التحول الرقمي

خطوات التسويق الإلكتروني

خطوات التسويق الإلكتروني

التسويق الإلكتروني

يعرف التسويق الإلكتروني بأنه فن تحديد حاجات ورغبات العملاء من منتج أو خدمة معينة، والقدرة على تحقيق وتلبية هذه الرغبات والحاجات، ثم تحقيق منفعة مقابل تلبيتها، ولا يقتصر التسويق الإلكتروني على التسويق عبر الإنترنت كما يعتقد الكثير من الناس، وإن كان من أهم الوسائل الإلكترونية له، بل يتعدى ذلك ليشمل التسويق عبر جميع الأجهزة الإلكترونية، سواء أكانت التلفاز، المذياع، أو الرسائل النصية عبر الهواتف المحمولة.

خطوات التسويق الإلكتروني السبعة

نتيجة للثورة الرقمية وتوفر أدواتها في متناول يد الكثير من الناس، اكتسب التسويق الإلكتروني ميزة إضافية، وأصبح أداة أقوى تفوقت في قدراتها التسويقية على نظائرها من طرق التسويق التقليدية، ورغم ذلك فلا بد للمسوقين الإلكترونيين من اتباع خطوات التسويق الإلكتروني والاستراتيجيات الصحيحة والسليمة في التسويق الإلكتروني، لضمان تحقيق أفضل النتائج في المبيعات، وهذه الخطوات هي:  

مرحلة الإعداد والتخطيط

هي القاعدة والأساس التي تبنى عليها عملية التسويق، ومن خلال هذه المرحلة يتم دراسة السوق دراسة مستفيضة، يحدد فيها العملاء المستهدفين وحاجاتهم ورغباتهم، والمشاكل التي يواجهونها، بغية إيجاد حلول فعالة لها، بالإضافة إلى تحديد المنافسين ودرجة المنافسة المتوقعة.

مرحلة الدراسة الاستراتيجية

بناءً على ما تم دراسته في مرحلة الإعداد والتخطيط، يتم العمل على توفير منتج مميز، أو خدمة مميزة تفي بحاجات العملاء ورغباتهم، وتعد هذه المرحلة حجر الأساس والخطوة الرئيسية التي تسبق حملات التسويق، وهذا هو المنهج الذي تتبعه كبرى الشركات العالمية، حيث تقوم الشركات بتوفير منتجات أو خدمات فريدة من نوعها، تسد حاجات السوق من هذه المنتجات أو الخدمات، وتتفوق على نظيراتها في الجودة والسعر، وتفوق توقعات العملاء لجعل العملاء أنفسهم جزءاً من الحملة التسويقية.

يضاف إلى ذلك بعض الاستراتيجيات التي تجذب العملاء، والتي لا تتوفر عند المنافسين، مثل: الخصومات، وخدمات التوصيل المجانية، أو جوائز عند الوصول إلى حد معين من قيمة المشتريات، بالإضافة إلى أنه يتم في هذه المرحلة تعريف نقاط القوة والضعف التي تتمتع بها الشركة، وكذلك الفرص والمخاطر التي تقف أمام الشركة. 

مرحلة التنفيذ 

يتم فيها دراسة طرق تنفيذ الحملة التسويقية بأساليب فعالة، سواء بواسطة موظفي الشركة، أو عن طريق الاستعانة بمصادر خارجية لتنفيذ خطة التسويق، وتتنوع الأساليب التي يمكن اتباعها في التسويق الرقمي، مثل: الإعلان الرقمي، والإعلام الإجتماعي، والتسويق عبر محركات البحث، والتسويق عبر البريد الإلكتروني أو عن طريق العلاقات العامة. 

مرحلة الميزانية

تشمل تحديد ميزانية التسويق الإلكتروني، وتكاليف التكنولوجيا المستخدمة، ورواتب أو نسب المسوقين الإلكترونيين، بالإضافة إلى أي تكاليف تتبع للحملة التسويقية، وكذلك تحديد نسبة العائدات المتوقعة من الحملة.

مرحلة التبادل

يتم في هذه المرحلة التواصل مع العملاء بشتى وسائل التسويق الإلكترونية؛ لتعريفهم بالمنتج أو الخدمة المقدمة، ويجب أن يراعي في هذه المرحلة العمل على جذب انتباه العملاء، وإثارة اهتماماتهم، والسعي لتكوين رغبة تدفعهم لشراء المنتج أو الخدمة، وهذه المرحلة تتطلب استخدام الأسلوب المناسب في الإقناع، والصيغة التسويقية الفعالة من الكلمات، ولابد هنا من إبراز مزايا المنتج والحلول التي يقدمها.

إشهار المنتج أو الخدمة

تحتاج هذه المرحلة إلى جهود مكثفة طويلة الأمد؛ لترسيخ العلامة التجارية للمنتج أو الخدمة، ويتضمن ذلك استخدام شعار مميز وجذاب ويسهل تذكره، بالإضافة إلى تكرار عرضه، وذكره أمام أسماع وأنظار الناس، حتى يصبح مألوفاً لديهم.

مرحلة التقييم 

هي الخطوة الأخيرة من خطوات التسويق الإلكتروني والتي يجب أن تولى اهتماماً خاصاً، ويتم من خلالها تقييم مدى تحقق أهداف الحملة التسويقية المرسومة مسبقاً، وتحديد ثمرة الأموال التي صرفت على الحملات التسويقية، وفي هذه الخطوة يمكن الاستعانة بعدد من أدوات الإحصاء والتحليل المتوفرة، وتوفر هذه الأدوات أيضاً إمكانية تتبع ردود أفعال العملاء، وتتبع اهتماماتهم ورغباتهم. 

السابق
موقع هتلاقي مصر
التالي
أمازون السعودية