دليل شامل عن شلالات نياجرا

دليل شامل عن شلالات نياجرا

شلالات نياجرا (بالإنجليزيّة: Niagara Falls)‏: ثاني أكبر شلالات العالم، ويعود عمر شلالات نياجرا إلى ما يُقارب عشر آلاف عام وفقاً لاعتقاد المؤرّخين، وتتواجد في قارّة أمريكا الشماليّة على الحدود المشتركة وبين مدينة نياجرا في مقاطعة أونتاريو الكنديّة ومدينة نياجرا في ولاية نيويورك الأمريكيّة. تتكوّن شلالات نياجرا من شلال حدوة الحصان الأشهر بينهم، والشلالات الأمريكيّة ،وشلال برايدل فيل الأصغر بينهم، وتُعتبر شلالات نياجرا أحد أهم المعالم الاقتصادية في المنطقة، وذلك لكثرة السيّاح الذين يزورونها سنويّاً، ويُعْتقد أنَّ الشلالات تشكّلت في آخر العصر الجليدي الأخير بعد انحسار الأنهار الجليديّة في ويسكونسن، وتصل معدّلات تدفّق المياه إلى ما يقارب 170 ألف م3 في كل دقيقة / يوم. 

يتحدث المقال عن الدليل الشامل عن شلالات نياجرا، ويشمل:

  • نبذة عن شلالات نياجرا. 
  • موقع شلالات نياجرا.
  • الشلالات الفرعية لشلالات نياجرا وتشمل:
    • شلالات حدوة الحصان.
    • الشلالات الأمريكية.
    • شلال برايدل فيل.
  • سبب تسمية شلالات نياجرا.
  • مميزات شلالات نياجرا.
  • جيولوجيا شلالات نياجرا.
  • مصدر المياه في الشلالات.
  • الأهمية الاقتصادية للشلالات وتشمل:
    • السياحة.
    • توليد الطاقة وتطور الصناعة.
    • التنوع العرقي.
  • مناخ منطقة شلالات نياجرا.
  • أنشطة عند شلالات نياجرا.
  • تجمد شلالات نياجرا.

نبذة عن شلالات نياجرا

شلالات نياجرا (بالإنجليزيّة: Niagara Falls)‏ هي ثاني أكبر شلالات العالم، وتمتاز بغزارتها بالمياه على نهر نياجرا الذي يقوم بتصريف مياه بحيّرة إري إلى بحيّرة أونتاريو، والتي تمّ اكتشافها عن طريق أحد الهنود الحُمر، والذي صُنِعَ له تمثال بالجانب الأمريكي من الشلالات.

تتكوّن شلالات نياجرا من شلال حدوة الحصان الأشهر بينهم، والشلالات الأمريكيّةـ وشلال برايدل فيل الأصغر بينهم، وتمتاز هذه الشلالات بعنصر مشترك ألا وهو أعلى معدّل تدفّق للمياه بين جميع شلالات أمريكا الشماليّة، وفي ساعات الذرّوة في النهار يصل معدّل تدفّق المياه إلى أكثر من 168,000 م3، وهذا ما يساوي 6 ملايين قدم مكعب تقريباً، بالإضافة إلى احتوائه على انخفاض عمودي يصل إلى أكثر من 50 م، وتصل سرعة جريانه إلى 56.3 كم تقريباً في الساعة.

إعلان السوق المفتوح

يعود عمر شلالات نياجرا إلى ما يُقارب 10,000 عام وفقاً لاعتقاد المؤرّخين، ويُعْتقد أنَّ الشلالات تشكّلت في آخر العصر الجليدي الأخير بعد انحسار الأنهار الجليديّة في ويسكونسن، وتتفرّع الشلالات عند جزيرة كوز إلى:

  • الشلالات الأمريكيّة والتي يُقارب عرضها 305 م.
  • نصف دائرة من الشلالات الكنديّة التي تدعى لودكوفا، وتصب فيها ما نسبته 94٪ من المياه كاملةً، ويصل عرضها تقريباً إلى 792 م، ويصل ارتفاعها إلى 48 م.

