حياتك

تربية الأغنام وكيفية تحسين إنتاجيتها

تربية الأغنام وكيفية تحسين إنتاجيتها

الأغنام

تعتبر الأغنام إحدى مصادر الثروة الحيوانية والتي تعد أهم الموارد الطبيعية؛ فتجارة الألبان ومننتجاتها، واللحوم والصوف، والجلود هو مصدر رزق للكثيرين، كما أن الثروة الحيوانية أنواع متعددة؛ كالماعز، والجدي، والسخول، أما بالنسبة للأغنام؛ فمن الضروري توفير المكان المناسب لتربيتها، مثل: الحظائر، والمراعي. 

مميزات تربية الأغنام

يعتبر مشروع تربية الأغنام مشروعًا مربحًا في كل وقت ومكان، وتعتبر الأغنام ذات كفاءة تناسلية وسرعة في التكاثر؛ فهي من أقدم المشاريع؛ حيث ستظل من المشاريع الناجحة والمربحة؛ نظرًا لتزايد واستمرارية الطلب على لحومها، وصوفها، وألبانها، بالإضافة إلى إمكانية تربيتها في العديد من الأماكن، مثل: الصحراوية وشبه الجافة، والقدرة على السير طويلًا للحصول على الغذاء، وتحمل الجوع والعطش ونقص الغذاء لفترات لا بأس بها، وعدم حاجتها لحظائر خاصة لإيوائها، وقلة تكاليف تربيتها نظرًا لعيشها على هيئة قطيع جماعي، بالإضافة لإنتاجها منتجات عديدة ومتنوعة يمكن استخدمها في مجالات غذائية كثيرة.

شراء الأغنام

  • شراء إناث الأغنام الحوامل: يفضل لزيادة إنتاجية الأغنام شراء الإناث البالغة من العمر عامين إلى ثلاثة أعوام، وهي باهضة الثمن بالنسبة لغيرها؛ لكن من خلالها ممكن الحصول على سلالات جديدة، كما أنها ستوفر على المربي فحول التطعيم. 
  • شراء إناث الخراف والفحول قبل التطعيم: أن تكون بالغة من العمر سنتين إلى ثلاثة سنوات، ويفضل أن تكون من الفحول الأصلي والمنتخب، كما يجب استبدالها بفحول تلقيح أخرى كل 3-4 سنوات؛ لتجنب الحصول على صفات وراثية غير مرغوبة بسبب تربية الأقارب، وفي هذا الحال يتم تلقيحها في المزرعة، بالإضافة لإمكانية شراء الإناث بعمر السنة بشرط تغذيتها والعناية الجيدة بها، لكنها لن تملك فرصة كبيرة للتكاثر في نفس الموسم لتبقى للموسم القادم.

مواصفات الأغنام التي يجب شراؤها

  • التأكد من تمتع الأغنام بصحة جيدة من خلال ملاحظة حيويتها ونشاطها؛ فملاحظة أي بوادر كسل يدل على أن هناك متاعب صحية لها.
  • الوقفة الجيدة والدالة على صحة جيدة مع رأس عال.
  • سلامة العيون بحيث ثكونان لامعتان، وعدم ملاحظة أي عيب فيهما كالاصفرار.
  • سلامتها من الأمراض الجلدية؛ مثل الجرب.
  • التأكد من أنها تقبل على تناول الأعلاف الخضراء بسهولة؛ حيث إن الغنم المريض يمتنع عن ذلك.
  • متابعة التنفس الطبيعي لها بشرط عدم وجود كحة أو هيجان.
  • اختيار الأغنام ذات الصوف الناعم من خلال شده باليد وعدم تقصفه، وذو لون طبيعي وليس شاحب.
  • مراعاة عدم وجود أي خراج أو دمل، بالأخص تحت الفك السفلي.

كيفية تحسين إنتاجية الأغنام

يوجد طريقتان رئيسيتان يمكن من خلالها رفع مستوى إنتاجية الأغنام، وتحسين صفة أو أكثر في الأجيال القادمة، وهما كالآتي:

إقرأ أيضا:10 طرق سهلة لزيادة قيمة منزلك
  • التهجين الاصطناعي: تمكن هذه الطريقة من رفع سريع لمستوى الإنتاجية، فإذا كان هدف المربي هو سرعة نمو الأغنام وتسمينها فيمكنه جلب فحوّل من سلالات حاملة لهذه الصفات الوراثية ووضعها بين القطيع لتهجينها، لكن من عيوب هذه الطريقة الحصول على أغنام مقاومتها ضعيفة للأمراض وظهور أمراض جديدة، وصعوبة التأقلم في المحيط الجديد.
  • تحسين النسل: هي تحسين الصفات الوراثية المسؤولة عن إنتاج معين من خلال تنقية الأغنام نفسها بنفسها؛ حيث تمكن هذه الطريقة من الحصول على صفات وراثية متقدمة، وقطيع أكثر مقاومة للأمراض، وتكيف أكبر مع البيئة الجديدة، بالإضافة للحصول على سلالات مناسبة لكل منطقة، لكن يعيب هذه الطريقة بطئها مقارنةً مع التهجين الاصطناعي.

نصائح لتطبيق برنامج شامل لتحسين النسل

  • ترقيم القطيع: يساعد في معرفة والتحكم في كل حيوان، وتسجيل الملاحظات والاستنتاجات التي تخص كل عناصر القطيع.
  • تنظيم عملية السفاد والفحل: هي اختيار فحول ذات صفات وراثية متقدمة وتحديد مكان مخصص لكل فحل مع عدد من النعاج له؛ بشرط أن لات تجاوز 50 نعجة؛ وذلك للوقوف على خصائص كل فحل ومقارنة إنتاجيتهم.
  • مراقبة النمو منذ البداية: يجب مراقبة وزن كل خروف وترقيمه مع أمه وأبيه لاستخلاص الصفات الوراثية المنتقلة من الأم والأب، بالإضافة لوزنه أربع مرات على الأقل لمعرفة معدل نموه اليومي، كما يتم بعد 6 شهور فرز الخراف التي لها صفات جيدة ومشابهة للسلالات الأصيلة، وإزالة الخراف التي لها عيوب، ثم بعد مرور 9-15 شهر يتم عمل تنقية أخيرة للخراف ودمجها مع القطيع وبيع الخراف المميزة بصفات جيدة؛ كفحول منتقاة ومراعاة عدم الإبقاء عليها في نفس القطيع.

موسم التلقيح

  • استبعاد الأغنام قبل موسم التلقيح: يجب استبعاد إناث الأغنام اللواتي تجاوزن سن ثماني سنوات، ومن يحملن صفات وراثية غير مرغوبة، أو ذوات الضرع المتليفة، أو من أصبن بعاهة باستثناء من ينجبن توائم، أو ذوات إنتاجية عالية للحليب.
  • تغذية الأغنام قبل موسم التلقيح: يشترط العناية بتغذية الأغنام لزيادة إخصابها، وذلك من خلال زيادة كمية الأعلاف، واختيار أجود الأنواع، وتبدأ هذه الفترة من نهاية شهر حزيران إلى شهر آب مع إمكانية تأخر الأغنام الضعيفة مدة شهر، وبعد ذلك تجمع الإناث والفحول للتلقيح، وعادةً تتم عملية التلقيح خلال 45 يوم من جمعها.
السابق
طريقة دهان الخشب لاكيه
التالي
طريقة تحضير منقوع التين