اقرأ » محلية البرقيق في السودان
السودان دول عربية دول ومعالم

محلية البرقيق في السودان

محليه البرقيق في السودان

محلية البرقيق في السودان هي مدينة صغيرة تقع بالولاية الشمالية في السودان. تحدها من الشمال كرمة البلد وكرمة النزل والدفوفة (مناطق الاثار) ومن الجنوب تحدها ارقو ومن الشرق مشروع البرقيق الزراعي ومن الغرب يحدها النيل وجزيرة ارتقاشا، تبعد حوالي 45 كيلومتر عن حاضرة الولاية دنقلا، ويعتمد السكان فيها على الزراعة كمصدر رئيسي بالإضافة إلى التجارة. تعرف الوحدة الإدارية المحلية وكانت كرمة هي عاصمة الوحدة الإدارية في السابق، قبل أن تنتقل رئاسة المحلية والمعتمدية إلى البرقيق.

تاريخ محلية البرقيق في السودان

يرجع أصل معظم سكان البريق إلى النوبيين، وتعتبر الحضارة النوبي’ من أقدم الحضارات في الأرض وهي متمثلة بالمواقع الأثرية في الدفوفة الشرقية والغربية، وهي مركز تجمع مدني ضخم حول معبد كان مبنيا من الطوب. وتقسم إلى قسمين اثنين هما، الدفوفة الشرقية وهي عبارة عن مدافن بيضاوية، والدفوفة الغربية وهي عبارة عن بقايا صرح أو قلعة قديمة. وتعتبر هذه الآثار من أهم الآثار الموجودة في السودان وابرز معالم الفترة الكوشية.

مشروع البرقيق الزراعي في السودان

مشروع البرقيق الزراعي أسسه المستعمر الإنجليزي في محلية البرقيق سنة 1943 ميلادية، كان الهدف منه إمداد الجيش البريطاني بالقمح في الحرب العالمية الثانية، يعتبر مشروع البرقيق من أعرق المشاريع الزراعية في السودان حيث تبلغ مساحته نحو 700.000 فدان، وتشتهر بزراعة المغروسات من نخيل وأشجار الفواكه خاصة المانجو وتمت زراعة أبو سمكة الوارد من جنوب افريقيا  وكذلك الخضروات.

يعتمد المشروع في الأساس على أبنائه كما يوجد مبنى خاص لإدارة المشروع وهي الجهة المختصة بري المزارع، و التي تروى من جدول رئيسي طوله 12 كيلو متر تتفرع منه عدة جداول لها مسمياتها وجسور معلقة على هذه الجداول أيضا تسمى بأسماء الأشخاص، أدت وفرة الماء إلى جانب إنتاج العلف والبرسيم بكميات كبيرة إلى اتجاه الناس لتربية المواشي وإنتاج الألبان مما شجع على تأسيس مصنعين للأجبان في البرقيق.

اقرأ أيضاً  محلية عطبرة في السودان

ينقسم المشروع إلى حارات وعددها أربع حارات، و في كل حارة توجد لجنة شعبية ونادي رياضي ثقافي إجتماعي (نادي الحارة الأولى الوحدة ونادي الحارة الثالثة الأمل ونادي الحارة الرابعة الإصلاح ) وعدد مقدر من المساجد والمدارس مثل مدرسة خاتم الأنبياء للبنين ومدرسه حفصة بنت عمر للبنات في الحارة الرابعة ومدرسة الكرار للبنين  في الحارة الأولى ومدرسة البرقيق الزراعية الثانوية ومدرسة البرقيق و تضم كذلك بعض المرافق الحكومية مثل مستشفى البرقيق والذي تأسس عام 1952 ومباني المحلية كما أن فيها سوقا كبيرا يسمى سوق البرقيق يعقد أيام الأربعاء بالإضافة إلى السوق اليومي.

مناجم الذهب في البرقيق في السودان

تعد محلية البرقيق من المناطق الغنية بمناجم الذهب. حيث عرضت الحكومة السودانية في عام 2015،  142 موقعا أمام المستثمرين للتنقيب عن الذهب في 3 مناطق بالولاية الشمالية. وأوضح أن المنطقة الأولى في بلدة كرمة وتضم 54 موقعا، والثانية في محلية البرقيق وتضم 24 موقعا، و 64 موقعا في محلية دلقو. وقد أعربت صراحة عن فتح أبوابها للاستثمارات الإماراتية. حيث صرح مدير عام الاستثمار بالمجلس الأعلى للاستثمار السوداني، أن بلاده طرحت هذه الفرصة خلال ملتقى الاستثمار الإماراتي السوداني بالعاصمة أبوظبي، والذي اختتم فعالياته في 2015.

أشار إلى أن المستثمرين الراغبين في التنقيب عن الذهب سيحصلون على كامل الإنتاج، باستثناء 10 إلى 12 بالمئة فقط ستذهب إلى الولاية الشمالية مقابل الحصول على حق التنقيب. ودعا رجال الأعمال والمستثمرين والشركات الإماراتية إلى زيادة استثماراتهم في بلاده، مؤكدا أن الخرطوم مستعدة لتقديم كافة التسهيلات والحوافز التي من شأنها إنجاح الاستثمارات الإماراتية في الأسواق السودانية.