تُعتبر شلالات نياجرا أحد أهم المعالم الاقتصادية في المنطقة، وذلك لكثرة السيّاح الذين يزورونها سنويّاً، ويصل عددهم إلى 26 مليون زائر سنويّاً خاصّةً في الفترة بين شهر أيار وشهر أيلول، بالإضافة إلى أنَّها تُستخدم في توليد الكهرباء، وتوجد فيها العديد من المعالم المميّزة لزيارتها ومنها:

  • كهف الرياح.
  • جسر قوس قزح. 

وتمّ تصوير عدّة مشاهد من الأفلام العالميّة في شلالات نياجرا ومنها: 

  • أجزاء من مجموعة أفلام قراصنة الكاريبي.
  • فيلم لسوبرمان.

في شهر تشرين الأول من العام 1829، تمكّنَ المُغامر الأميركي سام باتش من البقاء على قيد الحياة بعد قفزه من أعلى شلالات نياجرا وبهذا كان أول من استطاع القيام بذلك.

موقع شلالات نياجرا

تتواجد شلالات نياجرا في قارّة أمريكا الشماليّة، ويكون موقعها على الحدود المشتركة وبين مدينة نياجرا في مقاطعة أونتاريو الكنديّة ومدينة نياجرا في ولاية نيويورك الأمريكيّة، ويصل ارتفاعها تقريباً إلى 54 في الجانب الكندي، وإلى ما يقارب 56 متر في الجانب الأمريكي، وهي موجوده على بعد 27 كم شمال غرب مدينة بوفالو في ولاية نيويورك، وتبعد تقريباً 121 كم جنوب شرق تورنتو الكنديّة.

اقرأ أيضاً:  أعلى قمم جبال في الوطن العربي

الشلالات الفرعية

تتفرّع شلالات نياجرا إلى ثلاث شلالات فرعيّة، لكلٍ من هذه الشلالات مميّزاته وخصائصه الخاصّة به، وهي كالآتي:

شلالات حدوة الحصان

حدوة الفرس (بالإنجليزيّة: Horseshoe Falls) هو الشلال الأكبر والأكثر شهرةً بين الشلالات الثلاثة، بالإضافة إلى أنّه الأقوى بينهم وبين جميع شلالات قارّة أمريكا الشماليّة من حيث معدّل تدفّق المياه، وترجع تسميته إلى شكل قمته المقوّس،  ويقع على الجانب الكندي بيت منطقة تيبل روك وجزيرة الماعز، ويصل عرضه إلى ما يقارب 792 م، وارتفاعه يصل إلى 48 م تقريباً، وهو من يأخذ النصيب الأعلى من مياه البحيّرات الكبرى المغذّية لشلالات نياجرا بنسبة تصل إلى 90% من مجموع المياه المتدفّق، ومنها ما يُحوَّل إلى منشآت للطاقة الكهرومائية التي يتم التحكم بها من خلال استخدام الهدار أي سد التحكم الدولي، بالإضافة إلى أبواب متحرّكة تعمل ضد تيار شلال حدوة الفرس.

وصلت ذروة تدفّق المياه فوق شلالات حدوة الفرس 6,400 م3 في الثانية الواحدة، وبلغ متوسّط معدّل التدفّق السنوي 2,400 م3 في الثانية الواحدة، والتفاوت في الأرقام سببه أنّ التدفّق يكون نتيجة لارتفاع مياه بحيرة إيري ويصل ذروته في آخر فصل الربيع أو أوائل فصل الصيف في بعض الأحيان، وتمرّر الشلالات أثناء فصل الصيف ما يقارب 2,800 م3 في الثانية الواحدة. 

