دليل شامل عن دعاء المظلوم

دليل شامل عن دعاء المظلوم
التصنيف: أدعية | إسلاميات

لا بدّ للمظلوم أن يعلم أنّ استجابة الله عز وجل لدعائه تكون بقدرته سبحانه، فلا يجب أن يعجل في ذلك، بل يتوجب عليه أن يُلح بالدعاء على الله؛ لأنّ الله لا يرد أحد خائبًا، بل يستجيب لدعوة المظلوم في الوقت المناسب وفقاً لمقتضيات حكمته.

يتحدث هذا المقال عن دعاء المظلوم، ويشمل:

  • التعريف بالمظلوم ودعاؤه على الظالم، ودعاؤه في القرآن، وفي جوف الليل.
  • أحاديث عن الظلم.
  • تفسير حلم دعاء المظلوم على الظالم.
  • دعاء المظلوم على الظالم سريع الإجابة.

نبذة عن المظلوم

المظلوم هو الإنسان الذي أصابه الكرب ويلجأ إلى الله تعالى ويدعوه؛ ليزيل عنه الظلم الذي وقع عليه، بأدعية تكشف الكرب والهم، فالمظلوم هو اسم مفعول من الفعل ظلم، وهو من اعتدي عليه، أو وقع عليه الظلم.

دعاء المظلوم على الظالم

أجاز الشرع للمظلوم أن يدعو على من ظلمه بقدر الظلم الذي أوقعه عليه، فلا يجوز للمسلم أن يدعو على الشخص بدعاء الظلم وهو لم يظلمه؛ لأنّ عقوبة هذا الدعاء كبيرة وعظيمة، ولأنّ دعوة المظلوم مستجابة عند الله تعالى.

تفسير دعاء المظلوم

هو الدعاء الذي يقوله المظلوم مستعينًا به بالله تعالى ليرفع عنه الضرر الذي أصابه، ويفوّض أمره لله عز وجل، فمهما بلغ جبروت الظالم لا بدّ أن يكون المظلوم متيقنًا بأنّ الله قد وعد الظالم العذاب، ووعد المظلوم بالنصرة.

ماذا يقول المظلوم في دعائه ؟

بما أنّ دعوة المظلوم مستجابة عند الله عز وجل، فإنه لا توجد صيغة محددة للدعاء، إلا إنه يمكن ان نورد بعض الصيغ المتعارف عليها:

