كم عدد تكبيرات الصلاة

كم عدد تكبيرات الصلاة

الصلاة

الصلاة عماد الدين، وهي الركن الثاني من أركان الإسلام بعد الشهادتين، وقد فرضها الله تعالى على عباده المسلمين، وأوكل النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- مهمة تعليمهم كيفية أدائها، وتوضيح أركانها وسننها، وتشتمل الصلاة على عدد من التكبيرات المحددة، بمواقع معينة وبأعداد محددة، سواء في الصلاة المفروضة أو النافلة.

عدد التكبيرات في الصلاة 

تكبيرة الإحرام هي التكبيرة التي يكبرها المصلي مرة واحدة عند بداية كل صلاة، سواءَ كانت فرضاً أو نافلة، ومن السنة أن يأتي بها الإمام جهراً، وحكمها فرض لا تجوز الصلاة بدونها، وعدد تكبيرات الصلاة كالآتي:

  •  عدد التكبيرات في الصلاة المفروضة: يبلغ عددها 94 تكبيرة موزعة على النحو التالي: الصلاة الثنائية كالفجر يبلغ عدد تكبيراتها 11 تكبيرة، وعدد التكبيرات في الصلاة الثلاثية وهي صلاة المغرب 17 تكبيرة، أما عدد التكبيرات في الصلاة الرباعية كالظهر، والعصر والعشاء 22 تكبيرة.
  • عدد التكبيرات في النوافل: تُقسّم النوافل إلى نوافل متعلقة بوقت معين، وهي السنن الرواتب التي تصلى قبل صلاة الفريضة أو بعدها، وعدد تكبيراتها يقاس كما في الصلاة المفروضة على أساس عدد ركعاتها، أما النوافل المتعلقة بسبب معين وهي كالآتي: 
  • صلاة العيد وصلاة الاستسقاء: تسمى تكبيراتها بالتكبيرات الزوائد، ويبلغ عددها 12 تكبيرة، 7 تكبيرات منها في الركعة الأولى من ضمنها تكبيرة الإحرام، ومحلها بعد تكبير الإحرام، و5 تكبيرات في الركعة الثانية دون تكبيرة القيام، ومحلها بعد تكبيرة النهوض من السجود للركعة الثانية‏.‏إلا أنّ بعض المذاهب رجحت جواز 6 تكبيرات في الركعة الأولى من صلاة الاستسقاء.
  • صلاة الجنازة: التي يبلغ عدد التكبيرات فيها 4 تكبيرات.
  • صلاة الخسوف والكسوف: هي سنة مؤكدة، وتصلى ركعتان، وفي كل ركعة قيامان، يقرأ المصلي فيها الفاتحة وما تيسر له من القرآن الكريم، ثم يركع ويرفع من الركوع، ثم يرجع فيقرأ الفاتحة مرة أخرى وما تيسر له من القرآن الكريم، ثم يركع، ثم يسجد سجدتين، ويفعل في الركعة الثانية مثل ما فعل في الركعة الأولى، ويبلغ عدد تكبيراتها ١٣ تكبيرة من ضمنها تكبيرة الإحرام.
اقرأ أيضاً:  هل يجوز صيام الست قبل القضاء؟

حكم التكبيرات 

  • جميع التكبيرات الانتقالية في الصلوات الخمس المفروضة سنة، بمعنى أنّ الصلاة صحيحة في حال ترك إحداها عن عمد أو دون قصد، ولا تستوجب إعادة الصلاة أو سجود السهو.
  • التكبيرات الزوائد في صلاة العيد والاستسقاء تعد سنة مستحبة، لا تُبْطُل بتركها الصلاة، وعلى من تركها أن يسجد سجود السهو.
  • صلاة الجنازة تكبيراتها واجبة، لا تصح الصلاة بدونها، ويتوجب إعادة الصلاة كاملة في حال ترك إحداها سهواً أو عمداً، ولا يصح فيها سجود السهو.
  • تكبيرات صلاة الخسوف والكسوف من السنن ونسيانها لا يُبطل الصلاة عدا تكبيرة الإحرام فهي واجبة.

