ما هو تحليل glu2

ما هو تحليل glu2
التصنيف: الطب | معلومات طبية

التحليل التراكمي للسكر

يمكن تعريف اختبار السكري التراكمي أو اختبار الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي أو اختبار الهيموغلوبين السكري على أنه نوع من اختبار الدم لاكتشاف مستوى الجلوكوز المرتبط بـ بروتين الهيموجلوبين، وهو بروتين خلايا الدم الحمراء المسؤولة عن النقل الأكسجين لجميع أجزاء الجسم، وتجدر الإشارة إلى أن خلايا الدم الحمراء تعيش حوالي أربعة أشهر في ظل الظروف العادية، لذلك هناك ارتباط مباشر بين نتائج التحليل التراكمي للسكريات ومتوسط ​​مستوى السكر في الدم عن السابق. فترة حوالي 12 أسبوعًا، وتجدر الإشارة إلى أنه عند ارتفاع نسبة السكر في الدم، تزداد كمية السكر المصاحبة للهيموجلوبين من النوع A، مكونًا الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي، مما يعني أنه كلما ارتفع مستوى الجلوكوز في الدم زادت مستويات الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي أيضًا زيادة فوق الحد الطبيعي، هذا ما يحدث في حالة الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري أو مشاكل صحية أخرى مع ارتفاع نسبة السكر في الدم. [3][1][2]

تحليل glu2

تحليل glu 2، هو تحليل السكر التراكمي للنوع الثاني من مرض السكري، حيث يعتمد اختبار A1C على الشحنة الكهربائية لجزء الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي HbA1c، والذي يختلف عن الشحنات الأخرى التي يتكون منها الهيموجلوبين، بحيث يمكن فصل الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي عن طريق الشحنة والحجم عن المكونات الأخرى للهيموجلوبين في الدم من خلال الدم. إجراء يسمى الأداء العالي. الكروماتوغرافيا السائلة (HPLC)، التي تفصل المخاليط (مثل الدم) عن مكوناتها المختلفة عن طريق إضافتها إلى سوائل خاصة وتمريرها تحت الضغط عبر أعمدة مملوءة بمواد تفصل الخليط إلى جزيئاته المختلفة.

 يتم إجراء اختبار الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي على عينة دم، ولأن هذا النوع من الاختبار لا يتأثر بالتقلبات قصيرة المدى في تركيزات الجلوكوز في الدم، على سبيل المثال بسبب وجبات الطعام، يمكن سحب الدم من خلال اختبار الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي بغض النظر عن موعد تناول الطعام، لأن الصيام غير مطلوب لاختبار سكر الدم التراكمي.

إعلان السوق المفتوح

أسئلة شائعة

ما هي القيم الطبيعية لتحليل الجلوكوز التراكمي

كلما ارتفع مستوى A1C  زاد خطر حدوث مضاعفات من مرض السكري، وتوضح النقاط التالية القيم الطبيعية لتحليل الجلوكوز التراكمي:[2]

  • المستوى الطبيعي لـ A1C أقل من 5.6٪ للشخص غير المصاب بالسكري.
  • تعتبر الدرجة التي تتراوح بين 5.7-6.4٪ في مرحلة ما قبل السكري، مما يشير إلى ارتفاع خطر الإصابة بمرض السكري.
  • يشير مستوى A1C الذي يبلغ 6.5٪ أو أكثر في وقتين مختلفين إلى وجود مرض السكري.
اقرأ أيضاً:  هل مرض الذهان يشفى

ما العوامل التي تؤثر على فعالية اختبار الجلوكوز في الدم التراكمي

في بعض الحالات تتأثر كفاءة اختبار A1C بعدة عوامل، مثل:[3]

