حياتك

زراعة بذرة المانجو

زراعة بذرة المانجو

شجرة المانجو

تنتمي شجرة المانجو إى عائلة Anacardiaceae، وهي نفس العائلة التي تتفرع منها أشجار الفستق، والكاجو، والفلفل الإفرنجي، وتعتبر هذه الشجرة من جنس يسمى Mangifera، وهو جنس ينضوي تحته 11 نوعاً نباتياً مختلفاً، ومعظم ثمار هذا الجنس تعتبر غير صالحة للاستهلاك، وأحد أهم هذه الأنواع هو “Indica”، الذي تعود له جميع أشجار المانجو الشهيرة، كما تُصنف شجرة المانجو على أنها من الأشجار الدائمة الخضرة، وتختلف خصائص هذه الشجرة من حيث الشكل، والارتفاع، وذلك باختلاف الصنف، ونوع التربة الزراعية، وطريقة التكاثر، فهناك الأشجار القائمة، بالإضافة للمتهدلة منها، أو الزاحفة، علماً أن عمق الأرض الزراعية يساعد في نمو أشجار المانجو كثيراً، وهذا النمو يلاحظ أيضاً عند الزراعة باستخدام بذرة المانجو أيضاً، ومن الممكن أن يصل ارتفاع الأشجار لـ 30م في بعض الأحيان، وذلك على عكس الزراعة عن طريق الأشجار المطعومة أو النامية في تربة تفتقر للمقومات اللازمة.

شروط زراعة بذرة المانجو

  • غرس أشجار المانجو على رأس منحدر، مما يساعد في منع تجمع المياه.
  • زراعة المانجو في تربة متوسطة الحموضة، بعيداً عن التربة الطينية والمبللة.
  • الري اليومي لأشجار المانجو عند ارتفاع درجات الحرارة، وفي البيئات الحارة بشكل عام.
  • إضافة النيتروجين والحديد بشكل منتظم.
  • الحذر عند التعامل مع أوراق وقشور المانجو؛ فهي تحتوي على عصارة مهيجة للجلد.
  • تقليم الأشجار عند نهاية الشتاء وبداية فصل الربيع، مع إزالة بعض الأزهار في السنوات التي تتفتح فيها أزهار كثيرة؛ لأن تخفيف الثمار ينشط الحمل السنوي لشجرة المانجو.

بذرة المانجو

يختلف حجم بذور المانجو؛ فهناك البذور صغيرة الحجم وأخرى أكبر حجماً، وكذلك تختلف أشكالها أيضاً، بين مستطيلة الشكل، أو دائرية، أو البيضوية المفلطحة، ومنها ما يتميز بوجود ألياف على الحافة الخارجية للبذرة، وبعضها لا يمتلك أليافاً أبداً، كما تحتوي البذرة على جنين واحد أو أكثر، ويصل عدد الأجنة من (2-8)، ويكون واحد من هذه الأجنة جنسياً، أي قابل للإنبات، وهو ناتج عن اتحاد النواة المذكرة مع نواة البيضة، أما الأجنة الأخرى هي عبارة عن تطورات من نسيج ما يعرف بـ النيوسيلة.

إقرأ أيضا:السعرات الحرارية في الشاي

خطوات زراعة بذرة المانجو

بداية يجب الانتباه لأن تكون بذور المانجو التي يُراد زراعتها مأخوذة من ثمار كاملة النضوج؛ وذلك لضمان الإنبات بنسبة تصل لـ 90%؛ لأن البذور الخضراء تكون نسبة الإنبات فيها منخفضة، كذلك يجب التأكد من أن اللب تم استخراجه دون استخدام الحرارة المرتفعة؛ لأنها تسبب موت جنين البذرة، ويُفضل دائماً اختيار بذور المانجو بعد استخراجها مباشرة من الثمار، أو بعدها بمدة لا تفوق العشرة أيام، كما تحتاج بذور المانجو لجو حار، وتحتاج لـ 15 يوماً تقريباً حتى تنبت، ويمكن اختصار تلك المدة عبر تقشير البذور بإزالة الغلاف الخشبي قبل البدء بالزراعة، وتتلخص خطوات زراعة بذرة المانجو بالتالي:

  • وضع بذور المانجو في الماء لمدة 5 أيام، مع التخلص من البذور الطافية على سطح الماء.
  • إخراج البذور من الماء، ثم القيام بإخراج النواة بلطف بعد كسر الغلاف الخشبي.
  • وضع النواة داخل قطعة شاش مبلل.
  • وضع الشاش في مستوعب بلاستيكي في مكان مظلم مع إغلاقه.
  • فتح المستوعب بعد إسبوع مع غسل النواة والشاش، وترك النواة لأسبوع آخر حتى تبدأ النواة بالإنبات، وبروز المجموع الجذري.
  • زراعة النواة المستنبتة في قصيص بعد الحفر بعمق 2 سم من سطح التربة.
  • التأكد من تثقيب القصيص من أسفل لتصريف الماء الزائد من عملية الري.
  • ترك القصيص المزروع في مكان معرض لأشعة الشمس حتى ظهور المجموع الخضري أي ل 10 أيام تقريباً.

إثمار شجرة المانجو

يعتمد إثمار شجرة المانجو على الطريقة المتبعة عند زراعتها؛ فالأشجار التي زُرعت باستخدام البذور دون التطعيم تحتاج لمدة تتراوح بين 5-7 سنوات حتى الإثمار، وذلك خلاف المدة الزمنية التي تحتاجها المانجو المزروعة عن طريق التطعيم والتي تحتاج بدورها لـ 3 أعوام من تطعيمها للإثمار.

إقرأ أيضا:زراعة البصل في المنزل
السابق
جدول غذائي لمرضى السكر
التالي
مشروبات لتحسين الصوت