سعر الذهب اليوم في العراق

سعر الذهب اليوم في العراق

سعر الذهب 

يولي الخبراء الاقتصاديون أهمية كبرى لدراسة سعر الذهب وتقلباته، حيث يعتبر سعر الذهب واحداً من أهم العوامل التي تساهم في رسم معالم الاقتصاد العالمي وتؤثر فيه بشكل مباشر، إضافةً إلى ذلك يعد الذهب بمثابة الملاذ الآمن الذي يلجأ إليه المستثمرون بهدف حماية أموالهم وخاصة عند حلول أجواء من عدم الاستقرار في الأسواق العالمية، أو حصول أزمة مالية أو سياسية، ما يزيد من تقلبات سعر الذهب صعوداً ونزولاً.

قيمة الذهب وأهميته

كان الذهب قديماً العملة التي يتداولها الناس ويعتمدون عليها في عمليات البيع والشراء، حيث كان معياراً نسبياً لعملة واحدة محددة في مختلف المناطق والدول، نظراً لقيمته المادية التي لا تنضب، ومكانته الاقتصادية التي لا تنهار مهما ساءت الأوضاع، وعلى الرغم من استبدال الذهب بالعملات النقدية المختلفة فما زال له قيمة توازي قيمة الأموال. ينقسم الذهب حسب تركيز المعدن الأصفر فيه إلى 7 أنواع وهي؛ ذهب عيار 24 الذي يعد أكثر أنواع الذهب نقاءً؛ فهو ذهب خالص وخالي من أي معادن أخرى أو شوائب، ذهب عيار 22، ذهب عيار 21، ذهب عيار 18، ذهب عيار 14، ذهب عيار 12، ذهب عيار 9. 

أسباب اختلاف سعر الذهب في العراق

يختلف سعر الذهب بشكل عام حسب عيار الذهب، وهو يتفاوت من عام إلى عام، ومن شهر إلى شهر، ومن يوم إلى يوم، حيث يبلغ معدل التغير اليومي في سعره في العراق ما نسبته 1.48%، بينما يبلغ معدل التغير الشهري حوالي 4.04%، وأما معدل التغيير السنوي فيصل إلى ما نسبته 20.35%. 

إعلان السوق المفتوح

يعد السبب الرئيس في اختلاف سعر الذهب اليوم في العراق للمثقال الواحد هو معدل العرض والطلب، بالإضافة إلى الظروف السياسية والاقتصادية التي مرت بها العراق خلال السنوات الماضية، حيث إن انهيار الاقتصاد جعل اللجوء إلى الذهب هو الحل في ظل انخفاض سعر الدينار العراقي، وذلك كان سبباً رئيسياً في رفع سعر الذهب في العراق بشكل عام.

بالنسبة للذهب العراقي فقد انخفض سعره بشكل ملحوظ نظراً إلى غياب دور المؤسسات الرقابية التي كانت تعنى بالقيام بعمليات التقييس والفحص والسيطرة النوعية، وكان لذلك دور في زيادة حالات الغش، وبات الصاغة يخشون الذهاب إلى مؤسسات الفحص خوفاً من السرقة، ولم يعد المواطن العراقي يثق بالذهب الموجود في بلده، وقل الطلب عليه بشكل كبير، أضف إلى ذلك هجرة معظم الصاغة الذين كانوا متخصصين في صياغة الذهب العراقي، ممّا أدى إلى ارتفاع أجور صياغته؛ وبالتالي التخلي عن ذلك واللجوء إلى الذهب المستورد، وعدم وجود ماكينات حديثة متخصصة بذلك عزز ذلك الموقف.

اقرأ أيضاً:  منطقة الشويخ في الكويت

من أسباب اختلاف سعر الذهب اليوم في العراق للمثقال الواحد أيضاً ارتباطه بشكل وثيق بسعر الدولار والنفط، فمثلاً عند انخفاض سعر الدولار يرتفع سعر الذهب، وهكذا العلاقة بينهما عكسية، وبالطبع يعتمد ذلك على الطلب العالمي على الدولار، وهذا هو الوضع السائد في جميع البلدان حول العالم. 

أسباب انخفاض وارتفاع سعر الذهب

يقل الطلب على الذهب بنمو النظام الاقتصادي وارتفاع القيمة الشرائية، حيث أن العلاقة بين الأحوال الاقتصادية وقيمة الذهب عكسية، فعندما يزدهر الاقتصاد يتراجع الاهتمام بشراء الذهب، وبذلك ينخفض سعره بشكل ملحوظ، ومن جهة أخرى يزداد الطلب وترتفع الأسعار نظراً للفساد والاضطرابات السياسية والحروب التي من شأنها خلق حالة من الخوف لدى السكان، وبالتالي اللجوء إلى شراء الذهب خوفاً من انخفاض سعر العملة أو انهيار الاقتصاد، بالإضافة إلى ذلك فإن تخوف الناس من إفلاس البنوك يدفعهم لسحب أموالهم منها والإقبال على شراء الذهب الذي لا تنضب قيمته مهما حصل.