  • إذا كنت تعاني من نزيف حاد أو مزمن، فقد يتم استنفاد مخزون الهيموجلوبين لديك، مما يجعل نتائج اختبار A1C خاطئة وضعيفة.
  • فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، يمكن أن تكون نتائج اختبار A1C عالية وخاطئة.
  • معظم الناس لديهم نوع واحد فقط من الهيموجلوبين، يسمى الهيموجلوبين أ، ولكن إذا كان لدى الفرد شكل نادر من الهيموجلوبين يُعرف باسم الهيموجلوبين المتغير، فقد تكون نتيجة اختبار A1C مرتفعة أو منخفضة وكاذبة، وغالبًا ما توجد أشكال من الهيموجلوبين في الناس من أفريقيا أو البحر الأبيض المتوسط ​​أو عرق جنوب شرق آسيا.
  • عند وجود نقل دم حديث أو غيره من أشكال فقر الدم الانحلالي، لن يكون هذا الاختبار مفيدًا لأن النتائج قد تكون ضعيفة او خاطئة.
  • الفشل الكلوي، أو الإفراط في استهلاك الكحول، أو ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الدم، جميعها حالات تؤدي إلى ارتفاع مستوى A1C بشكل غير طبيعي.
  • كن على دراية أيضًا بأن النطاق الطبيعي لنتائج A1C يمكن أن يختلف نوعًا ما بين المعامل، لذلك من المهم مراعاة هذا التناقض المحتمل عند تفسير نتائج اختبار A1C.

ما هو أفضل وقت لإجراء اختبار سكر الدم التراكمي

يجب قياس مستويات HbA1c بشكل روتيني لمراقبة الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 1 والنوع 2، لأنّ مستويات HbA1c تعتمد على نسبة السكر في الدم، مما يعني أنه كلما ارتفع مستوى السكر في الدم ارتفع مستوى HbA1c، كما لا تتأثر مستويات HbA1c بالتقلبات اليومية في نسبة السكر في الدم، ويعكس متوسط ​​نسبة السكر في الدم خلال الأسابيع الستة إلى الثمانية السابقة، لذلك يعد HbA1c مؤشرًا مفيدًا على القدرة في التحكم في نسبة السكر في الدم في الماضي؛ أكثر من شهرين إلى ثلاثة أشهر، ويمكن استخدامه لمراقبة مستويات السكر في الدم، وتجدر الإشارة إلى أنّ بعض العوامل مثل النظام الغذائي وممارسة الرياضة والعلاج الدوائي على نسبة السكر في الدم لدى مرضى السكري.[2]

اقرأ أيضاً:  أعراض جرثومة المعده والقولون

تفسير نتائج تحليل الجلوكوز التراكمي

يحصل الطبيب على نتائج اختبار الجلوكوز التراكمي للفرد في غضون أيام قليلة، وتظهر النتائج كنسبة مئوية، بحيث يكون مستوى السكر التراكمي الطبيعي للأشخاص غير المصابين بالسكري أقل من 5.7٪، وفي حالة الأشخاص بالنسبة لمرضى السكري، تتراوح النسبة بين 5.7٪ -6.4٪ وحتى 6.5٪ وأكثر في حالة مرض السكري، وعند إجراء اختبار جلوكوز الدم التراكمي لأغراض التشخيص، فإنّ الحصول على قراءتين منفصلتين بنسبة 6.5٪ يعطي نتيجة إيجابية لمرض السكري، طريقة أخرى للتعبير عن قيمة المستوى هي السكر التراكمي يسمى متوسط ​​مستوى الجلوكوز، ويفضل بعض الأشخاص هذه الطريقة للتعبير عن النتائج لاستخدام وحدة مغم/ديسيلتر بدلاً من النسبة المئوية.

هي نفس الوحدة المستخدمة لاختبار مستويات الجلوكوز في الدم على سبيل المثال يتم التعبير عن نتيجة 6٪ اختبار الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي بقيمة 126مغم/ديسيلتر إذا كنت تستخدم طريقة متوسط ​​الجلوكوز، وهذا الرقم يعني أن متوسط ​​السكر في الدم يعادل 126مغم/ديسيلتر في الأشهر الثلاثة الماضية، بحيث يمكن ل متوسط ​​سكر الدم أن يساعد في التحسن فهم النتيجة ومعرفة مدى وصولها إلى هدف السكر في الدم الذي يجب الوصول إليه بناءً على توصيات مقدم الرعاية الصحية.[4][6][5]

