إسلاميات

كيف أُحدد القبلة

كيف أُحدد القبلة

القِبلة 

هي وجهة المصلي عند أداء فريضة الصلاة، بما يعني المكان الذي تتوجة إليه عند إقامة الصلاة، وقِبلة المسلمين هي الكعبة المشرفة في مكة المكرمة، ولقد تحدث القرآن العظيم في آيات عديدة عن القِبلة وأهميتها ووجوب التوجه إليها، فقد قال تعالى:   {وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ۚ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي وَلِأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ}[البقرة:150].

تاريخ نشأت القِبلة

كانت بيت المقدس القبلة الأولى للمسلمين يتوجهون لها بالصلاة والعبادة والفرائض والسَنن التي يشترط فيها التوجه الى القبلة، وبقيت بيت المقدس قبلة المسلمين طيلة 13 عاماً قبل هجرة النبي مَحمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ولكن في السنة الأولى من الهجرة تحولت القبلة إلى الكعبة المشرفة في مكة المكرمة.

أهمية القبلة والفرائض التي يشترط التوجه بها إلى القبلة

 للقبلة دور مهم في حياة المسلمين، فهي ليست شرطاً في الصلاة فقط، وإنّما هي مهمة في دفن الموتى أيضاً، فيجب أن يوضع الجانب الأيمن للمتوفى باتجاه القبلة ويدار وجهه تجاهها، كما لا يجوز استقبال القبلة أو استدبارها بغائط أو بول، ويدل على ذلك الحديث الشريف حيث قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “ إذا أتَيْتُمُ الغائِطَ فلا تَسْتَقْبِلُوا القِبْلَةَ، ولا تَسْتَدْبِرُوها ببَوْلٍ ولا غائِطٍ، ولَكِنْ شَرِّقُوا، أوْ غَرِّبُوا” [صحيح مسلم]، كما نقوم بتوجية رأس الماشية نحو القبلة أثناء الأضحية والذبح الحلال.

طرق تحديد القبلة

استخدام المعادلات الرياضية

برع علماء المسلمين قديماً في علم الفلك والحسابات وخطوط الطول والعرض، واستخدام المثلثات، حيث تم إيجاد معادلة تعتبر الأساس حتى الآن في تحديد القبلة. وللوصول للمعادلة يجب اتباع الخطوات التالية:

  • نرسم دائرة ونحدد الجهات الأربعة عليها: شرق، غرب، جنوب، شمال.
  • نرسم خطاً يمثل خط الاستواء، وهو عبارة عن وصل خط مستقيم من الشرق إلى الغرب.
  • نرسم خطاً موازياً للخط السابق تكون المسافة بينهما مساوية لفرق الخط بين النقطة التي نريدها وخط عرض مكة ونعبر عنهما: أ،ب.
  • نرسم خطاً يمر من هذا المكان من الجنوب للشمال.
  • نرسم خطاً موازياً له، تكون المسافة بينهما مساوية لفرق خط طول مكة والمكان الذي حددناه ولنعبر عنه بـ ج.
  • نطبق المعادلة التالية: ظا قب=جا ج/ جا (أ+ب) ، حيث ظا قب=ظل زاوية القبلة لذلك المكان، جا ج=جيب فرق خطي الطول، جا(أ+ب)=جيب فرق خطي العرض. ولاختصار المعادلة السابقة يكون ظا قب= فرق خطي الطول/ فرق خطي العرض.

استخدام أجهزة المساحة

تعتمد هذه الطريقة على اجهزة المساحة الحديثة، حيث من المتعارف عليه في هذا الزمان عند القيام ببناء مسجد بناءً على القياسات الهندسية والمعمارية الحديثة، ومن خلال مختصين وخبراء في استخدام أجهزة الرسم والمساحة، يتم تحديد القبلة بدقة كبيرة من خلال هذه الأجهزة.

استخدام البوصلة 

تقوم البوصلة بالإشارة إلى الشمال المغناطيسي عبر إبرتها الدقيقة، ولكي نحدد موقع القبلة بدقة حسب الشمال الجغرافي نطرح أو نضيف الانحراف البسيط من الإشارة للشمال مغناطيسي وذلك بإضافة الانحراف إذا كان للغرب وطرحه إذا كان للشرق.

طرق أخرى لتحديد القبلة

  • خط الزوال: وهو ما يعرف بخط غرينتش، وهو عبارة عن خط افتراضي من الشمال إلى الجنوب.
  • من خلال النجوم: وتحديداً ما يعرف بالنجم القطبي، وهو النجم الذي يشير إلى وجهة الشمال،  وعندما نقوم بتحديد الشمال يكون اتجاه القبلة معاكساً له.
  • من خلال الشمس: فكما هو معروف بأنّ الشمس لحظة الشروق تخرج من الشرق وعند المغيب تغرب مشيرة إلى الغرب.
  • من خلال المساجد: المسجد يحتوي على محراب، وهذا المحراب يشكل طريقة سهلة جداً للتعرف على وجهة القبلة، فقط يتم النظر إلى اتجاه محراب المسجد في المنطقة السكنية والجهة التي بَني فيها المحراب تَشير إلى القبلة.
  • تطبيقات تحديد القبلة: مع كل هذا التطور التكنولوجي في زمننا الحالي، يمكن تحديد القبلة باستخدام أحد التطبيقات على الهاتف أو جهاز الحاسوب، فقط يتم تنزيل التطبيق ثم تتبع الموقع الجغرافي GPS وسيقوم بتحديد القبلة.
السابق
أول من قال سبحان ربي الأعلى
التالي
كم عدد ركعات صلاة الليل