إن لسعر الفائدة تأثير على سعر الذهب أيضاً والعلاقة بينهما عكسية، وفي نهاية المطاف فإن العامل الأساسي الذي يتحكم في سعر الذهب هو كمية العرض والطلب، وذلك يؤدي إلى اختلاف سعره باختلاف المواسم، و باختلاف اقتصاد وظروف كل بلد بشكل خاص، واختلاف أحوال الاقتصاد العالمي بشكل عام.

أنواع الذهب 

قبل الحديث عن سعر الذهب في العراق لا بد من الإشارة لوجود أنواع عديدة من الذهب تختلف عن بعضها البعض بما يسمى العيار؛ حيث يصنف الذهب وفقاً لنسبة الذهب لكل كيلو إلى أربعة أنواع أساسية وهي:

  • الذهب عيار 24: وهو أشهر أنواع الذهب وأعلاها سعراٌ؛ حيث يحتوي على ما نسبته 99% من الذهب الخالص لكل كيلو ويضاف إليه عنصر آخر بنسبة 1%، وقد يكون الفضة، أو النحاس، أو الزئبق. 
  • الذهب عيار 22: تكون نسبة الذهب في هذا النوع 875 غراماً لكل كيلو، ويضاف إليها 225 غراماً من النحاس، أو الزئبق، أو الحديد. 
  • الذهب عيار 21: وهو ثاني أشهر أنواع الذهب، وتكون نسبة الذهب فيه لكل كيلو 850 غراماً، ويضاف إليها 150 غراماً من عناصر أخرى مثل: الفضة، والنحاس. 
  • الذهب عيار 18: في هذا النوع يشكّل الذهب ما نسبته 750 غراماً لكل كيلو، ويضاف إليها 250 غراماً من العناصر الأخرى. 
  • الذهب عيار 14: في هذا النوع يشكّل الذهب ما نسبته 585 غراماً لكل كيلو، وما تبقى عناصر مضافة. 
  • الذهب عيار 12: في هذا النوع يشكّل الذهب ما نسبته 500 غراماً لكل كيلو، وما تبقى عناصر مضافة. 
اقرأ أيضاً:  أكبر مركز تسوق

العوامل المؤثرة في سعر الذهب 

تتعدد العوامل التي تؤثر في سعر الذهب بشكل مباشر أو غير مباشر، ومنها ما يأتي: 

  • الأزمات الإقتصاديّة العالمية: والتي تعد واحدة من أكثر العوامل تأثيراً في سعر الذهب؛ حيث تؤثر بشكل سلبي في الأسواق المحلية وهذا ينعكس على شكل ارتفاع كبير في سعر الذهب، ويعود السبب في ذلك لكونه الملاذ الوحيد لحماية الأموال في مثل هذه الظروف.  
  • قيمة الدولار الأمريكي: حيث أن العلاقة التي تربط بين هذه القيمة وسعر الذهب هي علاقة طردية بحتة، ما يعني أن تراجع قيمة الدولار يرفع من جاذبية الاستثمار بالذهب وبالتالي يرفع من سعره بشكل كبير. 
  • سعر برميل النفط: حيث أن العلاقة بين سعره وسعر الذهب علاقة طردية؛ فكلما زاد سعر برميل النفط زاد سعر الذهب والعكس صحيح. 
  • حجم الإنتاج السنوي: للذهب والكميات التي يتم استخراجها من المناجم. 
  • معدل الفائدة الرئيسيّة: والتي يقرها البنك المركزي تبعاً للحالة الاقتصادية للبلد؛ ففي حالات التضخم تتجه الدولة لانتهاج سياسة نقدية ذات ميول انكماشية وذلك لزيادة معدل سعر الفائدة، ما يؤدي لانخفاض سعر الذهب، أما في حالات الركود الاقتصادي فتتجه عوضاً عن ذلك لانتهاج سياسة نقدية ذات ميول للتوسع وذلك عن طريق زيادة كمية النقود وتخفيض معدل سعر الفائدة، وبالتالي ارتفاع سعر الذهب. 
  • احتياطي الذهب الموجود في البنوك العالمية: حيث أن أي عملية شراء أو بيع لهذا الاحتياطي تؤثر بشكل مباشر على أسعار الذهب العالمية وخاصة في الدول الصناعية الكبرى. 
  • الطلب المتزايد على الذهب: وذلك من قبل صناديق الاستثمار العالمية والذي يؤدي لرفع سعره بشكل كبير، بالإضافة لحجم الطلب على الذهب في كل من أسواق الهند والصين؛ وذلك بحكم كونهما الدولتين اللتين تمتلكان أكبر احتياطي للذهب.

