اقرأ » شركة بنتلي
بنتلي سيارات

شركة بنتلي

شركة بينتلي

نشأة شركة بنتلي

قام الأخوين والتر أوين بنتلي وهوراس ميلنر بنتلي بتأسيس شركة بنتلي البريطانية عام 1919، ويقع المقر الرئيسي لهذه الشركة في مدينة كرو في المملكة المتّحدة، وهي إحدى الشركات العالميّة الرائدة في مجال صناعة السيّارات الفارهة والسيّارات الرّياضيّة متعدّدة الأغراض، كما تعمل بنتلي على بيع منتجاتها في مختلف مناطق العالم، وهي إحدى الشركات المملوكة من قبل مجموعة فولكس فاجن الألمانيّة منذ عام 1998، ويصل المجموع السنوي لمبيعات هذه الشركة من السيّارات إلى 10,000 سيّارة تقريباً، ويجدر بالذّكر أن كل سيّارة من سيّارات بنتلي تحصل على 500-650 نقطة في اختبار الجودة قبل تصديرها إلى المستخدمين.

تاريخ شركة بنتلي

التاريخ المبكّر للشركة

كان والتر بنتلي وشقيقه يطمحان إلى إنشاء شركة السيّارات الخاصّة بهما؛ حيث كانا يعملان على بيع سيّارات D.F.P الفرنسيّة قبل نشوب الحرب العالميّة الأولى، وقاما بصناعة أوّل مكبس ألومنيوم من بنتلي خلال الحرب قبل تسجيل الشركة الجديدة، وتمكن الشقيقان من إنشاء شركتهما عام 1919 وتم وتسميتها شركة بنتلي موتورز المحدودة.

قامت الشركة بعرض أوّل منتجاتها في معرض لندن للسيّارات، وكانت عبارة عن هيكل يحتوي على محرّك وهميّ، وتمّ الانتهاء من تصميم أوّل محرّكات بنتلي أثناء عام 1921، وبالتالي تمّ إطلاق أوّل سيّارات الشركة خلال هذا العام أيضاً، ولاقت هذه السيّارة نجاحاً كبيراً لما تتضمنّه من القوّة والمتانة.

تمّ إطلاق بنتلي 3 لتر عام 1921، وهي سيّارة كابريوليه رياضيّة تحتوي على أربعة أبواب، وتمّ تزويدها بمحرّك بنزيني تبلغ سعته 3 لتر ويمكنه توليد قوّة تصل إلى 71 حصاناً، وكان هذا المحرّك يرتبط بناقل حركة يدويّ بأربع سرعات، كما أنّه من أوائل المحرّكات التي تشتمل على أربعة صمّامات في كلّ أسطوانة.

النصف الأول من القرن العشرين

قام سائق السباقات البريطاني وولف بارنتو بالحصول على سيّارة بنتلي عام 1925، واستطاع الفوز بالعديد من السباقات باستخدام هذه السيّارة، واستطاع بارنتو بالاستحواذ على الشركة بعد عام واحد من حصوله على هذه السيّارة، كما اشتهرت شركة بنتلي خلال هذه الفترة بعد فوزها بسباق 24 ساعة الذي يعقد بالقرب من مدينة لومان الفرنسيّة ويسمّى باسمه؛ حيث حصلت على لقب السباق منذ عام 1927 حتى عام 1930.

تعرّضت بنتلي للعديد من التّحديات بداية ثلاثينيّات القرن العشرين على الرّغم من الشهرة التي حقّقتها، وأدّى ذلك إلى استحواذ شركة رولز رويس على هذه الشركة عام 1931، وبعدها بعامين تم إطلاق طراز بنتلي 3.5 لتر، وتمّ تزويده بمحرّك بنزيني تبلغ سعته 3.7 لتر، ويولّد قوّة تصل إلى 111 حصاناً، وهو يرتبط بناقل حركة يدوي بأربع سرعات.

قامت رولز رويس المالكة لشركة بنتلي بإنشاء مصنع للمحرّكات الهوائيّة في مدينة كرو عام 1935 استعداداً للحرب العالميّة الثانيّة، وتم نقل عمليّات تصنيع السيّارات إلى هذا المصنع بعد انتهاء الحرب، مما أدى إلى تكوين فريق يضمّ المهندسين والميكانيكييّن ذوي الخبرة الكبيرة، وبفضل هذه الإمكانيّات التي تمّ توفرها استطاعت بنتلي إنتاج طراز مارك VI عام 1946؛ أي بعد عام واحد من انتهاء الحرب.

