المملكة المغربية

مدينة أغادير في المغرب

مدينة أغادير في المغرب

مدينة أغادير

مدينة أغادير المغربية من أجمل مدن المغرب السياحية؛ حيث تتميز بانتشار المزارع، والبساتين، والساحات الواسعة الجميلة، كما تشتهر بموقعها الاستراتيجي قرب البحر، وأخذ اسمها من الكلمة الأمازيغية من أصول فينيقية ”أكادير” التي تعني الحصن المنيع أو مخزن الحبوب الكبير.

أسماء مدينة أغادير

منذ نهاية القرن الخامس عشر الميلادي تم تداول عدة أسماء تشتهر فيها مدينة أغادير المغربية، منها الأسماء المحلية مثل: كدير إيغير، وأكدير لعربا، ولعين لعربا، وفونتي، وتكمي أوكدير لعربا، وتكمي أورومي وهناك أسماء أخرى أطلقها المستعمرون البرتغاليين مثل: سانتا كروز دي كاب دي غي.

موقع المدينة الجغرافي

تقع المدينة وسط غرب المملكة المغربية على مقربة من امتداد سلسلة جبال أطلس؛ حيث يحدها المحيط الأطلسي من الغرب، ومن الشرق إقليم تارودانت، ومدينة صويرة من الشمال، وإقليم تزنيت من الجنوب، ممّا جعل الفينيقيين والقرطاجيين يستقرون في مدينة أغادير بهدف الاستفادة من مكانها الاستراتيجيّ، كما أشارت الخرائط الأوروبيّة في القرن الخامس عشر والقرن الرابع عشر للميلاد إلى موقع أغادير المتميّز من كافة النواحي الاقتصادية.

تاريخ مدينة أغادير المغربية

اشتهرت هذه المدينة عندما عاش فيها نبيل برتغالي في عام 1505م، حيث حرص على جعل المدينة مركزًا للتّجارة والصيد، وفي عام 1513م تخلّى النبيل عن أملاكه في مدينة أغادير وقدمها لملك البرتغال الذي حرص على زيادة مساحة الميناء فيها لتطوير التجارة وإنعاش الوضع الاقتصادي، كما شهدت تطوراتٍ اقتصاديّة جعلتها من أهم المراكز التجارية في عمليات التبادل التّجاري، وعادت أغادير لحكم المغرب في عصر السلالة السعديّة أثناء حُكم محمد الشيخ في عام 1541م ، كما عانت المدينة من صراع بين الاحتلال الفرنسيّ والاحتلال الألماني لاستغلال أراضيها في مصالحهم التجارية والاقتصادية.

إقرأ أيضا:مدينة ليستر في بريطانيا

معالم المدينة السياحية

من أهم المعالم السياحية التي ينصح بزيارتها و التي تميزت فيها أغادير:

  • القصبة: أنشئت عام 1541م داخل حي قديم فوق تلة مرتفعة .
  • سوس ماسا: التي أسست عام 1991م وهي عبارة عن حديقة حيوانات تضم أكثر من 200 نوع من الطيور والفراشات النادرة المهددة بالانقراض ومجموعة من الزواحف والثدييات.
  •  سوق الأحد: يعد هذا السوق من أهم الأسواق في المغرب الذي يعكس الطابع المغربي، والحرف اليدوية.
  • لاميدينا دي أغادير: هي عبارة عن مدينة تعكس الشكل التقليديّ للقرية المغربيّة.
  • متحف التراث الأمازيغي: يتميز بتقديم كل ما يتعلق بالفنون التراثيّة الأمازيغيّة، والملابس التقليديّة، والآلات الموسيقية البربرية.
  •  حديقة الطيور: تضم مجموعة واسعة من أهم الطيور والببغاوات، كما تضم بعض الحيوانات مثل: الغزلان و الكنغر، واللاما.
  • تافراوت: هي قرية ذات سمة جبليّة تتميّزُ بصخورها الملونة بالألوان البرتقاليّة والورديّة.

مناخ مدينة أغادير

يتميز المناخ في هذه المدينة بأنه متوسطي شبه صحراوي في الوقت نفسه، حيث تمر فيها رياح صحراوية التي تسمى الشركي مسببة ارتفاع في مستويات درجات الحرارة عن 40 درجة، كما بلغت درجة الحرارة أعلى مستوياتها عام 2012م إلى 51،7 درجة، كما سجلت 2.5 تحت الصفر كأقل درجة حرارة.

إقرأ أيضا:أين يقع جبل الأخضر

سكان مدينة أغادير

يبلغ عدد سكان أغادير ما يقارب سبعمئة ألف نسمة، كما شهدت هذه المدينة عام 1930م وضع أول مخطط حضري لها، حيث كان عدد سكانها لا يتجاوز ألفي نسمة، وبعدما  تعرضت المدينة لزلزال قوي مدمر في عام 1960 بلغ عدد السكان ستين ألف نسمة، بعد بناء المدينة، وتواصل ارتفاع عدد سكانها لتصبح من أكبر المدن المغربية كثافة.

آية البير، 32 عاماً، تعمل كممرضة، ولديها خبرة 7 سنوات في مجال الكتابة وتحرير المحتوى، وعملت مدة عامين في مجال الصحافة وكتابة التقارير الإخبارية والمقالات لدى موقع إخباري، وفي عدة مواقع إلكترونية لكتابة المقالات المنوعة، تتقن كتابة المقالات الطبية، والعلمية، والتكنولوجيا، والسياحة والسفر، والأعشاب وفوائدها، لديها القدرة على تأليف القصص الخيالية وقصص الأطفال والروايات، والخواطر الأدبية، شاركت مجموعة من النصوص ضمن أمسية شعرية في مهرجان ناشرون، وشاركت مجموعة من النصوص ضمن أمسيات في مهرجان فيلادلفيا للشعراء الشباب، وشاركت في مسابقة سواليف الأدبية في حقل القصة القصيرة، شاركت في مسابقة محمد طمليه الأدبية للقصة القصيرة، كما شاركت في مسابقة القصة القصيرة لدى وزارة الثقافة الأردنية.

السابق
محافظة الشمال في لبنان
التالي
مدينة بنغازي في ليبيا