حياتك

درجة حرارة الجسم الطبيعية

درجة حرارة الجسم الطبيعية

درجة حرارة الجسم

يمكن تعريف درجة حرارة الجسم بأنها الحرارة الداخلية له، وهي مقياس لمقدرة جسم الإنسان على إنتاج الحرارة والتخلص منها، فهو بذلك يعمل على المحافظة على درجة حرارة الجسم الطبيعية بغض النظر عن اختلاف درجة الحرار الخارجية كنوع من التكيف، وتنتج حرارة الجسم كنتيجة لحدوث التفاعلات الكيميائية والحيوية، وبالأخص التفاعلات التي يتم فيها حرق المواد الأولية التي ينتج عنها الطاقة التي يحتاجها الإنسان وأعضائه من أجل الحركة والقيام بالوظائف المختلفة، وبشكلٍ عام تختلف حرارة الجسم من جزء إلى آخر بحسب قرب هذا الجزء أو بعده عن مركز العمليات الحيوية، من المعروف أن درجة حرارة الجسم الطبيعية هي 37˚، ويعتقد الكثير أن ارتفاعها أو انخفاضها قليلاً عن هذا المعدل يعني الإصابة بالمرض، والحقيقة أنها قد تتباين قليلاً اعتماداً على عوامل أخرى غير مرضية ومنها الفئة العمرية.

درجة حرارة الجسم الطبيعية والتكيف

يتكيف الجسم مع اختلاف درجة الحرارة حوله ليحافظ على درجة حرارة الجسم الطبيعية، ففي حالة ارتفاع درجة الحرارة الخارجية كأن يكون الطقس حاراً يقوم الجسم بتوسيع الأوعية الدموية كردة فعل على ذلك، وعندها يحدث التعرق ويتبخر عن سطح الجسم بفعل الحر فيبرد الجسم.

أما في حال كان الجو بارداً فيعمل الجسم على تضييق الأوعية الدموية، وعندها تقل التروية الدموية إلى الجلد، ومن خلال ذلك يحافظ الجسم على الحرارة التي في داخله، ويبدأ الارتجاف والارتعاش من أجل تنشيط العضلات وتحريكها كي تنتج الطاقة الحرارية لدعم الجسم.

إقرأ أيضا:أين يعيش وحيد القرن

درجة حرارة الجسم الطبيعية وطرق القياس

يمكن قياس درجة حرارة الجسم من خلال الفم والأذن والجبين، والإبط وفتحة الشرج، وفيما يلي استعراض لهذه الطرق:

  • الفم: ويكون ذلك من خلال وضع ميزان الحرارة سواء كان الزئبقي أو الإلكتروني تحت اللسان، وإغلاق الفم عليها بإحكام.
  • الأذن: تستخدم هذه الطريقة عادة من أجل قياس درجة حرارة الجسم الطبيعية للأطفال فوق العامين، ويكون القياس من الأذن اليمنى أو اليسرى.
  • الجبين: ويكون ذلك من خلال استخدام ميزان الحرارة الخاص بالجبين وتوجيهه على الجبين من على مسافة بسيطة.
  • الإبط: غالباً ما تستخدم هذه الطريقة للبالغين، وتكون الحرارة أقل بمقدار 0.5˚-1.5˚ من القراءة التي تؤخذ من فتحة الشرج، بينما يكون الفرق أقل بالنسبة للأطفال.
  • فتحة الشرج: وتعتبر الطريقة الأكثر دقة بين الطرق الأخرى، وهي تستخدم لقياس درجة حرارة الجسم للأطفال.

درجة حرارة الجسم الطبيعية والعوامل المؤثرة

لا يمكن أن تبقى درجة حرارة الجسم ثابتة طوال اليوم، كما أنها لا تبقى ثابتة طوال العمر، كما أن قراءتها تختلف بحسب المكان الذي تم أخذ القياس منه، فالقراءة المأخوذة من تحت الإبط تكون أقل من القراءة المأخوذة من خلال الفم، كما أنا لقراءة المأخوذة من فتحة الشرج تكون أعلى بمقدار درجة من القراءة المأخوذة من الفم، وفيما يلي بعض العوامل التي تؤثر على درجة حرارة الجسم الطبيعية:

إقرأ أيضا:تزيين المنزل باقل التكاليف
  • العمر.
  • الجنس.
  • الوقت من اليوم، حيث تكون درجة حرارة الجسم في الصباح الباكر أقل قيمة، ودرجة حرارة الجسم بعد الظهيرة أعلى قيمة.
  • وجود الدورة الشهرية.
  • مقدار النشاط البدني الذي يبذله الإنسان.
  • نوع الطعام أو الشراب الذي يتناوله الإنسان.

درجة حرارة الجسم الطبيعية حسب الفئة العمرية

تختلف درجة الحرارة الطبيعية للإنسان باختلاف الفئة العمرية، وينتج هذا الاختلاف بسبب اختلاف قدرة الجسم على تنظيم التغيرات في درجة الحرارة في كل مرحلة عمرية كما يحدث عند التقدم في السن؛ ولذلك يبدو أنه من الصعب أن يحافظ كبار السن على درجة حرارة أجسامهم، وفيما يلي متوسط درجة حرارة الجسم الطبيعية بحسب الفئة العمرية:

  • الرضع والأطفال الأكبر سناً: يتراوح متوسط درجة حرارة الجسم الطبيعية للرضع والأطفال الأكبر سناً ما بين 36.6˚-37.2˚.
  • البالغين: يتراوح متوسط درجة حرارة الجسم الطبيعية للأشخاص البالغين ما بين 36.1˚-37.2˚.
  • كبار السن: والمقصود بكبار السن هنا الفئة العمرية من سن 65 سنة فأكثر، فيكون متوسط درجة حرارة الجسم الطبيعية أقل من 37˚.

