حياتك

علاج جرثومة المعدة نهائياً

علاج جرثومة المعدة نهائياً

ما هو علاج جرثومة المعدة نهائياً

جرثومة المعدة هي بكتيريا تعيش داخل الجسم، وتدخل من خلال المياه الملوثة والغذاء وأواني الطعام، وتستقر بصمت في المعدة لسنوات، وهي شائعة جدًا، حيث توجد لدى ثلثي سكان العالم، وقد كان الأطباء يعتقدون منذ عقود عديدة أن المعدة خالية من الجراثيم، وأن القرحة هي حالة تنجم عن الضغط وتناول طعام حار ونمط حياة، إلى أن تمّ اكتشاف هذه البكتيريا والتي يطلق عليها اسم البكتيريا الحلزونية، والتي تعد السبب الرئيسي للإصابة بقرحة المعدة، حيث تبدأ بمهاجمة الغشاء المخاطي المبطن للمعدة الذي يحمي المعدة من تأثير الأحماض الهضمية، وبعد تدميره بشكل كاف ونتيجة وصول حامض المعدة يعاني الشخص من تقرحات في المعدة والتهابات في الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، وقد يتفاقم الالتهاب ليؤدي في النهاية إلى الإصابة بسرطان المعدة، لذلك فمن الضروري التعرف على أعراض الملوية البوابية وكيفية علاجها[1]

طرق علاج جرثومة المعدة نهائياً

الأدوية 

هذا النوع من البكتيريا موجود وينمو في الجهاز الهضمي، ويهاجم بطانة المعدة، وفي معظم الأحيان لا تسبب خطورة شديدة، ومع ذلك يمكن أن تؤدي إلى أمراض معينة في بعض الحالات[1] وعلى سبيل المثال إذا أدت إلى الإصابة بقرحة المعدة، فمن الضروري حينئذِ التخلص من هذه البكتيريا، وعادةً ما يستغرق العلاج من أسبوع إلى أسبوعين لتتم معالجتها والتخلص منها، ويشمل العلاج الثلاثي لجرثومة المعدة مجموعة من الأدوية، وهي كما يلي:[2]

إقرأ أيضا:أعراض الحمل خارج الرحم
  • المضادات الحيوية: تقتل هذه الأدوية البكتيريا الموجودة في الجسم، مثل كلاريثروميسين أو ميترونيدازول أو تتراسيكلين أو أموكسيسيلين أو تينيدازول، حيث من المرجح أن يقوم الطبيب بوصف ما لا يقل عن اثنين من مضادات هذه المجموعة.
  • مثبطات مضخة البروتون: هذه الأدوية مسؤولة عن تقليل كمية الحمض في المعدة عن طريق منع المضخات الصغيرة التي تنتجها، وتشمل ديكسلانسوبرازول، ولانسوبرازول، وأوميبرازول، وإيزوميبرازول، وبانتوبرازول أو رابيبرازول.
  • البزموت سبساليسيلات: يساعد هذا العلاج على قتل البكتيريا الجرثومية في المعدة، بالإضافة إلى المضادات الحيوية المصممة خصيصًا لهذا الغرض.
  • مضادات الهيستامين: تمنع هذه الأدوية تأثير الهيستامين الذي ينتجه الجسم، بما في ذلك الفاموتيدين،والرانيتيدين، والنيزاتيدين، والسيميتيدين

أفضل العلاجات الأخرى في علاج جرثومة المعدة 

أوميبرازول

ينتمي أوميبرازول إلى فئة من مثبطات مضخة البروتون، والتي تستخدم مع المضادات الحيوية لعلاج قرحة المعدة التي تسببها العدوى بالبكتيريا الحلزونية، ويستخدم هذا الدواء أيضًا لعلاج قرحة المعدة، ولا ينبغي استخدامه أثناء الحمل إلا إذا كانت الفائدة المتوقعة تفوق المخاطر، كما أنه لا يوصى باستخدامه أثناء الرضاعة الطبيعية. بما أن أوميبرازول يمر في حليب الثدي للرضع، فإن الآثار الجانبية للأوميبرازول قد تشمل:[3][4]

إقرأ أيضا:خصائص الفقاريات
  • آلام في المعدة.
  • استفراغ وغثيان.
  • صداع الراس.

