العراق

حي الخضراء في بغداد

حي الخضراء في بغداد

حي الخضراء

حي الخضراء أو المنطقة الخضراء هو الاسم العسكري الشائع للمنطقة الدولية في بغداد في العراق، وهو أحد الأحياء السكنية في المحافظة بغداد، تبلغ مساحته عشرة كيلو مترات مربعة؛ حيث يقع بالجهة الشمالية الغربية من محافظة بغداد في منطقة الكرخ، وتحده جنوبًا منطقة العامرية، ومن الشمال الغربي منطقة الغزالية، ومنطقة حي الجامعة من الشرق، وتم تقسيمه إلى محليتين محلية رقم 639، ومحلية رقم 641، خُصص حي الخضراء بدايةً لضباط الشرطة وزُرع بالأشجار المختلفة، وفيما بعد اقترن اسم حي الخضراء للمنطقة الدولية ببغداد في ظلّ الحكومة العراقية المؤقتة.

حي الخضراء أثناء الاحتلال

أصبح حي الخضراء أثناء فترة الاحتلال مركزًا حكوميًا لسلطة التحالف المؤقتة، وذلك بعد غزو الولايات المتحدة لها عام 2003، وما زال للآن المركز الدولي في مدينة بغداد، خلافًا وتناقضًا للمنطقة الحمراء في أطراف بغداد والتي يشار بها إلى المناطق غير الآمنة خارج حدود المواقع العسكرية؛ حيث اتصف حي الخضراء بالتحصين الشديد آنذاك؛ لاعتباره مقرًا دستوريًا للأنظمة العراقية المتعاقبة، ومركز إداراي لحزب البعث، ولم يُخصص الحي موطنًا لكبار مسؤولي الحكومة، وخُصص للقواعد العسكرية، والقصور الرئاسية التي يسكنها فقط الحاكمين كالقصر الجمهوري، وقصر السلام، كما خُصص أيضا للوزارات، وأُطلق على حي الخضراء أيضا اسم كرادة مريم نسبةً إلى امرأة اشتهرت بمساعدة الفقراء والمحتاجين من أهل المنطقة في بغداد، وأُحيط حي الخضراء بجدرانٍ مبنيةٍ من الخرسانة القوية إضافةً إلى الأسوار الشائكة لمنع الوصول إليها، إلا من خلال وحداتٍ أمنية، ونقاط تفتيش ومراقبة وضعتها قوات التحالف، وعزز هذا الأمر الأمان في حي الخضراء حيث أصبح أكثر المناطق أمانًا في بغداد، وأطلق عليه عامة الشعب اسم الفقاعة.

قصف حي الخضراء

تعرض حي الخضراء للقصف أكثر من مرةٍ من قبل المتمردين، والميليشيات، والجماعات الإرهابية؛ حيثُ قُصف بالصواريخ وقذائف الهاون، وقد حدث فيه بعض التفجيرات الانتحارية، ممّا أدى لهدم بعض مرافقه، أدت الهجومات المتتالية لإصابة البعض ومقتل آخرين من المدنيين والعسكريين وفقًا لمقالٍ نُشر في صحيفة USA Today in؛ حيث يعود مصدر الصواريخ والقذائف لمنطقة الصدر.

عودة السيادة العراقية لحي الخضراء

حُوّلت العديد من المنشآت في حي الخضراء للحكومة العراقية الجديدة، واستلم العراقيون السيادة من جديد، إلا أنّه ما يزال يوجد قاعدةً خاصةً للعسكريين الغربيين المتقاعدين فيها، ويوجد بها عددٍ من سفارات قوات التحالف كالسفارة الأمريكية، والأسترالية، والبريطانية.

حقائق مختلفة عن حي الخضراء

نبيّن بعض الحقائق المختلفة عن حي الخضراء أهمها:

  • تكمن أهمية حي الخضراء كونه مقرًا للسفارة الأميركية وللسفارات الأخرى، كما يعتبر مقرًا لعددٍ من الوكالات الأجنبية العالمية، ومقرًا للمرافق العراقية الحكومية المهمة.
  • احتوى حي الخضراء سابقًا على آلاف القطع العمرانية السكنية، واُستغلت المنازل السكنية مقابل تعويض سكانها بمبالغٍ نقدية شهريًا تدفع لهم.
  • ألهمت الحياة في حي الخضراء وخاصةً في ظل ظروف الحرب والاحتلال بعض المخرجين لإنتاج فيلمٍ أمريكي باسم حي الخضراء.
  • يقطن حاليًا في حي الخضراء خمسة آلاف مسؤول ومقاولون مدنيون، لاعتبارها المنطقة الأكثر أمانًا في بغداد.
  • يحيط حي الخضراء من الجانبين الشرقي والجنوبي نهر دجلة.
  • تعرض حي الخضراء لأول هجمة في شهر أكتوبر عام 2004 من خلال إحداث تفجيرين انتحاريين.
  • سيطرت قوات الأمن العراقية سيطرتها كاملةً على حي الخضراء في مطلع يناير عام 2009.
  • فُتح حي الخضراء كأول مرة لعامة الجمهور مع فرض بعض التحفظات والقيود في الرابع من أكتوبر عام 2015، وفُتحت بعض الأجزاء مرة أخرى دون قيود لعامة الجمهور في العاشر من ديسمبر عام 2018.
السابق
المحمودية في بغداد
التالي
حي الجهاد في بغداد