المملكة المغربية

مدينة أصيلة بالمغرب

مدينة أصيلة بالمغرب

مدينة أصيلة 

هي مدينة مغربية صغيرة عريقة، وأشبه بحصن بحري كبير، ولها من الأهمية الاستراتيجية ما جعلها مطمعاً للدول الاستعمارية كالبرتغال وإسبانيا لخدمة قوافلهم التجارية البحرية، وأول من سكنها:الأمازيغ، والفينيقون، والقرطاجيون والإغريق والعرب، والرومان والنورمانديون والبرتغاليون والاسبانيون، واستخدمها الرومان كحصن لهم، والإغريق لخدمة نفوذهم وتوسعاتهم، واستخدمها الفينيقيون والبرتغاليون والإسبان لخدمة تجارتهم، حيث تقع المدينة على الساحل الشمالي الغربي للمملكة المغربية على المحيط الأطلسي، وتبعد 40كم جنوب مدينة طنجة.

تسمية مدينة أصيلة 

تمت تسمية أصيلة بعدة أسماء مختلفة ومتقاربة مشتقة من أصل واحد وهو الأصل الأمازيغي، حيث كان اسمها أزيلا وتعني جميلة وسماها الإسبان أرثيلا، وسماها الفينيقيون والإغريق زيليس، وسماها بطليموس أزيلة، أما العرب فقد أطلقوا عليها اسم أصيلة، وسميت أيضاً بمدينة ليكسوس.

تاريخ مدينة أصيلة

تأسست المدينة قبل ألفي عام، وأقام فيها الفينيقيون والقرطاجيون، وذلك قبل أن يحتلها الرومان وتصبح قلعة لهم ويطلقون عليها اسم قلعة زيليس، وفي القرن العاشر الميلادي جاء النورمانديون إلى أصيلة وأقاموا بها، واحتلها البرتغاليون عام 1471؛لتوسعة نفوذهم وحماية قوافلهم التجارية المارة في المحيط الأطلسي.

الحقبة البرتغالية 

اهتم البرتغاليون بوجودهم وهويتهم في أصيلة، ومن الآثار الشاهدة الصامدة من تلك الحقبة السور البرتغالي بمدافعه وأبراجه وتراثه الحربي، وبرج دون سباستيان، وقد كان الوجود البرتغالي في أصيلة ثاني أكبر وجود بعد الوجود الإسلامي. 

إقرأ أيضا:جامعة جرش الأهلية

اندحار البرتغاليين واستعمار إسبانيا 

نشبت ما تسمى بحرب الملوك عام 1578 واندحر البرتغاليون بعد موت ملك البرتغال في معركة وادي المخازن، وتحررت المدينة بقيادة الإمام المنصور أحمد السعدي الذهبي، ثم غزاها الإسبان واحتلوها على وجه السرعة للأهمية ذاتها حتى عام 1691، حيث أعادها السلطان مولاي إسماعيل إلى سيادة الدولة العلوية، وفي مطلع القرن العشرين اتخذها القائد أحمد الريسوني قاعدة له، ثم طرده الإسبان منها عام 1924 وحكموها حتى استقلالها.

معالم مدينة أصيلة

  • أحاط البرتغاليون المدينة العتيقة بالأسوار في نهاية القرن الخامس عشر ويشرف جزءٌ من هذه الأسوار على البحر، وبنيت هذه الأسوار بطول 1200م، وبارتفاع قدره 5.70م.
  • تتميز المدينة العتيقة بثلاثة بوابات كبيرة كباب البحر الذي يقع مقابلاً للميناء شمال غرب المدينة، وباب القصبة في شمال شرق المدينة، وهو باب منطقة القصبة، وباب الحومر وهو شرق المدينة أيضاً.
  • بابين آخرين لمدينة أصيلة، وهما: باب السوق المؤدي إلى حي القيسيرية شرق الجدار، وباب القريقية أي باب القفل المؤدي إلى ساحة الطيقان، وبرج القريقية المطلان على المحيط الأطلسي جنوب غرب المدينة.
  • قصر الثقافة وهو أحد المعالم السياحية الهامة، والذي شيده أحمد الريسوني على الطراز المعماري الإسلامي الأندلسي بأعمدة رخامية مهيبة وأسقف مزينة بنقوش جميلة ويتميز بمساحات واسعة. 
  • كدية السلطان وهي معلم حضاري حديث ينقسم إلى قسمين، هما: مسرح دائري جميل، ومكتبة ضخمة، وقد أسسه الأمير بندر بن سلطان.
  • المسجد الجامع الأعظم وقد بني في القرن الثالث الهجري وهو لليوم مسجدٌ جامعٌ ومنارة في مدينة أصيلة.
  • ضريح سيدي أحمد المنصور. 
  • برج القمرة أو برج دون سباستيان البرتغالي. 
  • الرسومات الجدارية التي تزين المدينة والمتجددة في كل عام، مما جعل البعض يسمونها بمدينة الفنانين. 
  • قصر الخضر غيلان في منطقة القصبة أمام المسجد الجامع. 
  • تتميز مدينة أصيلة المغربية بمنازلها البيضاء ونوافذها الخضراء والزرقاء.

 أصيلة مدينة الأدب والفنون 

كانت أصيلة المغربية مدينة تعايش، وحاضرة تعاقبت عليها الحضارات، وتأصل فيها التاريخ الإسلامي وترك فيها الإسبان والبرتغاليون آثارهم شواهد عليهم، وأصبحت ملتقى للفنانين والمثقفين والفنانين والرسامين والشعراء من كل حدب وصوب لإحياء إرثها الحضاري، وبذلك سميت بمدينة المتحف المفتوح، وتقام فيها الكثير من الفعاليات الثقافية منها المنتدى الثقافي.

إقرأ أيضا:مدينة الهندية في محافظة كربلاء
السابق
مدينة الجبهة المغربية
التالي
مدينة أحمد أباد