تعريف إنترنت الأشياء.. فوائده.. أهميته

تعريف إنترنت الأشياء.. فوائده.. أهميته

ساعدنا الإنترنت، وهو أحد أهم الاختراعات على الإطلاق، على التواصل مع الأشخاص باستخدام أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية، ويربط الجيل الجديد من إنترنت الأشياء للشبكة الأشياء بالقُدرة على الإحساس والتحكّم والتواصل. إذًا، ما هو إنترنت الأشياء؟ وما أهميته؟

ما هو إنترنت الأشياء؟

يُعرّف إنترنت الأشياء (بالإنجليزية: Internet of Things) ويُختصر بـ (IOU)، ويتم بأنّه نظام من أجهزة الحاسوب المترابطة إلى جانب أدوات رقمية، وآلات ميكانيكية، والأشخاص، والحيوانات التي يتم تزويدها بمعرفات فريدة قادرة على نقل المعلومات عبر الشبكة دون الحاجة للتفاعل بين الكمبيوتر والإنسان.

توجد العديد من الأمثلة المستخدمة من إنترنت الأشياء مثل غرسة مراقبة القلب، أو سيارة لها أجهزة استشعار لتنبيه السائق عند انخفاض ضغط الإطارات.

إعلان السوق المفتوح

ما هي أهمية إنترنت الأشياء؟

يعمل إنترنت الأشياء على تسهيل التعامل بين الشركات من حيث إتمام العمليات وتقليل تكلفة العمالة، كذلك فهو يُحسّن من الخدمات المقدمة، كما أنّه يُقلل من الهدر؛ الأمر الذي يجعل تصنيع البضائع أقل تكلفة، ويوفّر الشفافية للعملاء.

يُعدّ إنترنت الأشياء واحدًا من أهم التقنيات في الحياة اليومية، وسيستمر في اكتساب القوة من إدراك المزيد من الشركات إمكانيات الأجهزة المتصلة للحفاظ على قدرتها التنافسية.

فوائد إنترنت الأشياء

يتميّز مفهوم إنترنت الأشياء بميزتين محدّدتين، حيث تتضمن الفكرة العامة لإنترنت الأشياء اتصالًا مباشرًا بين أجهزة منفصلة دون تدخّل بشريٌ، وتوفّر الاتصالات المُحسّنة داخل شبكة واحدة على نطاق عالميّ وصولًا سهلًا إلى المعلومات المختلفة، وتؤدّي هذه الميزات إلى عدة فوائد يقدّمها إنترنت الأشياء، وهي:

تحسين إنتاجية الموظفين وتقليل العمالة البشرية

يُمكن إنجاز المهام العادية تلقائيًا بفضل حلول إنترنت الأشياء، لذلك يُمكن نقل الموارد البشرية إلى مهام أكثر تعقيدًا تتطلّب مهارات شخصية؛ وبهذه الطريقة يمكن تقليل عدد العمال، مما يؤدي إلى انخفاض تكاليف العمليات التجارية.

اقرأ أيضاً:  كيف أعمل إيميل هوتميل

إدارة العمليات بشكل فعّال

يوفٌر الربط البينيّ للأجهزة الذكية التحكم الآلي في مناطق العمليات المتعدّدة؛ بما في ذلك أمور أخرى كإدارة المخزون، وتتبع الشحن، وإدارة الوقود وقطع الغيار. 

استخدام الأفضل للموارد والأصول

تتيح الجدولة الآلية والمراقبة المنفّذة بمساعدة أجهزة الاستشعار المُترابطة كفاءة أعلى في استخدام الموارد، مثل تحسين إدارة الطاقة واستهلاك المياه، فمثلًا توفّر بعض الأجهزة المرتبطة بإنترنت الأشياء الكهرباء والماء؛ الأمر الذي يجعل الشركات أكثر صداقة للبيئة، ويزيد من إنتاجيتها.