درجة حرارة الجسم الطبيعية وانخفاضها

انخفاض درجة حرارة الجسم

يمكن أن يهدد انخفاض درجة حرارة الجسم الشديد حياة الإنسان، وينتج انخفاض درجة الحرارة عن فقدان الجسم لكميات كبيرة من الحرارة، وتعتبر درجة حرارة الجسم منخفضة بشكلٍ عام في حال وصلت إلى أقل من 35˚، وقد يذهب البعض للاعتقاد إلى أن الإنسان يتعرض لانخفاض درجة الحرارة بسبب التعرض إلى الجو شديد البرودة لفترة زمنية طويلة، ولكن يمكن أن يحدث ذلك أيضاً في الأماكن المغلقة.

إقرأ أيضا:علاج ألم المعدة الشديد

يعتبر تعرض حديثي الولادة وكبار السن بالتحديد إلى انخفاض درجة الحرارة مدعاة للقلق؛ فالأطفال حديثي الولادة قد لا يستطيعون تنظيم درجة حرارة أجسامهم بشكلٍ جيد مما يؤدي إلى فقدانهم للحرارة بشكلٍ سريع، ولذلك من الضروري المحافظة عليهم وابقائهم دافئين، وتعتبر درجة حرارة الجسم التي تصل إلى أقل من 36.1˚ منخفضة جداً بالنسبة للأطفال، أما بالنسبة إلى كبار السن فإنه يصعب على أجسامهم المحافظة على درجة حرارة الجسم الطبيعية في حال تعرضهم لهواء التكييف البارد أو في الأماكن التي لا يوجد لها تدفئة كافية، وقد يشير انخفاض درجة حرارة الجسم بالنسبة إلى هاتين الفئتين إلى أقل من معدل درجة حرارة الجسم الطبيعية إلى إصابتهم بمرض ما.

عوامل تؤدي إلى انخفاض درجة الحرارة

من العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى انخفاض درجة حرارة الجسم ما يلي:

  • شرب الكحول.
  • تعاطي المخدرات.
  • الخضوع للتخدير.
  • السكتة الدماغية.
  • تلف الأعصاب.
  • تعفن أو إنتان الدم.
  • مرض باركنسون.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • سوء وضعف التغذية.
  • مرض فقدان الشهية العصابي.
  • بعض أنواع الأدوية مثل: الأدوية المضادة للاكتئاب، ومضادات الذهان، والمهدئات والمنومات.

درجة حرارة الجسم الطبيعية وارتفاعها

ارتفاع درجة حرارة الجسم

تعتبر درجة الحرارة التي تكون أعلى من 38˚ حمى، وبالرغم مما تسببه الحمى أو ارتفاع درجة الحرارة من تعب للإنسان إلا أنه ليس بالضرورة أن تكون ضارة له، فهي قد تكون إشارة إلى أن الجسم يقوم بمحاربة الجراثيم ويحاول التخلص منها، ولكن في حال ارتفعت درجة الحرارة عن 39.4˚، أو استمرت درجة الحرارة مرتفعة لأكثر من ثلاثة أيام، أو ظهرت أعراض مثل الصداع، وآلام الصدر، وتشنج الرقبة، والتقيؤ، والطفح، فعندها يجب الاتصال بالطبيب واتخاذ التدابير اللازمة من أجل خفض درجة حرارة الجسم.

ارتفاع درجة حرارة الأطفال

عندما يتعلق ارتفاع درجة حرارة الجسم بالأطفال، فإن الأمر قد يبدو أكثر تعقيداً، ولذلك يجب على الوالدين الاتصال بطبيب الأطفال في حال ظهر ما يلي:

  • كانت قراءة درجة حرارة الجسم عبر فتحة الشرج تعادل 38˚ أو أكثر وكان عمر الطفل أقل من ثلاثة أشهر.
  • كانت قراءة درجة حرارة الجسم عبر فتحة الشرج تعادل أكثر من 38.8˚ وكان عمر الطفل بين الثلاثة أشهر والثلاث سنوات.
  • كانت قراءة درجة حرارة الجسم عبر الفم تعادل 39.4˚، وكان عمر الطفل أكبر من الثلاث سنوات.
  • إذا كان عمر الطفل بين الثلاثة أشهر والستة أشهر، ويبدو إلى جانب وجود الحرارة المرتفعة منزعجاً وغير مرتاح.
  • إذا كان الطفل يبدو للأهل مريضاً بما فيه الكفاية لطلب التدخل من الطبيب وبغض النظر عن قراءة ميزان الحرارة.

أعراض ارتفاع درجة حرارة الجسم

من أعراض ارتفاع درجة حرارة الجسم ما يلي:

  • ألم الرأس والصداع.
  • ألم في العضلات.
  • ضعف وتعب في الجسم.
  • فقدان الشهية.
  • التهيج.
  • القشعريرة.
  • الارتجاف.
  • التعرق.
السابق
طريقة عمل الجلاش باللحمة المفرومة
التالي
علاج سريع للجيوب الأنفية