تعرف على بلاد ما وراء النهر

تعرف على بلاد ما وراء النهر

بلاد ما وراء النهر هي منطقة تاريخية عريقة  وجزء من آسيا الوسطى، تشمل أراضيها كل من: أوزبكستان، والجزء الجنوب الغربي من كازاخستان، والجزء الجنوبي من قيرغيزستان، وقد عرف الأوروبيين هذه المنطقة حتى بداية القرن العشرين باسم ترانسوكسيانا (باللغة الإنجليزية: Transoxiana)،‏ وهي ترجمة لاتينية للاسم اليوناني القديم الذي يعني “ما وراء نهر الأوكسوس”، وقد أطلق العرب المسلمون على تلك المنطقة اسم “بلاد ما وراء النهر” عندما فتحوا تلك المنطقة في القرن الهجري الأول، وذلك إشارة إلى النهرين العظيمين الذين يحدّانها شرقا وغربًا: نهر سيحون، ونهر جيحون، وانتشرت بها البوذية، والمسيحية النسطورية في السابق، أما الآن فيُعد الإسلام هو الديانة السائدة في تلك المناطق، ويشكّل الأوزبك، الكازاخ، والروس الأغلبية العرقية في تلك المناطق.

يتحدث هذا المقال عن بلاد ما وراء النهر، ويشتمل على:

  • بلاد ما وراء النهر.
  • أين تقع بلاد ما وراء النهر؟ 
  • التاريخ.
  • أهم المدن.
  • مميزات موقع بلاد ما وراء النهر.
  • خصائص بلاد ما وراء النهر. 
  • صور بلاد ما وراء النهر.
  • جغرافية بلاد ما وراء النهر. 
  • الدول التي تمر بها بلاد ما وراء النهر.
  • من فتح بلاد ما وراء النهر؟ 
  • لماذا سميت بلاد ما وراء النهر بهذا الاسم؟ 

بلاد ما وراء النهر 

أين تقع بلاد ما وراء النهر؟ 

قال ياقوت الحموي في معجم البلدان عن بلاد ما وراء النهر: “يراد به ما وراء نهر جيحون بخراسان، فما كان في شرقيه يقال له بلاد الهياطلة، وفي الإسلام سموه ما وراء النهر، وما كان في غربيّة فهو خراسان وولاية خوارزم، وخوارزم ليست من خراسان إنما هي إقليم برأسه”. كانت بلاد ما وراء النهر تُعرف في ما مضى باسم بلاد تركستان الكبرى، وعندما فتحها المسلمون العرب في القرن الأوَّل الهجري أطلقوا عليها: “بلاد ما وراء النهر”، ومعناها البلاد الواقعة خلف نهر جيحون، أو ما يسمى أموردريا، وسيحون، أوو ما يدعى سيردريا، وهي منطقة شاسعة كبيرة الاتِّساع، تمتدُّ من تركيا غربًا حتى حدود الصين شرقًا، وقد أصبحت مقسَّمة إلى تركستان الشرقيَّة، وتركستان الغربيَّة، وتخضع منطقة تركستان الشرقيَّة (سينكيانغ) الآن للاحتلال الصيني، والذي يُمَارِسُ مع سكانها كل أنواع التعذيب والقتل، والتنكيل، أما منطقة تركستان الغربيَّة فهي الموضوع الذي نتحدث عنه الآن، وتضمُّ دُولاً خمسًا هي: طاجيكستان، وتركمانستان، وقيرغيزستان، وأوزبكستان، وكازاخستان، بالإضافة إلى أذربيجان التي يشملها إقليم القوقاز مع جمهوريات، وأقاليم أخرى ذات استقلال ذاتي في جمهوريتي: أرمينيا، وجورجيا.

