حياتك

علاج حرقان البول نهائياً

علاج حرقان البول نهائياً

ما علاج حرقان البول نهائياً

يُعد حرقان البول أو عسر التبول مشكلة صحية شائعة يعاني منها الكثير من الأشخاص خلال حياتهم، ويمكن أن يحدث حرق البول بسبب مجموعة متنوعة من الحالات والأمراض الطبية المختلفة، بما في ذلك الالتهابات البكتيرية في المسالك البولية، والتي تؤثر على المثانة، وهو السبب الأكثر شيوعًا من حرق البول، بالإضافة إلى الأمراض المعدية مثل الأمراض المنقولة جنسياً، مثل الكلاميديا ​​والسيلان، ويمكن أن يؤثر حرق البول على مجرى البول، وهو الأنبوب الذي ينقل البول من المثانة، أو فوق المنطقة المحيطة بالأعضاء التناسلية، ومن الجدير بالذكر أنّ حرقة البول غالبًا ما يكون مصحوبًا بألم ووخز أو حرقان في الأعضاء التناسلية، بالإضافة إلى الحكة التي قد يعاني منها المريض عند بدء التبول، حالات ناتجة عن التهاب المسالك البولية أو أثناء التبول أو بعد التبول مثل التهاب المثانة أو البروستاتا [1][2].

هل يمكن علاج حرقان البول نهائياً

يمكن علاج حرقة البول نهائيًا، ولكن يختلف المتبّع وفقًا للأسباب الرئيس الكامن وراء الإصابة، ومن بين هذه العلاجات ما يلي:

العلاجات الدوائية لحرقان البول

تختلف الأدوية المستخدمة في علاج حرقان البول تبعًا للسبب الأساسي، وهي كما يلي [2][3]:

إقرأ أيضا:هل مرض الكرون يسبب السرطان
  • المضادات الحيوية: تستخدم المضادات الحيوية عن طريق الفم لعلاج التهابات المسالك البولية والتهاب المهبل الجرثومي، بالإضافة إلى التهاب البروستاتا عند الرجال، وعادة ما يزول عسر البول في غضون أيام قليلة. إذا كان هناك تهيج في الجلد يسبب الالتهاب، فقد ينصح الطبيب بتجنب أي شيء يسبب تهيج الجلد، ويمكن استخدام المضادات الحيوية الوريدية لعلاج الحالات الشديدة من التهاب الكلى.
  • مضادات الفطريات: لعلاج حالات التهاب المهبل الفطري.
  • مسكنات الألم: يمكن استخدام مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين.
  • حاصرات ألفا: هي مجموعة من الأدوية التي تعمل على إرخاء العضلات حول البروستاتا ، مما يساعد على تخفيف الإحساس بالحرقان الناجم عن التهاب البروستاتا.
  • كريم الحفاضات: لعلاج عسر البول عند الأطفال، والذي يحدث غالبًا كرد فعل تحسسي لبعض المواد الكيميائية.

العلاجات البديلة لحرقان البول

تتمحور معظم العلاجات أو النصائح البديلة التي يقدمها الخبراء لعلاج والوقاية من التهابات المسالك البولية التي تؤدي إلى حرق البول حول الأسئلة التالية [5]:

  • شرب الكثير من السوائل: شرب الكثير من السوائل يجعل الفرد يرغب في التبول بشكل أكبر، وهو في حد ذاته مفيد في القضاء على البكتيريا التي تتراكم في المسالك البولية وتنظيفها من الشوائب الأخرى.
  • تناول المزيد من فيتامين سي: تشير بعض الأدلة العلمية إلى أن تناول كميات كبيرة من فيتامين سي قد يقي من التهابات المسالك البولية، ويعزون ذلك إلى قدرة هذا الفيتامين على زيادة حموضة البول، وبالتالي قتل البكتيريا الضارة المسؤولة عن الشعور بالتهاب المسالك البولية وحرقة البول.
  • تناول البروبيوتيك: من المعروف أن البروبيوتيك هي بكتيريا مفيدة لجسم الإنسان وتوجد بشكل طبيعي في الأطعمة المخمرة، مثل الزبادي.
  • تناول عصير التوت البري غير المحلى: يعتبر عصير التوت البري غير المحلى من أكثر العلاجات المنزلية شيوعًا لعلاج التهابات المسالك البولية، نظرًا لقدرة التوت البرى على منع البكتيريا من الالتصاق بجدران المسالك البولية.
  • الالتزام بالنظافة الشخصية: يوصي الخبراء بالاعتياد على تنظيف الأعضاء التناسلية وعدم قمع الرغبة في التبول عند الحاجة، ومن الأفضل دائمًا أن تعتاد الروح على التبول فورًا بعد الجماع.
  • تجربة تناول المكملات الطبيعية: يشير بعض الخبراء إلى أن الثوم له القدرة على مقاومة الميكروبات والوقاية من التهابات المسالك البولية، كما نصح البعض بتناول مستخلصات التوت البري للوقاية من التهابات المسالك البولية التي تؤدي بدورها إلى حروق في البول.

