حياتك

زراعة الجرجير

زراعة الجرجير

الجرجير

يُعتبر نبات الجرجير أحد أنواع الخضراوات الورقية الحولية، والذي له العديد من الأسماء الأخرى مثل الكثأ أو الكثأة، ويجب أن تتوفر تربة زراعية رطبة عند زراعته، ويُمكن أن ينمو تلقائيًا حول الأنهار ومجاري المياه، كما أنه يدخل في العديد من الأكلات وأشهرها السلطات؛ حيث تتم إضافته نيئًا، وتُعتبر منطقة الشرق الأوسط هي الأشهر في زراعة نبات الجرجير، كما تُوجد منه أنواع كثيرة، مثل: الرشاد البستاني، والرشاد الشتوي، ويجب حصاده قبل نمو الزهر به، ويتميز بقيمة غذائية عالية؛ حيث يحتوي على المعادن، مثل: الحديد، والكالسيوم، والفيتامينات؛ مثل فيتامين ج، وفيتامين سي، ويُعتبر من افضل الخضروات لمرضى السكر والقلب، كما أنه يَقي من الإصابة بالإمساك لاحتوائه على الألياف الغذائية.

خُطوات زراعة الجرجير في المنازل

  • الحصول على نوع بذور جيد ويتمتع بجودة عالية من حيث الإنتاجية، ويُمكن البحث عنه من خلال منافذ بيع البذور الزراعية، أو من خلال الإنترنت.
  • توفير جو مُلائم لنمو بذور الجرجير، حيث ينمو الجرجير في درجة حرارة مُنخفضة؛ فهو نبات شتوي.
  • توفير تُربة زراعية مُناسبة له؛ حيث يُفضل أن تكون من نوع التُربة الصفراء الغنية بالعناصر العضوية، مع العلم أن الجرجير يُمكن أن ينمو في أي نوع من أنواع التُربة الزراعية، ولكن هذه التُربة أفضلهم.
  • خلط بذور الجرجير بالرمل قبل غرسها في حديقة المنزل أو الأواني المُخصصة لزراعته بها، وذلك لضمان توزيعها الجيد بالتربة الزراعية.
  • وضع الأواني المُخصصة لزراعة الجرجير فى مكان يدخله ضوء الشمس، حتى يتعرض الزرع لآشعة الشمس.
  • ري التربة الزراعية بالماء، مع مُراعاة مَنسوب الماء بالتُربة الزراعية، ويُمكن عمل فتحات لصرف المياه الزائدة في أسفل الأواني المزروع بها الجرجير، ويجب ترطيب التربة من وقت لآخر طوال فترة نمو الجرجير، والتي تُقدر بحوالي ثلاث أسابيع.

خُطوات زراعة الجرجير في التُربة الزراعية

  • اختيار التُربة الزراعية المُناسبة لزراعة الجرجير من حيث درجة الخُصوبة والقُدرة على الاحتفاظ بالماء بها طوال فترة زراعة الجرجير، حيث إنه ينمو بشكل جيد في تُربة رطبة، كما يجب أن يَتوفر بهذه التربة شبكة صرف جيدة سواء بالوسط أو على حواف التُربة لضمان تصريف المياه الزائدة عن حاجة نبات الجرجير.
  • اختبار درجة حموضة التُربة الزراعية بحيث تتراوح ما بين 6-6.5 غرام.
  • تجهيز التُربة الزراعية؛ ويكون ذلك عن طريق تهويتها وحرثها جيدًا، وتنظيفها من أي صُخور أو أعشاب وحشائش ضارة.
  • تغذية التُربة الزراعية من خلال إضافة السماد العُضوي مثل روث الماشية أو الدجاج، أو سماد كيماوي مثل الكمبوست، وذلك لتوفير التغذية المُناسبة للنبات أثناء فترة نموه بالتُربة، والحصول على أعلى إنتاجية منه.
  • غرس بذور الجرجير في التُربة الزراعية على عُمق يبلغ 0.64 سنتيمتر، أو يُمكن أن تتم زراعته عن طريق تقطيع سيقان الجرجير وغرسها في التُربة الزراعية بنفس العُمق.
  • ري التُربة الزراعية بالماء مع مُراعاة أن لا يعلى منسوب الماء عن مُستوى التربة حتى لا تغرق بذور الجرجير.
  • مُراعاة نبات الجرجير من وقت لآخر من حيث تنظيف الأعشاب والحشائش الضارة من حوله، ويتميز الجرجير عن غيره من الخضراوات بأنه لا يحتاج إلى عناية كبيرة، ولكن يُفضل من وقت لآخر تغذيته بسماد سائل لإمداده بالعناصر اللازمة لنموه بشكل جيد؛ مثل البوتاسيوم والفسفور، وتحسين إنتاجيته.
  • يُفضل حصد الجرجير بعد ثلاثة أسابيع من زراعته قبل أن تزدهر أزهاره، حتى لا تضيع نكهته، ويكون الحصاد من خلال قطع الساق بطول عشرة سنتيمتر من سطح التربة.
السابق
زراعة الطماطم
التالي
زيت جوز الهند