اقرأ » قرية العوجة في محافظة صلاح الدين
العراق دول ومعالم

قرية العوجة في محافظة صلاح الدين

قرية العوجة في محافظة صلاح الدين

قرية العوجة هي قرية تبعد 8 أميال (13 كم) جنوب تكريت، في العراق على الضفة الغربية لنهر دجلة، إحداثياتها الجغرافية هي 34 ° 32 ‘0 “شمال ، 43 ° 44’ 0” شرق. كانت القرية مسقط رأس الرئيس العراقي السابق صدام حسين -المولود في عام 1937 -وموطن العديد من قادة المحافظات العراقية خلال فترة رئاسته للعراق، تم دفنه في هذه القرية قبل الفجر في 31 ديسمبر 2006 .

بعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 أصبحت قرية العوجة مهملة وفارغة، طرقها خالية وأشجارها ميِّتة، وأصبحت حدائقها أثراً بعد عين، بعد أن فرّ الكثير من سكانها هرباً من موجة العُنف التي اجتاحت المنطقة، وخوفاً من موجة انتقام استهدفت المُقربين من الرئيس السابق صدام حسين  -من العوجة وتكريت- الذين اعتمد عليهم خلال حكمه الذي استمر لعقود.

شهدت قرية العوجة أعمالاً عسكريّة بين الجيش ومقاتلين سُنّة في إطار حملة للقوات المسلّحة  للسيطرة على مناطق واسعة شمال وشرق العراق، في نهاية العمليات العسكريّة أعلنت الحكومة السيطرة على قرية العوجة، إضافةً للطريق السريع الرئيسي الممتد بطول 50 كيلومترا (الشمال) من مدينة سامراء التي تبعد 100 كيلومتر شمالي بغداد إلى العوجة.

العوجة كباقي المناطق في العراق لا تزال غير مستقرّة بسبب النزاعات الطائفية والعرقية والتدخلات الخارجية.

محافظة صلاح الدين

محافظة في العراق إلى الشمال من بغداد، عاصمتها مدينة تكريت، سُمّيت باسم صلاح الدين نسبة للقائد المسلم الذي هزم الصليبيين في حطين. أكبر مدن المحافظة هي مدينة سامرّاء وهي تشتهر بالمسجد الكبير فيها مع مأذنته الملويّة المميزة، وقد كانت سامرّاء عاصمة الخلافة العباسيّة في القرن التاسع الميلادي، واليوم تُعد من مواقع التراث العالمي لليونسكو. تبلغ مساحة المحافظة 24.363كم مربع (9.407ميل مربع)، ويُقدّر عدد السكان بـ 1042200 شخص في عام 2003، قبل عام 1976 كانت المحافظة جزءًا من محافظة بغداد، أما عن أقضيتها فهي تضم: سامراء، تكريت، بلد، بيجي، الشرقاط، الدور، طوز خورماتو والدجيل.

معالم بارزة في محافظة صلاح الدين

من معالم المحافظة؛ مدينة آشور التي تعود للإمبراطورية الآشورية القديمة وتقع في حي الشرقاط على ضفاف نهر دجلة، ومن المواقع الأخرى في المحافظة القبة الصليبية شمال سامراء وقصر العاشق.

مدينة تكريت

هي المركز الإداري والعاصمة لِمُحافظة صلاح الدين، مناخها صحراوي حار، عدد سكان تكريت 160.000 (عام 2012)، تقع تكريت على طول الطريق السريع الذي يمتد بين بغداد والموصل، على بعد 140 كم (87 ميل) شمال غرب بغداد و 220 كم (140 ميل) جنوب شرق الموصل، على الضفة الغربية لِنهر دجلة.

يمُر خط السكك الحديدية بين المدن -بغداد وتكريت والموصل- بجانب تكريت، تقع محطة سكة حديد تكريت القديمة غرب وسط المدينة، وتجري عمليات إعادة تأهيل للسكّة الحديديّة بهدف إعادة استخدامها بعد أن توقفت لوقت طويل، يوجد في مدينة تكريت مطاران صغيران. مطار تكريت الشرقي ومطار تكريت الجنوبي.

في عام 1987 تأسست جامعة تكريت وهي واحدة من أكبر الجامعات في العراق. ينتمي الرئيس العراقي السابق صدام حسين والعديد من المسؤولين في حكومته إلى عشيرة التكريتي.

تاريخ تكريت

تقع تكريت في منطقة الجزيرة في العراق، وتمَّ ذكر المدينة لأول مرة في قصة سقوط “آشور كرونيكل” التي كانت ملاذاً للملك البابلي نبوخذ نصر خلال هجومه على مدينة آشور في 615 ق.م. اُشتهرت تكريت في القرن العاشر بقلعة كانت مقرًا لدير مسيحي كبير، كانت ثروتها في ذلك الوقت مُستمدة من إنتاجها للأقمشة الصوفية.

دخل المسلمون تكريت في عام  640م، وقد دُمِّرت المدينة في أواخر القرن الرابع عشر في حملات تيمور الشرقية (تيمورلنك)، وخلال العهد العثماني بقيت تكريت قرية صغيرة حتى القرن العشرين عندما بدأت تنمو مرة أخرى.

معالم بارزة في تكريت

  • كنيسة القديس أحواضمة: المعروفة باسم الكنيسة الخضراء، وقدُ بنيت هذه الكنيسة السريانية الأرثوذكسية حوالي 700 م.
  • قصر الرئاسة السابق: أحد أكبر مجمعات القصور المُثيرة للإعجاب والتي استخدمها الرئيس السابق صدام حسين.

صلاح الدين الأيوبي

تكريت هي مسقط رأس القائد الأيوبي المسلم صلاح الدين، الذي كان من عائلة كردية وكان أبوه حاكمًا لقلعة تكريت، ونشأ الطفل صلاح الدين نشأة مباركة، فدرس علوم القرآن والحديث، وتربَّى على حب الجهاد، وأكرمه الله بِفتح بيت المقدس في 27 رجب عام 583هـ، وقد تُوفي في 27 صفر 589هـ.