الشلالات الأمريكية

الشلالات الأمريكية (بالإنجليزيّة: American Falls) تقع بينَ منطقة بروسبكت وجزيرة لونا، ويُقارب ارتفاعها 51 م وذلك لوجود صخور عملاقة أسفل قاعدتها، وعرضها يصل إلى 323 م تقريباً. 

شلال برايدل فيل

يقع شلال برايدل فيل (بالإنجليزيّة: Bridal Veil Falls) في الجانب الأمريكي بين جزيرة الماعز وجزيرة لونا، ويُدعى بشلال لونا (بالإنجليزيّة: Luna Falls) ومعنى اسمه “طرحة العروس” بسبب شكل مياهه التي تشبه وشاح العروس عندما يسقط، وهو أصغر شلال بين شلالات نياجرا وارتفاعه يصل إلى 55 م.

سبب تسمية شلالات نياجرا

تاريخ التسمية للشلالات

تمّ اكتشاف الشلالات على يد الأمريكيين القاطنين في المنطقة وذلك لأول مرّة، وفي كتاب اسمه “اكتشاف جديد” لصاحبه القسّ البلجيكي الأب لويس هينيبين الذي ذكر فيه شلالات نياجرا بعد رؤيته لها مما كان سبباً في توثيقها وجعل الكثير من الناس يزورونها، وهذا ما جعلها وجهة سياحيّة مميّزة بعد تطوّر نظام سكك القطارات فيها في القرنيّن التاسع عشر والعشرين الميلاديّين، وهناك عدة افتراضات حول تسمية الشلالات ومنها:

الاعتقاد الأول 

الباحث بروس تريجر يعتقد أنّ اسم نياجرا تمّ اشتقاقه من السكان المنطقة الأصليّين للمنطقة واسمهم النياجريين (بالإنجليزيّة: Niagagarega).

الاعتقاد الثاني

جورج ستيوارت من قام بوضعه والذي كان يقود أنَّ اسم نياجرا يرجع لمدينة اونجنياها (بالإنجليزيّة: Ongniaahra) وتعني المنطقة الأرضية التي تمّ قسمها إلى قسمين متساويين.

مميزات شلالات نياجرا

تتميّز شلالات نياجرا عن غيرها بعدّة ممّيزات ومنها:

  • تخلوا مياه الشلالات من الرواسب ممّا يُعطيها الوضوح العالي.
  • تتميّز بالعدد الضخم من السيّاح خلال السنة وخاصةً في فصل الصيف، وتقوم محطات الطاقة الكهرومائيّة الخاصّة بالمنطقة تعمل من أجل إبقاء منظر المياه المتدفّقة القويّة والجذّابة موجود أمام السيّاح.
  • تتميّز المياه التي تتدفّق فوق شلالات نياجرا بلونها الأخضر، وذلك بسبب وجود فيها ما يلي:
    • 60 طن من الأملاح الذائبة لكل دقيقة.
    • صخور مطحونة جداً وتدعى “طحين الصخور” والتي تنتج عن قوة تآكل نهر نياجرا نفسه.
  • يفترض الخبراء تلاشي هذه الشلالات بعد ما يقارب 50 ألف سنة بسبب تآكلها الدائم والمستمر، والذي انخفض بشكل تدريجي بسبب تحويل المياه لإنتاج الطاقة الكهروكيميائيّة.
  • في عام 2012 م قام شخص اسمه “نيك واليندا” بالقيام بنشاط المشي على حبل مشدود فوق الشلالات بعدما أخذ الموافقة من الحكومة الأمريكيّة والحكومة الكنديّة، لكنها كانت تجربة سيئة ومات بسببها بعض الأشخاص وتعرّض البعض للإصابات.
  • تقع حديقة شلالات نياجرا الحكوميّة أقدم حديقة في الولايات المتحدة في شلالات نياجرا، والتي تمّ افتتاحها في عام 1885.
اقرأ أيضاً:  الجزر السياحية في العالم