  • يا رب إني أحب العفو لأنك تحب العفو، فإن كان في قضائك النافذ وقدرتك الماضية أن ينيب أو يتوب، أو يرجع عن ظلمي أو يكفّ مكروهه عنّي، وينتقل عن عظيم ما ظلمني به، فأوقع ذلك في قلبه الساعة الساعة وتب عليه وأعفو عنه يا كريم، يارب إن كان في علمك به غير ذلك، من مقام على ظلمي، فأسألك يا ناصر المظلوم المبغى عليه إجابة دعوتي، فخذه من مأمنه أخذ عزيزٍ مقتدر، وأفجئه في غفلته، مفاجأة مليك منتصر، واسلبه نعمته وسلطانه، وأعره من نعمتك التي لم يقابلها بالشكر، وانزع عنه سربال عزّك الذي لم يجازه بالإحسان، واقصمه يا قاصم الجبابرة، وأهلكه يا مهلك القرون الخالية، وأخذله يا خاذل الفئات الباغية، اللهم أرغم أنفه، وعجّل حتفه، ولا تجعل له قوة إلاّ قصمتها، ولا كلمة مجتمعة إلاّ فرّقتها، ولا قائمة علوّ إلاّ وضعتها، ولا ركناً إلاّ وهنته، ولا سبباً إلاّ قطعته.
  • يا رب أسألك يا ناصر المظلوم المبغي عليه إجابة دعوتي، فخذه من مأمنه أخذ عزيزٍ مقتدر، وأفجئه في غفلته، مفاجأة مليك منتصر، واسلبه نعمته وسلطانه، وأعره من نعمتك التي لم يقابلها بالشكر، وانزع عنه سربال عزّك الذي لم يجازه بالإحسان، واقصمه يا قاصم الجبابرة، وأهلكه يا مهلك القرون الخالية، واخذله يا خاذل الفئات الباغية. اللهم إن الظالم مهما كان سلطانه لا يمتنع منك فسبحانك أنت مدرك.
  • اللهم إن الظالم مهما كان سلطانه لا يمتنع منك فسبحانك أنت مدركه أينما سلك، وقادر عليه أينما لجأ، فمعاذ المظلوم بك، وتوكّل المقهور عليك.
  • اللهم أرغم أنفه، وعجّل حتفه، ولا تجعل له قوة إلاّ قصمتها، ولا كلمة مجتمعة إلاّ فرّقتها، ولا قائمة علوّ إلاّ وضعتها، ولا ركنًا إلاّ وهنته، ولا سببًا إلاّ قطعته.
  • اللهم إني أستغيث بك بعدما خذلني كل مغيث من البشر، وأستصرخك إذ قعد عني كل نصير من عبادك، وأطرق بابك بعد ما أغلقت الأبواب المرجوة، اللهم إنك تعلم ما حلّ بي قبل أن أشكوه إليك، فلك الحمد سميعاً بصيراً لطيفاً قديراً.
  • يارب اللهم انتقم من الظالم فى ليلة لا اخت لها، وساعة لا شفاء منها، وبنكبة لا انتعاش معها، وبعثرة لا إقالة منها.
  • يا رب ها أنا ذا يا ربي، مغلوب مبغيّ عليّ مظلوم، قد قلّ صبري وضاقت حيلتي، وانغلقت عليّ المذاهب إلاّ إليك، وانسدّت عليّ الجهات إلاّ جهتك، والتبست عليّ أموري في دفع مكروهه عنّي، واشتبهت عليّ الآراء في إزالة ظلمه، وخذلني من استنصرته من عبادك، وأسلمني من تعلّقت به من خلقك، فاستشرت نصيحي فأشار عليّ بالرغبة إليك، واسترشدت دليلي فلم يدلّني إلاّ عليك.
  • يارب اللّهم إنّي ومن ظلمني من عبيدك، نواصينا بيدك، تعلم مستقرّنا ومستودعنا، وتعلم متقلبنا ومثوانا، وسرّنا وعلانيتنا، وتطّلع على نيّاتنا، وتحيط بضمائرنا، علمك بما نبديه كعلمك بما نخفيه، ومعرفتك بما نبطنه كمعرفتك بما نظهره، ولا ينطوي عليك شيء من أمورنا، ولا يستتر دونك حال من أحوالنا، ولا لنا منك معقل يحصننا، ولا حرز يحرزنا، ولا هارب يفوتك منّا.
اقرأ أيضاً:  سورة الفلق وسبب نزولها وفضلها مع التفسير

