دول أجنبية

دولة فيها أكبر عدد من البراكين

دولة فيها أكبر عدد من البراكين

الظواهر الطبيعية

إذا نظرنا إلى جغرافيا العالم من ناحية الظواهر الطبيعية التي جعلها الله تعالى فيها، سنجد تنوعاً مختلفاً فيما بينها، فبعض المناطق أو البلدان تشتهر بالزلازل كدولة اليابان، ودولٌ أُخرى معروفة بالفيضانات مثل بنغلادش، وهذا يعتمد على حسب موقعها، أو تضاريسها، أو مناخها، ولكن في هذه المقالة سيكون الحديث عن البراكين، وعن الدولة التي تُعتبر أشهر دول العالم بعدد براكينها النشطة والخامدة، ألا وهي دولة إندونيسيا.

جمهورية إندونيسيا

جمهورية إندونيسيا هي أكبر بلد إسلامي من حيث التعداد السكاني، وتحتل المركز الرابع دولياً من ناحية التعداد السكاني، إذ يسكنها ما لا يقل عن 262 مليون نسمة، وأما عن أصل تسميتها بهذا الاسم يعود إلى القرن الثامن عشر، والذي يتكوّن من كلمتين يونانيتين، الأولى هي “Indos” وتعني الهند، وأما الكلمة الثانية فهي “Nesoi” وتعني جزيرة، فإسم إندونيسيا يعني الجزيرة الهندية.

تاريخها

تتميز جمهورية إندونيسيا بتاريخها القديم الذي يعود إلى فجر الجنس البشري، فقد تمَّ اكتشاف أول رفاتٍ متحجرة للإنسان القديم والمعروف “برجل جافا”، والذي تم اكتشافه في المنطقة الأثرية “لسانجيران” في وسط “جاوا”،كما تم اكتشاف ما يُعرف “برجل الهوبيت” في منطقة “ليانج بوا” وجزيرة “فلوريس”، فقد شهدت إندونيسيا عصور الإمبراطوريات والممالك القديمة التي حكمت المناطق الجنوب شرقية لآسيا، فالإنسان الأول سكن الأرخبيل الإندونيسي منذ أكثر من 1.5 مليون سنة.

إقرأ أيضا:شقق للبيع في عمان

عصر الملوك والسلاطين

يذكر المرِّخون الصينيون بأن التجارة بين الصين والهند والجزر الواقعة ضمن ما يُعرف اليوم بالأرخبيل الإندونيسي كانت مزدهرةً بشكل كبير منذ القرن الأول الميلادي، وكانت الإمبراطورية المعروفة بقوتها آنذاك “لسيفيجايا”، والواقعة جونب سومطرة هي الحاكمة لبحار سومطرة ومضيق “ملقا” ما بين القرنين السابع والقرن الثالث عشر ميلادية.

منذ أواخر القرن الثالث عشر إلى القرن الخامس عشر تمّكنت مملكة “ماجاباهيت” الواقعة في “جاوا الشرقية” من فرض سلطتها على جزءٍ كبيرٍ من الأرخبيل الإندونيسي، كما أنه وفي نفس هذه الفترة ظهرت وازدهرت سلطناتٌ مختلفةٌ في معظم جزر الأرخبيل من “سومطرة” إلى “جاوا، وبالي، وكاليمانتا، وسولاويزي، وتيرنيت، والمولو كاس”، وهذا الازدهار كانت بشكل خاص بعد وصول الإسلام إلى هذه المناطق في القرن الثالث عشر.

فترة الاستعمار

أثناء رحلات الاستطلاع والبحث عن جزر التوابل وصل “ماركو بولو” إلى سومطرة، حيث إنه بعد هذا الاكتشاف بدأت الموجات الأوروبية تتدفق لجزر الأرخبيل، فمن بين البرتغال، والإسبان، والإنجليز، والهولنديين المتسابقين للسيطرة على تجارة التوابل، كانت أول السفن الراسية على شواطئ جاوة الغربية هي السفن الهولندية والتي بدأ استعمارها للمنطقة منذ عام 1596 إلى نهاية القرن التاسع عشر، وفي هذه الفترة الاستعمارية الهولندية، كان يُسمَّى هذا الأرخبيل بجزر الهند الشرقية الهولندية.

إقرأ أيضا:مجمع أب تاون مردف في دبي

إعلان الاستقلال

كانت محاولات الاستقلال عن المستعمر الهولندي الذي تمادى بسياساته القمعية ضد الشعب الإندونيسي عبر الجماعات المقاومة والرافضة لفكرة المستعمر، فكان انتشار وتوسع هذه الجماعات بشكلٍ طردي يقوِّي شوكتهم مع مرور الزمن، حتى عام 1928 كان إطلاق أول شعارٍ يوحي بالاستقلال، فقد كان هذفه بناء أمة واحدة، ولغة واحدة ودولة موحّدة اسمها إندونيسيا، وكان تحقيق هذا الحلم حقيقياً بتاريخ 17 أغسطس سنة 1945، حيث تم الإعلان عن جمهورية إندونيسيا المستقلة بقيادة الزعيم “سوكارنو هتا”، وساعد في ذلك هزيمة اليابانيين في الحب العالمية الثانية، إلا أن هولندا بقيت رافضة الاعتراف بهذا الاستقلال لمدة خمس سنوات، ولكنها أُجبرت على الاعتراف عام 1950.