لانسوبرازول

يقلل من كمية الحمض المنتج في المعدة لأنه ينتمي إلى فئة من الأدوية تسمى مثبطات مضخة البروتون، والتي يتم تضمينها في العلاج الثلاثي للجراثيم المعدية، ولكن يجب أن تكون حذرًا. يؤخذ أثناء استخدام هذا الدواء أثناء الحمل واستخدامه عند الحاجة فقط وتحت إشراف الطبيب، بالإضافة إلى ذلك لا يُعرف ما إذا كان ينتقل إلى حليب الثدي، وقد يتسبب ذلك في بعض الآثار الجانبية المحتملة كما يلي:[5]

  • الاسهال.
  • وجع بطن.
  • ألم الرأس.

إيزوميبرازول

هذا الدواء يقلل من كمية الحمض التي تنتجها المعدة ، لذلك ينتمي إيزوميبرازول إلى فئة مثبطات مضخة البروتون، ويستخدم في العلاج الثلاثي لجرثومة المعدة ، كما يستخدم عن طريق الفم بحذر أثناء الحمل إذا كانت الفوائد تفوق المخاطر، ومع ذلك لا يُعرف ما إذا كان ينتقل إلى حليب الثدي أم لا، بالإضافة إلى ذلك قد تشمل الآثار الجانبية للإيزوميبرازول ما يلي:[6]

  • يمثل الغاز انتفاخ البطن.
  • عسر الهضم.
  • الغثيان.

بانتوبرازول

بانتوبرازول هو مثبط لمضخة البروتون يقلل من كمية الأحماض المنتجة في المعدة، ويستخدم هذا الدواء أثناء الحمل في عدم وجود بدائل علاجية أخرى والتحسين يفوق مخاطره، بالإضافة إلى قدرتها على الإرسال عن طريق حليب الأم للرضع [7]، ومن الضروري أيضًا مراعاة الآثار الجانبية المحتملة لعلاج بكتيريا المعدة عند استخدام البانتوبرازول، والتي تكون على النحو التالي:[8]

إقرأ أيضا:فوائد القرفة
  • ألم الرأس.
  • دوخة
  • الم المفاصل.
  • آلام في المعدة.

ميترونيدازول

الميترونيدازول مصنف كمضاد حيوي، فهو يعمل عن طريق وقف نمو أنواع معينة من البكتيريا، كما أنه يستخدم مع أدوية أخرى لعلاج قرحة المعدة التي تسببها بكتيريا الملوية البوابية، وهذا الدواء يتم تناوله مع وجبة أو مع كوب من الماء أو الحليب، ويتم استخدامه أثناء الحمل عند الحاجة فقط، ومن أبرز الآثار الجانبية لهذا للعلاج ما يلي:[9]

  • ألم الرأس.
  • استفراغ وغثيان.
  • فقدان الشهية.

أموكسيسيلين

هو مضاد حيوي للبنسلين يستخدم فقط أثناء الحمل عند الحاجة، ويتم إفرازه في حليب الثدي وتضعف وظيفته، وعادةً لعلاج الالتهابات التي تسببها البكتيريا السالبة، ومن أبرز الآثار الجانبية للأموكسيسيلين ما يلي:[11][10]

  • حكة أو إفرازات في المهبل
  • ظهور طفح جلدي.
  • تورم اللسان، أو ظهوره باللون الأسود

كلاريثروميسين

هو مضاد حيوي يحارب البكتيريا في جسم الإنسان، ليتم استخدامه مع الأدوية الأخرى لعلاج قرحة المعدة الذي تسببه جرثومة المعدة بكتيريا، ولا ينبغي استخدام هذا الدواء أثناء الحمل ما لم يكن هناك بديل آخر، بينما في حالة  الرضاعة الطبيعية من غير المحتمل أن يكون لها آثار خطيرة على الطفل الذي يرضع من الثدي[13] بالإضافة إلى ذلك قد يسبب كلاريثروميسين بعض الآثار الجانبية، وهي كما يلي:[12]

  • آلام المعدة.
  • استفراغ وغثيان.
  • طعم غير عادي في الفم.