التاريخ 

عرف الأوروبيون هذه المنطقة حتى بداية القرن العشرين باسم ترانس‌ أوكسانيا؛ وهي تعد ترجمة لاتينية للاسم اليوناني القديم الذي معناه “ما وراء نهر الأوكسوس”، وقد أطلق العرب المسلمون على تلك المنطقة اسم “بلاد ما وراء النهر” عندما قاموا بفتح إسلامي لتلك المنطقة في القرن الهجري الأول إشارة إلى النهرين العظيمين الذين يحدانها شرقًا وغربًا، وهما نهر سيحون وجيحون.

هناك جزء من المنطقة فتحه الفاتح قتيبة بن مسلم الباهلي بين عامي 706 و715 واحتفظ به، بشكل فضفاض، الأمويون من عام 715 وحتى عام 738، الفتح الأموي دعمه نصر بن سيار بين 738 و740، واتصل بعهد الأمويين حتى 750، حين تابعه الخلفاء العباسيون.

اقرأ أيضاً:  محافظة جنوب الباطنة في سلطنة عمان

أسرة تانك سيطرت على الجزء الشرقي من المنطقة حتى نفس الوقت تقريباً، حين نشبت حرب أهلية بين تمرد آن لوشان، وجنكيز خان، مؤسس الإمبراطورية المنغولية (المغول)، وغزا بلاد ما وراء النهر في 1219 أثناء فتحه خوارزم، وقبل وفاته في 1227، خصص أراضي غرب آسيا الوسطى لإبنه الثاني (چقطاي)، وأصبحت تلك المنطقة تُعرف باسم (خانية چقطاي)، وفي 1369، أصبح تيمورلنك من قبيلة برلاس الحاكم الفعلي، وجعل من سمرقند عاصمة إمبراطوريته المستقبلية، وقد ازدهرت بلاد ما وراء النهر في منتصف القرن الرابع عشر ازدهارًا كبيرًا.

أهم المدن 

سمرقند وبخارى

سمرقند وبخارى

تعد سمرقند وبخارى من أعظم بلاد ما وراء النهر، وإلى أقصى الشرق منهما تقع ولاية سيحون (سرداريا) في تُخُوم بلاد الترك، والشاش، وقِبَل هذه المنطقة، وإلى ناحية الجنوب الغربي منها تُوجَد فرغانة مدينة كبيرة وواسعة على يمين القاصِد لبلاد الترك ليس وراءها في بلاد ما وراء النهر سوى كاشغر.

طشقند

طشقند

تعد طشقند (تاشكند وهي عاصمة أوزباكستان الآن) عاصمة بلاد الشاش، ومن أعظم المدن في بلاد ما وراء النهر بعد بخارى وسمرقند، وبلاد الشاش جبليَّة يخرج منها الحديد، والنحاس، والذهب، ويوجد بها جبل حجارته سوداء يحترق كما يحترق الفحم.

أشروسنة

بين سمرقند ونهر سيحون تُوجَد أشروسنة، التي تتوسَّط فرغانة شرقًا، وسمرقند غربًا، والشاش شمالاً وشومان وواشجرد وكش والصغانيان جنوبًا، وبلاد ما وراء النهر من أنزه وأفضل الأقاليم وأكثرها خصوبة، وأكثرها خيرًا ومياهًا، ينقل منها القز، والصوف، والقطن إلى الآفاق، بالإضافة إلى المسك، والزعفران، وتُوجَد بها السناجب، والثعالب؛ ولذا فهي تشتهر بالفرو، والأوبار، وأسماء مدن بلاد ما وراء النهر تدل على أعلام لهم مكانتهم في التاريخ، مثل: الخوارزمي، والفارابي، والبخاري، والترمذي، وابن سينا، والجرجاني، والسجستاني، والبيروني.