جغرافيا جمهورية إندونيسيا

تتكوّن إندونيسيا من 18 ألف جزيرة تقريباً، حيث إن هذه الجزر تقع في الموقع الأكثر إستراتيجية  من بين دول شرق آسيا، فهي تقع في الجزء الجنوب شرقي من قارة آسيا في الأرخبيل الواقع بين المحيط الهندي والمحيط الهادئ، فمن أشهر جزرها الكُبرى، جزر سومطرة، وجاوا، وكاليمانتان، وسولاويزي، وإيريان جايا التي تتكون من جبالٍ عالية تتراوح ارتفاعاتها من 12 ألف قدم إلى 16 ألف قدم، إلا أن أعلى القمم المتواجدة في إندونيسيا هي قمةُ “بونكاك جايا” والتي يبلغ ارتفاعها 16502 قدم، او ما يقارب 5030 متر فوق مستوى سطح البحر.

إقرأ أيضا:مستشفى الملك فهد العسكري بجدة

مساحة إندونيسيا هي 1.811.569كم² موزعة على شكل جزرٍ متقاربة من بعضها البعض، فهي أكبر دولة مكوّنة على شكل جزر، وأما مساحة المياه الإقليمية فتصل إلى 93.000 كم².

براكين إندونيسيا العظيمة

إن أراضي جمهورية إندونيسيا عبارة عن تجمع كبير للبراكين العظيمة، حيث إنها تُعرف بأرض البراكين المشتعلة، ويعود ذلك حسب الدراسات العلمية المتطلعة إلى أن جزر الأرخبيل الإندونيسي تقع بين العديد من الصفائح التكتونية، ومن هذه الصفائح: الصفيحة الأوراسية، والصفيحة الأسترالية، بالإضافة إلى صفيحتين في المحيطات، الأولى هي صفيحة البحر الفلبيني، والأخرى هي صفيحة المحيط الهادئ، ولهذا تتكرر الكوارث التي تضرب جزر الأرخبيل وما حولها، فمن أشهرها هو الزلزال الذي ضرب المحيط الهادئ بالقرب من الأرخبيل عام 2004 بقوة 9.2 درجة على مقياس ريختر، مما أدى إلى تسونامي هائل دمّر العديد من الجزر المتواجدة داخل الأرخبيل الإندونيسي.

حازت جمهورية إندونيسيا على حصة الأسد في كمية البراكين والزلازل، فهذا الأرخبيل الهائج يحصل به 90% من زلازل العالم، كما أنه يحتوي على 75% من براكين العالم، حيث إنه يوجد فيها أكثر من 400 بركان، 127 بركان منها ما زال في نشاطه، وهذا يُقدّر بثلث البراكين النشطة على الكرة الأرضية، فقد ذكرت المراجع أنه ما بين عامي 1972 إلى 1991 تمّ تسجيل تسعة وعشرين انفجاراً بركانياً، معظمها في “جافا”.

أما أعنف الانفجارات البركانية التي تم تسجيلها في عصرنا الحديث كان في منطقة “جونونج تامبورا”، وكان ذلك سنة 1815، والذي أودى بحياة 92 ألف شخص، حتى أنه أثَّر على مناخ مناطق مختلفة في العالم، حيث إن بعض الدول بقيت سماؤها مغطاة بالسحب الدخانية لمدة عام كامل، وعام 1883 أودى انفجار بركان “كراكاتاو” بحياة 36 ألف بسبب التسونامي الذي لحق انفجاره.

المناخ

المناخ الإندونيسي مداري، وذلك يعود لموقعها على خط الاستواء، فالطقس يكون حارّاً ورطباً في المناطق المنخفضة والساحلية، وأما في المناطق المرتفعة فإن الأجواء فيها تكون أكثر اعتدالاً، كما أن المناخ ينقسم إلى فصلين أو موسمين، وهما موسم الجفاف، وموسم الأمطار الذي يستمر من شهر ديسمبر إلى شهر مايو.

التوزيع السكاني

تحتل جمهورية إندونيسيا المركز الرابع عالمياً من ناحية التعداد السُّكاني بعد الصين، والهند، والولايات المتحدة الأمريكية، وهذا التعداد حسب آخر إحصائية عام 2018 وصل إلى 262.787.403 مليون نسمة، وبمعدل نموّ سكاني يصل إلى 0.83%، كماإأن إندونيسيا تُعتبر من البلدان متعددة الأعراق  والأديان، فيحتل المسلمون النسبة الأعلى والتي تبلغ 87.2% من المجموع السكاني العام، ثم يتلوهم البروتستانت بنسبة تصل إلى 7%، ثم الروم الكاثوليك بنسبة 2.9%، ثم الهندوس بنسبة 1.7%، ثم أديان مختلفة “كالبوذية، والكونفوشيوسية” والتي تشكل مجتمعة نسبة تصل إلى 0.9%.

أما بالنسبة للغات التي يستخدمها الشعب الإندونيسي، فهي كثيرةٌ جداً، يصل تعدادها إلى ما يزيد عن 700 لغة مختلفة، إلا أن اللغة الرسمية المعتمدة من قِبَل الدولة هي اللغة البهاسية الإندونيسية، وهي لغة معدلة عن اللغة “الملايوية” أو “الملايو”، كما أن اللغة الإنجليزية، والهولندية تُستخدمان أيضاً على نطاق واسع.

السابق
منطقة ضاحية الحسين في محافظة إربد
التالي
منطقة المدرسة الشاملة في محافظة إربد