أحاديث عن الظلم

  • عن أبو ذر الغفاري عَنِ النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فِيما رَوَى عَنِ اللهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى أنَّهُ قالَ: “يا عِبَادِي إنِّي حَرَّمْتُ الظُّلْمَ علَى نَفْسِي، وَجَعَلْتُهُ بيْنَكُمْ مُحَرَّمًا، فلا تَظَالَمُوا.”[صحيح مسلم| خلاصة حكم المحدث: صحيح].
  • عن أبو موسى الأشعري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”إنَّ اللَّهَ عزَّ وجلَّ يُمْلِي لِلظّالِمِ، فإذا أخَذَهُ لَمْ يُفْلِتْهُ، ثُمَّ قَرَأَ وكَذلكَ أخْذُ رَبِّكَ، إذا أخَذَ القُرَى وهي ظالِمَةٌ إنَّ أخْذَهُ ألِيمٌ شَدِيدٌ.”[صحيح مسلم| خلاصة حكم المحدث: صحيح].
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ثلاثة لا تردُّ دعوتُهم . . . والصَّائمُ حتَّى يفطرَ ودعوةُ المظلومِ . . .”[صحيح ابن ماجه| خلاصة حكم المحدث: صحيح].
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا تَحاسَدُوا، ولا تَباغَضُوا، ولا تَجَسَّسُوا، ولا تَحَسَّسُوا، ولا تَناجَشُوا، وكُونُوا عِبادَ اللهِ إخْوانًا.“[صحيح مسلم| خلاصة حكم المحدث: صحيح].
  • عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “انْصُرْ أَخَاكَ ظَالِمًا أَوْ مَظْلُومًا، قالوا: يا رَسُولَ اللَّهِ، هذا نَنْصُرُهُ مَظْلُومًا، فَكيفَ نَنْصُرُهُ ظَالِمًا؟ قالَ: تَأْخُذُ فَوْقَ يَدَيْهِ”[صحيح البخاري| خلاصة حكم المحدث: صحيح].
  • عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “اتَّقُوا الظُّلْمَ، فإنَّ الظُّلْمَ ظُلُماتٌ يَومَ القِيامَةِ، واتَّقُوا الشُّحَّ، فإنَّ الشُّحَّ أهْلَكَ مَن كانَ قَبْلَكُمْ، حَمَلَهُمْ علَى أنْ سَفَكُوا دِماءَهُمْ واسْتَحَلُّوا مَحارِمَهُمْ.”[صحيح مسلم| خلاصة حكم المحدث: صحيح].
  • عن عبد الله بن عباس قال: قالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لِمُعَاذِ بنِ جَبَلٍ حِينَ بَعَثَهُ إلى اليَمَنِ: “إنَّكَ سَتَأْتي قَوْمًا أهْلَ كِتَابٍ، فَإِذَا جِئْتَهُمْ، فَادْعُهُمْ إلى أنْ يَشْهَدُوا أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وأنَّ مُحَمَّدًا رَسولُ اللَّهِ، فإنْ هُمْ أطَاعُوا لكَ بذلكَ، فأخْبِرْهُمْ أنَّ اللَّهَ قدْ فَرَضَ عليهم خَمْسَ صَلَوَاتٍ في كُلِّ يَومٍ ولَيْلَةٍ، فإنْ هُمْ أطَاعُوا لكَ بذلكَ، فأخْبِرْهُمْ أنَّ اللَّهَ قدْ فَرَضَ عليهم صَدَقَةً تُؤْخَذُ مِن أغْنِيَائِهِمْ فَتُرَدُّ علَى فُقَرَائِهِمْ، فإنْ هُمْ أطَاعُوا لكَ بذلكَ، فَإِيَّاكَ وكَرَائِمَ أمْوَالِهِمْ، واتَّقِ دَعْوَةَ المَظْلُومِ؛ فإنَّه ليسَ بيْنَهُ وبيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ.[صحيح البخاري| خلاصة حكم المحدث: صحيح].
  • عن عبد الله بن عباس قال: قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”منْ أعانَ ظالمًا ليدحضَ بباطلهِ حقًّا، فقدْ برئتْ منهُ ذمةُ اللهِ و رسولِهِ.[صحيح الجامع الصغير| خلاصة حكم المحدث: صحيح].