مميزات موقع بلاد ما وراء النهر 

الموقع المميز لبلاد ما وراء النهر جعلها محط أنظار الكثير من الدول، وذلك نظراً لأهمية هذا الموقع بالنسبة لطرق التجارة العالمية، وخصوصاً طريق الحرير، والذى مر في مسافة كبيرة في بلاد ما وراء النهر، إن أهمية تلك المنطقة يرجع إلى موقعها بين ثلاث قوى عظمى؛ بلاد فارس، والصين، والهند، التي كان لها تأثير حضاري كبير جدًا عليها، إلى جانب ذلك فإن موقعها الاستراتيجي، وتنوع مواردها المائية، وموقعها على طريق الحرير العظيم جعلها نقطة خلاف بين بلاد فارس، والصين؛ للسيطرة على “بلاد ما وراء النهر”. 

خصائص بلاد ما وراء النهر 

انتشرت بها سابقاً الزرادشتية، والبوذية، والمسيحية النسطورية، والمانوية، والمزدكية، ويعد الإسلام الديانة السائدة في تلك المناطق، ويشكل الأوزبك والكازاخ والروس الأغلبية في تلك المناطق، وقد وجدت المياه بكثرة ووفرة في تلك المنطقة، وذلك لاحتوائها على نهرين ليس واحدًا فقط؛ وبالتالي ساعد ذلك في زيادة خصوبة أرضها، وكثرة الزراعة فيها؛ وبالتالي اتجه السكان للعيش بها.

إنّ بلاد ما وراء النهر هي أرض جميلة من الأنهار العذبة، والبحيرات، والصحاري الجبلية الرائعة، في نفس الوقت تعد المدن الحديثة بالمنطقة، مثل: ألماتي، وطشقند، وأستان بيشكيك، وسمرقند، وهي من الأماكن السياحية الرائعة ذات البنية التحتية الحديثة المطلقة ووسائل الراحة، وفي الآونة الأخيرة تدفق السياح في بلدان آسيا الوسطى زادت بشكل كبير، وهناك العديد من الأماكن السياحية الرائعة، ومن أشهرها:

اقرأ أيضاً:  منطقة الصوابر في الكويت

بحيرة Issyk Kul Lake

بحيرة Issyk Kul Lake

بحيرة Issyk Kul Lake في شمال شرق تاي شان، هي أكبر بحيرة في دولة قيرغيزستان، وثاني أكبر بحيرة جبلية في العالم أجمع بعد (تيتيكاكا)، إيسيك كول، وهي تعد واحدة من المواقع السياحية الرئيسة في قيرغيزستان، والرائع والمثير للدهشة هذه البحيرة لا تتجمد أبدًا. تقع بحيرة Issyk Kul Lake بالقرب من مدينة Bishkek في مدينة Capitar، وهذا سبب كافٍ لجعلها وجهة مثالية للزوار.

منتجع Changan Mountain

منتجع Changan Mountain

يعد منتجع Chimgan Mountain للتزلج مكانًا رائعًا لقضاء فصل الصيف عندما يكون الجو حارًا في طشقند، ويمكن الوصول إلى منتجع Chimgan في خلال ساعتين بالسيارة من طشقند، وهي تقع على ارتفاع حوالي 160 مترًا في غرب Tien Shan Mountain الذي يحيط بطشقند من الشرق، وهناك غطاء ثلجي يغطي Tien Shan Mountain في الأعلى والثلوج تنزل إلى أسفل الجبل في فصل الشتاء؛ مما يجعل المساحة بأكملها ذات لون جميل ورائع.

بحيرة ألماتي

بحيرة ألماتي

تقع بحيرة ألماتي  على ارتفاع حوالي 2511 مترًا، وهي بحيرة طولها 1.6 كم، وعرضها أقل من كيلومتر واحد، وعمق يمكن أن يصل إلى حوالي 40 مترًا، وتقع على ارتفاع 2511 مترًا تقريباً، الشيء الفريد من نوعه والمثير للحيرة حول البحيرة هو أنه يحدث تغير في لون مياهها، وتُعد بحيرة Big Almaty واحدة من أروع البحيرات في العالم، وهي بالتأكيد ثاني أشهر بحيرة في آسيا الوسطى بأكملها بعد بحيرة Issyk Kul في قيرغيزستان.