جيولوجيا شلالات نياجرا

يُعْتقد أنَّ الشلالات تشكّلت في آخر العصر الجليدي الأخير بعد انحسار الأنهار الجليديّة في ويسكونسن، ومرور الكتل الجليدية فوقها سبّب وجود حفرة في الصخور وبداية لتشكُّل تضاريس من أهمها نهر نياجرا الذي تشكّل بعد ذوبان الكتل الجليديّة وتدفّق مياهها من البحيّرات عبر التضاريس، وكانت مياه نهر نياجرا تتعرّض في كل سنة إلى التجمّد والانصهار بعدها، لذلك لم يَكُن الشلال مستقراً، وهذا كان سبباً كافياً لتآكل صخور النهر بشكل بطيء وتساقطها عكس اتجاه النهر فتكوّن الشلال نتيجة لذلك.

تصل حفّة سقوط الشلال بين لويستون وكوينستون إلى 11.3 كم تقريباً، وتآكل الصخور كان سبباً في تراجع هذا الرقم سنويّاً بمقدار 91.4 سم باتجاه الجنوب، واستمر هذا الوضع لغاية الخمسينيّات من القرن العشرين عندما استقرّت حافّة السقوط في نفس مكانها نتيجةً للتحكم في تدفّق مياه النهر.

مصدر المياه في الشلالات

تصل معدّلات تدفّق المياه إلى ما يقارب 170 ألف م3 في كل دقيقة من اليوم الواحد، ومصادر شلالات نياجرا ما يلي:

  • نهر نياجرا.
  • البحيرات الكبيرة القريبة من الشلالات مثل:
    • بحيرة إيري.
    • بحيرة أونتاريو التي تشّكلت قبل 18,000 عام، وذلك عن طريق تجمّع المياه في أحواض البحيرات الكبرى بعد ذوبان الجليد في الجزء الجنوبيّ من مدينة أونتاري، بالإضافة إلى التغيّرات الطبوغرافية التي حدثت في المنطقة.

ينخفض معدّل تدفّق مياه شلالات نياجرا إلى النصف أثناء ساعات الليل، أيضاً في فترة الموسم السياحي في فصل الشتاء ليل الحد الأدنى إلى 1,400 م3 في الثانية الواحدة، مجلس نياجرا الدوّلي للتحكّم (IJC) يقود مهمّة تحويل مياه الشلال بموجب معاهدة نياجرا التي وقِّعَت في عام 1950.

الأهمية الاقتصادية للشلالات

تكّمن أهمية شلالات نياجرا الاقتصاديّة في عدة مجالات ومصادر، والتي لها السبب الرئيسي في تشكُّل العائد العام للإقتصاد، ومن هذه المصادر ما يلي:

السياحة

تجّذب شلالات نياجرا نحوَ 13 مليون زائر سنويّاً، فهي تُعتبر مكان طبيعي وسياحي وتعمّه الخدمات السياحيّة المميّزة التي يقوم بها طاقم مكوّن من 40 ألف عامل تقريباً، بالإضافة إلى توفيرها ما يقارب 1.8 مليون وظيفة في كندا، ومن أكثر القطاعات أهمية ويختص في دعم شلالات نياجرا هو مطار شلالات نياجرا، والذي يدعم أكثر من 2,600 وظيفة، ومن أهم الوظائف التي تتوفر بسبب وجود الشلالات ما يأتي:

  • دور المستأجرين.
  • أعمال المقاولين.
  • مناصب الخدمة المزّدوجة.

بالمجمل يُمكن القول بأنَّ شلالات نياجرا لها تأثير كبير وواسع في الاقتصاد الوطني لكندا والذي قد يصل إلى 200 مليون دولار بشكل سنويّ، وتساهم شلالات نياجرا في قطاع السياحة بنسبة 2% من ناتج كندا المحلّي الكامل، ووضعت حكومة كندا خطط جديدة لتحسين ودعم قطاع السياحة في شلالات نياجرا هدفها زيادة مزايا نياجرا الاقتصادية، ودعم المزيد من الوظائف.