أسباب حرقان البول

هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى حرقان في البول، ومعظم هذه الحالات يمكن علاجها، ومن هذه الأسباب [3]:

إقرأ أيضا:علاج انتفاخ تحت العين
  • التهابات المسالك البولية: تحدث التهابات المسالك البولية عندما تتجمع البكتيريا الزائدة في أي جزء من المسالك البولية، وينتشر هذا الجزء عبر الجسم من الكلى إلى المثانة إلى مجرى البول، والذي بدوره ينقل البول إلى خارج الجسم.
  • الأمراض أو العدوى المنقولة جنسياً: يمكن أن تؤثر الأمراض المنقولة جنسياً أو العدوى مثل الكلاميديا ​​أو السيلان أو الهربس على المسالك البولية وتسبب الألم أثناء التبول ، وتختلف الأعراض الإضافية للأمراض المنقولة جنسياً حسب نوع العدوى.
  • وجود عدوى في البروستاتا عند الرجال: يمكن أن تسبب العدوى البكتيرية قصيرة المدى التهاب البروستاتا، كما يمكن أن يسبب الالتهاب المزمن الناتج عن حالة أخرى مثل العدوى المنقولة جنسياً التهاب البروستاتا. الأعراض الأخرى المصاحبة لالتهاب البروستاتا هي كما يلي:
    • الإحساس بألم في المثانة والخصيتان والقضيب.
    • صعوبة القذف أو الألم عند القذف.
    • الحاجة إلى التبول بشكل متكرر وخاصة في الليل.
  • وجود حصوات في الكلى: حصوات الكلى هي مجموعة من المواد مثل؛ الكالسيوم أو حمض اليوريك، الذي يتجمع ويشكل حصوات متحجرة في الكلى وحولها، وأحيانًا تكون حصوات الكلى بالقرب من المنطقة التي يدخل فيها البول إلى المثانة، مما يسبب الألم عند التبول.
  • الحساسية الكيميائية: في بعض الأحيان يمكن أن تسبب المواد الكيميائية الموجودة خارج الجسم تهيجًا أو تهيجًا لأنسجة الجسم، مثل العطور والمنتجات التي يمكن أن تسبب الحساسية:
    • صابون.
    • ورق التواليت المعطّر.
    • مرطبات المهبل.
    • رغوة منع الحمل.
  • الأدوية: بعض الأدوية، بما في ذلك تلك الموصوفة لعلاج سرطان المثانة، ويمكن أن تسبب تهيجًا والتهابًا لأنسجة المثانة، والتي غالبًا ما تسبب الألم عند التبول، وإذا بدأت بتناول دواء جديد وشعرت بالألم أثناء التبول، ويجب الاتصال بالطبيب والتأكد ما إذا كانت هذه الأعراض هي جزء من الآثار الجانبية لهذا الدواء، ويجب ملاحظة أنه لا يجب التوقف عن تناول الدواء دون استشارة الطبيب.
  • سرطان المثانة: تشمل الأعراض الأخرى لسرطان المثانة؛ فقدان الشهية والتعب وفقدان الوزن وآلام أسفل الظهر وكثرة التبول وآلام العظام وتورم القدمين.

أعراض حرق البول

هناك العديد من الأعراض التي يمكن أن تصاحب حرق البول، والتي تختلف حسب السبب، وتشمل الأعراض التي تصيب المسالك البولية عادة أجهزة الجسم الأخرى وهي كالتالي:[2]

إقرأ أيضا:كل ما يخص تربية الأرانب
  • دم في البول أو بول وردي.
  • يتغير لون البول.
  • بول ضبابي.
  • بول كريه الرائحة.
  • كثرة التبول مما يؤدي إلى التبول بكميات صغيرة
  • احتباس البول.
  • ألم عند التبول.
  • الحاجة الملحة للتبول.

تشمل الأعراض المصاحبة لحرق البول، والتي يمكن أن تؤثر على أجهزة الجسم الأخرى ما يلي:

  • الشعور بألم غير طبيعي أو ألم في الحوض أو أسفل الظهر.
  • متعب.
  • حمة.
  • الشعور بالغثيان مع القيء أو بدونه.
  • تشعر بالألم أثناء ممارسة الجنس.
  • انفجار.
  • احمرار أو تورم.
  • فقدان الشهية

أحيانًا يكون حرق البول مؤشرًا على مرض خطير يستدعي حالة طارئة، لذلك يُنصح بمراجعة حالة الطوارئ فورًا إذا ظهرت الأعراض التالية:

  • حمى شديدة تعرف بارتفاع درجة الحرارة عن 38.3.
  • عدم القدرة على التبول.
  • تشعر بألم شديد في منطقة البطن.