عملية فعّالة من حيث التكلفة

يكون للمعدات معدّل إنتاج أعلى، ممّا يؤدّي إلى أرباح أكبر؛ نظرًا لتقليل فترات التوقف عن العمل، والتي يتم ضمانها من خلال الصيانة المجدولة والمراقبة تلقائيًا، وتوريد المواد الخام، ومتطلبات التصنيع الأخرى، حيث تُسهّل أجهزة إنترنت الأشياء بشكلٍ كبير الإدارة داخل الأقسام الفردية، وعبر هيكل المؤسسة بالكامل.

تحسين سلامة العمل

تعدّ الصيانة المجدولة مفيدةً جدًا أيضًا لضمان السلامة التشغيلية والامتثال للوائح المطلوبة، وبدورها، تجعل ظروف العمل الآمنة، المؤسسة أكثر جاذبية للمستثمرين والشركاء والموظفين، مما يزيد من سمعة العلامة التجارية وثقتها. وتقلّل الأجهزة الذكية أيضًا من احتمالية حدوث خطأ بشري خلال مراحل مختلفة من العمليات التجارية، مما يساهم أيضًا في مستوى أعلى من الأمان. بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام شبكة من أجهزة إنترنت الأشياء، مثل كاميرات المراقبة، وأجهزة استشعار الحركة، وأجهزة المراقبة الأخرى؛ لضمان أمن المؤسسة ومنع السرقات وحتى تجسس الشركة.

تطوير الأعمال والتسويق الشامل 

توفّر الأجهزة الذكية الموجودة في المنازل، وخاصةً المساعدين الصوتيين والأجهزة الأخرى التي يمكنها التواصل مباشرةً مع المستخدمين النهائيين على أساس منتظم، معلومات مصدر لا تقدّر بثمن لتحليل الأعمال. ويساعد إنترنت الأشياء المؤسسات من خلال جمع كميات كبيرة من البيانات الخاصة بالمستخدم، المُستخدمة لتطوير استراتيجيات الأعمال والإعلان المستهدف، وضبط سياسة الأسعار، وأنشطة التسويق والإدارة الأخرى.

اقرأ أيضاً:  أفضل طابعات إبسون

تحسين خدمة العملاء والمحافظة عليهم

تُساعد البيانات الخاصّة من إنترنت الأشياء المستخدم، والتي تم تحقيقها باستخدام الأجهزة الذكية، الشركات على فهم توقعات وسلوك العملاء بشكل أفضل، ويعمل إنترنت الأشياء أيضًا على تحسين خدمة العملاء من خلال تسهيل عمليات المتابعة بعد البيع، مثل: التتبّع التلقائيّ، وتذكير العملاء بالصيانة المطلوبة للمعدات المشتراة بعد فترة الاستخدام المحددة مسبقًا، وانتهاء فترات الضمان، وما إلى ذلك.

تطبيقات على إنترنت الأشياء

تتوفّر العديد من التطبيقات الذكية المستخدمة في الحياة اليومية، والتي تستخدم أجهزة الاستشعار، والتي تدخل في تكوين أي جهاز ذكيّ، وتوصيله بالإنترنت، والتحكم فيه باستخدام تطبيق بسيط للهاتف المحمول. ندرج بعض التطبيقات على إنترنت الأشياء: 

نظام التحكم في الوصول إلى الباب الذكي

تُعدّ الأقفال الذكية وأنظمة الوصول إلى الأبواب من أكثر حلول إنترنت الأشياء شيوعًا وفعالية من حيث التكلفة. فمن السهل تنفيذ الأقفال الذكية والتحكم فيها باستخدام شبكة الإنترنت أو تطبيق الهاتف الذكي.

الإضاءة الذكية

تُعدّ الإضاءة الذكيّة أحد تطبيقات المنزل الذكي باستخدام إنترنت الأشياء، فهي تعمل على توفير الطاقة، كما أنّها تُساعد على إدارة الموارد بفعالية، ويمكن تغيير أجواء الإضاءة باستخدام أجهزة المحور الذكيّة أو تطبيق الهواتف الذكية.

رصد التلوث والإبلاغ عنه

تُعدّ زيادة تلوث الهواء أحد التحديات التي نواجهها في كل مدينة؛ ولحل هذه المشكلة، يتم نشر أجهزة استشعار ذكية في جميع أنحاء المدن لمراقبة أي تغييرات بصورة مستمرة.