  • عن عبد الله بن مسعود قال: قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مثَلُ الَّذي يُعينُ قومَه على غيرِ الحقِّ كمَثَلِ بعيرٍ تردَّى في بئرٍ فهو يُنزَعُ منها بذَنَبِه”. [صحيح ابن حبّان| خلاصة حكم المحدث: صحيح].
  • عن عروة بن الزبير أنه قال: “أنَّ أَرْوَى بنْتَ أُوَيْسٍ، ادَّعَتْ علَى سَعِيدِ بنِ زَيْدٍ أنَّهُ أَخَذَ شيئًا مِن أَرْضِهَا، فَخَاصَمَتْهُ إلى مَرْوَانَ بنِ الحَكَمِ، فَقالَ سَعِيدٌ: أَنَا كُنْتُ آخُذُ مِن أَرْضِهَا شيئًا بَعْدَ الذي سَمِعْتُ مِن رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، قالَ: وَما سَمِعْتَ مِن رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ؟ قالَ: سَمِعْتُ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يقولُ: “مَن أَخَذَ شِبْرًا مِنَ الأرْضِ ظُلْمًا، طُوِّقَهُ إلى سَبْعِ أَرَضِينَ، فَقالَ له مَرْوَانُ: لا أَسْأَلُكَ بَيِّنَةً بَعْدَ هذا. فَقالَ: اللَّهُمَّ، إنْ كَانَتْ كَاذِبَةً فَعَمِّ بَصَرَهَا، وَاقْتُلْهَا في أَرْضِهَا. قالَ: فَما مَاتَتْ حتَّى ذَهَبَ بَصَرُهَا، ثُمَّ بيْنَا هي تَمْشِي في أَرْضِهَا، إذْ وَقَعَتْ في حُفْرَةٍ فَمَاتَتْ”. [صحيح مسلم| خلاصة حكم المحدث: صحيح].
  • روى جابر بن سمرة أنه: “شَكَا أَهْلُ الكُوفَةِ سَعْدًا إلى عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عنْه، فَعَزَلَهُ، واسْتَعْمَلَ عليهم عَمَّارًا، فَشَكَوْا حتَّى ذَكَرُوا أنَّهُ لا يُحْسِنُ يُصَلِّي، فأرْسَلَ إلَيْهِ، فَقالَ: يا أَبَا إسْحَاقَ إنَّ هَؤُلَاءِ يَزْعُمُونَ أنَّكَ لا تُحْسِنُ تُصَلِّي، قالَ أَبُو إسْحَاقَ: أَمَّا أَنَا واللَّهِ فإنِّي كُنْتُ أُصَلِّي بهِمْ صَلَاةَ رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ما أَخْرِمُ عَنْهَا، أُصَلِّي صَلَاةَ العِشَاءِ، فأرْكُدُ في الأُولَيَيْنِ وأُخِفُّ في الأُخْرَيَيْنِ، قالَ: ذَاكَ الظَّنُّ بكَ يا أَبَا إسْحَاقَ، فأرْسَلَ معهُ رَجُلًا أَوْ رِجَالًا إلى الكُوفَةِ، فَسَأَلَ عنْه أَهْلَ الكُوفَةِ ولَمْ يَدَعْ مَسْجِدًا إلَّا سَأَلَ عنْه، ويُثْنُونَ مَعْرُوفًا، حتَّى دَخَلَ مَسْجِدًا لِبَنِي عَبْسٍ، فَقَامَ رَجُلٌ منهمْ يُقَالُ له أُسَامَةُ بنُ قَتَادَةَ يُكْنَى أَبَا سَعْدَةَ قالَ: أَمَّا إذْ نَشَدْتَنَا فإنَّ سَعْدًا كانَ لا يَسِيرُ بالسَّرِيَّةِ، ولَا يَقْسِمُ بالسَّوِيَّةِ، ولَا يَعْدِلُ في القَضِيَّةِ، قالَ سَعْدٌ: أَما واللَّهِ لَأَدْعُوَنَّ بثَلَاثٍ: اللَّهُمَّ إنْ كانَ عَبْدُكَ هذا كَاذِبًا، قَامَ رِيَاءً وسُمْعَةً، فأطِلْ عُمْرَهُ، وأَطِلْ فَقْرَهُ، وعَرِّضْهُ بالفِتَنِ، وكانَ بَعْدُ إذَا سُئِلَ يقولُ: شيخٌ كَبِيرٌ مَفْتُونٌ، أَصَابَتْنِي دَعْوَةُ سَعْدٍ، قالَ عبدُ المَلِكِ: فأنَا رَأَيْتُهُ بَعْدُ، قدْ سَقَطَ حَاجِبَاهُ علَى عَيْنَيْهِ مِنَ الكِبَرِ، وإنَّه لَيَتَعَرَّضُ لِلْجَوَارِي في الطُّرُقِ يَغْمِزُهُنَّ” [صحيح البخاري| خلاصة حكم المحدث: صحيح].
اقرأ أيضاً:  هل ظهرت علامات القيامة الكبرى