مخزون الذهب الاحتياطي في العراق 

على المستوى العربي يحتل العراق المركز الخامس من حيث مخزون الذهب الإحتياطي؛ حيث يأتي مباشرة بعد كل من المملكة العربية السعودية، ولبنان، وليبيا، والجزائر، أما على المستوى العالمي ووفقاً لتصنيف الإحصاء المالي العالمي لاحتياطي الذهب يحتل العراق المركز الثامن والثلاثين من مائة، ويتغير مركزه رجوعاً ويختلف ترتيبه وفقاً لعمليات بيع وشراء الذهب؛ حيث اشترت روسيا في الفترة الأخيرة كمية كبيرة تعادل 70,4 طناً من الذهب ما جعلها أكثر الدول شراءاً للذهب، وتبعتها الصين حيث اشترت ما يعادل 47,9 طناً، ثم تركيا حيث اشترت ما يعادل 42.7 طناً، من ناحية أخرى فقد اشترت دولة أوزباكستان أيضاً كميات كبيرة جداً ساهمت في جعلها الدولة السادسة عشر من حيث مخزون الذهب الاحتياطي، أما عن الحجم التقريبي لمخزون الذهب الاحتياطي في العراق فقد وصل إلى ما يقارب 96,3 طناً وهذا يعادل ما نسبته 6.1% من باقي العملات الأخرى، حيث كان آخر شراء للذهب في العراق في شهر أيلول من العام 2018 وبمقدار يعادل 6.5 طناً.

اقرأ أيضاً:  كم محافظة في الكويت

سعر الذهب في العراق 

يختلف سعر الذهب باختلاف المعيار؛ حيث يصل سعر الذهب عيار 24 إلى 57,527 دينار عراقي مقابل 48.32 دولار أمريكي، بينما يصل سعر الذهب عيار 22 إلى 52,733 دينار عراقي مقابل 44.30 دولار أمريكي، أما عن الذهب عيار 21 فيصل سعره إلى 50,337 دينار عراقي مقابل 42.28 دولار أمريكي، بينما يقترب سعر الذهب عيار 18 من 43,146 دينار عراقي مقابل 36.24 دولار أمريكي، ويبلغ سعر الذهب عيار 14 33,557 دينار عراقي مقابل 28.19 دولار أمريكي، أما عن الذهب عيار 12 أي ما يزيد عن مثقالين فيبلغ سعره 28,763 دينار عراقي مقابل 24.16 دولار أمريكي، وبالحديث عن أوقية الذهب فيصل سعرها إلى 1,789,083 دينار عراقي مقابل 1,503 دولار أمريكي، ويصل سعر جنيه الذهب إلى 402,697 دينار عراقي مقابل 338.26 دولار أمريكي، ويقترب سعر كيلو الذهب من 57,526,797 دينار عراقي مقابل 48,322 دولار أمريكي. 

أسباب تباين سعر الذهب في العراق 

يتغير سعر الذهب في العراق بشكل مستمر تبعاً لمجموعة من العوامل، حيث يبلغ معدل التغير اليومي حوالي 1.48%، بينما يبلغ معدل التغير الشهري حوالي 4.04% ويبلغ معدل التغير السنوي حوالي 20.35%، ويرجع السبب في ذلك بشكل أساسي إلى معدل العرض والطلب؛ حيث ارتفع سعر الذهب في العراق في فترة من الفترات وذلك نتيجة لمجموعة من الظروف الاقتصادية والسياسية الصعبة التي مرت بها البلاد، ما أدّى إلى انخفاض سعر الدينار العراقي وبالتالي اللجوء للذهب باعتباره طوق النجاة.
من ناحية أخرى فقد انخفض سعر الذهب في العراق بشكل ملحوظ نتيجة لعدم وجود جهة مسؤولة عن السيطرة النوعية والقياس وفحص الجودة؛ ما أدّى بشكل مباشر لازدياد حالات الغش بين الصاغة وانخفاض الطلب على الذهب بعد أن فقد المواطن العراقي ثقته بالذهب المصنع في بلده، أضف إلى ذلك أن الموديلات العراقية في الصياغة لا تواكب العصر والحداثة ولا تمتلك القدرة على المنافسة في الأسواق العالمية، ويعود السبب في ذلك إلى عدم وجود ماكينات حديثة متخصصة بصياغة الذهب، وانخفاض أجور الأيدي العاملة الذي أجبر الكثير من الحرفيين على الإحجام عن عمل الموديلات الحديثة، ما نتج عنه زيادة في الطلب على الذهب المستورد وذلك لقلة أجوره مقارنة بالذهب العراقي.

مقالات مشابهة

قضاء الكحلاء في محافظة ميسان

قضاء الكحلاء في محافظة ميسان

قلعة سكر في محافظة ذي قار

قلعة سكر في محافظة ذي قار

محافظة الجبل الأخضر في ليبيا

محافظة الجبل الأخضر في ليبيا

منطقة الشهداء في مدينة حولي

منطقة الشهداء في مدينة حولي

مدينة رهيد البردي في السودان

مدينة رهيد البردي في السودان

مدينة حرض اليمنية

مدينة حرض اليمنية

ولاية صور في سلطنة عمان

ولاية صور في سلطنة عمان