تقيس أجهزة الاستشعار جودة الهواء ومستوى الضباب والرطوبة والدخان، كما تقيس درجة الحرارة، ثم تُرسل هذه المعلومات إلى محطات المراقبة التي ترسل تحذيرات حول جودة الهواء ومدى سوءها.

إدارة المياه والنفايات

يتزايد عدد السكان في المدن باستمرار سنويًا، الأمر الذي يوضّح الزيادة القادمة خلال السنوات القادمة؛ ولذلك، كثير من المدن تعمل على مشاريع لإعادة تدوير المياه، وذلك من خلال تكريرها بوحدات معالجة المياه، وباستخدام نظام إنترنت الأشياء، يمكن تحليل كمية مياه الصرف والاستهلاك في منطقة جغرافية واتجاه النفايات الناتجة بشكل فعال.

اقرأ أيضاً:  كيف تغير باسورد الواي فاي

الرعاية الصحية

تستخدم صناعة الرعاية الصحيّة إمكانيات إنترنت الأشياء لتطبيقات إنقاذ الحياة، فهي تبدأ بجمع المعلومات من الأجهزة الموجودة حول سرير المريض، كما يمكنها تشخيص حالته في ذلك الوقت، كذلك بإمكانها الوصول إلى سجل المريض الطبي ومعرفة معلوماته، ويمكن تحسين نظام رعاية المرضى بالكامل من خلال تطبيق إنترنت الأشياء.

القيادة الذاتية

تتطور القيادة الذاتية مع استخدام الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا الاستشعار الذكية في إنترنت الأشياء. سيساعد الجيل الجديد من المركبات المستقلّة السائقين على القيادة بأمان وتجنّب الاصطدامات، والتحذير من ظروف الطريق والمركبة.

الأسئلة الشائعة

لماذا سميّ إنترنت الأشياء بهذا الاسم؟

ظهر مصطلح إنترنت الأشياء منذ 16 عامًا، لكن الفكرة الفعليّة للأجهزة المتصلة كانت موجودة منذ فترةٍ أطول، على الأقل منذ السبعينيات؛ وفي ذلك الوقت، كانت الفكرة تسمى غالبًا “الإنترنت المُضمن” أو “الحوسبة الشاملة”، ولكنّ المصطلح الفعلي المعروف بإنترنت الأشياء صاغه كيڤن أشتون عام 1999 أثناء عمله في شركة بروكتر آند جامبل.

ما هو إنترنت الأشياء بصورة مبسطة؟

يصف إنترنت الأشياء شبكة الأشياء المادية أو الملموسة، المُضمّنة مع أجهزة الاستشعار والبرامج والتقنيات الأخرى، بغرض توصيل البيانات وتبادلها مع الأجهزة والأنظمة الأخرى عبر الإنترنت.

ما هو الغرض من إنترنت الأشياء؟

يهدف إنترنت الأشياء إلى الحصول على أجهزة تقوم بالإبلاغ الذاتي في الوقت المناسب، وتحسين الكفاءة، وتقديم المعلومات المهمة إلى السطح بسرعة أكبر من نظام يعتمد على التدخل البشريّ.

فيديو عن إنترنت الأشياء

مقالات مشابهة

مكونات نظام التشغيل linux

مكونات نظام التشغيل linux

حذف تغريدات تويتر وشراء متابعين

حذف تغريدات تويتر وشراء متابعين

أنظمة تشغيل الأجهزة الذكية

أنظمة تشغيل الأجهزة الذكية

6 طرق لبيع المنتجات على الانترنت

6 طرق لبيع المنتجات على الانترنت

طريقة استرجاع إيميل Gmail من الشركة بأسرع وقت

طريقة استرجاع إيميل Gmail من الشركة بأسرع وقت

أفضل برامج دمج الصور

أفضل برامج دمج الصور

كيف أشتري من النت ببطاقة الصراف

كيف أشتري من النت ببطاقة الصراف