 دعاء المظلوم من القرآن

وردت الكثير من الأدعية في القرآن الكريم التي تتحدث عن الظلم، إلا أنه لا توجد أدعية يمكن للمظلوم أن يدعو بها على الظالم، ومن الآيات التي تتحدث عن الظلم: 

  • قال تعالى: {بَلِ اللَّهُ مَوْلَاكُمْ وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ}(سورة آل عمران:150).
  • قال تعالى: {فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِر}(سورة القمر: 10).  
  • قال تعالى: {وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآَوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}(سورة الأنفال: 26).
  • قال تعالى: {وَلَنْ يَنْفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُون}(سورة الزخرف:39).  
  • قال تعالى: {وَلَوْ أَنَّ لِكُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ مَا فِي الْأَرْضِ لَافْتَدَتْ بِهِ وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ}(سورة يونس: 54).    
  • قال تعالى: {وَيَنْصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزاً }(سورة الفتح:3).

تفسير حلم دعاء المظلوم على الظالم

فسّرابن سيرين والنابلسي دعوة المظلوم على الظالم في المنام بأنها استجابة الدعاء والنصر المؤكد بإذن الله، فإذا رأى المظلوم أنه يدعو على شخص ظلمه فيدل ذلك على النصر القريب واستجابة دعوته، كما تدل دعوة المظلوم في المنام بالرزق الواسع والبشرى.

دعاء سجين مظلوم

  • اكتب لي الفرج العاجل وأسعد فلذات كبدي بخروجي معافى، اللهم نفس كربتي ولم شملي بأهلي.
  • إنك يا رب أنت القادر على ذلك يا من أمره بين الكاف والنون اللهم أنزل براءته.
  • اللهم أخرجني من السجن كما أخرجت يوسف عليه السلام، اللهم فرج همي وسخر لي الناس، اللهم عجل بالفرج يا حي يا قيوم.
  • اللهم أخرجني من السجن وألبسني لباس الصحة والعافية.
  • اللهم يا من أخرجت يوسف من السجن ومكنته في الأرض اللهم أخرجني من السجن ومكن لي في الأرض.
  • يا من أنزلت براءة مريم اللهم فك أسري وردني لذوي معافى اللهم استجب اللهم آمين.