النصف الثاني من القرن العشرين

تم إطلاق طراز بنتلي R تايب بداية الخمسينات، وتمّ تزويدها بمحرّك بنزيني يحتوي على 6 سلندر تبلغ سعته 4.6 لتر، ويمكنه توليد 130 حصاناً، كما كان هذا المحرّك يرتبط بناقل حركة يدوي أو أوتوماتيكي بأربع سرعات، وبلغت السرعة القصوى لهذه السيّارة قرابة 163 كم/ساعة.

تابعت الشركة أعمالها في تطوير المزيد من التقنيّات في مجال السيّارات بالإضافة إلى إطلاق المزيد من الطرز الجديدة، فقامت بإنتاج بنتلي S2 الجديدة عام 1959 وتم تزويدها بمحرّك جديد يحتوي على 8 سلندر، وأطلقت سلسلة بنتلي T الرّياضيّة خلال الستينيات، وأثناء السبعينيّات قامت الشركة بزيادة سعة المحرّك الذي يحتوي على 8 سلندر لتصبح 6.75 لتر بدلاً من 6.2 لتر.

عملت الشركة على إطلاق طراز بنتلي مولسان عام 1982؛ وهو أحد الطرازات التي لم يتوقّف إنتاجها إلى يومنا هذا، ومع نهاية الثمانينيّات كانت معظم السيّارات المصنوعة في كرو يتمّ إنتاجها من بنتلي التي تفوّقت سيّاراتها على مالكها رولز رويس، ومع نهاية القرن الماضي تم بيع بنتلي إلى مجموعة فولكس واجن بعد 67 عاماً من العمل المشترك بين رولز رويس وبنتلي.

القرن الواحد والعشرين

عادت بنتلي إلى سباق 24 ساعة عام 2001، وتوقّف إنتاج طراز بنتلي أزور عام 2003 ليحلّ محلّها طراز بنتلي كونتيننتال GT، كما حصلت الشركة على العديد من الجوائز أثناء هذه الفترة، وعملت على إطلاق المزيد من الطرز الجديدة ومنها طراز بنتلي كونتيننتال فلاينج سبر الذي تمّ إطلاقه عام 2005، وكان آخرها طراز بنتلي بينتايجا الذي تم إطلاقه عام 2016.

شعار شركة بنتلي

تمتلك شركة بنتلي واحداً من الشعارات التي لم تطرأ عليها الكثير من التغييرات منذ نشأتها، ويتكوّن هذا الشعار من جناحين فضّيين يرتبطان بدائرة في منتصفهما، ويتم كتابة حرف B داخل هذه الدائرة باللون الفضّي أيضاً، ويختلف لون هذه الدائرة باختلاف الهدف من صناعة السيّارة؛ فتتميّز السيّارات الرّياضيّة بدائرة خضراء، والسيّارات الحصريّة تتميّز بدائرة حمراء، وأمّا اللون الأسود فيختص بالسيّارات التي تُصنع للعميل الخاص.

التقنيات التكنولوجية في سيارات بنتلي

مجال السلامة والأمان

  • نظام التحكّم في الثبات: تكمن أهمّية هذا النّظام في المحافظة على ثبات السيّارة؛ حيث يعمل على التحكّم التلقائي بالمكابح عندما يلاحظ فقدان السّيطرة من قبل السائق، كما يقوم النّظام بتطبيق الكبح التلقائي على كل عجل بما يحتاجه بشكل فردي من أجل الوصول إلى الثبات الأفضل.
  • نظام مانع الإنغلاق: يعمل هذا النظام على التحكّم في تطبيق قوّة المكابح على العجلات؛ حيث يقوم بتطبيق الكبح بشكل متدّرج مما يضمن عدم انغلاق العجلات وتوقّفها عن الدوران، وبالتالي يضمن عدم انزلاقها وفقدان السيطرة عليها.
  • نظام مراقبة النّقطة العمياء: يتكوّن هذا النظام من بعض المستشعرات التي تراقب السيّارات التي تسير بجانب السيّارة ولا يمكن أن يراها السائق باستخدام المرايا المخصّصة لذلك، وفي حالة اكتشاف أي من هذه السيّارات يقوم النظام بتحذير السائق من خلال المصابيح الصغيرة الموجودة في زوايا المرايا الجانبيّة.

