دول عربية

محافظة الحسكة السورية

محافظة الحسكة السورية

محافظة الحسكة

تقع محافظة الحسكة أو الجزيرة السورية كما يُطلِق عليها سكّانها، في الجهة الشمالية الشرقية لسوريا، عاصمتها الإدارية مدينة الحسكة، وتبلغ مساحتها حوالي 1512000 نسمة 2011. لها أهمية اقتصادية كبيرة لاعتبارها مصدرًا هامًّا من مصادر النفط في سوريا.

تاريخ محافظة الحسكة

يعود تاريخ محافظة الحسكة إلى ملكة سوبارتو، حيث عثر المؤرخون على لوحات جغرافية في المكتبة الملكية لآشور بانيبال على كلمة “سوبارتو” وقد كانت مهدًا للحضارات القديمة. ثم خضعت فيما بعد لحكم الحثيين ثم حكم الدولة الميتانيون، وأنشأوا الجزيرة السورية، واعتبروا مدينة واشوكاني التي تقع عند ينابيع الخابور عاصمةً لهم، وبعد ذلك تعرضت المنطقة للسيطرة الآشورية، واستمر الصراع على المنطقة ما بين الآشوريين والآراميين إلى أن استولى عليها الفرس عام 606 قبل الميلاد، ثم اليونانيون عام 552 قبل الميلاد، ثم الرومان عام 64 قبل الميلاد.

التسمية

تشير الدراسات التأريخية إلى أن أصل تسمية محافظة الحسكة يعود إلى النبات الشوكي الذي كان ينمو بكثرة في المدينة ويُطلَق عليه اسم “حسجة”. وقد يعود الاستقرار البشري في المحافظة إلى الألف الثامن قبل الميلاد، نتيجة للطبيعة الجغرافية التي تمتاز بها، مما جعلها موطنًا للكثير من الشعوب كالسوبارتية والأمورية والحورية والحثية والميتانية والآشورية، إضافة إلى الرومانية واليونانية والفارسية والعربية.

الموقع الجغرافي

تقع المحافظة في شمال شرق سوريا، إذ يحدّها شمالًا الجمهورية التركية، وجنوبًا محافظة دير الزور، بينما يحدّها شرقًا دولة العراق، وغربًا محافظة الرقة، أما من الناحية الشمالية فيحدّها نهر دجلة، ويمر من خلالها نهر الخابور الذي يتدفق من جهة الشمال بمدينة رأس العين، وينتهي إلى جنوب المحافظة مُتّحدًا مع نهر الفرات بالقرب من مدينة دير الزوق في الشرق.

التقسيمات الإدارية

تنقسم المحافظة إلى أربع مناطق مُقسّمة إلى 14 ناحية، وهي: مدينة الحسكة وتحتوي على ناحية تل تمر، مركز الحسكة، الشدادة، مركدة، وبئر حلو؛ ومدينة رأس العين، وتحتوي على ناحية الدرباسية وقرى المركز؛ ومدينة القامشلي، وتحتوي على ناحية مركز القامشلي، وتل حميس، وعامودة والقحطانية؛ ومدينة المالكية، وتحتوي على ناحية مركز المالكية، والجوادية، واليعربية.

الطبيعة الجغرافية

تمتاز طبيعة محافظة الحسكة الجغرافية بتنوع التضاريس، إذ إنها تحتوي على سهول مثل سهول الجزيرة العليا والتي تنقسم إلى قسمين، وهما سهل أدام الجبال الانحرافي ويقع في وهدة بلاد الرافدين، والسهل التراكمي الانحرافي الذي يحدّه جنوبًا مرتفعات طوال العبا، عبد العزيز وسنجار، بالإضافة إلى سهل الجيرة السفلي الحتي، والسهل تلالي المظهر.

تحتوي المحافظة أيضاً على مرتفعات جبلية مثل مرتفع قوة تشوك يقع في شمال شرق الجزيرة، ومرتفعات طوال العبا الذي يشبه في شكله التلال، وجبل عبد العزيز الذي يعتبر أعلى مرتفعات المحافظة، بالإضافة إلى مرتفع جمبه ويقع في شرق الخابور. 

المناخ

يتميز مناخ محافظة الحسكة بالمناخ القاري، صيفها حار وجاف؛ إذ تبلغ درجات الحرارة ذروتها في شهر يوليو ما بين 33 إلى 34 درجة مئوية، بينما شتاؤها بارد، حيث تبلغ درجات الحرارة ذروتها في شهر يناير ما بين 6 إلى 8 درجات مئوية، وتبلغ متوسط درجات الحرارة السنوية ما بين 17 و18 درجة مئوية.

تُعتبر نسبة هطول الأمطار في المحافظة متباينة، حيث إنها تزداد في الشمال وتتناقص في الجنوب، إذ يصل معدل هطولها في عين دوار حوالي 600 ملم، بينما تبلغ في القامشلي 450 ملم، وفي الحسكة جنوب جبل عبد العزيز تتراوح ما بين 250 إلى 200 ملم.

ديموغرافيا

تحتل محافظة الحسكة المرتبة السادسة بين المحافظات من حيث عدد السكّان، إذ يبلُغ عدد سكّانها حوالي 1.377.000 مليون نسمة، وفقًا للتعداد السكّاني لعام 2013، يتنوعون ما بين العرب والسريان والشيشان والأرمن والتركمان والآشوريين والأكراد، والأيزيديين.

السابق
أفضل مكاتب سياحة وسفر بعُمان
التالي
محافظة عرعر السعودية