توليد الطاقة وتطور الصناعة

يحاول البشر البحث دائماً عن مصادر لتوليد الطاقة، وفي القرن التسغ عشر الميلادي بدأ العمل بالطاقة المائيّة التي تقوم شلالات نياجرا بتوليدها من أجل تشغيل المصانع والمطاحن التي تعمل بهذه الطاقة، وفي الثمانينات من القرن التاسع عشر الميلادي توصّل الخبراء إلى طريقة لتوليد الطاقة الكهربائيّة باستخدام الطاقة المائيّة، سُمِّيَت فيما بعد بالطاقة الكهرومائيّة، وقام عدّة علماء من بينهم تيسلا، وإديسون، وكلفن، وويستينغهاوس بمحاولات لتجربة توليد الطاقة الكهرومائيّة في شلالات نياجرا، وذلك بسبب قوّة تدفّق المياه فيها.

في عام 1895 تمّ إنشاء أوّل محطة توليد للطاقة الكهروكيميائيّة في قارّة أمريكا الشماليّة، وبذلك كانت أول مصدر للطاقة الكهروكيميائيّة، وبعد انتشار بناء هذه المحطات في القرن العشرين تغيّر شكل الحياة، وذلك أنَّها قامت بتزويد مُدُن كاملة بالكهرباء لأول مرّة في تاريخ البشريّة، وذلك أدى لعدّة أمور من أهمّها:

  • انتعاش في الصناعات الثقيلة.
  • ظهور الصناعات الكهروحراريّة التي تحتاج لطاقة كبيرة.
  • ظهور الصناعات الكهروكيميائيّة التي كانت السبب في قيام ثورة تكنولوجيّة ضخمة، بالإضافة إلى أنّها تسبّبت في صناعة المواد الأوليّة الخاصّة بتصنيع عدّة من الاختراعات المتطورّة. 
  • أصبحت شلالات نياجرا مركز علمي وصناعي مهم، ومحطة تخلق الطاقة غير المحدودة.
اقرأ أيضاً:  استمارة الحصول على البطاقة الوطنية

التنوع العرقي

كما قلنا أثّرت الشلالات في قطاع السياحة مما جذب عدد السياح الهائل سنويّاً وكان هذا سبباً في احتياجها إلى الأيدي العاملة، فالتطوّر الذي مرّت به منطقة نياجرا كان سبباً مهماً في انتقال الكثير من الأشخاص من مختلف الثقافات والتقاليد والخلفيّات العرقيّة للمنطقة من أجل فرص العمل التي توفّرها، وبعد أن سكنوا أصبحوا بذلك من السكان المحليّين، فكان هذا السبب في ظهور مجّتمعات متنوّعة بحضاراتها وثقافاتها.

مناخ منطقة شلالات نياجرا

يُمكن تقديم وصف مناخ منطقة شلالات نياجرا كالآتي:

  • يكون المناخ في فصل الصيف الذي يبقى في المنطقة لمدة تُقارب ثلاثة شهور ونصف من نهاية شهر أيّار وحتى منتصف شهر أيلول معتدلاً، ويصل متوسّط درجات الحرارة حينها إلى 21 درجة مئويّة، ويُمكن أن ترتفع درجات الحرارة أكثر من هذه الدرجة، وفي اليوم 20 من شهر تموز تسجّل عادةً أعلى درجات الحرارة في المنطقة.
  • يكون المناخ في فصل الشتاء بارداً، وجافاً، ومتجمداً، وعاصفاً، ومدّة استمرار فصل الشتاء تتجاوز 3 شهور ونصف من شهر كانون الأوّل وحتى منتصف آذار، ويصل معدّل درجات الحرارة في فصل الشتاء إلى ما يقارب 5.5 درجة مئويّة، ويمكن أن تصل درجات الحرارة إلى أقل من ذلك، وعادةً في اليوم 29 من شهر كانون الثاني تكون درجة الحرارة أقلّ ما يمكن في المنطقة.