خزان Charvak

خزان Charvak

خزان Charvak يقع في حي بستانليك في الجزء الشمالي من طشقند، أوزبكستان، اليوم Charvak Reservoir هي واحدة من المناطق الترفيهية في طشقند لأولئك الأشخاص الذين يأتون إلى هنا في جولة Tashket، ومن السهل جدًا الوصول بسرعة إلى هناك؛ لأنه يقع على بعد 60 كم فقط من طشقند، ويصل طول الخط الساحلي لخزان المياه إلى حوالي 100 كيلومتر، بينما يحيط الخزان بمنحدرات خضراء أو جبال.

تم بناء Charvak Reservoir في عام 1970، وهناك العديد من المناطق الترفيهية، والمساكن الداخلية، وتعد مخيمات صيفية داخل هذه المنطقة، ويجذب منتجع Lake Charvak Resort عددًا كبيرًا جدًا من الزوار والسياح من أوزبكستان وخارجها باستمرار، ويمكن الاستمتاع ببعض الأنشطة المثيرة للاهتمام هنا، مثل: السباحة، والمشي لمسافات طويلة على طول التلال والجبال القريبة. 

Medeu

Medeu

Medeu هي حلبة للتزلج على الجليد، وتعد معروفة عالميًا، وتقع على ارتفاع 1.691 متر تقريباً (أكثر بقليل من كيلو ونصف) فوق مستوى سطح البحر في وادي جبلي في الضواحي الجنوبية الشرقية لألماتي، وقد تم تحويلها لتصبح حلبة صناعية للتزلج، وتُجرى العديد من المسابقات الرياضية للتزلج على الجليد فيها. شهدت Medeu رقما قياسيًا عالميًا في جميع مسافات التزلج السريع، ولا تزال هذه الحلبة واحدة من المواقع السياحية المعروفة في كازاخستان.

المناخ في بلاد ما وراء النهر

يوجد في بلاد ما وراء النهر مناخين رئيسيين وكلاهما صعب جاف للغاية، وذلك لأن تلك البلاد تحتوي على المناخات شبه القاحلة، والمناخات الصحراوية، ويتم تعريف الظروف شبه القاحلة على أنها جافة جدًا، ويمكن أن تكون إما باردة، أو حارة، ولكنها ليست جافة بما يكفي للوفاء بمعايير الصحراء.

المناخ الصحراوي هو ذلك المناخ الذي يكون فيه هطول الأمطار قليل للغاية، وتكون أكثر المناطق جفافاً بمناخ صحراوي هي وسط وغرب آسيا الوسطى، وتحيط هذه المنطقة بمناطق شبه جافة وقاحلة، من حيث البلدان توجد الصحاري في: تركمانستان الغربية، وأوزبكستان، وجنوبًا كازاخستان.

اقرأ أيضاً:  السوق الصيني دبي

سكان بلاد ما وراء النهر

أوزبكستان هي الدولة الأكثر ازدحامًا بالسكان في آسيا الوسطى، ويبلغ عدد سكانها حوالي 32 مليون نسمة؛ ما يقرب من نصف سكان المنطقة، ويبلغ عدد سكان البلاد من الشباب نسبيا 35٪ منهم تقل أعمارهم عن 14 سنة، معظم السكان (80٪) هم من الأوزبك، بينما يتكون باقي السكان من الروس والطاجيك (2%)، ويقدر عدد سكان كازاخستان بـحوالي 18.311.700، حيث يعيش 46٪ في المناطق الريفية، و54٪ من سكان الحضر.

جغرافية بلاد ما وراء النهر 

الدول التي تمر بها بلاد ما وراء النهر 

تُمثِّل خُراسَان جزءًا مُهِمًّا جدًا لا يتجزأ من البلاد الإسلامية في العصر الأموي، وهي تشمل الأرض المحصورة بين نهر جيحون في الشمال، وسجستان، وجبال الهندوكوش الهندية في الجنوب، ويحدُّها من الغرب المفازة، وقوهستان تفصل بينها وبين إقليم فارس، ومن الشرق صحراء الصين، والبامير، وسجستان، ومن الشمال الغربي طبرستان، وجرجان، وخوارزم.