تكبير الاحرام في الصلاه

لا تتم الصلاة وتنعقد إلا بتكبيرة الإحرام، فهي ركن من أركان الصلاة، وتأكيداً لذلك قال صلى الله عليه وسلم: “مفتاح الصلاة الطهور، وتحريمها التكبير، وتحليلها التسليم”[ رواه أبو داود|الترمذي]، وفي المذهب المالكي والشافعي والحنبلي وعامة أهل الثقة والعلم تكون صفة التكبير بقول “الله أكبر”، وقد جاء على لسان ابن قدامة: وعلى هذا عوام أهل العلم في القديم، والحديث، أما ما جاء في المذهب الحنفي أن كل ذكر من أسمائه الحسنى خالص له تعالى الهدف منه تعظيم الله تعالى فقط وحده، كأن يقول: الله أعظم، الله الكبير، الله أجل، وعلى سبيل ذلك.

إعلان السوق المفتوح

وجاء عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم وثبت أنّ الصلاة لا تنعقد وتتم إلا بقول: الله أكبر؛ وقد ثبت ذلك عن الرسول عليه الصلاة والسلام بالسنة القولية والفعلية، ولم يأتي بعكس ذلك لا عنه ولا عن الصحابة رضي الله عنهم، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة، يكبر حين يقوم، ثم يكبر حين يركع، ثم يقول: “سمع الله لمن حمده” حينما يرفع صلبه من الركوع، ثم يقول وهو قائم: “ربنا ولك الحمد”، ثم يكبر حين يهوي ساجداً، ثم يكبر حين يرفع رأسه، ثم يكبر حين يسجد، ثم يكبر حين يرفع رأسه، ثم يفعل ذلك في الصلاة كلها حتى يقضيها، ويكبر حين يقوم من المثنى بعد الجلوس”[صحيح بخاري|صحيح مسلم]، وجاء في قصة المسيء في صلاته عن أبي داود من حديث رفاعة: لا تتم صلاة أحد من الناس حتى يتوضأ، فيضع الوضوء مواضعه، ثم يكبر، وفي لفظ آخر للطبراني: ثم يقول: الله أكبر.

اقرأ أيضاً:  شروط الأضحية عند المالكية

نستدل مما سبق أنّ تكبير الاحرام في الصلاه مهم جداً،ا فلا تصح الصلاة إلا به، فهي ركن من أركان الصلاة كما جاء في الروايات والأحاديث الصحيحة، والتوقيف بالعبادات حاضرٌ ومؤكدٌ بالسنة، وفي التنقلات يأتي الذكر الملفوظ كما ورد في الدليل الشرعي، ولا يستعاض بغيره حتى إن تطابق بالمعنى.

كم مرة نقول الله أكبر في الأذان

الكثير منا يسأل كم مرة نقول الله أكبر في الأذان، وهنا توضيح لذلك؛ الأذان مكون من خمس عشرة كلمة، حيث يكون في أوله أربع تكبيرات، ثم الشهادتان أربعاً، ثم الدعاء للصلاة والفلاح أربعاً أيضاً، وتكبيرتان اثنتان، ويُختم بالاخلاص لله مرة واحدة دون تكرار، فيكون الأذان كالتالي:  (الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، أشهد أنْ لا إلهَ إلَّا الله، أشهد أنْ لا إلهَ إلَّا الله، أشهد أنَّ محمدًا رسولُ الله، أشهدَ أنَّ محمدًا رسولُ الله، حيَّ على الصَّلاة، حيَّ على الصَّلاة، حيَّ على الفَلاح، حيَّ على الفَلاح، الله أكبر، الله أكبر، لا إلهَ إلَّا الله)، وأجمعت على صيغة الأذان هذه المذاهب الثلاثة؛ الحنفي والشافعي والحنبلي. 

