الأردن

محمية الأزرق في الأردن

محمية الأزرق في الأردن

محمية الأزرق

تقع محمية الأزرق ضمن واحة منطقة الأزرق بمثابة جزء من الصحراء الشرقية من المملكة الأردنية الهاشمية، وتحديداً على مسافة قريبة من محمية الشومري، وعلى مسافة 120كم تقريباً عن العاصمة عمان،  حيث تمتد على مساحة جغرافية تبلغ 12كم2 ، وتصنف واحدة من المحميات الأردنية المميزة والفريدة من نوعها نظراً إلى أنها تمزج ما بين جمال الطبيعة المائي في قلب الصحراء التي تسرد حضارة محافظة الأزرق وتاريخها، كما أنها من المحميات الرطبة كونها تعد منبع للنباتات المائية، وتشمل على الكثير من أنواع الكائنات الحيوانية والبرية المتنوعة، بالإضافة إلى أنها تضم الكثير من المواقع الأثرية الهامة التي يسهل الوصول إليها، مثل: قلعة الأزرق، وقصر الرانة، وقصر عمرة الذي يمثل واحداً من أبرز المواقع الأموية الأثرية الصامدة إلى وقتنا الحالي.  

أهمية محمية الأزرق في الأردن 

سميت محمية الأزرق بهذا الاسم نسبةً إلى واحة الأزرق المائية التي تشغل حيزاً من مساحتها، وتغطيها النباتات المائية والبرك والمستنقعات، وتقوم المحمية بدور يعمل على حماية الطيور التي تعيش قرب السبخات أو تنتقل بالقرب منها، حيث تقدر أعداد الطيور التي تعبر منها بما يقارب نصف مليون طائر بصورة سنوية، كما أنها تمثل محل إقامة للطيور التي تهاجر بين قارتيّ آسيا وأفريقيا، ناهيك عن أنها غنية بالأحياء الحيوانية والنباتية والبرية، وتعد شبه مغطاة بالنباتات المائية، مثل: العرقد، والقصيب، في حين يعد كل من حيوان الثعلب الأحمر، والذئب، والضبع، والكثير من القوارض؛ من أهم حيواناتها البرية. 

الجانب السياحي في محمية الأزرق 

أولت محمية الأزرق الجانب السياحي اهتمام كبير من خلال إطلاق الأنشطة السياحية والعمل على تطويرها، إلى جانب بذل مجهود كبير في جذب كافة النواحي السياحية وربطها بالمجتمعات المحلية، من أجل ضمان استمراريتها على مدار العام، كما عملت على زيادة الرقعة الرطبة في المنطقة من أجل تأهيل الموائل، مع العلم أن الجهات المعنية والمختصة في المحمية تقوم على تحقيق الكثير من الأبعاد المستقبلية، مثل: المحافظة على التنوع الحيوي، وتطوير الجانب البيئي، والجدير بالذكر أنه تم افتتاح مشروع متخصص في الطاقة الشمسية يتبع إلى نزل الأزرق السياحي من أجل توليد 57 كيلو واط من الكهرباء ضمن مبادرة ملكية. 

إضافةً إلى ما سبق؛ نشير إلى أن زوار المحمية يمكنهم التجول في الممرات الخشبية فيها التي تحيط بالبرك وتتوسطها من أجل إعطاء معلومات كاملة حول المحمية وما تحتوي عليه، كما يمكنهم الاستمتاع بمشاهدة الطيور عن بعد من خلال مساحة تم بنائها مخصوص لهذا الأمر، ناهيك عن وجود مركز خاص بالزوار يقدم لهم وسائل تثقيفية حديثة. 

الأنشطة المقامة في محمية الأزرق 

تعد محمية الأزرق من الأماكن التي يتجه إلى زيارتها الكثير من الأشخاص، وذلك لما تتمتع به من طبيعة رائعة، وما تعمل على توفيره من أنشطة ممتعة من شأنها أن تمنحهم فرصة عيش مغامرة ضمن البيئة الصحراوية؛ حيث بإمكان الأفراد السيّر والتجول من خلال الممر الخشبي الموجود فيها من أجل التعرف أكثر على المحمية، ومشاهدة الطيور المهاجرة، ومراقبة مجموعة من الجواميس المائية، وذلك من خلال بناء مصنوع من الطوب المحلي، كما يمكنهم التوجه إلى ممر درجات القاع الذي يتيح للزوار إمكانية التجول حول محيط محمية الأزرق بواسطة الدراجات الهوائية، والذي يشمل أيضاً على مجموعة من المسطحات الطينية واسعة المساحة الممتدة في منطقة القاع والصحراء الشرقية، ناهيك عن إمكانية سير الأفراد ضمن ممر دراجات قرية الأزرق من أجل التعرف على نمط المعيشة فيها وتاريخها، إضافةً إلى مشاهدة القلاع التي تحيط بالمحمية، ورؤية القصور. 

إضافةً إلى ما سبق؛ نشير إلى أنه تم العثور على بعض الأماكن الأثرية في محمية الأزرق، ونذكر من أهمها سد أمور صغير يعمل على حجز المياه. 

السابق
تعرف على متاحف الأردن
التالي
مناطق سياحية غير مألوفة