مجال الترفيه والمعلومات

  • المصابيح الأماميّة الذكيّة: يتمّ تزويد بعض طرز بنتلي بمصابيح من نوع ماتركس ليد تعمل على التحكّم بشدّة الضوء بشكل تلقائي بحسب الظروف المحيطة بالسيّارة، كما تطلق بعض الإشارات التي من شأنها التخلّص من الانبهار الذي تتسبب به الإضاءة القادمة بالاتجاه المعاكس.
  • نظام مثبّت السرعة التكيفي: يقوم هذا النّظام بالحفاظ على السرعة الثابتة التي يحدّدها السائق دون الضغط على دوّاسة الوقود، كما يضمّ بعض المستشعرات التي تراقب السيّارات التي في الأمام من أجل الحفاظ على مسافة الأمان وتجنّب وقوع الحوادث؛ حيث يعمل على التوقف التام أثناء الأزمات المرورية، ومن ثمّ متابعة السير مرّة أخرى بما يتناسب مع حالة الطريق ولا يتجاوز السرعة التي تم تحديدها من قبل السائق.

جوائز شركة بنتلي

عام 2019

فازت بنتلي بثلاثة جوائز لأفضل سيّارة في الشرق الأوسط عام 2019 كانت إحداها من نصيب بنتلي كونتيننتال GT في التقييم الكلي، والأخرى من نصيب بنتلي جراند تورر في فئة سيارات الكوبيه الفاخرة، والأخيرة من نصيب بنتلي بينتايجا في فئة السيّارات السيّارات الرّياضيّة الفاخرة ذات الحجم المتوسّط، كما حصلت بنتلي كونتيننتال GT الجديدة على لقب أفضل سيّارة GT رياضيّة من قبل مجلّة ذا روب ريبورت الأمريكيّة، وحصلت بنتلي بينتايجا على جائزة سيّارة العام في فئة سيّارات SUV الرّياضيّة من قبل مجلّة What Car? البريطانيّة.

عام 2018

حصلت شركة بنتلي على جائزة أفضل مُشَغِّل لهذا العام؛ وهي إحدى الجوائز التي يتمّ تقديمها من قبل معهد كبار أرباب العمل، وحصدت بنتلي كونتيننتال GT الكثير من الجوائز لهذا العام، ومنها: جائزة  السيّارة المرموقة للعام من قبل شركة News UK البريطانيّة، وجائزة أفضل سيّارة للعام من قبل مجلّة Men’s Uno الصينيّة، وجائزة أفضل سيّارة GT من مجلّة Autozeitung الألمانيّة، كما حصل هذا الطراز أيضاً على لقب أفضل علامة تجاريّة فاخرة وأفضل سيّارة GT للفر في أوروبا.

عام 2017

كانت إحدى جوائز النجمة التي قدّمتها Autocar من نصيب بنتلي بينتايجا ديزل؛ وهي جائزة يتمّ تقديمها إلى السيّارات التي تحصل على خمس نجوم في اختبار الطرق القاسية، كما كان هذا العام حافلاً بالجوائز الأخرى كذلك، ومنها: جائزة سيّارة GT لهذا العام من قبل مجلّة BBC Top Gear البريطانيّة لطراز كونتيننتال GT، وجائزة سيّارة SUV لهذا العام من مجلة روب ريبورت الأمريكيّة لطراز بنتلي بنتايجا، وجائزة أوكتان البريطانيّة لسيّارة العام الفاخرة التي كانت من نصيب بنتلي مولسان، وحازت الشركة أيضاً على جائزة Walpole البريطانيّة للمصنع الفاخر هذه السنة.

عام 2016

حازت شركة بنتلي على جائزة مُشَغِّل العام 2016 من قبل معهد كبار أرباب العمل، وجائزة الإبداع من قبل لجنة تحكيم معرض جنيف للسيارات، بالإضافة إلى الجائزة الذهبية من جوائز التصميم الألمانية بفضل طراز بنتلي EXP، كما حازت بنتلي بينتايجا على اثني عشرة جائزة مختلفة، ومنها: جائزة مجلة روب ريبورت الأمريكيّة لأفضل الأفضل، وجائزة روب ريبورت البريطانيّة لسيارة العام من فئة SUV، وجائزة مجلة Esquire الأمريكيّة لسيارة العام.

مقالات عن شركة بينتلي