إسلاميات

كيف أعرف مقدار زكاة المال

كيف أعرف مقدار زكاة المال

تعريف الزكاة

الزكاة لغةً هي النماء والبركة والصلاح، ويرجح أصل المعنى إلى النماء والزيادة، أما الزكاة شرعاً فإنّها تعني مقدار من المال فرضه الله تعالى للمستحقين كما بينهم في القرآن الكريم، ويأتي الربط بين المفهوم الشرعي للزكاة والمفهوم اللغوي لها بأنّ الزكاة تنمي مال المتصدق بها وتزيده، كما أنّها تطهر المتصدق بها من ذنوبه.

تعريف المال

المال لغةً هو كل ذا قيمة وكل ما يُملك من الأشياء، حيث كان العرب يطلقون كلمة المال على الإبل لأنّها كانت أكثر ما يملكون، أما المعنى الشرعي لأموال الزكاة  فهو المال الذي أوجب به الشرع الزكاة، والذي حدده الشرع من العرض أو النقد أو النبات أو المواشي وحددها بمعايير مخصوصة. 

الأموال التي تجب فيها الزكاة

تجب الزكاة في العديد من الأشياء ذات القيمة وهي: الأثمان، عروض التجارة، الحاصلات الزراعية،  والسائمة من بهيمة الأنعام وتفصيلها كالتالي:

  • الأثمان أو النقود: وهي النقود وقد كانت مسكوكة من الذهب أو الفضة في الماضي، أما الآن فهي النقود الورقية باتفاق المعاصرين من الفقهاء. 
  • عروض التجارة: وهي الأموال المستخدمة في التجارة بشروط معينة.
  • الحاصلات الزراعية: وهي بعض أنواع المنتجات الزراعية في شكلها الخام بشروط محددة.
  • السائمة من بهيمة الأنعام: أي الأنعام التي ترعى في المرعى وليس التي يتم علفها، حيث إنّ الأخيرة تتبع إلى بند زكاة المستغلات.

شروط وجوب زكاة المال

بيّن الدين الإسلامي مقدار ونصاب الزكاة، وبين شرطين للقيام بفريضة الزكاة وتأديتها، وهما:

إقرأ أيضا:كم عدد تكبيرات الصلاة
  • أن يبلغ المال النصاب. 
  • أن يحول عليه الحول، أي أن يمضي على امتلاك المال الذي تجب فيه الزكاة سنة كاملة.

دليل وجوب زكاة المال

  • وردت أدلة وجوب الزكاة في الكتاب والسنة وفي إجماع أهل الأمة، فمن قوله تعالى في كتابه المحكم: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} [التوبة:103].
  •  قول الشافعي في كتابة أمّ الشافعي: (وإنّما أمره أن يأخذ منهم ما أوجب عليهم) [أم الشافعي،باب زكاة الحلي-الإمام الشافعي].
  • قول ابن كثير في تفسير الآية رقم 103 من سورة التوبة: (أمر الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم بأن يأخذ من أموالهم صدقة يطهرهم ويزكيهم بها)[تفسير ابن كثير].
  • قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّ كَثِيراً مِّنَ الأحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ* يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنوبُهُمْ وَظُهُورهُمْ هَـذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنفُسِكُمْ فَذُوقُواْ مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ} [التوبة:34-35].
  • قول الله تعالى: {وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ هُوَ خَيْرًا لَّهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَّهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُواْ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلِلّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ}[آل عمران:180].

حساب نصاب زكاة المال

الحد الأدنى من المال الذي تجب فيه الزكاة هو نصاب الزكاة، ويختلف بحسب نوع المال الذي وجبت فيه الزكاة، إذ إنّ: نصاب الذهب في الزكاة هو 85غ من الذهب، وأمّا الفضة نصابها 595غ، وعليه فإنّ نصاب المال يكون ما يعادلها من المال حسب سعر الذهب أو الفضة في نفس الوقت، وإذا بلغ المال النصاب فيكون مقدار الزكاة التي يجب إخراجها هو 2.5% من مبلغ المال، فمثلاً تحسب قيمة الزكاة الواجبة في 500غ من الذهب مضى على امتلاكها عام أو أكثر، فنضرب 500غ×2.5% والناتج يكون مقدار الزكاة الواجبة، ومن أجل حساب المبلغ يجب معرفة سعر غرام الذهب في ذلك الوقت وضربه بعدد الغرامات التي وجبت فيها الزكاةز

إقرأ أيضا:كيف بدأ الخلق

لحساب زكاة مال شخص يمتلك مبلغ 10.000دولار وهل تجب فيه الزكاة أم لا؟ إذا كان سعر الذهب في هذه الأيام يساوي 40دولاراً لكل غرام، فسوف يكون نصاب الزكاة هو (40×85) ويساوي مبلغ 3400دولار، فإنّ هذا المبلغ يكون نصاب المال الذي تجب فيه الزكاة، وعليه فإنّ الشخص الذي يمتلك 10.000دولار يجب عليه الزكاة؛ لأنّ النصاب هو 3400دولار كما بينّا سابقاً، إذاً الشخص يملك أكثر من نصاب الزكاة وبشرط أن يكون مضى على امتلاكه أكثر من حول كامل، وتكون قيمة الزكاة التي تؤخذ من المال هي 2.5% وتساوي قيمة الزكاة 10.000دولار×2.5% إذا فإن قيمة الزكاة تساوي 250دولاراً.

السابق
شروط جمع وقصر الصلاة
التالي
صفات أمهات المؤمنين