العراق

حي الكريعات في بغداد

حي الكريعات في بغداد

حي الكريعات

الكريعات هو عبارة عن حي سكني يقع في الجهة الشمالية من العاصمة العراقية بغداد، وهو مُحاط بنهر دجلة من 3 جهات، وبجواره حي سبع أبكار من الجهتين الشمالية والشرقية، كذلك فهو جزء من حي الربيع الذي ينتمي إليه كل من حي الكريعات وحي سبع أبكار، ويعيش في هذا الحي ما يُقارب 100000 شخص، كما أنه تابع إداريًا لقضاء الأعظمية، وفي السطور التالية سنتعرف أكثر على هذا الحي.

مميزات حي الكريعات

الحرف اليدوية

تعتمد الحرف اليدوية في حي الكريعات على استعمال أغصان الأشجار، وكل من سعفها وقصبها، ومن أمثلة الحرف اليدوية لهذا الحي: الزنابيل، والحصران، والمكانس، والشرطان، و السلال، والأطباق، وفي الفترة الأخيرة انتشرت حرفة صناعة كل من الكراسي، والأقفاص، والعمّاريات من سعف النخيل.

صناعة السلال والأطباق

في هذا الحي تُصنع السلال من أغصان التوت الطرية، والصفصاف، والغرب والسفرجل، والرمان الحلو، والتي تكون أغصانها تخلو من الأشواك بعكس الرمان الحامض، وتُستعمل هذه الأطباق والسلال لحمل وبيع الفواكه والخضراوات والأشياء الأخرى، والسلة المصنوعة من هذه المكونات تتسع لأكثر من 15 كيلو، بينما الشيء الذي يتسع لأكثر من ذلك يدعى طبقًا.

العبرة

العبرة هي عبارة عن المنطقة التي يمر منها الناس مع أمتعتهم من وإلى الكاظمية من خلال نهر دجلة، وكان يُستعمل منذ عشرات السنين لهذا الأمر طوف مشابه للشاحنة يسمى الشريمة، وتُحمل فيه الحيوانات وفي بعض الأحيان الأشخاص، وتوقف استعمال الشريمة في أواسط الخمسينيات، وكانت تحمل في بعض الأحيان السيارات عبر نهر دجلة بمقابل نقدي يصل إلى 20 فلسًا لنقل السيارة الواحدة، وتُحمل إناث الأبقار في العبرة لتلقيحها  في الكاظمية، وحدث أن انقلبت العبرة بحمولتها عدة مرات، إلا أن الحيوانات كانت تنجو من الغرق لأنها كانت تتقن السباحة بالفطرة، لكن كان يغرق في بعض الحالات بعض الأشخاص الذين لا يعرفون السباحة، بينما القفة هي عبارة عن زورقٌ مقيّر دائري الشكل، ويستعمل في العراق، وكانت تُستعمل كذلك للعبور في السابق، وتوقف العمل فيها، وظل اليوم الزورق الخشبي، والمسمى كذلك بالبلم.

العقارات والمشاتل

بالنسبة للاستثمار الزراعي والمشاتل أصبح هذا الأمر لدى الكثيرين أمراً ثانويًا، لأن قطع الأرض المستثمرة في الحي محدودة، أو لأن كلفة الإنتاج في مجال الاستثمار الزراعي والمشاتل مرتفعة، وهذا الأمر لا يكفي لسد حاجات الأسر وحياتها، لكن أصبح الاستثمار العقاري يشكل مصدرًا جيدًا بالإمكان العيش به، وهذا يفسر ابتعاد الكثير من الأشخاص عن العمل في مجال الزراعة وعمل الشتلات.

المناحل

يوجد مناحل كثيرة في حي الكريعات، وهذه المناحل تصدَّر منتجاتها في بعض الأحيان، وتسوق في العراق، وهناك ما يدعى بالنحّالة المرتحلة، وهو عبارة أسلوب مشابه لما يؤديه الرعاة عند بحثهم عن العشب والماء للمواشي من تنقل من منطقة إلى أخر بحثًا عن الماء والعشب، فالنحّال يأخذ خلايا النحل إلى المناطق التي تحتوي على الأزهار لإنتاج عسل مجاني، والمزارعين يرحبون بهذا الأمر لما ينتج عنه من فوائد، فإنتاج بعض المزروعات يمكن ان يزداد بهذه الطريقة بنسبة تصل إلى 40%.

تطور الحياة في حي الكريعات

هذا الحي كان في بداية عشرينات القرن الماضي يتألف من بساتين زراعية تزود الأسواق الموجودة في العاصمة العراقية بغداد بأنواع مختلفة من الفواكه والخضروات، إلا أن التطور العمراني والسكاني في بغداد سبب ظهور تجمعات سكنية جديدة في أربعينات وخمسينات القرن العشرين، والميزة الزراعية للأراضي أدت إلى عمل كثير من الأشخاص في مجال إنشاء المشاتل الزراعية بمساحات واسعة، لذا فالأشخاص الذين يمرون بجوار منطقة حي الكريعات يميزونه من رائحة الزهور بأنواعها المعروفة والمهجنة فيه.

السابق
حي المأمون في بغداد
التالي
حي أور في بغداد