يمكن التوسُّع بأرض خُراسَان لتشمل بلاد ما وراء نهر جيحون، وسجستان، وطبرستان، وجرجان، وكان لِخُراسَان طريقان:أحدهما: طريق الطبسين المعروف والمسمى بطريق القوافل، والثاني: طريق البريد المار بقُومَس الموجودة بين الري ونيسابور في ذيل جبل طبرستان، وهو إلى جهة الجنوب من الطريق الأوَّل، وكلا الطريقين ينتهيان إلى نيسابور، ومن نيسابور يتَّجه إلى مرو الشاهجان بعد أن يمرَّ بسرخس، ثم يتَّجه بعد ذلك إلى ضفَّة نهر جيحون ليقع إلى آمُل، ثم إلى بلاد ما وراء النهر إلى أن يصل إلى الشاش وفرغانة، ويتَّجه طريق آخر من مرو الشاهجان إلى مرو الروذ، ثم بلخ وطخارستان، ومن بلخ يمتدُّ إلى بخارى وسمرقند من جهة كندك.

ثم بعد ذلك إقليم مرو، وإلى الشمال من هذا الإقليم تقع المنطقة الثالثة: منطقة هَرَاة، وعاصمتها هَرَاة، وتقع على نهر يحمل اسمها، ويخرج منها طريقٌ إلى إقليم سجستان مخترِقًا مدينة مالق ذات العديد من القرى، وكورة اسفزار، ثم كورة الباميان في آخر الطرف الجنوبي من خُراسَان، وأخيرًا؛ فإن بَلْخ هي المنطقة الجغرافية الخُراسَانية الرابعة، وأكبر توابعها هي طخارستان، وهي مقسمة إلى طخارستان العليا، و طخارستان السفلى، والأولى هي الأبعد ناحية الشرق، وتشتَمِل طخارستان على عددٍ من المدن؛ منها: الطالقان، ويتبعها خلم، وسمينجان، والجوزجان، وتُسمى عاصمة الجوزجان باسم الطالقان، وتقع بأرض سهليَّة، وبينها وبين مرو الروذ تقع مدينة ميمنة وكندروم في أرض جبليَّة، وأصغر من هاتين المدينتين هناك مدينة الفارياب بين الطالقان، وشبورقان غربًا.

أسئلة شائعة 

من فتح بلاد ما وراء النهر؟ 

الحجَّاج بن يوسف الثقفي القائد الفذ (قُتيبة بن مُسلم الباهلي) ولاية خُراسان في سنة 86هـ المُوافقة لِسنة 705م،ولقد مرَّت خُطوات قُتيبة بن مُسلم في فتح بلاد ما وراء النهر على مدار عشر سنوات (86-96هـ) بأربعة مراحل.

لماذا سميت بلاد ما وراء النهر بهذا الاسم؟

أطلق العرب المسلمون على تلك المنطقة اسم “بلاد ما وراء النهر” عندما فتحوا تلك المنطقة في القرن الهجري الأول إشارة إلى النهرين العظيمين الذين يحدانها شرقًا وغربًا: نهر سيحون Syr Daria، وجيحون Amur Daria.

فيديو عن بلاد ما وراء النهر

مقالات مشابهة

مدينة الشمال في قطر

مدينة الشمال في قطر

محافظة شبوة في الجمهورية اليمنية

محافظة شبوة في الجمهورية اليمنية

معلومات عن الواحات البحرية

معلومات عن الواحات البحرية

محافظة العقيق في السعودية

محافظة العقيق في السعودية

موقع جوس

موقع جوس

قانون المرور الجديد في العراق

قانون المرور الجديد في العراق

ناحية العظيم

ناحية العظيم