طرق الوقاية من الإصابة بحرقة البول

تساعد بعض التغييرات في نمط الحياة على تخفيف أعراض حرق البول، فمن المستحسن عدم استخدام منظفات الغسيل المعطرة لتقليل خطر التهيج، بالإضافة إلى التأكد من ارتداء الواقي الذكري عند ممارسة الجنس. الجنس لتجنب الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً، و محاولة تعديل النظام الغذائي، وتجنب الأطعمة والمشروبات التي يمكن أن تهيج المثانة، والتي تشمل ما يلي [4]:

  • كحول.
  • مادة الكافيين.
  • طعام حار.
  • الحمضيات وعصائرها وكذلك الفواكه الحمضية.
  • منتجات الطماطم.
  • المحليات الصناعية.

ما هو خطر حرق البول عند الحامل

في كثير من الأحيان أثناء الحمل، تكون النساء أكثر عرضة للإصابة بالتهابات المسالك البولية، وخاصة التهابات المثانة، والتي غالبًا ما تسبب الشعور بالحاجة الملحة والمتكررة للتبول، والألم والحرقان أثناء التبول، بالإضافة إلى البول الدموي. ويرجع ذلك إلى تأثير هرمونات الحمل على المسالك البولية، والتي يمكن أن تبطئ مرور البول، مما يزيد من خطر الإصابة بالتهاب والتهاب مجرى البول، بالإضافة إلى العديد من المضاعفات الأخرى التي يمكن أن تؤثر على صحة الأم والطفل [8].

هل يمكن أن يترافق حرق البول مع تناول بعض الأدوية

يمكن لبعض أنواع الأدوية أن تسبب إحساسًا بالحرقان، لذلك يجب على أي شخص يلاحظ إحساسًا بالحرقان في بوله بعد بدء تناول دواء معين مراجعة الطبيب، ويجب ملاحظة أنه لا يجب التوقف عن تناوله، فهذا الدواء دون استشارة الطبيب، وتشمل هذه الأدوية ما يلي:[3]

  • المضادات الحيوية: لأن المضادات الحيوية يمكن أن تسبب خللاً في التوازن الطبيعي للبكتيريا في الجهاز البولي، مما يؤدي إلى انخفاض عدد البكتيريا المفيدة، وبالتالي زيادة في نمو البكتيريا المسببة للأمراض والتهابات المسالك البولية ، وغالبًا ما تكون مؤلمة وحارقة في البول [7].
  • أدوية للسرطان: بما في ذلك الأدوية الموصوفة لعلاج سرطان المثانة الذي يمكن أن يسبب تهيج والتهاب أنسجة المثانة.[3]

هل حرقان البول يستدعي زيارة الطبيب

يمكن أن يكون الإحساس بالحرقان في البول أحيانًا ناتجًا عن بعض الحالات البسيطة التي لا تتطلب تدخلًا طبيًا أو علاجًا دوائيًا، ولكن هناك بعض الحالات التي يمكن أن يكون فيها حرق البول ناتجًا عن بعض الحالات الخطيرة أو التي تتطلب التدخل الطبي، لذلك من أجل تجنب المضاعفات أو الآثار السلبية الأقل خطورة، يوصى باستشارة الطبيب في الحالات التالية: [5][6]

  • حرقة وألم مستمر عند التبول لفترة طويلة خاصة في الحالات التي يكون فيها الإحساس بالحرقان عند التبول مصحوبًا بارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • آلام في البطن أو الظهر، بالإضافة إلى آلام في الخاصرة.
  • التهابات سابقة بحصوات المثانة أو حصوات الكلى.
  • إفرازات مهبلية غير طبيعية عند النساء أو إفرازات من القضيب عند الرجال.
  • حدوث تغيرات جديدة في البول، مثل أن يصبح البول عكرًا، أو ظهور دم في البول، أو تغير لون البول، بالإضافة إلى ملاحظة رائحة كريهة أو غريبة منبعثة عند التبول البول.
  • الحمل، حيث يُنصح بمراجعة المرأة الحامل مرة أخرى للطبيب فورًا بعد ملاحظة أي من الأعراض السابقة، أو ظهور أي أعراض جديدة في البول، وذلك لتجنب تفاقم الحالة والتسبب في حدوث مضاعفات يمكن أن تؤثر على صحة المرأة الحامل. الأم أو الجنين.

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
علاج الرشح عند الأطفال
التالي
علاج التهاب الزائدة الدودية