اقرأ » زراعة العنب
منوعات

زراعة العنب

زراعة العنب

العنب

يُعتبر العنب أحد أنواع الفاكهة ذات القيمة الغذائية العالية التي تنتمي إلى مجموعة الكرميات، كما أنه يُساهم في علاج الكثير من الأمراض، وأيضًا الوقاية منها، حيث يحتوى على سكر اللاكتوز والفركتوز، واللذان يتميزان بسهولة الهضم والامتصاص، كما أنه يحتوى على مجموعة من الفيتامينات المُفيدة، مثل: فيتامين ج وب، هذا بالإضافة إلى احتوائه على بعض الأملاح، مثل: البوتاسيوم، والكالسيوم، والصوديوم، ويَقي العنب من خطر الإصابة بمرض تصلب الشرايين، حيث يحتوى على مادة ريزفيراتول التي تعمل على خفض مستوى الكوليسترول الضار في الدم، كما أن العنب يُقلل من خطر الإصابة بالأمراض السرطانية، حيث يحتوي على بعض الأحماض التي تُحارب الخلايا السرطانية وتمنع ظهورها.

شجرة العنب

بداية ظهور أشجار العنب كانت في دول البحر الأبيض المتوسط، ودول جنوب غرب آسيا، وأوروبا الوسطى، وتُوجد العديد من أنواع شجر العنب والتي تصل إلى ستين نوعًا، وهي من الأشجار الخشبية المُتسلقة، حيث يصل طولها إلى أكثر من سبعة عشر مترًا، ويكون شكل الورق عليها مُتناوب وعريض حيث تُشبه كثيرًا كف اليد، وتتميز الأوراق بها بالحواف الحادة، ويظهر العنب في بدايته على الشجر على هيئة أزهار خضراء اللون، بينما ثمار العنب فتتعدد ألوانها بين الأحمر والأسود والأخضر، وبداخلها بذور صغيرة، أما شكلها فيكون إما دائري أو بيضاوي على حسب نوع الشجرة، ويدخل العنب في الأكلات، سواء في هيئته الخام أو على هيئة زيوت، كما يُمكن تناوله كعصير أو عمل مربى منه، هذا بالإضافة إلى أنه يدخل في صناعة بعض مستحضرات التجميل.

خطوات زراعة العنب

  • تحديد النوع المُناسب من العنب المُراد زراعة بذوره: ذلك من حيث المُناخ والتُربة التي سيُزرع بها، والاستخدام الخاص بها.
  • فحص البذور قبل شرائها من حيث سلامتها وقابليتها للنمو: تتميز البُذور السليمة بملمسها الصعب عند مسكها برفق، ويُمكن إجراء اختبار المياه للتأكد من ذلك عن طريق وضع بعض البذور في كوب ماء وإذا سقطت البذور في قاع الكوب؛ فتكون وقتها سليمة وصالحة للزراعة.
  • تجهيز البذور للزراعة: يعد أنسب وقت لزراعة بذور العنب هو شهر ديسمبر، وقبل زراعة البذور يجب أولًا وضعها في الماء لمدة 24 ساعة، ويمكن زراعة البذور في أكثر من مادة، منها الخث الطحلبي؛ وهو عبارة عن نباتات مُصابة ببعض الفطريات التي تجعل لونها مُتفحم في بداية إصابتها بهذا الفطر، ويعتبر الخث الطحلبي أفضل مادة يتم زراعة بذور العنب بها، حيث إنه يُقاوم الفطريات الضارة بهذه البذور، وتُعتبر المناديل الورقية المُبللة واحدة من هذه المواد، أو الرمل، حيث يتم وضع أحد هذه المواد في وعاء أو كيس مُغلق، ثم زراعة البذور بها ووضعها في الثلاجة لمدة شهرين أو ثلاثة أشهر في درجة حرارة تتراوح ما بين واحد إلى ثلاث درجات مئوية، مع الحرص على عدم تجمد البذور في الثلاجة.
  • زراعة البذور: يعد أنسب وقت لزراعتها في بداية فصل الربيع، حيث يتم وضع بذرة واحدة أو أكثر في أوعية بها تُربة زراعية رطبة مع مُراعاة ترك مسافة لا تقل عن أربعة سنتيمتر بين البذور، ويجب تهيئة المُناخ المناسب لنمو هذه البذور؛ حيث يجب أن تُحفظ في درجة حرارة لا تقل عن 20 درجة مئوية نهارًا، و15 درجة مئوية ليلًا، وتبدأ البُذور في النمو في فترة تتراوح ما بين أسبوعين إلى ثمانية أسابيع، ويصل طول الشتلة وقتها إلى 8 سنتيمتر، وعندها يتم نقل الشتلات إلى حوض أكبر في الحجم، ثم تُحفظ في نفس الظروف السابقة حتى يصل طولها إلى 30 سنتيمتر ويبدأ ورقها في الظهور، وعندها يتم نقل الشتلات إلى التربة الزراعية لزراعتها في مكان مُعرض دائمًا للشمس.
  • تهيئة التربة الزراعية لزراعة الشتلات: يتم تهويتها وحرثها جيدًا، وتغذيتها بإضافة السماد العضوى ونشارة الخشب، وعمل حُفرة كبيرة لوضع الشتلة بها.
  • الاعتناء الجيد: يجب الاعتناء الجيد بالشجر وريه بالماء بصفة مُستمرة حتى تظل التُربة دائمًا رطبة، كما يُنصح بإزالة الحشائش والأعشاب الضارة من حين لآخر، وعمل تعريشة للشجر حتى تتسلق سيقانه عليها.