التتراسيكلين

يستخدم التتراسيكلين في العلاج الثلاثي لجرثومة المعدة، حيث يتم تناوله على معدة فارغة قبل الوجبة بساعة أو بعد ساعتين، مع أهمية عدم الاستلقاء لمدة 10 دقائق بعد تناول الدواء، لذلك يجب تجنب تناوله قبل النوم مباشرة، كما لا ينصح باستخدامه أثناء الحمل والرضاعة. بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يسبب التتراسيكلين بعض الآثار الجانبية التالية: [14]

  • فقدان الشهية.
  • قرحة الفم.
  • لسان أسود مشعر.

تينيدازول

عادة ما يتم تناول هذا الدواء مرة واحدة في اليوم مع الوجبة، كما يستخدم أثناء الحمل إذا لزم الأمر دون خطورة على الأم والجنين، لأنّ تينيدازول يمر في الحليب. بالنسبة للأم ، لا ينصح بالرضاعة الطبيعية لمدة 3 أيام على الأقل بعد تناول هذا الدواء، بالإضافة إلى ذلك  قد يسبب تينيدازول بعض الآثار الجانبية التالية:[15]

  • الشعور بطعم معدني أو مر في الفم.
  • آلام المعدة.
  • الاسهال.

أسئلة شائعة حول جرثومة المعدة

من ضمن الأسئلة الشائعة حول علاج جرثومة المعدة ما يلي:[16]

ما هي مدة العلاج الثلاثي لجرثومة المعدة

أجريت دراسة سريرية في كندا تهدف إلى مقارنة فعالية العلاج الثلاثي لمدة 14 يومًا مقابل العلاج لمدة 10 أيام، حيث تم التأكد من استئصال جراثيم المعدة عن طريق خزعات المعدة التي أجريت بعد 4 أسابيع من انتهاء العلاج، وكان مسار الدراسة على النحو التالي:[17]

شارك 83 مريضاً في الدراسة، وتم تقسيمهم على النحو التالي: 31 في مجموعة 10 أيام، و 52 في مجموعة 14 يوماً، وفي تحليل خزعة المعدة، كانت معدلات الاستئصال 82.7٪ مقابل 45.2٪ لصالح العلاج لمدة 14 يومًا، وقد كانت نتائج العلاج الثلاثي لبكتيريا المعدة لمدة 14 يومًا أفضل من العلاج لفترة أقصر، ومن الجدير بالذكر أنّ فترة العلاج لمدة 10 أيام لم تقدم نتائج استئصال مقبولة وبالتالي لم يتم استخدامها في كندا.

هل أدوية المعدة للأطفال مماثلة للبالغين

أظهر العلاج الأحادي للأطفال بمضاد حيوي واحد معدلات استئصال منخفضة جدًا لبكتيريا المعدة، في حين أن العلاج المشترك مع الأموكسيسيلين ومثبط مضخة البروتون والأموكسيسيلين والنيتروإيميدازول أعطت نتائج أفضل بكثير، وقد أظهرت الدراسات الحديثة تشابه بعض أدوية جرثومة المعدة للأطفال بالنسبة للبالغين على النحو التالي:[19]

  • العلاج القياسي للأطفال هو علاج جرثومة المعدة الثلاثية، ثبت أن مثبط مضخة البروتون (PPI) مع اثنين من المضادات الحيوية فعال للغاية في القضاء على بكتيريا الملوية البوابية في المعدة.
  • كانت التوصية الحالية لعلاج بكتيريا المعدة عند الأطفال هي العلاج بأموكسيسيلين وكلاريثروميسين بمثبط مضخة البروتون لمدة أسبوعين.
  • تم العثور على نظامين إضافيين يستخدمان في العلاج الثلاثي عند الأطفال، وهما مثبط مضخة البروتون مع كلاريثروميسين وميترونيدازول أو أموكسيسيلين وميترونيدازول مع البزموت لمدة أسبوعين.
  • أظهرت النتائج عند البالغين أن العلاج الثلاثي باستخدام أموكسيسيلين وكلاريثروميسين ومثبط مضخة البروتون كان أكثر فعالية عند إعطائه لمدة 14 يومًا بدلاً من 7 أيام فقط، لكنه أظهر فعالية متساوية في نظم العلاج المستخدمة لمدة أسبوع وأسبوعين عند الأطفال. 
  • لم يتم التحقيق على نطاق واسع وبشكل كامل في فعالية العلاج المستخدم لفترة زمنية تساوي 10 أيام مع العلاج المستند إلى PPI أو العلاج بالبزموت.

