منوعات

كيفية عمل بحث علمي متكامل

كيفية عمل بحث علمي متكامل

تعريف البحث العلمي

البحث العلمي هو التجربة المستخدمة لاستكشاف الملاحظات والإجابة على الأسئلة، ولا يعني هذا أن جميع العلماء يتبعون هذه العملية بالضبط؛ لأن بعض مجالات العلوم يمكن اختبارها بسهولة أكبر من غيرها، مثلًا لا يستطيع العلماء دراسة كيفية تغير النجوم عندما تتقدم في العمر؛ لأنها تعيش لملايين السنين، وعندما لا يكون التجريب ممكنًا؛ يعدل العلماء المنهج العلمي، لكن الهدف من كل التعديلات هو اكتشاف علاقات السبب والنتيجة عن طريق طرح الأسئلة، وجمع الأدلة، وفحصها بعناية، ومعرفة ما إذا كان يمكن دمج جميع المعلومات المتاحة في إجابة منطقية.

أهمية البحث العلمي

سواء كان الهدف من البحث العلمي المشاركة في مشروع لمعرض العلوم، أو نشاط علمي في الفصل الدراسي، أو بحث مستقل، أو أي استفسار علمي آخر؛ فإن فهم خطوات الطريقة العلمية في البحث يساعد على تركيز السؤال العلمي، والعمل من خلال الملاحظات والبيانات للإجابة على السؤال قدر الإمكان.

تاريخ البحث العلمي

كان أرسطو أول من اقترح فكرة المراقبة والقياس وسيلة لاكتساب المعرفة حول العالم، وفي القرون اللاحقة بدأ المفكرون يصقلون هذه الأفكار، ولا سيما العالم الإسلامي ابن الهيثم الذي طور شكلاً مبكرًا للمنهج العلمي، وجاليليو الذي شدد على أهمية اختبار المتغيرات في التجارب.

إقرأ أيضا:بلاد توفر أسهل القوانين للمستثمر الأجنبي

خطوات البحث العلمي

من الممكن أن تختلف الخطوات من بحث لآخر، لكن القائمة التالية هي خطوات موحدة إلى حدٍ ما من خطوات المنهج العلمي الستة، والتي من المتوقع أن تتماشى مع أي بحث علمي في أي حقل:

الموضوع أو السؤال

الخطوة الأولى من المنهج العلمي هي إجراء الملاحظات، وإذا لم توجد ملاحظات جديدة؛ فهذا يعني أن الباحث يفكر في أحد التجارب السابقة من أجل طرح سؤال أو حل مشكلة، والملاحظات هي نوع من العصف الذهني الذي يمكن أن يساعد في العثور على فكرة وتشكيل فرضية؛ إذ يجب مراقبة الموضوع وتسجيل كل شيء عنه، مهما بدا صغيرًا أو غير مهم أو مثيرًا للاهتمام، مثل: الألوان، والتوقيت، والأصوات، ودرجات الحرارة، والسلوك.

البحث

في البداية يجب إجراء بحث عن خلفية الموضوع، وكتابة المصادر للاستشهاد بها، وحاليًا يمكن إجراء الكثير من البحوث عبر الإنترنت، ومعرفة مصادرها بسهولة، ويمكن قراءة الملخصات لرؤية التجارب السابقة الأخرى، ويمكن مقابلة خبراء متخصصين في موضوع البحث، وكلما توفرت معلومات أكثر عن الموضوع؛ كان من الأسهل إجراء البحث.

الفرضية

إنها نوع من التخمين حول ما يتوقعه الباحث، وتستخدم الفرضية للتنبؤ بنتيجة التجربة، وتكتب بناءً على السبب والنتيجة، وأحد أنواع الفرضيات هو الفرضية الصفرية، أو فرضية عدم وجود فرق، وفي هذا النوع من الفرضيات يسهل الاختبار؛ لأنها تفترض أن تغيير متغير لن يكون له تأثير على النتيجة.

إقرأ أيضا:كيفية كتابة خاتمة قصيرة

تصميم التجربة

التجربة لها متغير مستقل وتابع، ويمكن تغيير أو التحكم في المتغير المستقل وتسجيل تأثيره على المتغير التابع، ومن المهم تغيير متغير واحد فقط للتجربة بدلًا من محاولة دمج تأثيرات المتغيرات في التجربة؛ مثلًا عند اختبار تأثيرات كثافة الضوء وتركيز السماد على معدل نمو النبات، يكون اختبار نتيجة كثافة الضوء في تجربة منفصلة عن تجربة السماد.

إقرأ أيضا:شروط استخراج سجل تجاري للأجانب

تحليل البيانات

في كثير من الأحيان يكون تحليل البيانات عن طريق الجداول، أو رسم بياني، ولا يجب التخلص من نقاط البيانات التي تبدو سيئة أو لا تدعم توقعات الباحث، والدليل أن عددًا من أكثر الاكتشافات العلمية المذهلة ظهرت لأن البيانات بدت خاطئة، وبمجرد الحصول على البيانات؛ من الممكن تحليلها رياضيًا لدعم الفرضية أو دحضها.

الخاتمة

لا توجد نتيجة صحيحة أو خاطئة للتجربة؛ لذلك إما أن تكون النتيجة جيدة، وقبولها لا يعني أنها صحيحة بالضرورة؛ لأن تكرار التجربة يؤدي إلى نتائج مختلفة أحيانًا، وفي حالات أخرى تتنبأ الفرضية بنتيجة لكنها لا تكون صحيحة، ويمكن تجميع النتائج في تقرير، أو تقديمها في ورقة بحثية، سواء كانت النتيجة مقبولة أم مرفوضة من قبل الباحث، ومن المحتمل أن

أسماء أبو حديد، درست اللغة العربية وآدابها في الجامعة الهاشمية، وتخرجت بتقدير جيد جدًا، وحاصلة على عدة شهادات لدورات في تخصصها. بدأت كتابة المقالات عام 2018، كتبت في العدد من المواقع العربية في مواضيع مختلفة مثل؛ التربية، والعناية بالذات.

السابق
كيفية عمل دراسة جدوى
التالي
كيفية طلب سيارة من أوبر