بنوك ومصارف

انخفاض سعر الدولار

انخفاض سعر الدولار

الدولار الأمريكي

يمثل الدولار الأمريكي العملة الرسمية المتداولة في الولايات المتحدة الأمريكية، ويشار له بالرمز USD، أو إشارة $، ويعادل كل دولار 100 سنت، مع العلم أن أكبر فئة من الدولار وصلت إلى 100.000 للورقة الواحدة، إلا أنه تم إيقاف العمل بها، وبات أكبر فئة ورقية من الدولار إلى 100 دولار.

أزمة انخفاض سعر الدولار عام 2008

انهار سعر الدولار بداية مطلع عام 2008، حيث سجل أدنى مستوى له على مر التاريخ خلال ذلك العام بسبب أزمة الرهن العقاري والأزمة المالية؛ في حين تمكن اليورو من الوصول إلى مستوى قياسي مقابل الدولار خلال شهر مارس بلغ 1.60، ووصل الجنيه الاسترليني إلى ما يزيد عن 2 دولار، بينما تدنى مستوى الدولار دون الفرنك السويسري للمرة الأولى على مر السنين؛ إذ وصل إلى أدنى مستوياته خلال 13 سنة مقابل الين الياباني دون 97 ين، كما أنه انخفض أمام معظم العملات العالمية. 

مكانة الدولار الأمريكي 

كان الدولار الأمريكي لما يزيد عن 100 عام بمثابة المعيار الرئيسي الذي يعمل على استقرار الاقتصاد العالمي؛ إذ قامت الكثير من الدول باستخدامه نظراً إلى التوسع الاقتصادي الأمريكي؛ وذلك كي تتمكن من دعم وتعزيز التجارة الخارجية الخاصة بها، واحتياجات الميزانية المخصصة لكل منها، وخصوصاً أن معظم المعاملات التجارية تتم باستخدام الدولار، وأنه يحتل مكانة كبيرة من الاحتياطي المالي للكثير من البلدان، كما أن تفوق هذه العملة يعتبر بمثابة رمز لقيادة الولايات للاقتصاد العالمي، وبحسب ما ذكرته صحيفة فاينانشال تايمز أن الدور المسيطر للدولار في التجارة العالمية ساهم في حماية اقتصاد الولايات من ارتفاع سعر الصرف، وتميزت الشركات الأمريكية بحالة من الاستقرار الناجم عن قدرتها على إتمام المعاملات الدولية باستخدام العملة الخاصة بها. 

إقرأ أيضا:طريقة صباغ الحوائط

انخفاض سعر الدولار عالمياً

على الرغم من أن الدولار يمثل العملة النقدية الرائدة على مستوى العالم؛ إلا أنها على ما يبدو اهتزت نظراً لما يحصل من انكماش اقتصادي عالمي في عام 2020، نظراً إلى ظهور أزمة وباء كورونا (كوفيد 19)، وعلى ذلك فقد سجل الدولار انخفاضاً تدريجياً عن الأرقام التي يسجلها عادةً، ووفقاً لما ذكر ستيفن روتش في بلومبرج؛ فإن العالم سوف يشهد هبوط الدولار وانهياره بالتأكيد، وأن سنين الامتياز الباهظ الذي تمتع به الدولار الأمريكي على أنه عملة الاحتياطي الرئيسية على مستوى العالم تقترب من نهايتها. 

جوانب انخفاض سعر الدولار عالمياً 

ظهرت الكثير من الدراسات الأكاديمية التي تداولت البحث عن أسباب انخفاض سعر الدولار، والعوامل المؤثرة فيه، إلا أن الأسباب الحقيقة لهذا التدني في السعر يعود إلى ضعف الاقتصاد الأمريكي نتيجة ظهور واستمرار جائحة كوفيد 19، وعلى الرغم من انخفاض معدل الطلب على إعانة البطالة لما يزيد عن 25 مليوناً؛ إلا أن المعدل ما يزال يقارب 20 مليوناً، وهو أمر ظهر نتيجة التقليل من القيود المفروضة على الشركات وفقاً لتعليمات وشروط الصحة العامة من قبل الحكومة، في حين يستمر وضع قطاع الطاقة بحالة من عدم الاستقرار، إذ أن الانهيار الكبير في أسعار خام غرب تكساس الوسيط يساهم في جعل هذا القطاع مستعداً لأن يشهد المزيد من الانخفاضات في حال لم يزيد الطلب عليها خلال وقت قريب. 

إقرأ أيضا:شركات البناء

إضافةً إلى ما سبق؛ نشير إلى ما حذر منه مركز الأبحاث الأسترالي الذي ذكر أن أسعار النفط الأمريكية من الممكن أن تتدنى مجدداً، الأمر الذي من شأنه أن يرفع من احتمالية التدهور في الاقتصاد الأمريكي على كل من المدى القريب والبعيد، كما ذكر ستيفن شورك المحرر في نشرة شورك ريبورت أن لا يوجد أمل كبير في أن تنتعش صناعة النفط خلال المستقبل القريب، بل من الممكن أن يصبح الوضع أسوأ مما هو عليه الآن.

فرح القصاص، تبلغ من العمر 25 عاماً، حاصلة على شهادة البكالوريوس في الترجمة من جامعة الزرقاء الأهلية؛ بتقدير جيد جداً، وتملك خبرة عامين من العمل في مجال كتابة المحتوى لدى شركة السوق المفتوح؛ حيث تجيد كتابة مقالات منوعة عن الإلكترونيات، والهواتف المحمولة، والصحة، والجمال، والسيارات، والعقارات، والطهي، والتغذية، والرياضة، والدول، والتعريف بالكيانات العاملة في شتى القطاعات، بما يتوافق مع متطلبات السيو SEO، كما تعمل في مجال تحرير وتدقيق وتنسيق النصوص والصور، وتجيد التعامل مع نظام المحتوى WordPress، كما أنها تتقن اللغة الإنجليزية نطقاً وكتابةً بشكل جيد، وتجيد استخدام برامج المايكروسوفت أوفيس، والطباعة، والترجمة من اللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية والعكس كذلك. لديها التزام تام في المواعيد وتسليم العمل المطلوب في وقته، والقدرة على التعلم السريع لأي برامج وأنظمة جديدة مطلوبة في العمل.

السابق
سعر الدينار البحريني مقابل الدولار
التالي
العمل في سلطنة عمان