دعاء المظلوم في جوف الليل

  • اللهم إنّ الظالم مهما كان سلطانه لا يمتنع منك فسبحانك أنت مدركه أينما سلك، وقادر عليه أينما لجأ، فمعاذ المظلوم بك، وتوكّل المقهور عليك، اللهم إنى أستغيث بك بعدما خذلني كل مغيث من البشر، واستصرخك إذا قعد عنى كل نصير من عبادك، وأطرق بابك بعد ما أغلقت الأبواب المرجوة، اللهم إنك تعلم ما حلّ بي قبل أن أشكوه إليك، فلك الحمد سميعًا بصيرًا لطيفًا قديرًا.
  • اللهم أنت ولي قلبي إذا ضاق، اللهم أنت حسبي إذا ظلمني ظالم ولم يراعي ثقل هذا الظلم على صدري اللهم اشرح صدري، ويسر أمري، وفرج همي، واكشف كربتي.
  • يا ربّ ها أنا ذا يا ربّي، مغلوب مبغيّ عليّ مظلوم، قد قلّ صبري وضاقت حيلتي، وانغلقت عليّ المذاهب إلاّ إليك، وانسدّت عليّ الجهات إلاّ جهتك، والتبست عليّ أموري في دفع مكروهه عنّي، واشتبهت عليّ الآراء في إزالة ظلمه، وخذلني من استنصرته من عبادك، وأسلمني من تعلّقت به من خلقك، واستشرت نصيحي فأشار عليّ بالرغبة إليك، واسترشدت دليلي فلم يدلّني إلاّ عليك، فرجعت إليك يا مولاي صاغراً راغماً مستكيناً، عالماً أنّه لا فرج إلاّ عندك، ولا خلاص لي إلاّ بك، انتجز وعدك في نصرتي، وإجابة دعائي، فإنّك قلت جلّ جلالك وتقدّست أسماؤك: ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ، وأنا فاعل ما أمرتني به لا منّاً عليك، وكيف أمنّ به وأنت عليه دللتني، فاستجب لي كما وعدتني يا من لا يخلف الميعاد.
  • ياربّ اللهمّ عليك بمن ظلمني، اللهمّ خيّب أمله، وأزل ظلمه، واجعل شغله في بدنه، ولا تفكّه من حزنه، وصيّر كيده في ضلال، وأمره إلى زوال، ونعمته إلى انتقال، وسلطانه في اضمحلال، وأمِتْه بغيظه إذا أمتّه، وأبقه لحزنه إن أبقيته، وقني شرّ سطوته وعداوته، فإنّك أشدّ بأساً وأشدّ تنكيلاً.
  • يارب إنّي أحبّ العفو لأنك تحبّ العفو، فإن كان في قضائك النافذ وقدرتك الماضية أن ينيب أو يتوب، أو يرجع عن ظلمي أو يكفّ مكروهه عنّي، وينتقل عن عظيم ما ظلمني به، فأوقع ذلك في قلبه السّاعة الساعة وتب عليه واعفُ عنه يا كريم.
اقرأ أيضاً:  ما حكم الوشم المؤقت

