ما هي الصدقة الجارية وكيف أقوم بها؟

الصدقة الجارية

الصدقة الجارية هي التي يُحبس أصلها، وتُسبل منفعتها؛ فلا تكون موجّهة لأحد بعينه، بل تفيد البشرية جمعاء، ويجوز فيها المتصدق الأجر من الله، وهي التي تفيد الميت، ويصل له ثوابها، فلقد وصّانا النبي -صلى الله عليه وسلم- بفعلها ليبقى الأجر والثواب دائمين إلى يوم القيامة، ولها صور كثيرة، فيمكننا حفر الآبار، وإنشاء المساجد، ودور الأيتام، ونشر العلم النافع، وضع مبرد مياه داخل المستشفيات، والمساجد، وفي الطرق، وطباعة الكتب الدينية، وغيرها من الأمور التي تبقى للإنسان، ويصل له ثوابها كلما انتفع بها أحد.

يتحدث هذا المقال عن الصدقة الجارية وكيفية القيام بها، ويشتمل على:

  • ما هي الصدقة الجارية؟
  • معنى الصدقة الجارية. 
  • فضل الصدقة الجارية. 
  • أهمية الصدقة الجارية. 
  • أنواع الصدقة الجارية. 
  • آيات قرآنية عن الصدقة الجارية. 
  • أحاديث الصدقة الجارية. 
  • أفكار صدقة جارية للميت. 
  • الفرق بين الصدقة والصدقة الجارية. 
  • حكم الصدقة الجارية عن الميت. 

ما هي الصدقة الجارية؟

هي كل عمل صالح يفعله المؤمن، وهي التي أُجرِيَ نفعها وحُبِس أصلها؛ لينتفع بها الجميع دون ذكر اسمه؛ فهو يبتغي مرضاة الله عز وجل فقط، ويستمر الأجر في ميزان هذا المؤمن بعد موته، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال:

“إِذَا مَاتَ الإنْسَانُ انْقَطَعَ عنْه عَمَلُهُ إِلَّا مِن ثَلَاثَةٍ: إِلَّا مِن صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو له.” [أبو هريرة| خلاصة حكم المحدث صحيح].

معنى صدقة جارية 

هي الوقف أو الهبة، وهي مستمرة الثواب والأجر حتى بعد موت صاحبها، فإذا لم تستمر فتُسمى بالصدقة فقط، كما أنها لا تُوهب ولا تُباع، ولها أنواع كثيرة كبناء دار للمسنين أو الأيتام، ونشر العلم النافع، وبناء المساجد، وتوزيع المصاحف وطباعتها، وغرس الأشجار، وإنشاء بيوت لمن انقطعت بهم السبل، وحفر الآبار… وغيرها الكثير من الأعمال.

فضل الصدقة الجارية 

  • سبب لمغفرة الذنوب.
  • تؤمن المسلم يوم الفزع الأكبر.
  • الملائكة تدعو لكل من يتصدق.
  • تؤلف بين قلوب المؤمنين.
  • تظل فاعلها يوم القيامة.
  • تزيد المال.
  • الصدقة الجارية شكر لنعم الله علينا.
  • تزكي النفس.
  • سبب رئيس لسعادة القلب.

أهمية الصدقة الجارية 

  • تطفئ غضب الرب.
  • يستمر ثوابها حتى بعد وفاة فاعلها.
  • تكون دليلًا لإيمان العبد، وصدقه.
  • تقي فاعلها من النار.
  • ماحية للخطايا.
  • تعود بالنفع على المجتمع.
  • تكون سببًا في دعاء الملائكة لها.
  • دواء لجميع الأمراض النفسية، والبدنية، والقلبية.
  • يُضاعف أجر وثواب فاعلها.
  • تظلل من يقوم بها يوم القيامة. 
  • تجعل من يقوم بها يصل إلى البر.
  • تدفع أنواعًا عديدة من البلاء.
  • يبارك الله للمتصدق في ماله. 
  • تجعل المتصدق يدخل من باب الصدقة في الجنة.
  • تكون سببًا في انشراح الصدر، وطمأنينة القلب وراحته.
  • تُطهّر مال صاحبها.

أنواع الصدقة الجارية 

  • بناء المساجد.
  • بناء دار أيتام.
  • طباعة الكتب الدينية.
  • حفر آبار.
  • إنشاء بيوت على قارعة الطريق تأوي ابن السبيل.
  • تبليغ الإسلام.
  • شق الأنهار.
  • وقف المال لمساعدة وخدمة دين الله.
  • غرس الأشجار. 
  • إنشاء دور لتحفيظ القرآن، وكذلك المدارس.