أما الدليل من السنة فقد جاء عن عبدالله بن زيد رضي الله عنه، قال: “لَمَّا أمَرَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بالناقوسِ يُعمَلُ ليُضربَ به للناسِ لجَمْعِ الصَّلاة، طافَ بي وأنا نائمٌ رجلٌ يحمِلُ ناقوسًا في يده، فقلت: يا عبدَ اللهِ، أتبيعُ الناقوسَ؟ قال: وما تَصنَعُ به؟ فقلت: ندعو به إلى الصَّلاةِ، قال: أفلا أدلُّك على ما هو خيرٌ من ذلِك؟ فقلت له: بلى، قال: فقال: تقول: الله أكبر الله أكبر، الله أكبر الله أكبر، أشهدُ أنْ لا إلهَ إلَّا الله، أشهد أنْ لا إلهَ إلَّا الله، أشهدُ أنَّ محمدًا رسولُ اللهِ، أشهدُ أنَّ محمدًا رسولُ اللهِ، حيَّ على الصَّلاة، حيَّ على الصَّلاة، حيَّ على الفلاح، حيَّ على الفَلاح، الله أكبر الله أكبر، لا إلهَ إلَّا الله..”[معالم السنن].وأما فيما يخص بما يقال بعد الأذان فقد ثبت بالسنة أيضاً، فعن جابر بن عبدالله الأنصاري، عن النبي ﷺ أنه قال: “من قال حين يسمع النداء: اللهم رب هذه الدعوة التامة، والصلاة القائمة، آت محمدًا الوسيلة والفضيلة، وابعثه مقامًا محمودًا الذي وعدته، حلت له شفاعتي يوم القيامة”[صحيح البخاري]، وأضاف البيهقي في آخر الدعاء: (إنك لا تخلف الميعاد) بسند حسن.

اقرأ أيضاً:  كيفية الرد على البقاء لله

مواضع رفع اليدين في التكبيرات

 إن رفع اليدين في الصلاة من السنن التي يؤتى بها اقتداءً بالرسول -صلى الله عليه وسلم- ، وتركها لا يبطل الصلاة سواء كانت في صلاة الفرض أو في النوافل، وتكون على النحو التالي:

 صلاة الفرض والنافلة

اتفق العلماء استناداً إلى الأحاديث الواردة عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- إلى أنّ مواطن رفع اليدين في صلاة الفرض والنافلة أربعة: 

  • عند تكبيرة الإحرام: وله أن يرفع يديه أثناء التكبير أو قبله أو بعده.
  • عند الركوع والقيام منه: عند الانتقال من القيام إلى الركوع يسن للمسلم رفع يديه، وإذا رفع من الركوع فإنّه يرفع يديه مكبرًا. 
  • عند القيام من التشهد الأول: فيقوم رافعًا يديه إلى حذو منكبيه مكبرًا.

صلاة الجنازة

 ذهب الفقهاء إلى قولين: الأول بوجوب رفع اليدين في التكبيرة الأولى، ولا ترفع في باقي التكبيرات، أما القول الثاني ذهب إلى وجوب الرفع في التكبيرة الأولى، ويُسن الرفع في باقي التكبيرات، ويُعمل بالقولين.

فيديو عدد التكبيرات في الصلاه

مقالات مشابهة

الليالي الوترية في رمضان

الليالي الوترية في رمضان

مقاصد سورة يس

مقاصد سورة يس

ما حكم الوشم المؤقت

ما حكم الوشم المؤقت

دعاء صلاة التراويح

دعاء صلاة التراويح

كيف خلق آدم

كيف خلق آدم

سورة الصافات وسبب نزولها وفضلها مع التفسير

سورة الصافات وسبب نزولها وفضلها مع التفسير

مدينة عاد وثمود

مدينة عاد وثمود