دول عربية

محافظة زحلة في لبنان

محافظة زحلة في لبنان

محافظة زحلة

تعد محافظة زحلة في لبنان مدينة قديمة جداً تقع في محافظة البقاع وتتبع إدارياً لها، أُسست عام 1711، وأنشأت أول جمهورية في الشرق بين عامي 1825 و1858، وتعتبر نقطة وصل للتجارة بين بيروت، دمشق، بغداد والموصل، وتشتهر بJ واديها الذي يجري فيه نهر البردوني وبمطاعمها المنتشرة على ضفافه، ولكن تمّ استيطانها من قِبل الرّومان، وهذا ما دلّت عليه الآثار التّاريخيّة التي تركوها خلفهم، وكان الرّومان يعبدون الكثير من الآلهة؛ ومن بينها عبادة الكواكب، مثل: كوكب زحل الذي يرمز إلى آلهة الخير والخصب.

سبب تسمية محافظة زحلة

يوجد عدة أقوال وحكايات حول سبب تسمية محافظة زحلة بهذا الاسم، ومن هذه الأقوال: أنها سُمّيت بذلك نسبة لكوكب زحل الذي عبده الرومان وجعلوه إله الخصب والزراعة، ومنها أنها سمّيت بهذا الاسم نسبةً إلى أحد ملوك قبائل بني هلال المسمّى بالملك زحلان بن هلال؛ والذي حكم محافظة زحلة في القرن السابع ميلادي وسكن فيها بعد الفتح العربي لمحافظة البقاع، وهناك أيضاً قول آخر يقول أنها سُميت بذلك نسبةً إلى طبيعة الأرض الجيولوجية التي تزحف وتزحل من مكانها، ويُطلق على محافظة زحلة لقب عروس البقاع؛ بسبب خصوبة أراضيها الصّالحة للزراعة، كما أُطلق عليها العديد من التسميات الأخرى أيضاً، مثل: عروس لبنان، وجارة الوادي، ودار السّلام، ووادي النّمورة، ووادي السّباع ومدينة الخمر.

إقرأ أيضا:منطقة شارع الحصن في محافظة إربد

أهم معالم محافظة زحلة

  • فن البناء المعماري: تتميز محافظة زحلة بفن البناء والهندسة المعمارية منذ مئات السنين؛ حيث تتضمن العديد من البيوت القديمة الجميلة، مثل: دار الشيخ خليل جحا التي يعلوها بهو كبير يحتوي على قناطر متشابكة بشكل رائع، وبيت الهندي، وبيت وديع السكـف، والمركز الثقافي الفرنسي، بالإضافة إلى بناء يوسف عازار والكثير من البيوت التي تتميز بواجهات جميلة وقناطر شامخة.
  • الفنادق القديمة: بدأ بناء الفنادق في محافظة زحلة منذ مطلع القرن العشرين؛ وذلك بهدف استقبال السيّاح؛ ومن هذه الفنادق: فندق الصحّة الذي أُنشئ على مدخل وادي زحلة عام 1878، وفندق أميركا الذي يتميز بواجهة رائعة وفن عريق، وفندق عقل، وفندق قادري الذي يشكّل محطّة رئيسيّة في تاريخ محافظة زحلة؛ حيث حوّل جمال باشا العثماني هذا الفندق إلى قيادة ومستشفى لجيشه عام 1914، وعام 1920 أعلن الجنرال غورو من هذا الفندق على ضمّ الأقضية الأربعة.
  • سوق حوش الزراعنة: كان هذا السوق مركزًا للصناعات والأواني النحاسية والحرفية، وأُنشأت فيه عدة خانات، إضافة إلى الكثير من الأبنية المميزة الجميلة التي تجمع بين الفن العربي والغربي.
  • الممشية: هي حديقة تاريخيّة تقع في وسط المدينة اشترتها البلديّة عام 1911؛ حتى تكون منتزهًا عموميًّا، وتتضمن تماثيل منحوتة تعود لعام 1961، وعشرون لوحة فسيفساء من صنع الفنّان الروسي الكسندروس.
  • أنصاب تذكاريّة: تحتوي محافظة زحلة  على عدد كبير من الأنصاب التذكاريّة، منها: تمثال الهة الخمر والشعر الموضوع على مدخل المحافظة منذ عام 1964، وتمثال يوسف البريدي الذي يعود إلى عام 1959، وتمثال البطريرك بطرس الجريجيري الذي يعود لعام 1908، وتمثال الشاعر فوزي المعلوف الذي يعود لعام 1937، بالإضافة إلى تمثال نصفي لجورج معلوف الذي يعود لعام 1954، وتماثيل للشاعر أحمد شوقي والفنان محمد عبد الوهاب في كازينو عرابي؛ واللذان يعودان إلى عامي 1970 و1999، إلى جانب تمثال للحقوقي الكبير والأديب راجي الراعي الذي صُنع عام 2002، وتمثال يوسف بك البريدي.

مقام وقبر النبي نوح: هو محجّة خاصة بالطائفة الشيعيّة من كلّ بلدان العالم ويقع شمالي زحلة.

إقرأ أيضا:تقسيم محافظة صلاح الدين
السابق
الطارمية في بغداد
التالي
محافظة بولو في تركيا