آيات قرآنية عن الصدقة الجارية 

  • {إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيم} [الحديد: 18].
  • {وَأَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَىٰ أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ الصَّالِحِينَ} [المنافقون: 10].
  • {إِن تُبْدُواْ الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِىَ وَإِن تُخْفُوهَا وَتؤْتُوهَا الفُقَرَاءِ فَهُوَ خَيرٌ لَّكُمْ} [البقرة: 271].
  • {قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ} [سبأ: 39].
  • {فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7)} [الليل: 5:7].
  • {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ} [البقرة:267].
  • {إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنْكُمْ مِنْ سَيِّئَاتِكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ} [البقرة:271].
  • {لَيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَلِأَنْفُسِكُمْ وَمَا تُنْفِقُونَ إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ اللَّهِ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ} [البقرة: 272].
  • {الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلَانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} [البقرة: 274].

أحاديث الصدقة الجارية 

لقد روى أبو هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “أربعٌ من عَمَلِ الأَحْياءِ يَجري لِلأَمْوَاتِ: رجلٌ تركَ عَقِبًا صالِحًا فِيَدْعُو فَيبلغُهُ دُعَاؤُهُمْ، ورجلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ جَارِيَةٍ لهُ من بعدِهِ أَجْرُها ما جَرَتْ، ورجلٌ عَلَّمَ عِلْمًا يُعْمَلُ بهِ من بعدِهِ فَلهُ مثلُ أَجْرِ مَنْ عَمِلَ بهِ من غَيْرِ أنْ يُنْتَقَصَ من أجر عَمَلِه شيئًا، ورجلٌ مُرَابِطٌ يُنْمَى لهُ عملُهُ إلى يومِ الحِسابِ” [الألباني| خلاصة حكم المحدث حسن لغيره].

أفكار صدقة جارية للميت

  • بناء المساجد.
  • المشاركة في حفر الآبار.
  • غرس الأشجار. 
  • بناء مكتبة إسلامية.
  • وضع مبرد ماء في المستشفيات، والطرق، والمساجد.
  • بناء دار أيتام، أو دار لتحفيظ القرآن، أو مدارس لتعليم الطلاب. 
  • شراء المصاحف لوضعها في المساجد.
  • المشاركة في كافة الأعمال الخيرية المستمرة.
  • بناء المنازل؛ لإيجاد ابن السبيل.
  • إنشاء المقابر لغير القادرين.

الفرق بين الصدقة والصدقة الجارية

الصدقة هي التي لا يُحبس الأصل فيها، فهي تُعطى للغير؛ لتكون ملكًا له، وينتفع منها كما يريد، مثل: كسوة الفقراء، وإعطاء الأموال، والأدوية، والطعام، والفرش، وكفالة الأيتام، أما الصدقة الجارية فهي التي تُسبل الثمرة، ويُحبس الأصل فيها، فلا تكون ملكًا لأحد بعينه، بل للبشرية جمعاء، ولها صور كثيرة، مثل: حفر الآبار، وغرس الأشجار، وتوزيع الكتب الدينية، وبناء المساجد، ودور الأيتام، والمقابر لغير القادرين. 

حكم الصدقة الجارية عن الميت

مشروعة، وتفيد الميت، فلقد روى عبد الله بن عباس “أنَّ رجلًا قال: يا رسولَ اللهِ، إنَّ أُمَّهُ تُوفيت، أفينفعُها إن تصدقتُ عنها؟ قال: نعم، قال: فإنَّ لي مخرفًا، فأُشهدُك أني قد تصدقتُ به عنها” [الألباني| خلاصة حكم المحدث صحيح]؛ فالصدقة تفيد الميت، ويُرجى للذي تصدق الأجر نفسه الذي حصل عليه المُتوفى، ولها صور كثيرة ذكرناها سابقًا.

مقالات مشابهة

سور القرآن الكريم كاملا مع التفسير

سور القرآن الكريم كاملا مع التفسير

سورة الجاثية وسبب نزولها وفضلها مع التفسير

سورة الجاثية وسبب نزولها وفضلها مع التفسير

سورة البقرة وسبب نزولها وفضلها مع التفسير

سورة البقرة وسبب نزولها وفضلها مع التفسير

سورة آل عمران وسبب نزولها وفضلها مع التفسير

سورة آل عمران وسبب نزولها وفضلها مع التفسير

سورة النساء وسبب نزولها وفضلها مع التفسير

سورة النساء وسبب نزولها وفضلها مع التفسير

سورة الأنعام وسبب نزولها وفضلها مع التفسير

سورة الأنعام وسبب نزولها وفضلها مع التفسير

سورة المائدة وسبب نزولها وفضلها مع التفسير

سورة المائدة وسبب نزولها وفضلها مع التفسير