلمة والتي كانت تعني ساق الماء إلى موضعه فلفظ كرخ الشيء يعني جمعه، وراح بعض المؤرخين إلى أن الكرخ كلمة معربة من اللغة اليونانية تعني المكان المُسيج أي الذي وضع حوله السياج، وأطلق مسمى الكرخ قديمًا على عدة أماكن ومدن بالوطن العربي لذا كنا نقول كرخ بغداد للتحديد.

أهم المناطق والمعالم بالكرخ العراقية

تقسم بغداد إلى قسمين القسم الشرقي لنهر دجلة المسمى بالرصافة والقسم الغربي لنهر دجلة وهو الكرخ، ويقسم الكرخ إلى ستة مناطق رئيسية تسمى بالأقضية، وهم؛ قضاء الكرخ، وقضاء الكاظمية، وقضاء الشعلة، وقضاء المحمودية، وقضاء أبو غريب، وقضاء الطارمية، وتحتوي هذه الأقضية على عدد من أشهر شوارع ومناطق بغداد والعراق مثل شارع حيفا، ومنطقة الصالحية، ومنطقة العامرية، ومنطقة شعلة الصدرين.

إقرأ أيضا:الخدمات الإلكترونية في السعودية

تحتوي الكرخ على مجموعة مميزة من المساجد والجوامع التاريخية مثل جامع قمرية الذي شيد في عصر الخليفة العباسي المستنصر بالله على ضفاف نهر دجلة، وتصل مساحته إلى 2000 متر مربع، كما تحتوي الكرخ على العديد من الأضرحة والمدارس والمعالم التاريخية التي تحكي لنا عن بداية نشأة بغداد المدينة الخالدة والصامدة على مر العصور أمام ما يمر عليها من صعاب.

السابق
حي الفضل في بغداد
التالي
مدينة تكريت في محافظة صلاح الدين