دعاء المظلوم على الظالم سريع الإجابة

  • رفعت يدي إليك يا الله وقلت يا رب أغلقت جميع الأبواب فى وجهي، إلا بابك الكريم، وانقطعت الأسباب إلا إليك جل شأنك، ولا حول ولا قوة إلا بك، يا رب اللهم إني ومن ظلمني من عبيدك، نواصينا بيدك، تعلم مستقرنا، ومستودعنا ، وتعلم منقلبنا ومثوانا، وسرنا وعلانيتنا، وتطلع على نياتنا، وتحيط بضمائرنا، علمك بما نبديه كعلمك بما نخفيه، ومعرفتك بما نبطنه كمعرفتك بما نظهره، ولا ينطوي عليك أي شيء من أمورنا، أنت تعلم ونحن لا نعلم، ولا يستتر دونك حال من أحوالنا، ولا لنا منك معقل يحصننا، ولا حرز يحرزنا، ولا هارب يفوتك منا.
  • اللهم ان الظالم مهما كان سلطانه، لا يمتنع منك، فسبحانك ربي العظيم، أنت مدركه أينما سلك، وقادراً عليه أينما لجأ، فمعاذ المظلوم بك، وتوكل المقهور عليك، اللهم إنى أستغيث بك و بعدلك، بعدما خذلني كل مغيث من البشر، واستصرخك إذا قعد عنى كل نصير من عبادك، وأطرق بابك بعد ما أغلقت الأبواب المرجوة فى وجهي، اللهم انك تعلم ما حل بي قبل أن أشكوه إليك، فلك الحمد سميعاً عظيماً بصيراً لطيفاً قديراً.
  • اللهـم إنّك تعلم ما حلّ بي قبل أن أشكوه إليك، فلك الحمد سميعاً بصيراً لطيفاً قديراً.
  • اللهمّ إنّي أستغيث بك بعدما خذلني كلّ مغيث من البشر، وأستصرخك إذ قعد عنّي كلّ نصير من عبادك، وأطرق بابك بعد ما أغلقت الأبواب المرجوّة.
  • يا ربّ أغلقت الأبواب إلّا بابك، وانقطعت الأسباب إلا إليك، ولا حول ولا قوة إلّا بك.
  • يا ربّ اللّهمّ إنّي ومن ظلمني من عبيدك، نواصينا بيدك، تعلم مستقرّنا ومستودعنا، وتعلم متقلبنا ومثوانا، وسرّنا وعلانيّتنا، وتطّلع على نيّاتنا، وتحيط بضمائرنا، علمك بما نبديه كعلمك بما نخفيه، ومعرفتك بما نبطنه كمعرفتك بما نظهره، ولا ينطوي عليك شيء من أمورنا، ولا يستتر دونك حال من أحوالنا، ولا لنا منك معقل يحصّننا، ولا حرز يحرزنا، ولا هارب يفوتك منّا
  • يا رب يا قادر، يا سميع، يا مجيب، يا حي، يا قيوم، يا قادر يا رحمن، يارحيم، يا مقتدر، يا عدل، يا سلام، يا مؤمن، يا مهيمن، يا عزيز، يا جبار، اللهم عليك بمن ظلمني، اللهم اسقم جسده، وانقص أجله، وخيب أمله، وأزل ظلمه، واجعل شغله في بدنه، ولا تفكه من حزنه، وصير كيده فى ضلال، وأمره إلى زوال ، ونعمته إلى انتقال، وجده في سفال، وسلطانه في اضمحلال، وعافيته إلى شر مآل، وأمته بغيظه إذا أمته، وأبقه لحزنه إن أبقيته، وقني شره، وهمزه، ولمزه، وسطوته وعداوته، فإنك أشد بأسا،ً وأشد تنكيلاً. يا رب الظالم ملك أسباب القوة فى الدنيا، وأنا عبدك لا أملك إلا إيماني بك، وتوكلي عليك ودعائي.
  • يارب ها أنا ذا يا ربّي، مغلوب مبغيّ عليّ مظلوم، قد قلّ صبري وضاقت حيلتي، وانغلقت عليّ المذاهب إلاّ إليك، وانسدّت عليّ الجهات إلاّ جهتك. والتبست عليّ أموري في دفع مكروه عنّي، واشتبهت عليّ الآراء في إزالة ظلمه، وخذلني من استنصرته من عبادك. وأسلمني من تعلّقت به من خلقك، واستشرت نصيحي فأشار عليّ بالرغبة إليك، واسترشدت دليلي فلم يدلّني إلاّ عليك. فرجعت إليك يا مولاي صاغراً راغماً مستكيناً، عالماً أنّه لا فرج إلاّ عندك، ولا خلاص لي إلاّ بك، انتجز وعدك في نصرتي، وإجابة دعائي. فإنّك قلت جلّ جلالك وتقدّست أسماؤك: ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ، وأنا فاعل ما أمرتني به لا منّاً عليك. وكيف أمنّ به وأنت عليه دللتني، فاستجب لي كما وعدتني يا من لا يخلف الميعاد.

مقالات مشابهة

علامات الساعة الكبرى والصغرى

علامات الساعة الكبرى والصغرى

أذكار بعد الصلاة

أذكار بعد الصلاة

أهمية الحج

أهمية الحج

كيف أعرف اتجاه القبلة بالبوصلة

كيف أعرف اتجاه القبلة بالبوصلة

كم عدد تكبيرات الصلاة

كم عدد تكبيرات الصلاة

كيف يستجاب الدعاء

كيف يستجاب الدعاء

ما هي الصدقة الجارية وكيف أقوم بها؟

ما هي الصدقة الجارية وكيف أقوم بها؟