متى يجب زيارة الطبيب

هناك أعراض شديدة ومؤلمة تبدأ فجأة تتعلق بالجرثومة المعدية، وهذا قد يشير إلى وجود انسداد في الأمعاء أو انثقاب أو نزيف حاد عندما لا يكون كذلك يعرف ما إذا كانت جرثومة المعدة تُفرز مع البراز، والتي تتضمن علامات تدل على أنك بحاجة إلى زيارة الطبيب للأسباب التالية:[20]

  • ألم شديد لا يطاق في البطن.
  • براز أسود أو دموي.
  • قيء شديد، وعلامات نزيف حاد أو خروج كل محتويات المعدة مما يشير إلى انسداد معوي.

أعراض جرثومة المعدة

تبدأ أعراض بكتيريا الملوية البوابية وعلاجها بعد حدوث عدوى تسبب القرحة، وعادة ما تبدأ الأعراض والعلامات المرضية بألم في البطن عندما تفرغ المعدة من الطعام أو بعد تناوله بفترة وجيزة، وأحيانًا في الليل، وهو متقطع وغير دائم بالإضافة إلى ذلك هناك العديد من الأعراض الأخرى وهي:[21]

  • الغثيان
  • كثرة التجشؤ.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الغازات والشعور بالانتفاخ.
  • فقدان الوزن بدون سبب.
  • فقدان الشهية.
  • آلام المعدة.
  • في الحالات المتقدمة قد يواجه المريض صعوبة في البلع ويظهر الدم في البراز ويحدث فقر الدم.

أسباب جرثومة المعدة

لا يزال من غير الواضح كيف ينتشر مرض جرثومة المعدة، ولكن البكتيريا تتعايش مع الإنسان منذ آلاف السنين، ويعتقد أن سبب مرض جرثومة المعدة هو انتقال الجرثومة من الفم من شخص إلى آخر، ويمكن أن ينتقل أيضًا من البراز إلى الفم وهذا يحدث عندما لا يغسل الشخص يديه بعد استخدام الحمام، ويمكن أن ينتشر هذا المرض أيضًا من خلال ملامسة الماء أو الطعام الملوث، ويُعتقد أن البكتيريا تسبب مشاكل في المعدة عند دخولها بطانة المعدة وتنتج مواد تعمل على تحييد أحماض المعدة، مما يجعلها أكثر حساسية للأحماض، وهذه الأحماض والجراثيم تهيج بطانة المعدة، ويمكن أن تسبب قرحة في المعدة أو الاثني عشر[3]

تشخيص جرثومة المعدة

إذا لم تكن هناك أعراض للقرحة، فقد لا يقوم الطبيب بإجراء اختبار لمرض جرثومة المعدة، ولكن إذا ظهرت على الشخص أعراض الآن أو في الماضي، فمن الأفضل إجراء الاختبارات، كما يمكن للأدوية مثل العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات NSAIDs أن تلحق الضرر بطانة المعدة،، كما سيسأل الطبيب عن التاريخ الطبي والأعراض والأدوية التي يتناولها، ثم يقوم بفحص جسدي مثل الضغط على البطن للبحث عن ورم ، كما يستخدم الطبيب عدة فحوصات أخرى منها:[4][3]

