منوعات

كيف أشتري أسهم عالمية

كيف أشتري أسهم عالمية

عملية شراء الأسهم العالمية

تُمثل عملية شراء أسهم في شركة، أو في مصنع، أو في بنك، أو غيرها، عملية الدخول كشريك فيها، حيث إن رأس المال يُقسم على شكل أسهم تعرض للبيع، وكل شخص يقوم بشراء عدد أسهم معين يصبح شريك بنسبة معينة من رأس المال، وهذه الشراكة تفرض على المشتري الدخول بمضاربة الأسواق وتحمل الربح والخسارة، والتي تتمثل بالنسبة للشريك بالأسهم إما بازدياد سعر السهم المُشترى، أو بانخفاضه، وفي هذه الأيام أصبحت عملية شراء وبيع الأسهم أكثر سهولة ومرونة، فيمكن شرائها من البيت أو من أي مكان باستخدام جهاز الكمبيوتر فقط، وعمل قليل من الدراسات، وقراءة المقالات المتخصصة عن كيفية القيام بذلك، أو يمكن الاستعانة بسمسار متخصص وأخذ نصائحه.

قبل شراء الأسهم العالمية

قبل القيام بشراء الأسهم لا بد في البداية من تحديد الأهداف والأسباب التي تدفع إلى شراء الأسهم، مثل بناء بيت، أو شراء سيارة، أو فتح مشروع صغير، وغيرها، وتحديد المبلغ المطلوب بالدولار، وأيضًا يجب تحديد المدة الزمنية التي ستبقى فيها الاستثمارات موجودة، فكلما كانت المدة التي ستبقى فيها الاستثمارات موجودة أطول، كانت العائدات والأرباح أكبر، والعكس صحيح حيث إنّه كلما كانت مدة الاستثمارات قليلة، كانت نسبة المخاطرة في الخسارة أكبر، ولا بد من الأخذ بعين الاعتبار أن عملية شراء والمضاربة باستخدام الأسهم تحمل الكثير من المخاطرة، لذلك لابد من تحديد نسبة مشاركة يمكن تحمّل خسارتها، وعدم المجازفة بكل الأموال، استعدادًا لكافة الاحتمالات، وأيضًا من الجيد تحديد وحساب وفهم أنواع الاستثمارات المطلوبة للوصول إلى الأهداف المحددة، حيث إن عملية تحديد نوع الاستثمار المناسب من أهم الخطوات قبل الإقدام على شراء الأسهم، واختيار شركة مناسبة وذات أرباح عالية، وذات احتمالات خسارة منخفضة، ولابد أيضًا من دراسة وحفظ وفهم المصطلحات الأساسية التي تستعمل في الأخبار والتحليلات المالية التي يجب الاهتمام بها.

إقرأ أيضا:ما هي بوابة المستقبل السعودية

كيفية شراء الأسهم العالمية

للقيام بعملية شراء الأسهم العالمية يمكن الاستعانة بشركة خدمات كاملة، وشركات السمسرة، للحصول على مشورة مجموعة من الخبراء المتخصصين، الذين يقومون بالإرشاد وتقديم إجابات لكل الأسئلة، وتقديم نصائح بناءًا على دراسات وتقارير، وهذه العملية تتطلب تقديم عمولة كبيرة لهذه الشركات نتيجة تقديمها للتداولات، ويمكن استخدام شركات كهذه ولكن عن طريق الانترنت مما يقلل النفقات نوعًا ما، أو يمكن القيام بعملية شراء مباشرة من الشركات دون الرجوع إلى سمسار، ولكن لا توفر العديد من الشركات هذا الخيار، وفي حال القيام بها يتوجب القيام بالكثير من الأعمال الورقية، واستكمال النماذج، ودراسة ومراجعة البيانات بصورة ذاتية، وبعد تحديد الخيار المناسب للشاري تتمثل المرحلة الثانية بالقيام بفتح حساب والقيام بملء بعض الاستثمارات، وإيداع بعض المال، والمرحلة الأخيرة هي القيام بإجراء طلبيه والقيام بعملية الشراء بسهولة وسرعة، إما من خلال السمسار، أو مباشرة، على حسب النوع الذي تم اختياره، وبعد إتمام عملية الشراء لا بد من القيام بمراقبة الاستثمار، لأن سوق الأسهم بتغير مستمر، ترتفع القيم وتنخفض باستمرار وبفترات زمنية متفاوتة، وملاحظة الأسهم التي تحقق أرباح والمحافظة عليها بل وزيادتها، وأما بالنسبة للأسهم الراكدة أو المنخفضة لا بد من التفكير في تغييرها.

نصائح مهمة لبيع وشراء الأسهم

عند القيام بعملية شراء الأسهم وبيعها، لا بد أن يكون ذلك بناءً على دراسات وتحاليل وتقارير دقيقة، ويجب تجنب الإشاعات، ومحاولة التضليل، والتخوف كثيرًا، حيث إنّ هذه العملية تحتاج إلى قليل من المغامرة والمجازفة، وان كانت الاستثمارات لمدة سنة أو أكثر لابد من مراقبة حركة الأسهم بصورة يومية، وأسبوعية، مراقبة أداء الأسهم على فترات طويلة هو الأساس الذي يجب أن تبنى عليه القرارات، وينصح أيضًا قبل القيام بشراء الأسهم بالقيام بتداولات ورقية حقيقية وملاحظة القدرات، ومن ثم التوجه إلى تداولات الأسهم، ويجب التنويه مجددًا إلى أن احتمالية الخسارة واردة، لذلك يجب وضع حد للاستثمارات وللأموال المستخدمة، حتى لا يصل الأمر بالمستثمر إلى الإفلاس.

إقرأ أيضا:ميثاق العمل الوطني
السابق
كيف تصبح ثرياً
التالي
متى أشتري ومتى أبيع في سوق الأسهم