انشطة عند شلالات نياجرا

الذهاب إلى شلالات نياجرا تجربة فريدة، وذلك لما يوجد فيها من المناظر الخلّابة والرائعة في في الصيف والربيع بالخصوص، ويمكن ممارسة الكثير من الأنشطة المميّزة مثل:

  • سفينة خادمة الضباب (بالإنجليزيّة: Maid of the Mist) والتي يمْكن الصعود عليها والإبحار فيها برفقة الزوار في الشلالات. 
  • الاستمتاع بسماع صوت الشلالات الرائع عن طريق الاشتراك ببرنامج يُطلق عليه اسم رحلة ما وراء الشلالات.
  • تقوم كل من القوّات الجويّة الملكيّة، ومحطة شلالات نياجرا الجويّة بتقديم العروض الجويّة الرائعة في سماء شلالات نياجرا.، ممّا يُتيح للزوار فرصة الاستمتاع بهذه العروض الجميلة.
  • يوجد أكثر من ألفّي فراشة ملوّنة في حديقة الشلالات ويمكن للزوّار زيارتها والاستمتاع بمشاهدتها.
  • في فصل الشتاء من كل عام تُقام فعاليّات مهرجان أونتاريو لتوليد الطاقة للأضواء، ويتم أيضاً إطلاق مجموعة مميّزة من الألعاب الناريّة في الليل ويمكن للزوّار التمتّع بمشاهدتها.
  • يمكن للزوّار الاستمتاع بزيارة كل من الأماكن التاليّة:
    • حوض نياجرا.
    • مسرح نياجرا أدفنشر.
    • منتزه ديفيلز هول الحكومي.
    • متنزه ويرلبول ستيت.
    • متحف العلوم.
    • حديقة هايد.
    • متنزه ريزيرفوار الحكوميّ.

تجمد شلالات نياجرا

بشكل عام في فصل الشتاء تتجمّد الشلالات والأنهار ولكن بشكل غير كامل، وحدث التجمد في شلالات نياجرا مرة واحدة في يوم 29 من شهر مارس عام 1848، وكان سببه ازدحام الجليد، والجدير بالذكر أنّ جميع الشلالات الامريكيّة تجمدت في عام 1912، وفي كل من الأعوام 1885، و1902، و1906، و1911، و1932، و1936، و2014، و2017، و2019. 

كان الناس قديماً يطلقون اسم الجسر الجليدي على المنطقة عند قاعدة الشلال، والتي كانت تستخدمها الناس لعبور النهر، وكانت سماكة الجسر الجليدي تصل ما بين 12 متر إلى 30 متر أثناء فصل الشتاء في ما قبل عام 1954، وفي عام 1841 وصلت سماكة جسر الجليد إلى 30 متر، وفي 12 من شهر فبراير عام 1912 توفّي ثلاثة أشخاص على الجسر الجليدي الذي تشكّلَ في 15 يناير من نفس العام، وذلك بعد كارثة انهياره وسُميَّت هذه الحادثة بمأساة جسر الجليد.

 شلالات نياجرا فيديو

مقالات مشابهة

منطقة البياع في بغداد

منطقة البياع في بغداد

منطقة ماركا في محافظة عمان

منطقة ماركا في محافظة عمان

مدينة الكوير في محافظة نينوى

مدينة الكوير في محافظة نينوى

منطقة بدر الجديدة في محافظة عمان

منطقة بدر الجديدة في محافظة عمان

المحيط الأطلنطي: ما هو وما هي أهم المعلومات عنه؟

المحيط الأطلنطي: ما هو وما هي أهم المعلومات عنه؟

مدينة الرفاعي في محافظة ذي قار

مدينة الرفاعي في محافظة ذي قار

منطقة الصريح في محافظة إربد

منطقة الصريح في محافظة إربد