  • تنظير المعدة والأمعاء العلوية: في المستشفى يستخدم الطبيب أنبوبًا به كاميرا صغيرة للنظر إلى أسفل الحلق وإلى المعدة والجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، ويمكن أيضًا استخدام هذا الإجراء لأخذ عينة للفحص ومعرفة ما إذا كان يعاني من جرثومة المعدة أم لا. 
  • فحوصات الجهاز الهضمي العلوي: في المستشفى يشرب المريض سائلاً يحتوي على مادة تسمى الباريوم ويقوم الطبيب بأخذ صورة بالأشعة السينية، وإنّ وظيفة السائل هي عكس صورة المعدة والحلق وجعلها أكثر وضوحًا على صورة الأشعة السينية. 
  • الأشعة المقطعية: هذه أشعة سينية قوية تخلق صورًا مفصلة للجسم من الداخل إلى الخارج.
  • اختبار التنفس: أثناء اختبار التنفس يبتلع المريض مادة تحتوي على اليوريا إذا كانت بكتيريا المعدة موجودة، فإنها تطلق إنزيمًا يكسر اليوريا ثم يطلق ثاني أكسيد الكربون، والذي يتم اكتشافه بواسطة جهاز خاص.
  • اختبار البراز: قد تستدعي الحاجة إلى أخذ عينة من البراز للبحث عن علامات مرض جرثومة المعدة، حيث يعطى للمريض حاوية ليأخذها معه من أجل الاحتفاظ بعينة البراز، وبمجرد إعادة الحاوية إلى مقدم الرعاية الصحية للمريض، سيتم إرسال العينة إلى المختبر لتحليلها، ومن الجدير بالذكر أنه يجب  التوقف عن تناول الأدوية التي يتناولها المريض قبل إجراء الإختيار، مثل المضادات الحيوية.

طرق الوقاية من جراثيم المعدة

يمكن لأي شخص حماية نفسه من الإصابة بجراثيم المعدة باتباع نفس الخطوات التي يتخذها الشخص لمنع الإصابة بأنواع أخرى من الجراثيم، ومن أبرز طرق الوقاية من بكتيريا المعدة ما يلي:[5]

  • غسل اليدين بعد استخدام المرحاض وقبل تحضير الطعام أو تناوله ، وعلّم الأطفال غسل أيديهم.
  • تجنب الطعام أو الماء المتسخ.
  • عدم تناول الأطعمة التي لم يتم طهيها بشكل جيد وصحيح.
  • تجنب تناول الطعام الذي يقدمه الأشخاص الذين لم يغسلوا أيديهم.

عوامل الخطر الإصابة بجرثومة المعدة

الأطفال هم الفئة الأكثر عرضة للإصابة ببكتيريا المعدة مقارنةً بفئة البالغين،  ويرجع سبب ذلك إلى حقيقة أنهم يتعرضون بسهولة لمسببات الأمراض من ميكروبات المعدة ونقص النظافة الشخصية المناسبة، وبشكل عام  فإن خطر الإصابة يعتمد على الظروف المعيشية، وتزداد فرص الإصابة ببكتيريا المعدة في هذه الحالات:[2]

  • العيش في دولة نامية.
  • العيش مع الأشخاص المصابين بعدوى جرثومية في المعدة.
  • العيش في أماكن مزدحمة.
  • قلة الماء الساخن الذي يمكن أن يساعد في قتل البكتيريا.
  • العرق، حيث تزداد فرصة الإصابة لدى الأشخاص ذو البشرة السوداء، كذلك الأمريكيون من أصول مكسيكية.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن الاستخدام طويل الأمد لمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية يزيد أيضًا من خطر الإصابة بقرح الجهاز الهضمي.

مضاعفات جرثومة المعدة

يمكن أن تؤدي العدوى طويلة الأمد بميكروبات المعدة إلى الإصابة بقرحة في المعدة، حيث يمكن أن تؤدي هذه القرحات إلى مضاعفات أكثر خطورة، بما في ذلك ما يلي:[2]

  • غالبًا ما يؤدي النزيف الداخلي الذي يمكن أن يحدث عند دخول مرض القرحة الهضمية إلى الأوعية الدموية إلى فقر الدم الناجم عن نقص الحديد.
  • انسداد في الجهاز الهضمي، والذي يمكن أن يحدث عندما ينمو ورم في المعدة ويسد مسار الطعام.
  • انثقاب معوي، والذي يمكن أن يحدث مع الاختراق الكامل للقرحة في جدار المعدة.
  • التهاب الصفاق، التهاب الغشاء المخاطي في البطن.
  • تظهر بعض الدراسات أن الأشخاص المصابين بجراثيم المعدة لديهم مخاطر متزايدة للإصابة بسرطان المعدة.

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
أعراض القولون العصبي عند النساء
التالي
ماهي أعراض سرطان الثدي