المستوى الطبيعي للسكر في جسم الإنسان

يؤكد الخبراء على ضرورة مراعاة العديد من العوامل التي تزيد أو تنقص مستويات الجلوكوز قبل الحكم بشكل مباشر على إصابتك بمرض السكري. على سبيل المثال، يؤدي تناول بعض الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات إلى: مثل الخبز والمعكرونة، يؤدي إلى زيادة ملحوظة في مستويات السكر في الدم، كما أن مستويات السكر في الدم ترتفع أيضًا في حالات العدوى الفيروسية، ولا يفوت البعض ذلك. الأدوية وشرب الكحوليات والتعرض للإجهاد وممارسة الرياضة كلها أمور تؤثر على زيادة أو خفض مستويات السكر في الدم الطبيعية، وبشكل عام تشير جمعية السكري الأمريكية إلى أنه يمكن أخذ نسبة السكر في الجسم في الاعتبار بشكل طبيعي إذا كانت قيمتها كما يلي:[6][5]

  • 70-110مغم/ديسيلتر عند اختبار سكر الدم أثناء الصيام.
  • أقل من 140مغم/ديسيلتر عند فحص جلوكوز البلازما بعد الأكل لمدة ساعتين.
  • أقل من 200مغم / ديسيلتر في اختبارات سكر الدم اليومية العشوائية.
اقرأ أيضاً:  هل مرض الروماتويد قاتل

يقدر خبراء آخرون أن مستوى الجلوكوز في البشر الأصحاء يتراوح بين 82-110مغم/ديسيلتر، ولكن هذه النسبة تزداد بالتأكيد بعد تناول وجبة لتصل إلى حوالي 140مغم/ديسيلتر أو أعلى قليلاً، وإذا أخذنا في الاعتبار أن الوزن الجزيئي من الجلوكوز 180مغم/ديسيلتر مول، سيسمح لنا ذلك بحساب الكمية الإجمالية للجلوكوز في دم الكائن الحي ككل، وهي كمية يمكن أن تصل إلى ما بين 3.3 و 7 جرام، حيث أن الحجم الكلي للدم عند الشخص البالغ لا يتجاوز 5 لترات.[7]

مستوى السكر غير الطبيعي في جسم الإنسان

يحاول الأطباء التحقق من وجود مستويات غير طبيعية من السكر في الدم للمساعدة في تشخيص مرض السكري، وعادةً ما يستخدمون اختبارات معينة لاكتشاف مستوى السكر غير الطبيعي في الجسم، بما في ذلك:[8]

  • اختبار سكر الدم العشوائي: يقتنع الطبيب أن الشخص مصاب بالسكري إذا وصل مستوى السكر في الدم عند إجراء هذا الاختبار إلى 200 مغم/ديسيلتر أو أكثر
  • السيطرة على نسبة السكر في الدم أثناء الصيام: مستويات السكر في الدم بين 100-125مغم/ديسيلتر عند إجراء هذا الاختبار هي مؤشر على إصابة الشخص بما يسمى مرحلة ما قبل السكري في حين أن مستوى السكر المرتفع 126مغم/ديسيلتر يعد مؤشرًا على داء السكري لدى الفرد، لذلك يجب تكرار الاختبار لتأكيد النتيجة.
  • اختبار تحمل الغلوكوز الفموي: يطلب الطبيب من الفرد الصيام والامتناع عن تناول الطعام ليلاً، ثم يأتي في الصباح إلى العيادة أو المستشفى لقياس مستوى الجلوكوز لديه أثناء الصيام، ثم يأمر الطبيب بإعطاء الشخص كوب من الحلوى السائل، ثم يقوم الطبيب بقياس مستوى السكر للمريض مرة أخرى خلال الساعتين التاليتين ، وفي حال كان مستوى السكر بعد مرور ساعتين 200مغم/ديسيلتر أو أكثر، فهذا يعني أن الفرد مصاب بالسكري ، بينما إذا كانت النسبة بين 140- 199، فإنها تشير إلى أن الفرد مصاب بداء السكري من قبل.

مقالات مشابهة

ما هي الخلية؟

ما هي الخلية؟

أفضل علاج للنقرس والأملاح

أفضل علاج للنقرس والأملاح

هل مرض ضمور العضلات مميت

هل مرض ضمور العضلات مميت

أهمية الانقسام المنصف

أهمية الانقسام المنصف

هل مرض الصرع وراثي؟

هل مرض الصرع وراثي؟

دليل شامل عن معدات طبية

دليل شامل عن معدات طبية

علاج الشعر الخفيف والمتساقط

علاج الشعر الخفيف والمتساقط